صفحة الكاتب : عامر ناجي حسين

مذكرات عن الكوت تنشر لأول مرة
عامر ناجي حسين

 ملخص

        هذه المذكرات خطتها يد جدي لأمي المرحوم حبيب انزيم ادخيل النصيري عن نسخة حصلت عليها دونت عن النسخة الاصلية , ودواع نشري لها رفد الباحثين المتخصصين بأخبار احداث وقعت دون ان تسلط عليها اضواء الباحثين , إلى جانب انها وثيقة استند اليها في اثبات ان اصل ابي ناجي وجدي حسين ووالد جدي سعودي هو من الكوت وليس من النعمانية مع كل احترامي ومحبتي للنعمانية مسقط رأس والدي الله يرحمه , وهذه المذكرات تتصف بالإخبار عن نواح اقتصادية تجارية على الاغلب وقد ارتأيت ان اضفي عليها بعض التوضيحات والتعليقات بما يتلاءم والمنهج المعتمد في دراسة الاحداث التاريخية , علماً ان تناول الموضوع سيكون وفقاً لما ورد في المذكرات لا لذكر كل ما يمت بتاريخ الكوت في الحقبة موضوعة الدراسة.

نسب صاحب المذكرات :

(اني حبيب ابن انزيم بن ادخيل بن عبد الله بن ظاهر النصيري ولدت في مدينة الكوت عام 1890م كما ان والدي وجدي وجد جدي ولدوا كلهم جميعاً في مدينة  الكوت حتى ان جدي الثالث "ظاهر" ولد في مدينة الكوت في حدود 1800م).

ويقصد بـ(جد جدي) والد جده على ما يظهر من سياق الحديث , ويضيف قائلاً :

(والدي انزيم الدخيل ولد عام 1856م وتوفي في عام 1950م وقد عمّر حوالي مائة سنة تقريباً).

وقت كتابة المذكرات :

يشير في ختام مذكراته إلى ان تدوينها تم يوم الثلاثاء المصادف 22/3/1960م الموافق 24/رمضان/1379 هـ اي قبل وفاته بحوالي خمسة اشهر اما عن السبب الذي حدى به ليدونها فيقول : (دوّنت هذه المعلومات والحقائق في هذه الوصية العائلية حتى يكون اولادي على معرفة بهذه المعلومات وتكون الرؤيا لديهم واضحة والحقائق جلية والله من وراء القصد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته) , واللطيف في الأمر ان ثقافة تدوين المذكرات كانت حاضرة في اواخر الخمسينات على اقل تقدير وهذا يعزز القول باتساع نطاق ثقافة المجتمع وايمانه بضرورة اتصال الحاضر والمستقبل بالماضي لأنه الاساس الذي تبنى وتشيد عليه اسس النهوض الحضاري بكافة اوجهه.

واقع مدينة الكوت :

يصف المرحوم حبيب انزيم مدينة الكوت منذ عام 1800م وهذا ربما نقلاً عن والده عن جده عن والد جده عن جده الثالث المدعو ظاهر الذي قال بانه ولد في الكوت عام 1800م وعن هذا الاخير عن والده إذ كيف لمن ولد في حدود عام 1800م ان يصف ما هو واقع في سنة الولادة وقوله بأن الكوت قد نشأت في هذا العام مقارب للتاريخ المتواتر عن نشأت الكوت في عام 1812م (هنري فوستر , نشأة العراق الحديث, تر : سليم طه التكريتي, ج1, دار الفجر , (بغداد/1989) , وعموماً جاء عن وصف الكوت في هذه السنة قائلاً بأنها : (مجموعة صغيرة من بيوت الشعر وبيوت الطين تحيط بها اشجار الطرفة والزور وشريعتها محطة لوقوف السفن الشراعية والمهيلات والبلام للتزود بالطعام والحاجيات الاخرى ولأخذ قسط من الراحة وكان اجدادنا يزرعون تلك الارض الواقعة على ضفة النهر وكانت خالية يومذاك من البناء اللهم إلا من بعض بيوت الطين الصغيرة المنتشرة هنا وهناك) , وهو بذلك يكون أول نص كتابي (حسب علمي) مع ضعفه من حيث السند يصف الكوت بأنها منطقة زراعية وحلقة وصل بين مناطق جنوب ووسط العراق إذ تتخذ محطة للاستراحة إلى جانب تأكيد مسألة حركة النقل النهرية وهذا يؤكد ويدعم بأن واحدة من الآراء تحيل اصل تسميتها اي الكوت إلى انها الميناء والذي يؤشر بدوره وجود نشاط تجاري بين مختلف المناطق وان حركة التجارة النهرية امراً كان رائجاً إلى جانب صلاحية نهر دجلة لحركة السفن الشراعية والزوارق.

