صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد

العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
مجاهد منعثر منشد
هذا العدد بداية دراسة على شكل مقالات تتحدث عن ما انتشر مؤخرا في وسط المجتمع العراقي من اعلانات عن حنين يهود العراق الى موطنهم الاصلي بعد تهجيرهم منه .
وهذا الحنين المفرط يدعو الى تأمل لمعرفة هل هو شعور حقيقي أو هناك توجهات صهيونية داعمه من اجل هدف مستقبلي !
ولا شك باننا عندما نكتب يجب علينا ان لا نبخس حقوق الغير ,وبنفس الوقت علينا ان نتجرد من العاطفة والتعصب .
وايضا لكشف الحقيقة العقلية والمنطقية لابد لنا من عرض تاريخ هذه الاقلية بشكل عام وفي موطنها السابق مع التعمق لمعرفة أنشاء جذور دولتهم (اسرائيل) .
وفي هذا العدد سيكون الطرح عام ثم نأخذ في الاعداد الاخرى المواضيع المتسلسلة لرسم صورة في ذهن القارئ الكريم عن اليهود ككل ويهود العراق بشكل خاص من البداية حتى النهاية .
اليهود حالهم حال القبائل العربية ,فعندما ننسب اي شخص عربي الى قبيلة فهذه القبيلة خرجت من بطن والبطن من شعب وهكذا حسب قواعد علم الانساب ,الا انهم لم يشكلوا امبراطورية قبل الميلاد في يوم من الايام , بل تمتعوا لفترة في تلك الحقبة بحكم الملوكية المحددة بين القبائل العربية , لاسيما في الاراضي العربية فلسطين المحتلة .
وكل حكم ان كان امبراطوري او ملكي او جمهوري بغض النظر عن مساحة السيطرة فيه ,فهو نظام سياسي .
وهذا يرسم لنا صورة مبسطة على ان ملوكية اليهود سياسية ,ولهم ديانة سماوية ,ولكن لم يصغوا في يوم من الايام الى ما يأمره به دينهم وانبيائهم بالنسبة الى حكامهم منذ قبل الميلاد ولحد الان .
والمثال على ذلك في عهد امبراطورية نبو خذ نصر الثاني الذي جلب اغلب اليهود وملوكهم من فلسطين الى ارض بابل حيث ضيق الملك نبوخذ نصر الخناق على  مملكة  يهودا قبل وصوله اليها عن طريق انصار العرش البابلي الذين منهم الأيدوميين والمؤابيين والعمونيين كان النبي أرميا الذي هومن ابرز انبياء العبرانيون على بصيرة بإمكانية الملك البابلي العسكرية, فبعد ان انتقل  الملك اليهودي يهويا كيم والثلة الكبيرة من اليهود كأسرى الى بابل ,ومنحهم صاحب الامبراطورية حرية السكن والعمل , الا ان الملك اليهودي الاسير استمر بمواصلة التمرد على الامبراطورية مما جعل النبي أرميا ان يرسل تحذيرا الى الملك اليهودي بعدم الاستمرار في التمرد ضد سلطة الملك نبوخذ نصر الثاني , ولكن يهويا كيم لم يستجيب لهذا التحذير , و أصر على مواصلة التمرد.
والمثال الثاني  ملك أورشليم اليهودي صدقيا المتمرد في نهجه حيث تعنت في مناصرة مصر ضد نبو خذ نصر  , فارسل النبي حزقيال رسالة تحذير من ارض بابل الى صدقيا يحذره فيها من غضب نبوخذ نصر ويعلمه  أن هذا الرجل لا يعرف التسامح ولا المهادنة مع ناقضي العهود, فأنذر صدقيا من عواقب الأمور الوخيمة التي ستحل بمملكته أن هو بقي على تعنته, فكانت نصائح النبي حزقيال تحمل طابع التحذير اتجاه نبوخذ نصر لأنه لن يرحم من يخرج عن طوعه , الا ان صدقيا لم يستجيب لتلك النصائح , ونتيجة لموقفه هذا فقد لقي معارضة شديدة من قبل المبعدين في بابل كون هذا لا يتماشى مع طموحاتهم ولكن هؤلاء قد أصيبوا بالإحباط عندما وصلتهم أخبار تحمل سقوط أورشليم عام 586 ق . م والأكثر من ذلك وصول أعداد أخرى من المبعدين كان من بينهم الملك صدقيا الذي جيء به مقيداً بالسلاسل ووضع في زنزانة في بابل.
وهذه الامثلة تضع لنا صورة واضحة بأن ملوك وحكام اليهود متمردون حتى على دينهم وانبيائهم منذ العهود المتأخرة .
ومن هنا يجب التفريق بين الديانة اليهودية السماوية , وفكر الملوك والحكام اليهود السياسي .
وما يجب التنبيه له هو ان اغلب الحاخامات اليهود لا يمثلون  الديانة اليهودية السماوية , انما تمثيلهم للفكر السياسي حيث ديانتهم تدعو لما يطلبه منهم ساسة الحركة الصهيونية .
والبعض القليل منهم متمسك بالديانة السماوية ,ولذلك نسمع اليوم في اسرائيل الديانة تعارض الدولة .
