صفحة الكاتب : د . ماجد اسد

كيف نحيا واحفادنا بلا مستقبل
د . ماجد اسد
  ليس وفق حرية التعبير، أو لأن الإنسان ولد حرا ً، أو لأن الديمقراطية تسمح بعدم مصادرة الرأي ـ ورأي الآخر، أو لأن الاختلاف، إن كان مثنويا ً أو ديالكتيكيا ً أو عبر الصيرورة، يسمح بالحوار، ليس لهذه الدوافع أو الأنساق يحدث لعدد من المفكرين، والفلاسفة، والمشتغلين في صناعة الأفكار، والأدب، إبداء وجهة نظر تقلل من شأن محاولات (الإنسان) العبور من مرحلة إلى أخرى اقل تعرضا ً للتعسف، والاستلاب، بل وتدفع إلى رؤية يتكرر عبرها الظلم ـ بمختلف أنواعه ـ ولا تؤدي إلا إلى أحادية الرؤية، وأحادية التطبيقات...
    فقد ظهرت تجارب كبرى، لديها هذا التصوّر الذي لا يوازن، في الأخير، بين حقوق (الإنسان)، وفي مقدمتها: حقه في الحرية، وفي العمل، وفي إدامة زمن الحياة الكريمة، وبين قيادته إلى المجهول.
   فقد ظهرت بدوافع شبيهة بـ: ذئب جريح ووحيد يعوي في البرية ..، أو فقير يخرج شاهرا ً سيفه بسبب الجوع ...، أو امرأة تستغيث لان كرامتها تعرضت للانتهاك ...، أو عويل طفل مشرد، أو غيرها من حالات الاستلاب، والجور، والإذلال ...الخ
   ولكن، بالمقابل هناك من يفقد الأمل...،ومن يتشبث بالسؤال الواقعي، العميق، وهو: كيف نحيا. أي: كيف يتم قهر عوامل القهر، والعودة إلى الحياة العادلة، التي لا يتحول فيها البشر إلى: أشياء، أرقام، ودمى، وضحايا.
      ففي الفكر العراقي، منذ سومر حتى يومنا هذا، ظهرت علامات لم تغفل تعقيدات لغز الحياة، بدءا ً بالوجود وانتهاء ً بما بعد الموت، ولكنها ـ كما فعل عظماء فلاسفة العالم وحكمائه ـ تبنت الحقوق الطبيعية لمكونات (الحياة) كاملة: الإنسان/ البيئة/ والمثل العليا.
      فكم نحن اليوم، وبعد قرن (1914 ـ 2017) من الأزمات، والانقلابات، والعنف، والأنظمة الأحادية، وسفك الدماء، وهدر الثروات...الخ، بحاجة إلى قراءة صحيحة تستند إلى قوانين الحياة ذاتها، وليس إلى من يدمرها، لأي سبب من الأسباب، أو بأي شعار من الشعارات. فمن يريد الذهاب إلى (الجنة) ليذهب إليها، فهو حر، ولكن ليس بحرمان الآخرين من حقوقهم الأساسية: حق الحياة، والتعلم، والعمل، والصحة، والابتكار.
      وهذا ـ تحديدا ً ـ يتطلب عودة إلى الذات، والى التاريخ، لاستخلاص أمثلة تسمح للغالبية باتخاذ المبادىء التي لا تسمح للظلم ان يدوم، ولا للتطرف ان يسود، ولا للفقر ان يؤذي أفراح الأطفال، والأمهات، والأبرياء..!
  فمراجعة الذات، وقراءة الأزمات، قراءة واقعية، في هذا السفر، سيجعل مستقبل الجميع، لا يتكون، إلا بتبني صناعة المستقبل، بدل الأحادية، والتعصب، والقسوة، حد سلب الآخر حقه بتنفس الهواء !
    فمن لا يمنح الآخر حقه في التعبير، قد لا يجد ـ مع اشتداد الأزمات والمتاهات ـ حتى فرصة للاعتذار، ولا فرصة لطلب الغفران !


د . ماجد اسد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/03/06



كتابة تعليق لموضوع : كيف نحيا واحفادنا بلا مستقبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد عبد الحميد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 خريف الحدباء ، يوميات مجاهد من أوترخت  : منتصر عودة

 ميثم الزيدي: فتوى الدّفاع الكفائي كانت سبباً في حفظ ماء وجه الإنسانيّة جمعاء ودفعت خطراً عن العالم بأجمعه وليس العراق وحسب...

 قمصان بيض  : عدوية الهلالي

 فوج مغاوير فرقة العباس عليه السلام القتالية، يجري مسح ميداني لمناطق جنوب كركوك تاميناً لها

 ال سعود وحجاج بيت الله  : مهدي المولى

 أحلام الفقراء  : عباس العزاوي

 الحوار والحكماء  : سلام محمد جعاز العامري

 العمل تطلق سراح 63 حدثا موقوفا وتقيم دورات تأهيلية في الاقسام الاصلاحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كولشان كمال تعلن اعداد وكلاء الكيانات السياسية والفرق الاعلامية المعتمدة استعدادا للاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  مؤشرات ما بعد تفجيرات الاربعاء الدامي  : علي جابر الفتلاوي

 الطائفية الرقمية واقنعة العصر الافتراضي  : مهند حبيب السماوي

 دين الله ونبيه (ص) أم دين السياسة والرغبة (الحلقة الرابعة والأخيرة 4/4)  : حيدر محمد الوائلي

 البيت الثقافي في الصويرة يعقد ندوة "تجريم الطائفية ونبذ الكراهية"  : اعلام وزارة الثقافة

 تفاصيل زيارة القنصل السعودي الى سجن الحوت في ذي قار .. ابتدأت الزيارة بسيارة سلفادور ، وانتهت بمبلغ ٢٠٠٠ دولار لكل سجين سعودي !

 مصدر: مظاهرات اليوم "مالكية" تهدف لإسقاط حكومة العبادي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107604208

 • التاريخ : 19/06/2018 - 15:09

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net