 وحينما يتحدث عن اخوه المدعو وهيب يقول في جملة ما قاله عنه :(ذهب الى البغيلة في بداية الحرب العالمية الاولى حوالي سنة 1914م مثلما غادر اكثر اهالي الكوت المدينة قبل حصارها طلباً للتجارة والامان ولإصابتها بالقحط حتى ان الناس اخذوا يأكلون لحوم الخيول لقلة الطعام وانعدامه ومن بين العوائل التي غادرت المدينة بيت انزيم الدخيل ومكثوا في البغيلة إلى ان انتهت الحرب عاد جميع بيت انزيم الى مدينة الكوت وتخلف في النعمانية اخي وهيب رغم الالحاح الشديد عليه بالعودة معنا وقد وجد وسيلة العيش فيها متوفرة وطاب له سكناها فبقي فيها).

 ومن هذه الرواية يتضح لي ان ما قاله والدي (ناجي) يرحمه الله كان صحيحاً من ان اصل جدي (حسين) ووالد جدي (سعودي) رحمهما الله كانا من الكوت وكانا فلاحين ولديهما قليل من الماشية وانهما هاجرا إلى النعمانية التي تعُرف بـ"البغيلة" نسبة إلى نوع من أنواع السفن كان بسبب وقوع الحرب العالمية الاولى (1914 – 1918م) وتعرض الكوت لخطر احتلالها من قبل البريطانيين صحيحاً وأنه اي جدي (حسين) قد فضل البقاء في النعمانية , وان والدي قد عاد إلى الكوت لأسباب تتعلق بوظيفته الحكومية (موظف في دائرة صحة واسط "مضمد") مطلع الستينات من القرن الماضي , وقد اكد لي احد قدماء منطقة الشرقية في الكوت هذه الرواية , ومن الجدير بالذكر ان الجيش العثماني قد عزل الكوت بشق نفق حولها وهذا ما يذكره كتاب ("الحرب العالمية الاولى عرض مصور" من اعداد وتحقيق عمر الديراوي ص242) من ان العثمانيين حفروا حولها خندقاً وجعلوها بمثابة خط الدفاع الاول عن بغداد في عام 1915م اي قبل ان تحاصر القوات البريطانية في الكوت بين 3 كانون الاول 1915م و29 نيسان 1916م  من قبل العثمانيين (عامر ناجي , الذكرى المئوية لحصار الكوت , جريدة المدى , العدد3586 , 2016م) , وان مغادرة الاهالي لمدينة الكوت لم تقتصر على مدة الحصار وكذلك لم تقتصر على عام 1914 كما ذكر في المذكرات موضوع بحثنا وانما من الممكن ان تكون المدة ما قبل بدء الحصار 3 كانون الاول من عام 1915 هي الاخرى قد شهدت موجة النزوح , ولنا ان نتصور حجم المعاناة التي تعرض لها الاهالي اثناء معركة احتلالها الاولى من قبل البريطانيين واثناء الحصار وهو ما لم يقم بنفيه طاوزند قائد الحملة البريطانية الاولى لاحتلال الكوت مما يشير إلى ان الكثير من الاهالي قد غادروها على ثلاثة دفعات الاولى قبل تقدم البريطانيين اليها والثانية اثناء العمليات الحربية بين الانكليز والعثمانيين والثالثة اما هرباً طوعياً من شدة الحصار أو من قام طاوزند بإخراجهم عنوة لترشيد استهلاك المؤن (عن واقع السكان في الكوت ينظر :  مذكرات الفريق طاوزند , قدم له وعلق عليه : حامد احمد الورد , الدار العربية للموسوعات, ط2, 1986).