ويستفاد مما تقدم بان يهود العراق كان لهم اول موطن قدم في بابل  كاسري في عهد امبراطورية نبو خذ نصر الثاني , وسيمر علينا في الاعداد الاخرى تاريخهم وكيف عاد بعضهم الى موطنه .
ونستفيد ايضا بان تمرد الملوك منهم حتى على انبياء الديانة اليهودية هو الذي افرز الفكر الصهيوني  الذي كان معارضا لدينه , فاخذ يبحث عن مسألة بعيدة عن الدين من أجل اهدافه المستقبلية , لاسيما في عصورنا الحديثة منذ القرن التاسع عشر الميلادي .
وتحولوا من ملوكية حسب طبيعة الاحداث في مختلف العصور الى صهيونية سياسية حيث وجدت في بحثها عن المسألة التي تتمثل في القومية اليهودية من اجل انشاء دولة ,فجعلت منها مسألة تتطلب حلول , فأعلن  هرتزل ، في مؤتمر بازل في سويسرا عام 1897 : ((ان اليهود عنصر متميز ، مستقل غير قابل للاندماج او العيش بسلام مع المجتمعات غير اليهودية إلا على أرض مستقلة تجمع شمل يهود العالم حيث تقام الدولة اليهودية)).
وكان هرتزل يوافق على أية منطقة في شرق الأرض او غربها لتحقيق الهدف الصهيوني ، وهذا واضح من رسالة بعثها الى (ليونيل والتر روتشيلد) بتاريخ الرابع عشر من حزيران عام 1895 : ((حالما تتألف الجمعية اليهودية ، سندعو الى مؤتمر يشمل عدداً من الجغرافيين اليهود ليقرروا ، لأنه بمساعدة هؤلاء العلماء الذين يخلصون بحكم يهوديتهم يتم تقرير المكان الذي سنهاجر إليه ، الا أنني سأخبركم الآن كل شيء عن أرض الميعاد . إلا عن مكانها، هذه مسألة علمية صرفة لأننا يجب ان نأخذ بعين الاعتبار العوامل الجيولوجية والطقس وغيرها من العوامل الطبيعية التي توصل اليها أحدث البحوث))
ويؤكد هرتزل في الرسالة ذاتها : ((… لقد فكرت أولاً بفلسطين … ولكن معظم اليهود لم يبقوا بعد شرقيين، وقد تعودوا على مناطق مختلفة كل الاختلاف … سنترك للعلماء المجال للتفكير لإعطائنا المعلومات اللازمة ، أما القرار فسوف يكون لمجلسنا الإداري)) . ولم تتخل الصهيونية عن فكرة المناطق البديلة لفلسطين بشكل نهائي إلا بعد موت هرتزل عام 1904م.
ولكن بمجرد ان نال الصهاينة الموافقة على خطتهم أعلنوا أنفسهم ممثلين عن اليهود قاطبة ، وقـد حدد حاييم وأيزمن الاستراتيجية على النحو الآتي : ((إذا دخلت فلسطين في نطاق النفوذ البريطاني ، وإذا شجعت بريطانيا استيطان اليهود هناك ، وأصبحت دولة خاضعة لبريطانيا ، فسيصبح هناك ، خلال عشرين الى ثلاثين عاماً مليون يهودي)).
واعلنت تعاريف الهدف الأعلى للصهيونية ,ففي عام 1935 عد فلاديمير جابوتنسكي قيام الدولة اليهودية ! مجرد الخطوة الأولى وليس هدف الصهيونية الأعلى ، على ان يتبعها الخطوة التالية المتمثلة : (بعودة الشعب اليهودي الى وطنه !)  على صورة خروج جماعي يتجه صوب فلسطين ، ليحول الصهيونية بذلك الى معناها الحقيقي المتمثل بالخروج وتصفية للشتات والنفي القسريين على حد زعمه ، فرفع جابوتنسكي شعاره الجديد : ((ان لم نعمل على تصفية المنفى ، فسوف يقوم المنفى بتصفيتنا والقضاء علينا)).
وما ينبغي ملاحظته هو ان قادة الصهيونية يحاولون اعتبار (اللاسامية) ، صفة متأصلة بالبشرية لا يمكن إزالتها ، ورحبـت بكل عمل من شأنه عزل اليهود عن المجتمعات التي يعيشون فيها ، ناعتةً أولئك الداعين للتمثـل والاندماج بأنهم حجر عثرة في طريقها ، حتى اصبح الاندماج بالنسبة للصهيونية الخطر الأساسـي الـذي يهددها وليس اللاسامية ، بل ان إصرار الحركة الصهيونية على الانفصام والانعـزال العنصري دفع بعض قادتها الى اعتبار اللاسامية أداة في خدمتها ، وذلك لما لها من أثر في عـزل اليهـود عـن المجتمعات التي يعيشون فيها وبالتالي دفعهم للهجرة الى فلسطين.
ولذلك وضعت الحركة الصهيونية اسس اولية قامت  عليها الحركة والدولة حيث جعلت من التهجير الاساس الاول الذي يرتبط ارتباطا وثيقا في بناء دولتها من خلال تهجير اليهود الى فلسطين منذ بداية القرن العشرين.
واصبح التهجير مبررها الوحيد  ، وهدفهـا الأساسـي الذي لا تحيد عنه ، وتوقف التهجير لا يؤدي فقط الى فشل الصهيونيـة وإنمـا يعـرض اليهوديـة لخطـر الانعتـاق والـزوال طالمــا بقـى الكيـان الصهيـوني حسـب زعمها.
