صفحة الكاتب : عزيز الفتلاوي

فلتات لسان الزاملي في مقابلته الاخيرة مع وكالة انباء كردستان
عزيز الفتلاوي

قال الله تعالى ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) صدق الله العلي العظيم وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام (ما أضمر امرؤ شيئاً إلا وظهر في قسمات وجهه , وفلتات لسانه).
وقد فلت لسان الزاملي وبانت على قسمات وجهه ما يوحي بغير ما يكن بنفسه ففي مقابلة له على صفحات الجريدة الالكترونية aknews   ( وكالة كردستان للانباء ) اضغط هنا
سُئل الزاملي : اين انت من خارطة الثقافة العراقية ؟ فاجاب
أنا جزء بسيط من الثقافة العراقية ، التي تحتفظ برصيد كبير من الشخصيات الفكرية والابداعية البارزة، وما نحن إلا حلقة من الحلقات التي تشكل الثقافة العراقية المغايرة منذ نشأتها ..
فقد وضع نفسه الزاملي مع الشخصيات الفكرية والابداعية العراقية البارزة وانه من ضمن الحلقة التي تشكل الثقافة العراقية المغايرة منذ نشاتها ..
لنراجع سيرة من يسمي نفسه بالمثقف العراقي
يمتاز كل المثقفين بانهم اصحاب مباديء لايتنازلون عن افكارهم ولا يتلونون كما تتلون الحرباء فكل يوم للزاملي موقف حسب ما تقتضيه مصلحته الشخصية اولا ومن يتناسب مع افكاره لتلك المرحلة وقد يعود الى فكره الاول حسب ما يستجد او ما يدفع له من مال ....
فالمتابع لموقع الزاملي منذ نشاته يجد انه وقف ضدا من العملية السياسية في العراق محاولا بكل ما اوتوي من قوة ارجاع البعث والبعثيين الى العراق متهجما على المرجعيات الشيعية وخاصة السيد السيستاني دام ظله ... فلنراجع ارشيف الزاملي لهذه السنة ومنذ بدايتها 1 شباط كما وجدناها راجع هنا
ولو تابعنا الاسماء التي كتبت في ذلك اليوم فهي ( سليمان الحكيم البعثي ، عبد الله الفقير الوهابي  الذي غير اسمه الى سيد زنبور بعدما فضح امره ، خضير الطاهر البعثي الشوفيني ، صالح الحمداني بعثي شتام من الدرجة الاولى ،  الشاهين العراقي ، هاشم عبد الحميد ، عصام كشيش ) واخرون جل مقالاتهم من  عناوينها تصب في مدح البعث والبعثيين وتسقيط شخوص ورموز عراقية شيعية ولو تواصل صعودا في ارشيف الزاملي لتجد العجب العجاب فهؤلاء الكتاب جندوا انفسهم وبموافقة الزاملي الذين تملقوا له بان وظفوا انفسهم ليكونوا عبيدا عند الزاملي حينما حاولوا تشويه صورة الفرد العراقي بانه سارق مرتشي لايستطيع ان يسير اموره الا بان يتسلط على رقاب ابناءه البعث والبعثيين ...
هذه هي ثقافة الزاملي التي يدعي بها ان جزء من ثقافة العراق وكان فعلا صادقا في ما جاء به فقد اسس الزاملي لثقافة جديدة هي التسقيط والتشويه والكذب ....
وانفرد الزاملي بتصريح صحفي مسبوق له عن طريقة هروبه الى المانيا .. بانه هرب من الاستبداد والطغيان ولم يذكر المستبد والطاغي البعث الذي يمثله الان ويمثل افكاره فزل لسانه مرة ثانية ليكشف ما يخبيء ايضا علما انه كان من نزلاء رفح وحكاياته هناك يشيب لها الولدان من التفسخ الاخلاقي والتحرش الجنسي الذي وجد ظالته في حانات المانيا ...
ثم سُئل الزاملي عن مساحة الحرية لموقعه .. فما كان له الا ان استطرد واجاب ليفلت فلتته الثالثة والتي قصمت ظهر البعير ... وقال انه تم افتتاح موقع كتابات ليكون نافذه على الانتاج الفكري والثقافي والابداعي للكتاب ولنراجع فقط ما كتب من ابداع لهذا اليوم مثلا 4/9/2010
مثنى الطبقجلي : اسمى الجيش العراقي بجيش محمد عاكول والذي يجب ان يفتخر به كل مواطن شريف بقى في العراق وليس مثلما هرب من هرب لصد هجمات من يطبل لهم الزاملي واتباعه
كريم النوري : تمجيد بفكر السيد الرئيس القائد كما هو قال في مقالته فالمسدسات الكاتمة للصوت والتي نوه عنها الدكتور عصام التميمي (  كتابات والعلاسة  )
حاضرة لكل من يريد الزاملي ان يفشي باسمه ولمن يدفع اكثر واعتقد ان مقالة النوري جاءت ردا على مقالة الدكتور عصام التميمي .
نعيم عبد مهلهل : ربط بين رامسفيلد ونبيل شعيل ولكنه ختم مقالته ببيت شعر لم يطبقه الزاملي على موقعه