النواحي الادارية والسياسية التي جاءت في المذكرات :

اشارت المذكرات إلى جملة أمور تتيح لنا بناء تصورات عن الواقع السياسي والاداري في العراق ففي الجانب السياسي هناك إشارة منه إلى موضوع السوق العسكري نرى ان الخدمة العسكرية كانت مفروضة على العراقيين بما يدل على ان العراق منطقة تابعة لتركيا العثمانية حالها حال اي مدينة او اقليم تركي , وكذلك تعكس لنا توقع أو تيقن الدولة العثمانية من ان العراق سيتعرض لهجوم بريطاني من جهة الخليج العربي , وان موضوع البدل النقدي كان سائداً ومتعارفاً عليه في ذلك الوقت : (في الفترة ما بين 1912 – 1914م "1331 هـــ" اخذت جندي وكان سوقنا إلى طابور العمارة ومكثنا فيها حوالي السنة "21 تموز 1912م 1328هـ ثم انتقلنا إلى البصرة 5 شوال 1332 هـ سنة 1914م ثم تحرك طابورنا إلى الزبير ونحن تأخرنا بالبصرة لأنه في يوم ممشا الطابور سوينا استدعاء على انه ما لنا طاقة إلى حمل السلاح وفي ابداننا امراض تقبلون لنا بدل واحال الاوراق مباشرة بيد تعقيبها بواسطة بعض الذوات وصارت لها نتيجة وقبل منا البدل النقدي ومقداره "100 ليرة" بالوصل المرقم 57828/1338 ثم اخذنا لخدمة الاحتياط في البصرة).

وفي الجانب السياسي ايضاً يشير إلى انضمامه إلى حزب الاخاء الوطني الذي تأسس على خلفية معارضة الشعب لمعاهدة 1930 بين العراق وبريطانية وكان من ابرز شخصياته ياسين الهاشمي ورشيد عالي الكيلاني : (اشتغلت لفترة من الزمن بالعمل السياسي وكان انتمائي لحزب الاخاء الوطني شباط 1933م وكان عمري 44 سنة).

ثم يشير إلى توليته مناصب رقابية منها عضوية المجلس البلدي لمدينة الكوت وهذا يؤكد من الناحية التاريخية ان المجالس البلدية في المدة التي يحددها كاتب المذكرات كانت موجودة وان عضويتها تحددها امور هي ان شاغلي عضوية المجلس البلدي هم من بين اعيان المدينة وان الثقافة العالية وحسن الخط كانا مهمين ان يتمتع بهما من يشغل العضوية في المجلس وتؤكد ثقافته ذكره الانتساب إلى جمعية الرابطة الأدبية التي تأسست في عام 1932م واستمرت لمدة قليلة فيشير في مذكراته قائلاً :(انتسبت لجمعية الرابطة العلمية الادبية في النجف الاشرف وحصلت على العضوية بالإجماع من قبل الهيئة الادارية للجمعية بتاريخ 20 محرم سنة 1352هـ الموافق 10 مايس سنة 1933م) , وان رئاسة البلدية هي من تقوم باختيار وتعيين الاشخاص اللائقين لعضويته : (اشتغلت عضوية المجلس البلدي لعدة سنوات ولفترة طويلة باعتباري من سكنة المدينة القدماء ومن وجهائها ونظراً لما اتمتع به من ثقافة عالية وسعة اطلاع والكتابة الجيدة وقد نسبت رئاسة بلدية الكوت تعييني عضواً بتاريخ 4/4/1930م حسب الكتاب التالي : العدد : 112 التاريخ : 14/4/1930م).

ثم يشير كاتب المذكرات إلى موضوع اشغاله عدد من المهام الادارية بموجب تخويل مباشر من قبل متصرف لواء الكوت وهو اي الاخير يوازي منصبه منصب لمحافظ في الوقت الحاضر ومن خلالها نقف على أمور إدارية تخص الجباية إذ ان تخويله بتحديد مقدار الجباية التي يجب فرضها على بائعي التبوغ يؤكد عدم وجود قانون يحدد مقدار الجباية في عام 1930 وفي المدة نفسها كان تقدير القيمة النقدية للأراضي السكنية يتم من قبل الوجهاء وليس من قبل ذوي الاختصاص وهذا انما جاء لعدم توافر التخصصات الاكاديمية الهندسية أو الفنية وكذلك لم يكن لهذا القانون وجود في عام 1950 لتحديد ضريبة المحصولات الزراعية :   

(إلى عضو المجلس حبيب جلبي انزيم المحترم بناء على امر سعادة متصرف لواء الكوت رقم 2502 في 4/4/1930 فقد نسبت هذه الرئاسة تعيينكم عضواً للاشتراك مع عضو الامارة رشيد السعيدي في تقدير الرسوم الواجب استيفاؤها عن حوانيت بائعي التبغ عليه ارجو مراجعة مأمور الكمرك والمكوس للواء الكوت لرؤية تلك المهمة).