وكان لابد للحركة الصهيونية ان تضع غطاء يجعل تزايد واقبال من قبل اليهود على التهجير ,فتبنت ترسيخ بعض الاعتقادات عن طريق حاخاماتها للتأثير على اليهود من ناحية دينية ,أذ تأثر اغلب يهود العالم بتلك الاعتقادات  كمسألة ارض الميعاد والسيطرة وحكم  العالم حيث انطلقت المقولة الشهيرة في عقيدة اسرائيل (من نهر الفرات العظيم الى نهر مصر العظيم ) , وفي خارطة داود جاء لفظ العريش حيث لم تذكر التوراة النيل بالنسبة لنهر مصر .
ولذلك عدت  الصهيونية هجرة اليهود بمثابة حركة تعمل علـى تحقيـق رسالـة الأنبيـاء العبرانيـين ، والـدور الـذي يجـب ان يمارسه اليهودي للمشاركـة في بناء الكيان الصهيوني ، والإقامة فيه والمشاركة لتحقيق فكرة الخلاص الديني.
وبدأت  الدولة بتنفيذ مشروع الايدلوجية الصهيونية كخطوة اساسية بترحيل اليهود وتهجيرهم من اوطانهم الاصلية الى الارض المحتلة منذ سنة 1947م , والتهجير مستمر من السنة المذكورة ولحد الان ,اذ ان توجهات امريكية بقيادة حاخامات اليهود في تأمين عمليات سرية لذلك التهجير ,فقد شهد عام 2009 و2013 نقل عشرات من يهود اليمن الى فلسطين ..
وفي هذا العمل يوظف الاحتلال الصهيوني اسلحته للاستقطاب اليهود من بؤر الصراع على حساب الفلسطينيين  المهجرين في بقاع الارض .
وبطبيعة الحال فأن هذا التوظيف ليس مختص بزيادة اعداد السكان في اسرائيل فحسب , بل هو مخطط مبرمج لتفريغ الاوطان من التنوعات الدينية والمذهبية.
وبذلك فان أسلوب التهجير سلاح لمواجهة الديمغرافية الفلسطينية ,فأن سياسة التهجير المنظم لازالت تشكل عمود رئيسيا من اعمدة الفكر الصهيوني , وتدعمها جهارا الولايات المتحدة الامريكية حيث لم تدعم قط عودة الفلسطينيين الى ديارهم .
وقلنا هذا الاسلوب مستمر حيث جلبت اسرائيل في سنة 2014 عدد من اليهود يبلغ ستة وعشرين الف وخمسمائة  يهودي.
واذا تأملنا في عملها وتوظيفها هذا فأننا سنراها تريد ان تملء دولتها المصطنعة كونها تعيش  في بحر من العالم العربي واحساسها بزيادة عدد السكان يشعرها بالقوة ,فهذه الاستراتيجية تريد منها انهاء فلسطين .
ولكن لازال القلق يحيط الفكر الصهيوني في دولته ,أذ أنه لم يحقق وجود العدد المطلوب من جمع اليهود ,فمقابل ذلك تراجعت نسبة وجود اليهود بالأراضي المحتلة الى نسبة 40% في سنة 2016.
وعموما مخطط ومشروع الايدلوجية الصهيونية في التهجير لن ينجح مستقبلا ,فتقول الاحصائيات كان عدد اليهود في القدس 75% سنة 1967,واصبح 62%في سنة 2016  ,وهذا يشير الى التراجع في الهجرة وفشل المشروع مستقبلا .
ولكن العنصرية الاسرائيلية جعلت الاندماج بين اليهود المهاجرين على ارض فلسطين اندماج ظاهره جيد وحقيقته سيئة ,اذ يقول بعض الكتاب الكبار من اسرائيل لو ان الوضع الامني المحيط بإسرائيل جيد لأكل اليهود بعضهم بعض .
ومن البديهي ان الفكر الصهيوني يعلم بان مشروعه يتراجع يوم بعد يوم ومقابل ذلك التراجع الذي يعتبر أزمة بالنسبة لدولته ,فانه مصمم على المباشرة في تنفيذ افكاره التوسعية في البلدان العربية كالعراق ومصر وسوريا .
ونعتقد من خلال دراسة افكار الصهيونية بانهم يستغلون توظيف الازمة من خلال تنفيذ التوسعية عن طريق الاعتقادات وبأساليب مختلفة ,فمرة بالأعمال الارهابية السرية التي تجبر العرب والقوميات والمذاهب الاخرى على مغادرة اوطانهم كما يفعلون بفلسطين ,والعراق خصوصا في الموصل , وهذا واضح جدا حيث الاسرائيلي الصهيوني لا يمكنه ان يعيش مطلقا مع تنوع ديني و قومي ,فيريد العيش على الارض لوحده وابناء قوميته وديانته فقط كما تبين مسبقا .
وتارة اخرى عن طريق التلاعب بالمشاعر بالنسبة لمن تسبب بالأزمة الحقيقة في دولته وهم اليهود العرب (السفردين ) ,فمنها رد الاعتبار عما جرى لهم من الصهيونية ( الأشكنازية)في المستوطنات الاسرائيلية وهذا ما سنعرفه في اعداد اخرى, وبنفس الوقت ضمان تنفيذ التوسعية من خلالهم عن طريق توطينهم في موطنهم الاصلي .
وهنا كما كان اليهود العرب (السفردين ) ضحية سابقه في التهجير من الاوطان الاصلية سيكونوا اكبر ضحية لمشروع التوسعية الذي هو من بنيات افكار الصهيونية الأشكنازية.
ونتوقف الى هنا في هذا المقال لنأخذ في العدد القادم موضوع اخر.

