صفحة الكاتب : سلام محمد جعاز العامري

الحكمة ضالة المؤمن
سلام محمد جعاز العامري

قال الإمام الكاظم (عليه السلام): "ليس حسن الجوار كف الأذى ولكن حسن الجوار الصبر على الأذى".
من الابتلاءات التي ابتلي المؤمن (سوء الجوار)؛ ومما يروى أن الإمام الكاظم عليه السلام؛ أنَّه ابتاعَ داراً, لا يستقر به أحَدٌ, أكثر من شهر, وكان جاره يهودياً, وقد كان اليهودي يُسلط مياه داره, على ذلك الدار, بعد انقضاء الشهر, لم يغادر الإمام الدار, فتعجب اليهودي, وأخَذَ يراقب الكاظم عليه السلام, فشاهده يخرج ليلاً, ليفرغ ما تجمع من المياه, ليرميها بعيداً عن الدار, ثم يعود ليستحم, ويصلي الصبح ويباشر بعبادته, تكررت المشاهدة عدة أيام, طرق اليهودي باب دار الإمام, وسألهُ:" هل انت إنسي, أم من الجِن؟ فأجاب الإمام عليه السلام: بل من الإنس, فقال اليهودي: كيف تحملتَ ما قُمتُ به ولم تعاتبني؟ ومن أنت؟, فأجاب عليه السلام: أما تحملي فهو أني, قد أخذتك على حسن النية, وأما من أنا, فأنا موسى بن جعفر, ولكن لما فعلت ذلك؟ فقال اليهودي: فأجاب اليهودي: أنا أفعل ذلك, كوني أريد ابتياع الدار, والمسلمين لا يقبلون ذلك, كون من اليهود, وبعد نقاشٍ جرى بين اليهودي, والامام الكاظم عليه السلام, أسلم اليهودي فباعه الدار, وهذا ديدن آل بيت النبي, صلوات ربي عليهم وسلامه.
تعرض أتباع آل بيت النبوة, إلى ابتلاءات ممن كان قدرهم, مجاورتهم, ليس أشخاصاً فقط, بل امتد ذلك لدول مجاورة, ليضرب الشيعة أعلى قمة الصبر, ولم تُقابل الأذى بالأذى, لا يمكن سَردَ كل ذلك التأريخ, من دول الجوار, ولكن ما حدث مؤخراً, في مملكة الأردن, التي تلاصق حدودها العراق شرقاً, ودولة الكيان اليهودي غرباٍ, بوضع صور رموز الشيعة, على الأرض, والقيام بالمشي عليها, ثم حرقها حسب ما جاء في الأنباء, في محاولة بائسة, لاستفزاز العراق, الذي يمد الأردن بالنفط, ويحقق الانتصارات على الدواعش, من جانب آخر, ساعياً لفتح منفذ (طريبيل) الحدودي, لفتح التجارة أمام الأردن, الذي تضرر اقتصاده, جراء الحرب على داعش, وغلق الحدود السورية والعراقية.
هل سينجح العراق بكسب جيرانه, من خلال صبره الفريد, ليثبت شعبه المجاهد, انه التابع المُطيع لبيت النبوة, عليهم أفضل الصلاة وأتم التسليم, ليدخلوا في رحمة الباري بصبرهم؟. 


سلام محمد جعاز العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/17



كتابة تعليق لموضوع : الحكمة ضالة المؤمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كرار حسن
صفحة الكاتب :
  كرار حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 جنود الله يسطرون اروع البطولات  : علي السوداني

 الساعدي: من يربط حضوره للبرلمان بتشكيل حكومة انقاذ يدعم داعش

 مسعود البارزاني ومتلازمة مرض “الشيزوفيريا”  : محمد كاظم خضير

 الشركة العامة للمنتوجات الغذائية تعلن عن توقيع عقد تصنيع للغير مع احدى شركات القطاع الخاص لانتاج زيت الطعام  : وزارة الصناعة والمعادن

 على المسئولين احترام وتنفيذ القانون  : مهدي المولى

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة: تحقيق نسب انجاز متقدمة في مشروع مركزمختبرات البحث والتطويرالنفطي لصالح وزارة النفط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 المكتب الإعلامي لمفتشية الداخلية ينظم محاضرات تثقيفية في المعهد النسوي بمناسبة اسبوع النزاهة الوطني  : وزارة الداخلية العراقية

 بماذا أوصى الشهيد جعفر المظفر

 الأحرار تؤكد رفض الصدر للهتافات المناهضة لإيران، والتزامه بالتعاون معها

 الاستضافة البائسة والاسطوانة المشروخة  : حميد سالم الخاقاني

 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح9  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 العتبة العلوية تكمل استعداداتها لاستقبال زائري يوم المبعث النبوي الشريف

  من منكم على شاكلة.. ساسون حسقيل؟!  : علي علي

 حكم بني دعوة !  : عمار جبار الكعبي

 ماذا أعطاك الجلبي ؟؟  : غفار عفراوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107911773

 • التاريخ : 23/06/2018 - 09:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net