 (العدد 3946 والتاريخ 26/5/1930 "امر اداري" : بناءً على قرار مجلس ادارة اللواء المرقم 101 والمؤرخ 26/مايس/1930 فقد نسبنا تشكيل لجنة يرأسها محاسب اللواء واعضاءها كل من مأمور الاملاك ومأمور الطابو ورشيد السعيدي عضو الادارة وحبيب جلبي عضو البلدية للكشف على العرصة المرقمة 195 الواقعة في محلة الشرقية وقيمتها الحقيقية فعليه ينبغي حالاً اجراء الكشف على العرصة وتقديم تقرير بذلك الينا).

(بناءً على ما جاء بقرار مجلس ادارة اللواء المرقم 713 والمؤرخ في 11/9/1950 تعيين السيد حبيب انزيم عضواً في لجنة تخمين المحصولات الصيفية لسنة 1950م المزروعة فعلاً في انحاء الاراضي الاميرية الصرفة في قضاء الكوت).

 

 

النواحي التجارية في المذكرات :

جاء في المذكرات الاشارة إلى الاعمال التجارية التي تم ممارستها من قبل والده ومن قبله هو والاشارة إلى امتلاك والده لنوع من السفن تدعى "نوخذة" وان لهذه السفينة تسمية هي "جبرة" وهذا يؤكد على اهمية هذه الوسيلة في التنقل النهري لدرجة اطلاق تسمية خاصة عليها إلى جانب انها اشارة إلى اهمية النقل النهري :

(يشتغل والدي بالسفن "نوخذة" ويملك عدة مهيلات لنقل البضائع منها المهيلة المسماة "جبرة" وقد باعها بسعر خمسة وتسعون ليرة وتاريخ بيعها 23 محرم سنة 1913م حالته المادية جيدة بسبب اشتغاله في الحبوب وكان لديه محل عطاريات).

ومما تبقى يفهم قيامه بالمتاجرة بين مختلف مناطق العراق في المواد الغذائية والاستراتيجية كالسكر ودهن الطعام والشاي والقند وتمر الهند والحنطة والشعير وغيرها , وقد استوقفتنا في النصوص التجارية استمرار قيامه بالتجارة في العام 1914م والسنوات التي تلتها اي إلى عام 1918 وما بعدها في حين جاءت الاشارة في اعلاه حين كلامه عن اخوه المدعو وهيب إلى عائلة بيت انزيم قد هاجروا جميعاً إلى النعمانية وعادوا جميعاً منها عدا الشخص الذي تمت الاشارة الى اسمه ولا ندري ان كان ذلك من باب السهو ام ان ممارستهم للتجارة تمت من النعمانية ايضاً :

(ما بين عامي 1912 – 1928م اشتغلت بالتجارة مع والدي وكنا نستورد البضائع السكر والشاي والتمن والحنطة والشعير والدهن والقند وتمر الهند وغيرها من تجار البصرة امثال التاجر الحاج عبد الوهاب وهاشم الخضيري والتاجر عبد الرزاق القرة غولي وعيسى الخضيري وسلمان الذكير والحاج صالح السويل وابراهيم السواد والحاج موسى العطية وغيرهم وخاصة تجارة الحنطة والشعير كان يتم تكييسها وتحميلها بالمراكب امثال مركب زبيدة ومركب سالمي ومركب برهانية ومركب حسيني وغيرها).

(وكنا نستورد البضائع ايضاً من تجار بغداد امثال التاجر عبد القادر باشا الخضيري والتاجر عبد الحسين الخناق وكانت تشمل تجارة الحنطة والشعير والصوف والدهن ونقلاً بالمراكب واستمرت حركة التجارة هذه إلى عام 1928م).

(وكنت اجهز اصحاب الدكاكين في الحي بما يحتاجونه من سلع امثال الحاج حسن الحاج عودة ومحمد الرويشد والحاج ابراهيم كردس والسيد مجيد السيد هادي الحكيم وغيرهم وذلك ما بين عامي 1912 – 1922م).

(واجهز اصحاب الدكاكين في جصان امثال مجيد اكشيمر ومحمد العامود واصحاب الدكاكين في الشطرة امثال حسن الزويلف وفي جلعة سكر (هكذا وردت في المذكرات ويقصد قلعة سكر) امثال عبود الحاج جاسم السعدي واصحاب الدكاكين في النعمانية ما بين 1912-1927م امثال سلوم بن حسين وعبد الجاسم وسلمان الداود وكريم الياس وغيرهم وكانت العلاقة بصورة خاصة علاقة شراء الصوف واصحاب الدكاكين في محيرجة امثال سعيد الخلف وكانت علاقة شراء تنكات دهن منه واصحاب المحلات في بغداد امثال وهيب شماع محلهُ في سوق العطاطير).