  

مجاهد منعثر منشد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/02



كتابة تعليق لموضوع : العدد الاول دولة الفكر الصهيوني ومسالة القومية اليهودية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين نجاد
صفحة الكاتب :
  علي حسين نجاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شح المياه يخفض إنتاج الحبوب بالعراق إلى النصف

 شرطة ديالى تلقي القبض على ستة مطلوبين على قضايا إرهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 كيف تسهم المرأة في تنمية المجتمع وهي داخل بيتها؟  : اخلاص الموسوي

 موسكو تخفّض التوقعات من قمة بوتين - ترامب

 هل هناك علاقة بين حادثة طوزخورماتو وتحرير سنجار؟  : سيف اكثم المظفر

 الراحل أنور عبد العزيز  : محمد صالح يا سين الجبوري

 أنتخابات حافات المياه !  : علي حسين الدهلكي

 الترجمة القانونية بين أشكالية المصطلح و البحث عن المكافىء: مطبوعات رئاسة الادعاء العام .. (الاسترداد) أنموذجا (1)  : عبد الرحمن صبري

 مانديلا في مسيرته الطويلة إلى الحرية  : د . عبد الخالق حسين

 كلنا مخطئون ..  : الشيخ محمد قانصو

 طالب في جامعة الكوفة يستشهد دفاعا عن دينه واستجابة لنداء المرجعية الدينية

 على اعتاب الذكرى ... ابا تراب  : د . يوسف السعيدي

 مدمن المظاهرات الفاشلة  : علي السواد

 مذيع سعودي يطالب السعوديين بالانضمام الى "داعش"

 ثقافة النقد السياسي...في العراق  : مهدي الصافي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net