صفحة الكاتب : ا . د . لطيف الوكيل

حرية الإنسان مقدسة والثورة كرامة
ا . د . لطيف الوكيل

الحرية أول المقدسات وحيث لم تكن قدسية على الأرض إلا لحرية الفكر التي تلد حرية الاختيار أي الثقلين.
التحرر سبق الحرية
الحرية بمراحلها تبدأ بالتحرر من الأغلال فأرقى مراحل الحرية على أساس  حرية الاختيار، حيث التقدم والتطور في الإبداع . بما يرضي الله والطبيعة وسعادة المواطن في حياة أفضل.
الحاجة أم الاختراع وباب الفلسفة مفتوح أمام الواثق من جهله .
النظام السياسي المستبد خيم بالجهل على الأمة وزاد يتقيد و بمنع المواطن من أخذ حاجته.
لماذا يضحي الإنسان العربي بحياته من اجل الحرية مع أن الحياة بالطبيعة أهم من الحرية وسواها ؟
لا ن شعوب العالم تفتخر بشجاعة الشعب السوري وهو يجابه الأسلحة الثقيلة لنظام فاشي بصدور عارية،  كهتافات الشعب في اليمن ثورة سلمية حتى النصر،  جعلت طاغية اليمن يعلن عدم عودته خوفا من محاكمته,
لا يعرف الطغاة سوى لغة السلاح وبنفس اللغة ينتصر الشعب في ليبيا على اعتق طاغية.
لا تطور ولا أبداع بلا حرية، طاقة حذف السهم تنطلق عند حرية القوس، ولو ضعت سقف زجاجي فوق نبتة تحصل على أشعة الشمس من خلال شفافية الزجاج كي تنمو ومهما تنمو فهي لن ترتفع أعلى من سقفها الزجاجي.
لكن مع مرور الزمن والنمو الحي المتواصل، قدا ينفجر ذلك السقف الزجاجي,
انتبهت الإمبريالية الرومانية وقبل التاريخ الميلادي إلى تلك الموازنة العسكرية بين الدكتاتورية العسكرية في المستعمرات وبين تصاعد قوى الشعب عدة وعدد.
لذا ابتدعت الزيادة اليومية لقواها العسكرية، الموازية لزيادة نفوس الشعب بالشباب.
بحيث تبقى الغلبة للدكتاتورية العسكرية الرومانية الاستعمارية.
لكنها زالت وبقت الشعوب بشبابها منتصرة.
قال كسنجر الصهيوني وزير الخارجية  السابق هنري كسنجر
للدكتاتورية العسكرية العربية ،
زيدوا من قمع شعوبكم تبقوا على كراسيكم،
لكن هذه النصيحة الفاشية جعلت الأنظمة العربية مع مرور الزمن على بقاء الدكتاتورية تستعمل وسائل حكم فاشية. الأخيرة أنتجت الإرهاب في الدول العربية فانتشاره في جميع أنحاء العالم.لكن الإرهاب لم يحل مشكلة الشعوب التي تدفع ثمن سعر نصيحة كسنجر.
فكان لابد لها من الاستمرار في المعركة حتى سقوط تلك الأغلال الاستعمارية أو الدكتاتورية العميلة.
حيث كان كما زال واجبها قمع الشعب لتامين سرقة المواد الأولية من الأرض العربية أو ارض المستعمرات الغربية.
.نستنج من خلال هذه المعادلة برمجة شموخ ثورة الربيع العربي وسقوط الأنظمة العميلة الدكتاتورية الإرهابية.
 الحرية تبدأ في عالم النُظم الدكتاتورية بالتحرر من أغلال النظام السياسي
 أي التحرر أضحى يسبق الحرية.

، التحرر من كل ما يعيق المساواة بين كرامة الناس وحرية الرأي، فتتوالى تباعا الحريات السياسية والاقتصادية فالاجتماعية،

كالتحرر من الزوج الظالم والزوجة المسرفة المستغلة فالمكان الظمآن ثم التحرر من الفاقة والحرمان والجهل كالتنظيف كالتحرر من الجبن والشعور بالنقص، التحرر من الإمراض الجسدية والعقد النفسية والتربية السيئة وتحرير النفس من ضيق النفس وهناك حريات مغتصبة في العلم العربي لا مجال هنا لذكرها.

