صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

شبكات لصناعة الأخبار الكاذبة
د . عبد الخالق حسين
التقنية المعلوماتية، نعمة ونقمة، وسلاح ذو حدين، يمكن استخدامه للخير بنشر الكتابات التنويرية ومحاربة الخرافة، وكذلك لخدمة الشر بصناعة ونشر الأخبار المفبركة بغية تضليل الرأي العام، وتسقيط الخصوم السياسيين، ونشر البلبلة الفكرية. وقد تصديتُ مع غيري، لهذه المشكلة بعدة مقالات. فنحن حقاً نعيش في عصر الخديعة، حتى صار قول الصدق عملاً ثورياً، على حد تعبير جورج أورويل. ويبدو أن صناع الأخبار الكاذبة يعتمدون على ضعف ذاكرة الناس، وبساطتهم، ولذلك يواصلون تلفيق الأخبار، وإعادة إنتاجها، والترويج لها عن طريق الإيميلات ومواقع التواصل الإجتماعي.
 
وصناعة الأخبار الكاذبة ليست جديدة، إذ كما علق أحد القراء على مقالي الأخير قائلاً: ((إن فبركة الاخبار ليست عملية مستحدثة والكل يتذكر كذبة الحاضنات للأطفال الخدج والتي قامت ابنة سفير الكويت بتمثيلها ضمن مسرحية تدمير العراق، والقصة الحقيرة الأخرى التي اخرجتها المخابرات التركية عن الطفلة التي تحدثت عن عملية تدمير حلب وبلغة إنكليزية  ممتازة لا يستطيع التحدث بها الا من سكن في بريطانيا ودرس في مدارسها لسنين طويلة امام المتخلف اردوغان وشلة الدجل المرافقة الكاذبة، وكلنا يعرف الإمكانيات المتواضعة لمستوى الطلبة السوريين في اللغة الإنكليزية. فهل سيبقى شعبنا يبتلع الأكاذيب وهل سنبقى نقبل كل ما يقال ويضخ الى عقولنا؟ بالله عليك اكتب عن الموضوع فانا اكاد اسب نفسي وأتبرأ من عروبتي واكره امتي واحتقر ذاتي التي بقيت ذاتا جريحة بسكين التخلف والغباء. اعاننا الله فقد اصبحنا مسخرة العالم والبشرية)). انتهى
 
طبعاً كلنا نتذكر مسرحية الحاضنات للأطفال الخدج أيام غزو صدام للكويت، والتي قامت ابنة السفير الكويتي بتمثيلها، وبثتها البي بي سي، وبعد سنوات، وبعد أن أدت الكذبة غرضها، اعترفت البي بي سي أنها كانت مفبركة. أما عن حلب، فهي الأخرى تعرضت للكذب والتلفيق وتشويه الحقائق من قبل الإعلام الغربي والعربي. فقبل أيام قام وفد برلماني فرنسي بزيارة المدينة السورية لتقصي الحقائق، والإطلاع على أحوال الناس، فصرح الوفد فيما بعد أن (المشهد في حلب مغاير لما ينقله الإعلام الغربي)(1)
 
والجدير بالذكر أن وباء صناعة ونشر الأخبار الكاذبة لا ينحصر على العراق وحده، بل متفشي في كل مكان في العالم، ولو بدرجات متفاوتة، ولكن أشدها في العراق، وذلك لبساطة العقلية العراقية واستعدادها لتصديق كل ما يقدم لها من أكاذيب حسب المثل الشائع(على حس الطبل...)، وتوفر الخبرة والنوايا السيئة لدا فلول البعث وأشباههم، وتفننهم ومهارتهم في هذه الصناعة. فقبل أيام سمعت من إحدى إذاعات البي بي سي خبراً أن السلطات التشيكية القت القبض على شبكة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، يقومون بفبركة أخبار كاذبة ونشرها بين المتكلمين باللغة التشيكية وخاصة في منطقة سلوفاكيا. ومن هذه الأخبار الوهمية، خبر مفاده أن هجوماً إرهابياً حصل في براغ أودى بحياة ما بين 187 أو 273 شخص. ونشروا مع هذا الخبر المزيف صورة لإحدى تفجيرات بغداد الأخيرة، وأخرى عن مجزرة مدينة نيس الفرنسية في العام الماضي على أنها صور لتفجيرات براغ !!(2)
 
