صفحة الكاتب : د . محمد شداد الحراق

ربنا هب لنا من أحزابنا قرة أعين
د . محمد شداد الحراق
السياسة فن و علم وممارسة. وهي فعالية نوعية لها خصائصها ووسائلها وطرق عملها في تدبير شؤون الجماعة، وفي تحقيق  المصالح والتطلعات الإنسانية. يقبل الناس عليها لأنها جزء من حياتهم وعامل أساسي ينظم شؤونهم ويحقق أهدافهم. لكنها حينما تصبح آلية لتكريس الصراع في المجتمع، وأداة لدعم العصبية القبلية و الوثنية والأيديولوجية، فإنها بذلك تفقد احترام الناس لها وإقبالهم عليها. فيزهدون فيها، و ينفرون منها، و يكفرون بها.
وحينما يتغلب منطق التعصب و الانغلاق على الذات،وتسود النظرة الأحادية إلى الحياة، وتسيطر ثقافة الإقصاء و الإلغاء ومصادرة الحق في الاختلاف،فحينئذ تتحول السياسة إلى مسرح للمواجهات، وإلى  مفاعل لتوليد التوتر و الصراعات.فتتواجه الخنادق و البنادق، و تتكاثر المؤامرات، وتشحذ الأقلام و الألسنة و الخناجر، وتتبارز السيوف والحناجر. فيسود الرعب و الحذر،و يجرف تيار المكر السياسي الناس إلى دوامة النفاق و العداء و الكراهية.
يميل البعض إلى هذا النوع من السياسة المرضية التي تنتج الإحباط و  تتبنى الصراع قيمة أزلية ثابتة. سياسة سادية تلون الحياة بلون الحداد، وتحجب كل شعاع عن الإنسان. سياسة يعيش أصحابها حياة معلبة في صناديق أيديولوجية مقفلة تجاوزها الزمن. يتخندقون في بعض الشعارات الصدئة التي فقدت دويها وبريقها. يجترون الأفكار و الأحلام القديمة التي لم تعد من أولويات هذا الجيل. يعيشون سنواتهم العجاف مرددين الخطب البالية التي لم تعد تهز الضمائر و الأفئدة. تعاقدوا مع الأوهام وأقاموا شراكة مع السراب. فهم لا يرون في الورد جمالا إلا إذا كان من حديقتهم، ولا يرون في الأرض رجالا إلا إذا كانوا من قبيلتهم.
هؤلاء يشوهون صورة السياسة ، ويرهبون الناس بها، و يدفعونهم إلى الإعراض عنها و النفور منها، و يكرسون لديهم الإيمان بأن السياسة رجس من عمل الشيطان،و يجعلونهم يقرنون السياسة بكل قيم الشر و العنف والانتهازية .هذا التوجه السياسي العقيم يعيد إنتاج الأزمات، ويزرع الألغام في الممرات، ويحول حياة الناس إلى جحيم لا يطاق.
أما البعض الآخر من رجال السياسة فقد ألفوا لعبة التملق و التسلق، و أتقنوا فنون المكر وأساليب السحر و الخدع السياسية . يتدثرون بأردية النضال المزيف، ويلبسون لباس القديسين ،ويضعون أقنعة التخدير المؤدلجة للعقول،ويرددون شعارات موروثة أو مستعارة. فإذا سقط القناع ظهرت حقيقة صورهم البشعة، و انكشفت قواعد اللعبة السحرية التي يبهرون بها عقول الناس و يسحرون بها أعينهم و قلوبهم، و يسلبون منهم بواسطتها كل إرادة في التفكير و كل قدرة على التمييز.
لم يعد بإمكان هؤلاء إقناع الناس بشعاراتهم الجوفاء، ولا بمسرحياتهم السياسية المسلية التي تعرض في الأسواق الأسبوعية و اليومية. لم تعد عصاهم السحرية قادرة على تحويل الشوك ورودا  و المياه الجارية جليدا. فقدت كلماتهم طاقة الاختراق لطبقات الآذان وأعماق المسام.مضى عهد القطيع الوديع و الماشية الأليفة المعدة للبيع و الشراء و التصفيق.لم تعد للناس القابلية والاستعداد لسماع الخرافات القديمة و الأزليات المتواترة. ودع الناس عصر التنويم المغناطيسي للعقول و المشاعر. ودعوا حديقة الألعاب السياسية، عطلوا لعبة الأضواء الملونة و الكراكيز الموجهة، وبتروا الأصابع الخفية التي تعمل في السر من وراء حجاب.
لقد ذاق الناس كل أنواع المعروضات السياسية ، وتعرفوا طعم ما تنتجه كل المزارع وتروجه المطابع. جربوا المستوردات الشرقية و الغربية حتى أصيبوا بالدوار و الحيرة. حللوا كل المنتوجات الأيديولوجية وتعرفوا على موادها الخام، لكنهم تعرضوا للإحباط و الخيبة. يرفض الناس اليوم أن يكونوا سياجا يحمي مصالح اللقالق المتنقلة بين الأعشاش و المبادئ . يرفضون أن يكونوا بساطا تدوسه الأقدام و تعبر فوقه الأحذية نحو كراسي المجد و الجاه و السلطة.
  إن الناس لم يكفروا بالسياسة، فهي أكسجين عقولهم و أحلامهم، ولكنهم كفروا بكل خطاب يلوث جمال الوطن بقيم العصبية و النفاق و الانتهازية. كفروا بالجزر العائمة في محيط المصالح المادية. كفروا بالمراكب المثقوبة المتسابقة نحو بر الأمان. كفروا بالأسلوب الرعوي في سياسة البشر. كفروا بالوعود المناسباتية و بالمحبة المصطنعة و الكرم الموسمي. يتطلع الناس إلى سياسة مواطنة بدون ألوان ولا حسابات، وإلى كلمات صادقة تعيد الثقة إلى النفوس وترجع الجمال إلى الحياة. ينتظرون التغيير الحقيقي على يد عاشقي الوطن و الصالحين من رجاله ونسائه و مؤسساته. ولذلك فلسانهم يلهج بالدعاء: ربنا هب لنا من أحزابنا قرة أعين واجعلنا للوطن أوفياء  مخلصين..آمين.  