حي بن يقظان :  يريد سياسيا  من المشتري او الزهرة .
ولناتي الى منتصف المقالات والذي انتهج الزاملي هذا النهج وبدا بالتهجم والسباب والشتائم
حبيب العربنجي : قالوا دائما يحتاج الى عربنجي مثله ليقرأ مقالاته وسكره وعربدته
 صالح الحمداني ابن ورور :  هذا الشخص مريض نفسيا اغلب مقالاته اربعة اسطر لم تتجاوز الطائفية المقيتة التي يعيش في احلامها والتي تعلمها كونه من ايتام الجرذ فهو يحاول ان يتهجم بصورة ساخرة ثم يربط المرجعيات بمقالاته فهو بعثي حتى النخاع وان لم يصرح بذلك .
ابو ذكر المالكي : مقالته لن يكون الا حكما سنّيا عروبيا للعراق وكأن الباقين ليسوا عربا ولن نقرا المقال لكون الاثر يدل على المؤثر .
والقائمة تطول في موقع الزاملي ليمل القاريء ... وليتصور المتلقي ان العراق اصبح خربة تمشي فيه الاشباح
هذا هو الزاملي وموقعه كتابات سباب وشتائم وفشار وعربده وسكر  ...
وعندما سئل الزاملي عن الية الحرية المسموحة في موقع كتابات اجاب !!
وظهرت الفلتة الرابعة على لسانه انه يمتنع عن نشر بعض مقالات الكتاب التي تتمادى في النيل من الاشخاص ونعطيه مثلا لنفس اليوم 4/9 مقالة صالح الحمداني نموذجا ولو راجعنا لاخرجنا للزاملي الاف المقالات التي تهاجم اشخاصا ومؤسسات وحوزات دينية ...
ثم الطامة الكبرى للزاملي عندما سئل عن علاقته بقناة البغدادية وانها تقدم دعما ماديا ومعنويا لموقعه كتابات !! فاجاب الزاملي : هذا كلام عارٍ عن الصحة ،لان الموقع لم يتلق أي دعم مادي من أية جهة على الاطلاق.
لماذا هذا الكذب ايها الزاملي فهذه فلت لسانك الخامسة  و الحقيقة تنكشف على لسان المدعو عبد الحميد مديرمكتب قناة البغدادية في القاهرة واحد أيتام نظام صدام ففي جلسة خاصة مع بعض الأشخاص تبجح بكل فخر عن قدرة البغدادية على تجنيد العديد من وسائل الأعلام وذكر على سبيل المثال موقع كتابات وكشف أن صاحب قناة البغدادية المدعو عون حسين الخشلوك قد دعا اياد الزاملي الى زيارة اليونان وتم وضع الترتيبات اللازمة معه ووصف الزاملي ساخراً لقد جاء لاهثاً مثل أي كلب طامعاً بالمال ودلل عبد الحميد على صحة تجنيد الزاملي بسلسلة المقالات التي نشرها في كتابات عقب حادثة ضرب بوش بالحذاء والتي أظهر فيها الزاملي تأييده للزيدي وطالب بأطلاق صراحه وأكد ان تلك المقالات كتبها الخشلوك بنفسه ونشرها بأسم اياد الزاملي والمدعو عون حسين الخشلوك هو ضابط مخابرات صدامي عمل مع المقبور عدي صدام حسين في تجارة السجائر واقام خارج العراق واستقر في اليونان وقد حصل على شهادة جامعية مزورة من بلغارية وأسس قناة البغدادية لتكون أحد الأبواق البعثية المنتشرة في الخارج ويتم تمويل هذه القناة من الاموال العراقية التي سرقها العفالقة ..
اخيرا قال الزاملي
علي المثقف العراقي أن يتمسك مدافعاً عن حرية التعبير والتجربة الديمقراطية، وأن ينفتح علي العالم، وأن يعارض أي رأي او طرح يؤثرعلي ثقافة العراق ويؤدي إلي تقسيمها، فدور المثقف قبل السياسي،وإذا أصبح لدينا مثقفون عراقيون غيرمسيسين سيعود العراق من جديد.
لقد قسمت الثقافة العراقية الى اقسام ايها الزاملي
ثقافة السب والشتم
ثقافة الهدم
ثقافة ارجاع البعث باي طريقة
هذه هي الثقافات التي حاولت ان تشيعها بموقعك
ولمن افتتن بالزاملي نقول
انه بعثي عقائدي مؤمن بأفكار العفالقة واحد خلايا المخابرات الصدامية النائمة والتي تم تفعيلها الآن لتمارس عملها الاعلامي الدعائي ... 

فانتبه مرة اخرى ايها الزاملي للسانك ففلتاته قد كثرت .... والعاقبة للمتقين



 

  

عزيز الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/05



كتابة تعليق لموضوع : فلتات لسان الزاملي في مقابلته الاخيرة مع وكالة انباء كردستان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام وزارة التخطيط
صفحة الكاتب :
  اعلام وزارة التخطيط


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net