ومما يشار إلى اهميته من الناحية التاريخية انه بحسب المذكرات جاء ذكر لشركة اندروير وشركاؤه التي مقرها البصرة وانه كان وكيلاً لها في مدينة الكوت وهذا يؤكد الاهمية الاقتصادية لمدينة الكوت وانها اي الكوت كانت في حالة تنامي من حيث عدد السكان وتوسع البناء :

(وفي الفترة ما بين 1922 – 1924م اشتغلت وكيلاً لشركة مراكب اندروير وشركاؤه التي كان مقرها الرئيسي في البصرة ولها فرع في الكوت).

ومما يهمنا من امر امتلاكه لعدد كبير من الاغنام والماعز اشارته بالقول انه في عام 1952 قام ببيع ما تبقى منها بعدما اصاب المرض والموت معظمها وهذا ربما يشير إلى وقوع مرض وبائي اصاب الحيوانات في هذه السنة وبما التي قبلها والسنوات التالية :

(وفي الفترة المحصورة ما بين عامي 1935-1940م كان شغلي الرئيسي غنام بلغ عدد الاغنام والماعز في وقت من الاوقات حوالي اربعة آلاف رأس موزعة على عدة رعاة من بينهم الراعي خلف المنكوش وكانت الفترة الموجودة عندهم الاغنام ما بين سنتي 1935-1937م والراعي غافل الصبيح والاغنام الموجودة عنده في الفترة ما بين 1937-1938م والراعي من بيت بطوّن الغنم الموجودة عندهم بقيت للفترة المحصورة ما بين 1938-1940م والبقية الباقية من الاغنام الموجودة عند هؤلاء الرعاة جمعت واودعت عند الراعي كَعيم الذي كان يسكن على طريق شيخ سعد (بالغربية) وكنا نستفاد سنوياً من بيع اصوافها وفي السنوات الاخيرة بدأ عددها بالتناقص واصابها الموت حتى كانت نهايتها عام 1952م حيث لم يبقى منها حوالي 200 رأس ارسلناها (جَلَب) إلى بغداد لبيعها).

  

عامر ناجي حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/22



كتابة تعليق لموضوع : مذكرات عن الكوت تنشر لأول مرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميدة العسكري
صفحة الكاتب :
  حميدة العسكري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدينة تلعفر وحكاية التحرير  : وليد كريم الناصري

 العراق والسعودية يناقشان إنشاء منطقة حرة بالنجف، وعبد المهدي یؤکد أهمیة مجلس التعاون

 النهضة الحسينية وحِكَمية تكوينها  : حسن كاظم الفتال

 شركة ابن ماجد العامة تستعد لتنفيذ اعمال نصب وتشييد وتشغيل الفتحة الملاحية المتحركة على جسر التنومة  : وزارة الصناعة والمعادن

 من أراد أن يكون لكم سيدا فليكن لكم خادما  : محمد الظاهر

 العمل : اجراءات عاجلة لحماية مستفيدي دار شديدي العوق في كربلاء  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل التسويات الحقيقية صعبة المنال...؟  : عبد الخالق الفلاح

 محافظ ميسان يعلن عن موافقة منظمة اليونسيف ( UNICEF )الدولية في البدء بتجهيز حي الرحمة الأول والثاني بأكثر من 40 كرفان لشغلها كبيت صحي ومدرستين متوسطة وسوق للنازحين  : اعلام محافظ ميسان

 محافظ بغداد يعلن نجاح الخطة الشاملة للمحافظة الخاصة بزيارة الامام الكاظم (ع)  : اعلام محافظة بغداد

 (محاورة مع الوجدان) في وفاة الرسول الأكرم (ص)  : علي حسين الخباز

 رئيس اللجنة الأمنية العليا في ميسان يشدد على تكثيف الجهد الاستخباراتي لضمان أفشال أي مخطط  : حيدر الكعبي

 أكثر من 300 شيعي مغربي حجوا إلى كربلاء العراق لإحياء “عاشوراء”

 إلى الشباب (2): أنت والتفكير النقدي والنمو المعرفي  : صالح الطائي

 هويات الصحفيين تباع في مكاتب الطباعة مقابل 300))دولار ..!!  : زهير الفتلاوي

 سِرُّ آلْفَوْضْى! [٢]  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net