صفحة الكاتب : شعيب العاملي

كيف تنسبون علم الغيب لغير الله تعالى ؟ وأين العلم المستأثر ؟
شعيب العاملي

السؤال رقم10: كيف تنسبون للنبي علم الغيب والله تعالى يقول: (وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ) ؟ والإمام الصادق يقول: يا عجباً لأقوام يزعمون أنا نعلم الغيب، ما يعلم الغيب إلا اللَّه (عز وجل).
والأئمة يقولون أن الله حجب عنهم علم الغيب واستأثر به لنفسه ؟

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم
إن جواب الأدلة التي تحصر علم الغيب بالله تعالى مشهور معروف عند الشيعة أعزهم الله.. يتداوله عامتهم كما علماؤهم، وخلاصته أن الآيات المباركة كما أثبتت حصر علم الغيب بالله تعالى: قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل : 65]
أثبتت أيضاً إظهار الله تعالى هذا العلم لبعض خلقه:
عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً [الجن : 26- 27]
فالآيات التي تنفي علم أحدٍ بالغيب تنفيه كعلم استقلالي، أي أنه لا يعلم الغيب أحد بنفسه، إنما قد يعلمه بتعليم من الله تعالى، وهو حال الأنبياء والرسل والملائكة.
وقد أشار أمير المؤمنين عليه السلام إلى ذلك بقوله: إِنَّمَا هُوَ تَعَلُّمٌ مِنْ ذِي عِلْمٍ.. فثبت أن المنفي هو العلم بالغيب بغير تعليم الله، والمثبَت هو العلم بالغيب بتعليم من الله تعالى.

لكن المهم هو الكلام في حدود ما أظهر الله تعالى عليه نبيه محمداً صلى اله عليه وآله، وحدود ما حجبه عنه بحسب النصوص المباركة، فبعدما ثبت علمهم ب(كل شيء) أحصاه الله فيهم وفي كتابه المبين، ينتقل البحث إلى الأدلة التي قد يستدل بها على ما حجبه الله تعالى عنهم، سوى ما دل عليه العقل والنقل من عدم إمكان إحاطة المخلوق بكنه ذات الخالق عز وجل.

وهذه الأدلة على قسمين:
القسم الأول: روايات عامة ذكر فيه ان لله عز وجل علماً اختص به دون تفصيل جهة العلم.
القسم الثاني: روايات خاصة ذكر فيها بعض الجهات التي اختص الباري عز وجل بها نفسه (كعلم الساعة وسواها).

ونتعرض في هذا الجواب للقسم الأول ونترك القسم الثاني للجواب القادم إن شاء الله.

وروايات القسم الأول على طوائف:

الطائفة الأولى: ما دلّ على أن لله علماً لا يعلمه إلا هو.(أو لا يعلمه غيره، أو لا يعلمه أحد غيره)
وهي روايات عديدة منها ما روي عن الصادق عليه السلام: إِنَّ لِلَّهِ عِلْماً لَا يَعْلَمُهُ إِلَّا هُوَ وَلَهُ عِلْمٌ يَعْلَمُ أَنْبِيَاؤُهُ وَرُسُلُهُ فَنَحْنُ نَعْلَمُهُ. (بصائر الدرجات ج1 ص110)
ويلحق بها روايات (عِلْماً لَمْ يَطَّلِعْ عَلَيْهِ أَحَدٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ) وأمثالها.

ويلاحظ على هذه الروايات:

أولاً: أنها أثبتت لهم عليهم السلام علم الأنبياء والملائكة، ولكنها لم تحصر علمهم بذلك، فإنها بعد أن أثبتت هذا العلم لهم سكتت عما سواه، وتكفّلت نصوص أخرى تقدمت الاشارة إليها في إثبات أنهم يعلمون ما لا يعلمه الأنبياء والمرسلون.

ثانياً: أن قسماً من الروايات سكت عن الإشارة إلى العلم الذي (لا يعلمه إلا هو)، وأن قسماً آخر منها أشار إلى البداء، وسنترك الحديث عن البداء إلى موضوع آخر، ونكتفي بالتعرض للنصوص الخالية من الإشارة له هنا.