السؤال هنا، إذا كانت جمهورية التشيك تتعرض لمثل هذه الأخبار الزائفة وهي في حالة أمان وسلام، وليس فيها صراع طائفي ولا فلول البعث ولا عملاء السعودية وخطر داعش، فماذا عن العراق المبتلى بكل هذه المخاطر وهو يواجه أشرس وأدهى الشبكات الشريرة في فبركة الأخبار المضللة من إرث النظام البعثي، ومن الذين باعوا ضمائرهم مقابل البترودولار الخليجي لزعزعة الوضع في العراق؟
 
وكانت قنبلة مدوية هي مسرحية اختطاف الصحفية أفراح شوقي، التي كُتِبت فصولها وتم إخراجها بمهارة عالية حيث نشرت عنها كافة وسائل الإعلام العراقية والعربية والعالمية، وخرجت مظاهرات دفاعاً عنها شاركت فيها جموع من كل حدب وصوب، تذكرنا بحكاية الإمبراطور وثيابه الجديدة. راجع مقالنا الموسوم: (اختطاف أفراح شوقي نسخة من اغتصاب صابرين!)(3)
 
فمنذ سقوط النظام البعثي عام 2003، والعراق يواجه حملة إعلامية واسعة للتسقيط والتشهير والتحريض، وتأجيج الصراع الطائفي والعنصري والقبلي...الخ، من قبل وسائل إعلام محلية ودول إقليمية. وتتخذ هذه الحملات أشكالاً مختلفة، فمن أناس يكتبون مقالات أو تقارير خبرية تحت أسماء مستعارة، أو مواقع لأيتام البعث بأسماء (ذي قار، والبصرة، وشط العرب...الخ)، ويفترون بما يشاؤون. وهناك جهات تتظاهر بالوطنية والحرص على الديمقراطية، متعكزين على انتماءاتهم اليسارية السابقة التي خانوها، مثل صحيفة المدى لصاحبها الشيوعي السابق فخري كريم، وجوقته من أمثال عدنان حسين، وعلي حسين وغيرهم، الذين جعلوا مهمتهم الرئيسية فبركة الأخبار المضللة والتعليق عليها بمقالات تحريضية ضد الوضع. ومن هذه الأخبار على سبيل المثال، اخترعت صحيفة (المدى) قبل سنوات موضوعة (الإيمو) الوهمية، وادعت أنها حركة شبابية تضم مجموعة من المراهقين العاطفيين المحبين للحياة، ولكنهم يتعرضون للقتل والإبادة من قبل المليشيات، وبدون أية حماية لهم من الحكومة. وأشغلت الصحيفة الرأي العام العراقي بهذه الفبركة لشهور إلى أن نشر مراسل البي بي سي في بغداد تكذيباً لهذا الخبر.(4)
 
ثم ظهر في العام الماضي، شبح، باسم (فلاح القريشي)، نشر مقابلة وهمية محبوكة بمنتهى الحرفية، مع السياسي الكردي المعروف الدكتور محمود عثمان، شن على لسانه هجوماً تسقيطياً رخيصاً على معظم السياسيين المشاركين في السلطة، وخاصة الشيعة منهم. وتبين فيما بعد أن هذه المقابلة كانت وهمية إذ نشر الدكتور عثمان بياناً نفى فيه معرفته بهذا الشخص أو لقائه به، وطالب المسؤولين العراقيين بمقاضاته.(5) 
 
ثم ظهر هذا القره قوش القريشي، بفبركة جديدة حيث نشر تقريراً ملفقاً آخر بعنوان مطول (المحكمة العليا في لندن ترفض منح السورية "فدوى رشيد" الجنسية البريطانية لأنها لم تكشف اسم زوجها المسؤول العراقي الذي حول لحسابها 76 مليون دولار)(كذا). ومن سياقات التقرير المزيف نعرف من هو العراقي المستهدف والذي استلم منصباً كبيراً في الدولة عام 2006...الخ.(6)
 