د . محمد شداد الحراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/10/13



كتابة تعليق لموضوع : ربنا هب لنا من أحزابنا قرة أعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كذبة نيسان ابريل ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الوجه القذر للحضارة الانجلوامريكيه: لكي تبقلى مهيمنا على العالم ليس عليها ان تبني نفسها اقتصاديا وعلميا بل الاهم هو ان تدمر السعوب الاخرى اقتصاديا وعلميا كي لا تسبقك وتبقى انت المهيمن.. الانجلوامريكان لم يساهموا في تقدم العالم علميا بقدر ما دمروا من تقدم العالم علميا.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : طغاة غير المسلمين أكثرهم يؤمنون إذا لزمتهم الحجة ولم يُكابروا، ولكن طغاة المسلمين لا يؤمنون حتى لو جاء لهم وحي فهم يبقون على عنادهم.

 
علّق سامي جواد كاظم ، على الى NRT مع التحية ...مع الاسف - للكاتب سامي جواد كاظم : تحية للاخ حيدر هادي انا لايعنيني من اين تكون ولا انا من اين اكون المهم انك انسان ، وانا تحدثت عن وقائع موجودة على ارض كربلاء وبما انك من باب الخان تحية لك ولكل اهالي باب الخان فهذا يعني انك اما تعلم بهذه المشاريع وتغاضيت عنها او انك لا تعلم وهذا ممكن وطالما انا ذكرتها في مقالي تستطيع ان تستفسر عنها وان تجري لقاءات مع المسؤولين عليها لتطلع على حقيقتها هل هي فقط عناوين ام انها تقوم بواجبها على اكمل وجه . الامر الاخر انا اسال لماذا دائما العتبة الحسينية المقدسة توجه لها الاسئلة من اين الاموال وكيفية صرفها وما الى ذلك ؟ فاعلم يااخي ان كنت تعتقد ايرادات الشباك فانها ايام الخير عندما كان التومان الف دينار ايرادات الشباك مليار وهذه مخصصة شرعا للعتبة فقط من اعمار وتوسعة ورواتب بعض المنتسبين العاملين بعقود او اجر يومي داخل العتبة، بينما رواتب المنتسبين فانها تخصيصات مالية حكومية ، وما يخص الفقراء الذين تطالب بحقوقهم اسال هل ان الحكومة العراقية هي المسؤولة عنهم ام الجهات الدينية ؟ ان قلت الجهات الدينية ساقول ماهي تخصيصات ايرادات الحكومة من النفط وغيرها لهذه الجهات حتى نحاججها لاهمالها الفقراء ، وان كانت الحكومة هي المسؤولة فهذا هو المطلوب ، وبخصوص طلبك لقاء الشيخ الكربلائي فانك تستطيع بعد صلاة الظهرين وفي المحراب تواجه وجها لوجه ومن غير مواعيد ، او انك تستطيع مراجعة مكتبه لمقابلته او اخذ موعد معه ولك الحق في ذلك . انك محل تقديرنا مع اعتذارنا على الاطالة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي العبودي
صفحة الكاتب :
  علي العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 العلاقات الخارجية في القوى الشبابية الوطنية تستقبل امين عام مؤسسة المختار  : خالد عبد السلام

 وفيق السامرائي يتحدث عن زمان كان زمانه  : حميد العبيدي

 عراك بين العرب والكورد في جامعة تكريت بسبب حزب البعث

 افتتاح مستشفى برعاية مكتب السيد_السيستاني (دام ظله)

 الوجوب الكفائي واستباقية الرؤى الفكرية  : علي حسين الخباز

  رسالة الشعر ثقافة  : عامر ناجي حسين

 غربــــــــــــ العمر ــــــة  : عبير آل رفيع

 فائض الموازنات السابقة الى أين؟!  : قيس النجم

 قراءة في خطاب حاكم اقليم كردستان  : نعيم ياسين

 جامعة واسط تناقش رسالة ماجستير عن التوافق بين تكاليف الجودة الخفية ومتطلبات الاعتراف والمحاسبة عنها في ضوء المعاير الدولية للمحاسبة  : علي فضيله الشمري

 اصابة ثمانية اشخاص في انفجار سيارة مفخخة جنوب تكريت

 كركوك ..عراقنا المصغر  : حميد الموسوي

 نية الزيارة والمحافظة على الصلاة ابرز ما يتحقق من اهداف زيارة الامام الحسين ع  : اياد طالب التميمي

 القوات العراقیة تقتحم قرية إمام غربي وتحرر سكة قطار وتحبط تفجيرات انتحارية ببغداد

 الانبار وبداية رسم الخارطة المجهولة للعراق  : رحيم الخالدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102581121

 • التاريخ : 21/04/2018 - 10:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net