ثالثاً: أن عدم علمهم بهذا العلم الخاص أعم من إمكان إحاطة المخلوق بهذا العلم وعدمه.
بمعنى أنه يمكن أن يكون المراد من هذا العلم أحد أمرين:
الأول هو العلم الذي يمكن للأئمة أن يعلموه لكن الله تعالى حجبه عنهم.
والثاني هو العلم الذي لا يمكن لمخلوق الإحاطة به وهو العلم بالذات الإلهية المقدسة.

والنتيجة أن هذه الروايات بنفسها لا تعارض ولا تخصص ما ثبت من معرفتهم ب(كل شيء) في الكتاب، لامكان كونها ناظرة إلى العلم بالذات الإلهية، أو كونها ناظرة للبداء وهو ما سيأتي الكلام حوله لاحقاً.

الطائفة الثانية: الحرف المستأثر
وهي الروايات التي دلت على أن اسم الله الأعظم على ثلاثة وسبعين حرفاً، وأن عندهم منه اثنان وسبعون حرفاً، وحرف (عند الله استأثر به في علم الغيب، أو: في علم الغيب المكنون، أو: حجب عنه ص حرفاً واحداً) وأمثالها من الروايات.

وبعض فقراتها عنهم عليهم السلام كما في بصائر الدرجات ج1 ص208 وما بعدها وفي الكافي ج‏1 ص230 كما يلي:
- وَعِنْدَنَا نَحْنُ مِنْ الِاسْمِ اثْنَانِ وَسَبْعُونَ حَرْفاً وَحَرْفٌ عِنْدَ اللَّهِ اسْتَأْثَرَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَهُ.
- إِنَّ اسْمَ اللَّهِ الْأَعْظَمَ ثَلَاثَةٌ وَسَبْعُونَ حَرْفاً أَعْطَى اللَّهُ مُحَمَّداً ص اثْنَيْنِ وَ سَبْعِينَ حَرْفاً وَحَجَبَ عَنْهُ حَرْفاً وَاحِداً.
- وَعِنْدَنَا نَحْنُ مِنَ الِاسْمِ اثْنَانِ وَسَبْعُونَ حَرْفاً وَحَرْفٌ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى اسْتَأْثَرَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ الْمَكْنُونِ عِنْدَهُ.

وهذه الروايات كسابقاتها فيها احتمالان:
الأول: أن يكون المراد من الحرف هو معرفة الذات الإلهية، فتكون معرفته ممتنعة على كل أحد.
الثاني: أن يكون المراد هو معرفة شيء آخر يمكن لهم معرفته لكن الله حجبه عنهم، فتكون مخصصة لعمومات معرفتهم ب(كل شيء)

وقد يذكر كمرجح للوجه الأول (كون الحرف هو الذات الالهية) ما روي عن أبي عبد الله عليه السلام: وَاحْتَجَبَ حَرْفاً لِئَلَّا يُعْلَمَ مَا فِي نَفْسِهِ وَيَعْلَمَ مَا [فِي‏] نَفْسِ الْعِبَادِ.(بصائر الدرجات ج1 ص209)
فإن معرفة الخلق بما في نفسه تعالى تعني معرفة حقيقة الذات الإلهية، لذا كان هذا الحرف أي معرفة الذات الإلهية محجوباً عن كل أحد حتى سيد الأنبياء وأشرفهم وخاتمهم صلى الله عليه وآله. فيكون الاسم الاعظم إشارة إلى كل علم، حجب عنهم أحد حروف هذا الاسم وهو العلم بالذات الإلهية، وعلم آل محمد اثنان وسبعون حرفاً وهي (كل شيء) سوى معرفة الذات الالهية، وقد تكون الحروف إشارات لأنواع العلوم، أو لأسماء لله تعالى، فيكون المحجوب هو الاسم المخزون الدال على الذات المقدسة.

وقد يذكر كمرجح للوجه الثاني (كون الحرف لا يعني الذات الالهية) أن الاسم غير المسمى، فأسماء الله ليست هي حقيقة الذات الإلهية، وعليه لا يكون المحجوب هو العلم بالذات المقدسة، إنما علم آخر حجبه الله تعالى عن خلقه جميعاً بمن فيهم محمد وآل محمد.