أدعى البهلوان القريشي انه أخذ معلوماته هذه من الصحافة البريطانية، وهو كذب في كذب، وقد نشر تقريره على موقع مجهول، باسم (جاكوك)، لتتناوله جماعات ذات أغراض سيئة وقامت بتعميمه عن طريق الإيميلات ومواقع التواصل الاجتماعي، وتبرزه كما لو كان حقيقة. وليت الأمر توقف عند هذا الحد، إذ لاحظنا أن مثل هذه التقارير المزيفة ما أن تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي حتى وتتلقفها صحيفة (المدى) لتعاملها وكأنها صادرة من الصحافة الغربية الموثقة ولا شك فيها، فتعلق عليها بمقالات للتأكيد على صحتها ومحها زخماً إعلامياً. وعلى سبيل المثال، تناول رئيس تحرير المدى، السيد عدنان حسين موضوع (فدوى رشيد) في مقال له قبل أيام، الغرض المعلن منه محاربة الفساد، ولكن الغرض الحقيقي هو منح المصداقية للتقرير المزيف كما لو كان حقيقة غير قابلة للنقاش. 
فهل المدعو فلاح القريشي هو اسم مستعار لأحد العاملين ضمن جوقة فخري كريم؟ ربما... لا أحد يستطيع أن يجيب على هذا السؤال، ولكن هل حقاً أن صحفيين محترفين ومن خلفية يسارية، كالعاملين في صحيفة المدى، لا يعرفون حقيقة نشر هكذا تقارير مزيفة والغرض منها؟ هل يصدق أن هؤلاء السادة الذين قضوا حياتهم في الصحافة والسياسة، لا يعرفون أن مراسلة صحيفة (الشرق الأوسط) السعودية، أفراح شوقي، التي كانت تدبج المقالات ضد الحشد الشعبي، كانت قد رتبت مسرحية "إختطافها"، فاختبأت ولم يتم اختطافها، لينشر عدنان حسين عدة مقالات عنها، كلها تحريض وتأليب على الحكومة وعلى جهات معينة مبتلية في حربها على الإرهاب الداعشي؟ هل يعقل أن هؤلاء لا يعرفون حقيقة اختباء أفراح شوقي، وما ينشره المختفي وراء اسم فلاح القريشي وغيره من تلفيقات؟
الحقيقة وما فيها أن هؤلاء لهم أجندات خاصة تخدم نفس الدول الإقليمية التي تحارب العراق الجديد، ولكل أغراضه. 
وعلى ذكر عدنان حسين، وحرصه المزعوم على مصلحة العراق، ومحاربة الفساد، كما يدعي، هو نفسه الذي كتب في صحيفة (الشرق الأوسط) السعودية عندما كان يعمل فيها، مقالاً طالب فيه السعودية والكويت وكل الدول الدائنة التي ساعدت صدام حسين في حربه العبثية على إيران، أن لا تتخلى عن ديونها على العراق، كعقاب للشعب العراقي لكي لا ينجب دكتاتوراً آخر مثل صدام حسين في المستقبل!! وكأن صدام جاء للحكم وشن حروبه العبثية بإختيار وإرادة الشعب العراقي ليستحق كل هذا العقاب. وقد نشر مقاله هذا بعنوان: (من يرفع الصوت ضد مقتدى الصدر؟)، ولكن النصف الثاني منه عن (قضية التعويضات)(7). وعدنان حسين هذا في الأيام الأخيرة، راح يتودد ويتزلف لمقتدى الصدر، وربما بأوامر من أولياء النعمة، فمقتدى هو السياسي الشيعي الوحيد الذي استقبله العاهل السعودي الملك عبدالله، لأنهم رأوا فيه حصان طروادة يحقق لهم أغراضهم في شل العملية السياسية في العراق الجديد الذي لا يريدون له الاستقرار. 
 