إن القيود تعطي مردود معاكس للهدف والإستراتجية الاجتماعية.
مثال ، من أهم أسباب عدم الزواج في العالم المسيحي الديمقراطي هو منع التحرر من عقد الزواج الكاثوليكي، هذا القيد أدى  إلى العلاقة الزوجية السائدة دون عقد زواج.
لا بل وصل الأمر إلى خروج الملاين من الديانة المسيحية إلى الإلحاد، إضافة إلى العامل الاقتصادي أي التحرر من دفع ضريبة الكنيسة,
إن جميع أنواع التحرر بحاجة إلى الشجاعة، لكن والدينا خنعا للظالم دهرا طويلا فعودونا على الخوف حفاظا على سلامتنا فترعرع الوليد سليم الجسد مكسور الوجدان. بعكس الأسر الغنية الحاكمة تشجع الولدان وأن كان ابنهم خبيث أو جبان. بما أن إستراتيجية الدكتاتور هي تخويف الناس، لذا سلاحنا هي الشجاعة والإقدام والتحدي بناء على الشعور والإيمان بان الكرامة لا تُمس,
عندما ينظر الإنسان إلى مخلفات زمان عهد بائد يرى انه كان خانع جبان، عندما
قيم نفسه بأقل مما كان فزاد من قيمة الطاغية على حساب قيمته وحريته.
لذا الحرية مرتبطة  بالشعور في  الأمان كارتباط الكرامة بالمساواة.
 
لان الناس
\"أحرار ومتساوون في الكرامة والحقوق\"، كما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
و العدالة هي تعبير عن الكرامة المتساوية لكل شخص، إذ كان حاكما أو مواطن بسيط.

إن مثول الطاغية مبارك في فقفص الاتهام جعل الإنسان البسيط والمتهم والمحكوم عليه بأي جنحة كانت، بشعر بالعدالة التي حكمت عليه بالعقوبة، لأنه شعر بالمساواة. لان الأخيرة تعني جميع المواطنين سواسية أمام القانون.

صحيح أن العدل أساس الملك، لكن لا عدل إلا على أساس المساواة

الخوف كالدخان الأسود الذي يحضن المجتمع، حيث لا نسمع ولا نرى بعضنا، الخوف هو المصدر الوحيد الذي يستمد الدكتاتور قوته منه، لذلك لا يوجد في قاموس سياسة الأنظمة الفاشية الدكتاتورية، لفرض الاستقرار الاجتماعي والسياسي والاقتصادي سوى الرعب والتهديد والقتل الشنيع والتهجير. لم يكتفي البعث في العراق وسوريا بالقتل وإنما تمزيق أجساد الضعفاء من الأطفال والنساء بأنواع مبتدعة من التعذيب الفاشي أمام أعين الناس. 
من صفات الفاشية، تجمع جميع قواها لتبطش بأضعف الناس ومن شدة هول الجريمة وقسوتها العلنية من هذه الفرقعة ألا إنسانية تستمد الفاشية بالتالي قوتها من خنوع المجتمع.

اقتباس من مقدمة كتاب مبادئ الديمقراطية الاجتماعية
 وقبل تناول المصطلحات الدينية

\"العلم شُعاع مُشاع والاعتراف بالجهل قاعدة الفلسفة التي تقود إلى البحث عن علم متطور أو فن أو فكر جديد.
. ولذا فمن الضروري ألا يبقى تعليم الدين حكراً على رجال الدين كي لا يتحول الدين إلى تلقين لذهنٍ خاملٍ قليلِ العقلِ. ولكون التعاليم الدينية تشكل حيزا كبيرا من كل دستور لكل دولة في هذا العصر.\"

قال الله للإنسان إنا أهديناك الثقلين أي حرية الاختيار، العقل إمكانية و منتج الاختيار، كون مخ الإنسان هو ساعي بريد العقل.

بهذه القدسية فضل الله الإنسان على الملائكة والجماد والأحياء  والأجرام السماوية وهي تجري بحسبان كتعاقب مراحل نمو النبات بعكس الإنسان مخير يختار . ولذلك أوجب الله خلقه  أجمعين بالسجود لآدم لأنه حامل حرية الاختيار.

اختلف علما الفلسفة والاجتماع السياسي حول نشأة الدولة، حيث قال رهط منهم أن تنازل المواطن عن بعض من حريته أعطى الدولة شرعية التكوين واحتكار السلطة والقوة ، لكن الفيلسوف السويسري جان جاك روسو  قال ،إن الحرية مقدسة ولا يمكن للإنسان التنازل عنها طوعا.