ولكن قد يقال، أن روايات أسمائه تعالى في بعض جهاتها تحتمل ذكر الإسم وإرادة المسمى كما نذكر الله تعالى ونتوجه إليه ولا نريد المسمى، بل نريد التوجه للباري عز وجل، وكما أشار إليه الخبر عن أبي عبد الله عليه السلام: إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى خَلَقَ اسْماً... فَجَعَلَهُ كَلِمَةً تَامَّةً عَلَى أَرْبَعَةِ أَجْزَاءٍ مَعاً لَيْسَ مِنْهَا وَاحِدٌ قَبْلَ الْآخَرِ فَأَظْهَرَ مِنْهَا ثَلَاثَةَ أَسْمَاءٍ لِفَاقَةِ الْخَلْقِ إِلَيْهَا وَحَجَبَ مِنْهَا وَاحِداً وَهُوَ الِاسْمُ الْمَكْنُونُ الْمَخْزُونُ (الكافي ج1 ص112)
وقد احتمل بعض العلماء في هذا الحديث أنه: (لمّا كان كنه ذاته تعالى مستوراً عن عقول جميع الخلق، فالاسم الدالّ عليه ينبغي أن يكون مستوراً عنهم)
فيرجع إلى الاحتمال الأول مجدداً وهو كون المحجوب هو حقيقة الذات الإلهية دون سواها.

ثم إن لم يتم الكلام السابق، وقيل بأن العلم المكنون المخزون لا يراد منه الذات الإلهية، فهناك احتمال آخر (جمعاً بين الأدلة) وهو أن يراد من العلم المكنون العلم الذي لم يظهره الله تعالى لأنبيائه وملائكته عموماً، مقابل العلم المبذول الذي اطلعوا عليه.

وبعبارة أخرى: أن يكون العلم العام أو المبذول هو الذي أطلع الله عليه الملائكة والأنبياء (سوى محمد وآله)، وأن يكون العلم المكنون هو الذي لم يطلع عليه أحداً من الأنبياء والملائكة (سواهم عليهم السلام)

أي أنه يمكن أن يخص به محمداً وآله دون سائر النبيين والمرسلين، ولعل في الرواية التالية إشارة لهذا المعنى:
- فعن أبي عبد الله عليه السلام: إِنَّ لِلَّهِ عِلْمَيْنِ عِلْمٌ تَعْلَمُهُ مَلَائِكَتُهُ وَرُسُلُهُ وَ عِلْمٌ لَا يعلم [يَعْلَمُهُ‏] غَيْرُهُ، فَمَا كَانَ مِمَّا يَعْلَمُهُ مَلَائِكَتُهُ وَ رُسُلُهُ فَنَحْنُ نَعْلَمُهُ، وَمَا خَرَجَ مِنَ الْعِلْمِ الَّذِي لَا يَعْلَمُ غَيْرُهُ فَإِلَيْنَا يَخْرُجُ.(بصائر الدرجات ج1 ص112)
وهو واضح في اطلاعهم على العلم الخاص الذي لا يعلمه الملائكة والرسل، والتعبير في بعض النصوص بالعلم المكنون وإن كان ظاهراً في أنه محجوب عن (الخلق) حتى عنهم عليهم السلام، إلا أنه قد يراد منه أنه محجوب عن عموم الخلق بمن فيهم الملائكة والرسل، إلا محمداً وآله عليهم السلام كما في هذا الحديث وغيره.

ويشير إليه أيضاً التعبير ب(علمه العام) مقابل العلم الخاص، فيدل العلم العام على ما يبذل للأنبياء والملائكة، والخاص على ما يختص بمحمد وآله: وَأَمَّا عِلْمُهُ الْعَامُّ فَهُوَ الَّذِي اطَّلَعَ مَلَائِكَتُهُ الْمُقَرَّبُونَ وَأَنْبِيَاؤُهُ الْمُرْسَلُونَ.. (بصائر الدرجات ج1 ص111)

