صفحة الكاتب : علي السراي

ويلكم إعقروا جَمل بني سعود وإلا فُنيت شيعة العراق...رسالة إلى ساسة الشيعة
علي السراي
إنها والله صرخة القاني المُباح تُناديكم أن أفيقوا بحد السيف من سُباتكم واعدوا واستعدوا فقد ضجت ملائكة السماء من نزيف الدم المراق... أفي كل يوم لنا في العراق ناعية تنوء برزئها الثكالى والارامل واليتامى وجيش المعاقين ؟؟ فهل فيكم مَن يكسر جفن سيفهِ ثأراً لنا ويُطعمهُ أكباد أحفاد البغايا من ناكثِ وقاسطِ ومارقِ أسلاف من قد نادوا بها (( لاتبقوا لأهل هذا البيت باقية )) كي يُشفي به صدور قوم مؤمنين؟؟ فحتى متى يبقى طاحون الشر يطحن بنا وناعور الدم يشخب دمائنا وأنتم تنظرون ؟؟؟ ها قد إمتدت اليوم كما الامس وقبل الامس وقبلَ القَبلُ مخالب دواعش عبيد الشيطان بني سعود إلى ساحة عدن في كاظمية العراق المقدسة لتنهش لحوم العشرات من أجساد الابرياء فهل تستنهظ فيكم صرخة ظلامتهم من يحمل غيرة وحمية ليُنادي بحرق مملكة الارهاب وجعلها تدفع فاتورة الدم المراق؟؟ حتى متى السكوت بحق الشيطان وقد لاح فينا الفناء ؟؟ أخبرونا متى ينتهي ليل إرهابهم الذي عسعس بنا وأناخ بكلكله على صبح العراق الحزين؟؟ فكم وكم من مئة شهيد وشهيد نقدمهم كالاضاحي على منحر الارهاب طعمة لسيوف غدر بني سعود وأضرابهم حتى تحرك هذه الدماء ساكن فيكم ؟؟؟ فهل تصحرت وإقفهرت ضمائركم وأقحلت وأجدبت من الهمة والنخوة والاباء ؟؟؟ فان كُتب علينا الموت غدراً فلنمت فيهم وفي عقر دارهم لا غِيلة منهم تتناوشنا ذؤبان جاهليتهم بأنيابها السوداء، وليكن مقابل كل عملية إرهابية لدواعش السعودية في العراق عشرات من صواريخ الثأر تُحيل ليل بني سعود نهار وتحرق كيان الكفر وتقلب عاليها بأسفلها فلعمر الله هم ليسوا بأعز منا ولا دمائهم بأزكى من دمائنا ولا سيوفهم بأمضى من سيوفنا ولا عزائمهم بأقوى من عزائمنا ونحن من قد عَلِموا ليوث الله، وإخوة حرب، وأحلاف سيف، وفرسان هيجاء فقد يمم الشعب وجهه شطر نجف العراق هنالك حيث النصر في الافاق وحيث قائد الزحف وحادي الركب سيستانينا العظيم ولسان حالهم  يقول ...سيدي... نُقسم بالذي وهب الذي فيهِ عينيك ما أن تتحول إلى عينية حتى ندخل مكة بها فاتحين منتصرين نسقي العدى كاس الردى ونُريهم وكيانهم الإرهابي التكفيري من آياتنا ما كانوا يحذرون ودونهم حشدك الاقدس فليسألوا دواعشهم عن وقائعنا وكيف نورد حياض المنايا لننتزع النصر ونعناقه عناق العاشقين ونزفه بشائراً تلو أخرى لابناء شعبنا الواقع بين سندان إرهاب الرياض ومطرقة تخاذل المؤتمن على الدماء...
وأخيراً أقول لكم أيها السياسيون النخاسون لقد بعتمونا في سوق الدم المراق بأبخس الاثمان بعد أن بعتم قبلنا ولاية علي بن أبي طالب وجلستم تتقاسمون بينكم غنيمة الارواح بكل خسة ونذالة وانبطاح منذ سقوط صنم الكفر البعثي وحتى الساعة كلما جائت منكم حكومة لعنت أختها والضحية هي ذاتها التي سالت دمائها اليوم في ساحة عدن فلا أمل يرتجى فيكم ومنكم إلا ما ندر وقسماً لم يعد في قوس صبر الشعب منزع فاعقروا جمل كيان بني واكسروا قرن الشيطان وإلا فنيت شيعة العراق....والدور بعدها سيكون عليكم ولات حين مندم والله اكبر.
 
المجد والخلود لشهدائنا الابرار 
والعار كل العار لمن تهاون في دمائنا واسترخصها وباعها من أجل كرسي حقير 


علي السراي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • إلى ساسة اللعنة من منكم سيكون أشعريّ العراق وقد رفعت مصاحف صفين في بغداد يوم أمس؟  (المقالات)

    • النصرُ نصرُك وحشدُك أيها السيستاني العظيم كُنا نقاتل بعمامتك الشريفة فهزمنا الجمع وكان الإنتصار  (المقالات)

    • رسالة عاجلة إلى السيد وزير الداخلية وقيادة عمليات بغداد بخصوص تفجير الكرادة ... مرطبات الفقمة  (المقالات)

    • نداء إلى شوس البحرين وأسودها... فإن كان حمد يزيد فكلكم الحسين اليوم  (المقالات)

    • إلى رجال الله في عوامية الصمود والإباء إنها والله معركة الدفاع المقدس ولستم وحدكم في الميدان  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ويلكم إعقروا جَمل بني سعود وإلا فُنيت شيعة العراق...رسالة إلى ساسة الشيعة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البياتي
صفحة الكاتب :
  رياض البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ظل َّ الجسدُ في بغدادي  : دلال محمود

 عقيدة البعث وسلوك داعش  : كفاح محمود كريم

 الدنيا بالمقلوب . . . تتشابه الحروف وتختلف المعاني والقيم . .!  : احمد الشحماني

 مفتشية الداخلية في محافظة صلاح الدين تشرف على عمل القوات الأمنية في قضاء سامراء  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير النقل يتعهد بنقل الكتب المقدمة من السفارة العراقية في عمان الى جامعة الموصل  : وزارة النقل

 حافظوا على مسعود البرزاني هو المنقذ لكم ياكردستان  : علي محمد الجيزاني

 سيد الصبر والتحدي  : حسن البصام

 الشيخ ميثم الزيدي: الشعب العراقي استطاع دحر داعش بفضل تلبيته نداء المرجعية العليا

 الفساد المالي والسذاجة السياسية أوصلتنا الى المأزق الخطير  : جمعة عبد الله

 انتخابات المجالس ويهودية الدولة  : جواد بولس

 أم البنين/ع/ :هويتها :وإختيار أمير المؤمنين لها :وتعاطيها مع أهل البيت/ع/ في مطالعة تأريخية وجيزة  : مرتضى علي الحلي

  حينما يهرب الرؤساء؟  : كفاح محمود كريم

 فكرُأنجبهُ الخليج  : حسين باسم الحربي

 آية الله الكرباسي يهدي نسخة من الموسوعة الحسينية لأهالي ذي قار  : غفار عفراوي

 ذي قار : فوج المهمات الخاصة ينفذ ممارسة أمنية بقرية الگصمة بميسان  : وزارة الداخلية العراقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107603930

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:01

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net