صفحة الكاتب : احمد جابر محمد

ها قد بدأ المزاد ...
احمد جابر محمد

سيتساقط الغيث انها بشارى، سنرتوي من عطش المتطلبات، التي كانت سجينة لسنوات،وسيحقق المارد لك كل ما تتمناه، انه ليس حلما، ولا نطلب منك ان تستفيق، عش حياتك كملك لبضعة ايام، ثم عد الى رشدك ووعيك، واعط ِالاجير اجره قبل ان يجف عرقه، وما ذلك الاجر ؟ ان تقطع اصبعك وتتخلى عنه، وانا احدثك ولست مازحا، فاما نجاة او هلاك، ولابين بين البينين اطلاقا.

 

بقانون تطبق صورته في بادئ الامر بوزن وقافية، حصاد ويتوجب توفير الادوات، والبيع شارف على الابواب ،وتتعالى اصوات المتفقين على كلام الهتافات، انه حق وكثير من المسميات، لا صلة لها بالواقع من شيء، ها قد بدأ المزاد من يبع لمن؟ ، الحقوق تنثر كدنانير على صفقات، هنا الحق في سجلاتهم غائباً، ولاحاجة لتدوين.

 

توالت السنون، وقضم الزمن من الوقت الكثير، ثلاثة عشر سنة،سنوات طوال، كفيلة بالبناء على الرمال، لم نجد منها الا الاختلافات والصدامات، تنازلات ومساومات، وورقة ضغوطات ، نتجت عنها السنة من لهب الطائفية لا تميز بين الاخضر منا واليابس، راح ضحيتها الابرياء، كفاكم المسير كالضرير، والتمسوا العذر من ربكم القدير ، وطبقوا ما ناديتم به "التغير "، "التغير".

 

لم تأكل السذاجة من عقلي شيء، فتوافه الامور لا امر عليها ولاحتى مرورالكرام، فانطواء العالم الاكبر فينا، يغنينا عن اي تفكير، مصير بلد اذن فالبحث بتأنن لايزال، انغماس الاصبع توكيل مصدق امام الله ، عهد وميثاق، الطرفان محاسبان، فلنحسن الاختيار،لئلا يتبرأ الذين أتبعوا من اللذين أُتبعوا، ونسقي بعضنا البعض، المر من الهوان، فهنا يكرم المرء، او يهان.

 

انا الان قد تجاوزت ذلك السن الذي نعت ظلما بالقانوني، وحرمت بسببه الكثير، وكنت اتحرق شوقا للعرس البنفسجي، الذي سأضع فيه قلبي بديلا عن صوتي، وهو اقل ما يقال عنه ذهب، لانني سأختار وفق ما امنت به، بسقف صفات لايمكنني الحيد عن واحدة منها.

 

 وانتم هل حدد عقلكم من تختارون؟ ننتظر منكم الاجابة؛ حين العرس، وسنحدد حينها ما انتجت عقولكم لنخاطبكم وفق اختياركم،وسنخبركم  "مع من ستحشرون "  والى اي مكان تساقون.

  

احمد جابر محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/19



كتابة تعليق لموضوع : ها قد بدأ المزاد ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزاغيني
صفحة الكاتب :
  علي الزاغيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحت شعار ...أيها الأبطال بتضحياتكم نبني مستقبلنا ...قافلة دعم طلابية لقوات الحشد الشعبي المقدس في مناطق كرمة الفلوجة

 وفرة الأقنعة والترميز العددي واللوني قراءة سيمائية في ديوان ( لا نزيف لليواقيت ) للشاعر ناصر الأسدي*  : د . مرتضى الشاوي

  محمد باقر الصدر قتله حماس المخلصين وحسد المنافسين  : سعيد العذاري

 ال سعود اكثر تصيهن من الصهاينة  : مهدي المولى

 مذبح الحزن العراقي..واللعب على الحبال  : د . يوسف السعيدي

 اعفاء مدير شرطة الرفاعي على خلفية الاحداث التي شهدها القضاء الأسبوع الماضي

 فريق طبي من جامعة الكوفة ينجح في زراعة خلايا جذعية لمريض مصاب بعجز في القلب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 نجدة بغداد تلقي القبض على اشخاص يطلقون العيارات النارية  : وزارة الداخلية العراقية

 مفتشية الداخلية تضبط 4 معقبين في موقعي مرور الكاظمية والتاجيات  : وزارة الداخلية العراقية

 بابل ،،، حضارة تحتضر ،،، وأثار تندثر  : سجاد الحسيني

 يصوم يصوم ويفطر على جرية  : علي علي

 القاسم بن الامام موسى الكاظم (عليهما السلام)..باب الله الذي تنحني له الملايين  : حسنين القاسمي

 عملية مميزة لجراحة الوجه والفكين في مدينة الطب لمريضة تبلغ من العمر 17 عاما  : اعلام دائرة مدينة الطب

 للمرة الرابعة خلال عشرة ايام مسلحون يستهدفون محولات الكهرباء بمنطقة البلديات  : وزارة الكهرباء

 هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 24- .  : نجاح بيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net