الحرية حسب الكتب السماوية هي هدية ثقيلة جدا لم يتمكن من حملها إلا الإنسان
حتى انحنت الملائكة تبجيلا أمامه ولم يكن آدم مفضلا قبل حمله الثقلين فعليه القدسية لحرية الاختيار بين الثقلين ومن يحمل الحرية هو مكرما بها،

 هنا ترتبط الحرية بالكرامة لذا يثور الإنسان لكرامته التي ضاعت بفقدانه الحرية ولم يعد يحمل قدسيتها ولا هو كريم.

الطغاة هم لصوص حرية الشعوب لذا الشعب يريد إسقاط النظام الدكتاتوري الشمولي.
 سارق الحرية ومهين الإنسان


والثقافة خير عام مُشاع وان تعزيزها مهمة المجتمع المدني والدولة والنخبة المثقفة، وليس بالأخيرة تٌقاس نسبة الوعي السياسي الديمقراطي والحضاري فحسب، بل بثقافة كل الشعب. فالشعب كجسد وفكر الإنسان الواحد قد يخطئ فيعود إلى الا إنسانية أو يمرض فيحتاج إلى حُكماء العلوم الاجتماعية والسياسية، لتخليصه من الآفات الاجتماعية وقوقعة النُظم السياسية الجائرة ومواصلة البحث في تطوير الاقتصاد الاجتماعي فالحضاري.

وان تجنوا ملوك الدين والدولة او دعاة الاسلام على الاسلام فهذا ردنا عليهم:
لنترك أحزابكم  وشعاراتكم وأديانكم ونذهب إلى خالقنا وخالقكم. من الله نتعلم الديمقراطية كان الله قادرا على موت إبليس عندما عارضه ولم يسجد لأدم فما كان من ديمقراطية الله إلا تمكين المعارضة لكي تستطيع أن تقوم بما تريد وقد كانت لإبليس كمعارض طلبات عند الله
حصل عليها لكي يقوى و يغوي بها بني أدم فيفوز بالانتخابات الإنسانية الحرة الديمقراطية.
 
أو لان الملك الطاووس كان بين الملائكة الأقرب إلى الله والأكثر عبادة
فحصل على أجره و بعد اختلافه وعصيانه لأوامر خالِقه، لان الله حق.

الله لم يقتل المعارضة، لماذا يقتل المؤمن بالله المعارضة السياسية و باسم دين الله؟
هذا السؤال موجه إلى ملك سعود الذي قتل المعارضة البحرانية والى ملك المغرب المدعي أمير المؤمنين والى الحكومة العراقية المتدينة الملتحية.
الجواب أن الطغاة المتسترين بالدين هم منافقون وأعداء الله والحرية وأعداء شعوبهم
الطغاة لبعضهم كما هي الشعوب لبعضها.

تقف حكومات وشعوب العالم إلى جانب الشعب السوري باستثناء الحكومة العراقية التي تشكو ومنذ 8 سنوات من تصدير النظام السوري للإرهاب البعثي إلى العراق ،حتى وصل الأمر بالعراق إلى تقديم شكوى ضد سوريا لدى مجلس الأمن، لكن ألان إلى جانب الدعم السياسي يريد المالكي تقديم

10 مليار دولار للنظام السوري لتمكينه من البقاء في السلطة ،و رغم أن نصف الشعب العراقي يعيش تحت خط الفقر، يمنح العراق نفطه  لسوريا ويعاقب تركيا اقتصاديا بتحويل تجارته الدولية عبر سوريا، بدل تركيا.المالكي مالك الدين والدولة هو وزير الداخلية والدفاع والأمن والقائد العام للقوات المسلحة، إضافة إلى رئاسة وزراء  الصوصية، لا يتحمل مسؤولية الإرهاب اليومي الذي يعاني منه الشعب العراقي.ولكي لا يجرؤ  أي برلماني على فضحه فقد ضم جميع أعضاء البرلمان إلى السلطة التنفيذية.ويطالب كشريكيه البرزاني والطلباني بكل وطنية مزيفة ببقاء قوات الاحتلال الأمريكي، بعد موعد الجلاء.