خلاصة القول، لا يمكن أن يستمر هؤلاء في استغفال الشعب وخداعه إلى ما لا نهاية، إذ لا بد لهذا الشعب أن يستفيق يومياً، ويكشفهم على حقيقتهم، وعندها سيكون مصيرهم في مزبلة التاريخ وسيلعنهم اللاعنون. حقاً، نحن نعيش في عصر الخديعة، فالأخبار المفبركة خطر كبير وتجاهلها أخطر، تهدد السلم المجتمعي. لذلك على الحكومة أن تأخذ هذه المسألة بمنتهى الجدية، وذلك بمتابعة الأخبار الكاذبة المفبركة وتفنيدها أولاً بأول، وملاحقة صناعها ومروجيها، ومقاضاتهم وفق القانون. فحرية التعبير والتفكير لا تعني حرية الكذب والفبركة والافتراء والتحقير والتشهير والتضليل، خاصة ويتم كل ذلك باسم الوطنية والديمقراطية ومحاربة الفساد، وهم أساس الفساد وأعداء الديمقراطية والوطنية. 
حقاً ما قاله ساميول جونسون: "الوطنية آخر ملاذ للأوغاد".
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com  
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- وفد برلماني فرنسي: المشهد في حلب مغاير لما ينقله الإعلام الغربي
http://www.akhbaar.org/home/2017/1/222688.html
 
2- تقرير كاذب عن عمل إرهابي في براغ
Czech-language online hoax alleging Prague terrorist attack now spreading among Slovaks and stealing Facebook passwords
http://www.romea.cz/en/news/world/czech-language-online-hoax-alleging-prague-terrorist-attack-now-spreading-among-slovaks-and-stealing-facebook-passwords
 
3- د.عبدالخالق حسين: اختطاف أفراح شوقي نسخة من اغتصاب صابرين!
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=877
 
4- تقرير بي بي سي من بغداد، رامي رحيّم: إشاعات عن حملة على "الإيمو" في العراق تنشر الرعب بين الشباب
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2012/03/120318_iraq_emo_death_campaign.shtml
 
5- الدكتور محمود عثمان ينفي ما نسب اليه من تجاوزات بحق سياسيين عراقيين!
http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=7662
 
6- فلاح القريشي: المحكمة العليا في لندن ترفض منح السورية "فدوى رشيد" الجنسية البريطانية لأنها لم تكشف اسم زوجها المسؤول العراقي الذي حول لحسابها 76 مليون دولار
http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=7883
 
7- عدنان حسين: من يرفع الصوت ضد مقتدى الصدر؟ 
http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&article=197808&issueno=9087

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/13



كتابة تعليق لموضوع : شبكات لصناعة الأخبار الكاذبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نعمة العبادي
صفحة الكاتب :
  د . نعمة العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مؤتمر صحفي في (ذكرى ولادة خاتم الانبياء محمد(ص) وميلاد السيد المسيح(ع))  : المركز الاسلامي في انكلترا

  صمت العنفوان  : علي مولود الطالبي

 لعله بعض الحل  : نزار حيدر

 مشروع قانون اتحاد الصحفيين العراقيين على جدول إعمال مجلس النواب  : حسين باجي الغزي

 رئيس أركان الجيش يستقبل وزير الدولة الهندي للشؤون الخارجية والوفد المرافق له  : وزارة الدفاع العراقية

 ضمن عمليات التفتيش المستمرة.. العثور على قنابر هاون مخبئة بمناطق زراعية وسكنية في الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 القاضي قاسم العبودي يبحث مع الكوادر التعليمية سبل الارتقاء بقطاع التعليم  : اعلام القاضي قاسم العبودي

 سبات وأزمات وعجز مالي الوطن  : علي بدوان

 وعلى الباغي تدور الدوائر  : ثائر الساعدي

 استشهاد نائب قائد عمليات الانبار وقائد الفرقة العاشرة بقصف صاروخي شمال الرمادي

 العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي

 الارهاب والدولة العربية  : بوقفة رؤوف

 النجيفي ودعوته الصادقة  : علاء الخطيب

 بيان عن استمرار الانتهاكات في البحرين  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 العتبة العباسية : تدعو الباحثين والكتّاب للمشاركة في مسابقة البحوث الفكريّة والثقافيّة الخاصّة به..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net