وتدل على هذا المعنى أيضاً جملة من النصوص منها:
- ما روي عن الإمام الحسن عليه السلام: إِنَّا نَعْلَمُ الْمَكْنُونَ الْمَخْزُونَ الْمَكْتُومَ، الَّذِي لَمْ يَطَّلِعْ عَلَيْهِ مَلَكٌ مُقَرَّبٌ وَلَا نَبِيٌّ مُرْسَلٌ غَيْرُ مُحَمَّدٍ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) وَ ذُرِّيَّتِهِ (عَلَيْهِمْ السَّلَامُ).(دلائل الإمامة ص: 171)
وقريب منه ما في نوادر المعجزات في مناقب الأئمة الهداة عليهم السلام، ص: 235
- وقول أمير المؤمنين عليه السلام في نهج البلاغة عن رسول الله: فَهُوَ أَمِينُكَ الْمَأْمُونُ وَخَازِنُ عِلْمِكَ الْمَخْزُونِ (ص101)
- ما روي عن أبي عبد الله عليه السلام بعد ذكر السماع عن الصادقين: وَذَلِكَ الْبَابُ الْمَأْمُونُ عَلَى سِرِّ اللَّهِ الْمَكْنُونِ (الكافي ج‏1 ص377)
- وما روي عنهم عليهم السلام: ما نحن خزانة على ذهب ولا فضة، ولكن على المكنون من علمه‏ (شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار عليهم السلام ج‏3 ص402)
وأمثالها من الروايات التي دلت على اطلاعهم على العلم المكنون المخزون.

وخلاصة القول
أن البحث في علم النبي والإمام وإن كان بحثاً تقصر عنه عقولنا وتضيق عن استيعابه أفهامنا، إلا أن لنا أن نتلمس من روايات آل محمد شذرات حول علومهم بقدر وسعنا وطاقتنا..

وبعد ملاحظة النصوص ووجوه الجمع بينها، يتبين أمور:
1. دل العقل والنقل أولاً على أنه لا يعلم الغيب إلا الله تعالى.
2. قامت الأدلة على أن الله تعالى أطلع النبي والأئمة على (كل شيء) ما خلا حقيقة الذات الإلهية المقدسة التي يمتنع الإحاطة بها.
3. أن نصوص اختصاص الله تعالى لنفسه او أنه استأثر لنفسه بحرف يمكن حملها على ما امتنعت الاحاطة به وهو الذات الالهية.
4. فلا تكون هذه النصوص دليلاً قطعياً صالحاً لتخصيص عموم علمهم ب(كل شيء)

وسيأتي البحث في سائر الجهات بإذن الله تعالى

والحمد لله رب العالمين
الثالث والعشرون من شهر رمضان المبارك 1438 هـ


شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/18



كتابة تعليق لموضوع : كيف تنسبون علم الغيب لغير الله تعالى ؟ وأين العلم المستأثر ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين عبيد القريشي
صفحة الكاتب :
  حسين عبيد القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حنان وداعش وجهان لعملة واحدة..  : قيس النجم

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/الجزء الثاني عشر  : عبود مزهر الكرخي

 مملكة الأعراب الراعية الاولى للإرهاب  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 شخص ينسف مبدأ الشلع قلع   : نور الدين الخليوي

 كربلاء المقدسة تتجه لتنفيذ مشروع العداد الالكتروني

 خطايا  : الشيخ محمد قانصو

 اختيار الدكتور ليث العزاوي خبير دولي في المنظمة العالمية للملكية الفكرية  : اعلام وزارة الثقافة

  فوضى المقالات .. !!  : صلاح نادر المندلاوي

 العدد ( 127 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 السياسيون وشكوى الفقراء 5  : حيدر حسين سويري

 بتوجيه من وزير النفط : الانتهاء من معالجة تصدعات السدة الحدودية مع ايران  : وزارة النفط

 الحقيقة الإسلامية بين جهل المنحرفين ووعي المنصفين  : صالح المحنه

 البيان الـ 59 حـول المؤتمر " الوطني "  : التنظيم الدينقراطي

 عيد الفصح هل امر يسوع به ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 إعلان الى الأخوة الفاسدين الكرام ..  : هادي جلو مرعي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107976940

 • التاريخ : 24/06/2018 - 04:21

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net