البرزاني ورث عن أبيه الملا مصطفى باسم الدين والقومية الكردية، رئاسة ما يسمى بالحزب الديمقراطي الكردستاني، العشائري ثم كردستان وما عليها، ولم يشبع بل أمر مليشياته البيشمركة تحتل المحافظات العربية المجاورة ويريد الاستيلاء على نفط كركوك لتسليمه إلى إسرائيل. ويحتضن قوات عسكرية وتركية وإيرانية ومعسكرات الموساد المتهمة بقتل علماء العراق,

أما الطلباني الذي عينته أمريكا رئيسا للجمهورية هو أول من أيد قرار مجلس الشيوخ الأمريكي تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات سنية شيعية كردية،.كان حافي أصبح ملياردير، يرسل رسائل الدعم السياسي لكل حاكم عربي ثار شعبه ضده.

إلى جانب وزير الخارجية الأزلي خال مسعود البرزاني هوشيار زيباري ومنذ احتلال العراق لا يعنيه اعتداء دول الجوار على العراق وكأنه وزير أمريكي او إسرائيلي.
ذهب مع الطلباني يصافح الصهاينة علنا.

علما أن حكومة كردستان العراق تهرب النفط العراقي علنا والأحزاب المتدينة في الجنوب  سرا، إضافة إلى سرقة الكثير من مفردات البطاقة التموينية، يدخل العراق رسميا يوميا 300 مليون دولار فقط من النفط الخام.

لا يوجد عمران بل خراب وإرهاب ولا ماء صالح للشرب في وادي الرافدين ولا كهرباء في بلد الطاقة, ولا معارضة برلمانية في الديمقراطية العراقية.

كيف تُعرف الحرية في عصر العولمة اقتبس بعض من ترجمتي لكتاب مبادئ الديمقراطية
الاجتماعية في قرن الحادي والعشرين
انظر إلى الاقتباس في أدناه.

نحن نعلم بان الحرية والأمان هما لبعضيهما و يتحققان كلاهما بالتوازي وانه يجب علينا أن نسعى للوصول إليهُما وهُما مُشتركين مع بعضاهما مُتحديًن.
  يعني تمكين حرية تقرير المصير وان يتولى المواطن بنفسه كتابة سيرته الذاتية وهو الذي يحدد نمط حياته.
إن التطور الحر للشخصية له شروط مسبقة، منها رفض الاستبداد والقهر فضلا عن الحصول على الحقوق الاجتماعية والاقتصادية  
والثقافية والسياسية في جو من الحرية.



كون مشاركة الفرد في المجتمع واستعداده للإبداع بمسؤولية الفرد المسئول عن حياته الخاصة و عن العيش في المجتمع، هي هذه أيضا الشروط المسبقة من اجل الحرية.
إن حرية الفرد تُحدد أو تَنتهي حيث تصل لمرحلة تعوق فيها حرية الآخرين.
الدكتور لطيف الوكيل
09.08.2011
alwakeel@zedat.fu-berlin.de
latifalwakeel@yahoo.de
Dr.rer.pol.. Latif Al-Wakeel
رئيس قسم العلوم السياسية جامعة ابن رشد

 

  

ا . د . لطيف الوكيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/08/10



كتابة تعليق لموضوع : حرية الإنسان مقدسة والثورة كرامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سليمان العمري
صفحة الكاتب :
  احمد سليمان العمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تعالوا لنحصن جبهتنا الداخلية  : بهلول الكظماوي

 السيد راوندوزي.. لنبدأ من آور كرنفالا سومريا بروح الحضارة وحماية الارث الإنساني  : قحطان السعيدي

 شرطة بابل تعلن القبض على عدة متهمين بينهم مطلوب بتهم ارهابية حاول التسلل الى المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 غرابيب سود:  اسوداد ام تبيض الوجوه  : احمد طابور

 رداء الله  : عبد الحسين بريسم

 مدينة 00 المياه والاسماك والشعراء  : عبد الحسين بريسم

 حبوب التجارة:مواصلة مواقعها باستلام كميات الرزالمستورد لحساب مفردات البطاقة التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 محافظ البصرة يرافق رئيس الجهمورية في زيارته لدولة الكويت  : اعلام محافظة البصرة

  أنتبهوا لتعليقاتكم ... فقد تحاكمون عليها وفق المادة 4 أرهاب !!!!!  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 الولاء الوظيفي  : هيثم الحسني

 إبن رشد عدونا!!  : د . صادق السامرائي

 داعش تختطف 24 ايزيديا وتطالب بفدية 1.2 مليون دولار

 روح الوحدة  : زينة محمد الجانودي

 من أجل ألا تعود المفخخات الى شوارع بغداد

 إشراقات تربوية في وصية الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) إلى شيعته  : د . الشيخ عماد الكاظمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net