صفحة الكاتب : حيدر عاشور

الارهاب نار تكفيرية ازف وقتها كي تنطفئ
حيدر عاشور
 بدأ حديثه معي:ان الكتابة مثل تصريحات السياسيين فهي ليس دائما صادقة، والكذب ملح السياسي، ولا نستطيع ان نتهم من يجهل القراءة وما ورائها انه لا يعرف قيمة الوطن فالوطن فوق الكلمات والتعبير... ولا يحتاج المرء لذكاء غارق او غير عادي،لكي يدرك ان المرجعية الدينية في خطبها وبياناتها تبحث عن منافذ الإصلاح من جهة وصد الإرهاب عن المنطقة من جهة أخرى..وهذه أعظم قوة إيمانية يفوز بها الإنسان وهو ملتزم بقضيته الشرعية والوطنية فالمرجعية طريق آخرتي والعراق قضيتي...
قلت له صديقي صحيح قد تكون الكتابة مجرد ذر للرماد في العيون ولفت نظر لقضية او لفك حالة الصمت المطبق لفضح سياسي المرحلة،ولكن دائما كانت هناك بارقة أمل تتوهج من منبر جمعة الحسين تنادي العالم الإنساني على الوقوف وقفة موحدة لإيقاف وتقهقر الإرهاب المحمل بالموت والرعب والجريمة،لان الإرهاب وتطوراته بات الهم اليومي للإنسان العراقي على وجه الخصوص والعربي والعالمي،وكل من عانى أهواله وويلاته باستثناء تجار الحروب والموت وصناع الإرهاب الذين انكشفوا بالجملة بعد التحالف الرباعي للقضاء على عناد (الدواعش) في تشويه الاسلام وإيقاف الطامعين بالأراضي العراقية وتحجيم الخائفين من سفينة النجاة الحسينية التي تقودها المرجعية الدينية بشرف كبير.
قال: مؤكد انهم يدركون ان تصارعهم مع العراقيين صراع بلا هدف وبلا قضية،خاصة وان العالم كله بات يعرف ان العراق بمرجعيته الرشيدة خطوط من نار ضد العناد التكفيري وهمجية الارهاب المسموم.
قلت: اللعبة انكشفت ومصنع الحكومات ارهابية توجهت اليه الانظار بلا خوف امام هذا الكم الهائل من عجائب الارهاب.
قال: لا يملك احد ان يدعي التنبؤ او التوقع ما يمكن ان يطرأ على العراق خلال هذه الفترة قصيرة او طويلة فالأحداث التي تعاقبت لمواجهة الارهاب والمواقع التي تبدلت والتحالفات التي عقدت والأطراف التي تداخلت اسقطت كل النظريات التي يعتمدها السياسيون والمحللون كما الغت دور العقل والمنطق وتركت الباب مفتوحا امام كل الاحتمالات والتوقعات.
قلت: العراق اليوم بأحواله السياسية والاقتصادية وبظروفه المذهلة والمحيرة بات يستعصى على جهابذة الإرهاب في العالم،لان تجربة العراقيين القاسية علمتهم ان يتخلوا عن نعمة التفاؤل بإمكانية الحلول السياسية وان يتشبثوا ببارقة الامل المتوهج الذي تطلقه المرجعية الدينية للإرشاد والتوجيه والإصلاح والتحذير من عواقب الحياة،ونأمل ونرجو ان تستمر بعطائها الروحي ويستثمر تعاليمها وتوجيهاتها من قبل الصالحين من السياسيين بالبلاد.
لان المرجعية الدينية رسمت وبنت لحياة الناس علاقات في حدود ومفاهيم تنسجم مع الإرادة الربانية،واضعة منهاجا مقوما وصالحا ضمن أنظمة وقوانين لإنهاء الارهاب وحربه الملعونة.


حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/09/25



كتابة تعليق لموضوع : الارهاب نار تكفيرية ازف وقتها كي تنطفئ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ محمّد الحسّون
صفحة الكاتب :
  الشيخ محمّد الحسّون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الدولة الشابة.. استحقاق مقيد وفق القانون !  : اسعد كمال الشبلي

 الأمن الوطني ..شيروان الوائلي ...!  : فلاح المشعل

 شمس الحق  : السيد ليث الموسوي

 عشقت الشيخ الكعبي من نبراته تعلمت من هذا الرجل عشق الحسين {ع} والإدمان في حبه ...  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بمناسبة مولد سيدنا الامام الحسين بن علي ع سيد شباب اهل الجنة .  : عباس طريم

 القافية : تنوع ألفاظها ، حروف رويّها ، المقيدة منها والمطلقة ثلاثة فصول  : كريم مرزة الاسدي

 هادي العامري يصل كركوك ويلتقي الحشد التركماني

 ثقافة الوقوف بالطابور (كيو)  : علاء كرم الله

 نقطة نظام مع انور الحمداني  : وجيه عباس

 شهادات ووقائع من ضفاف الذكريات / القسم التاسع  : رواء الجصاني

 الحشد الشعبي يشارك بالخطة الامنية الخاصة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام علي (ع) في النجف

 لماذا كشف ابي بكر بيت الزهراء (ع)  : الشيخ عقيل الحمداني

 موقع اعلامي تابع لداعش يعلن هلاك "أبو بكر البغدادي"+الصورة

 المالكي وتهَم الخصوم  : صادق غانم الاسدي

 قراءة في المجموعة القصصية ( دوائر الاحزان ) علي القاسمي  : جمعة عبد الله

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107885867

 • التاريخ : 23/06/2018 - 01:37

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net