صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

من جديد غزة ...قصف بعد العيد
سليم أبو محفوظ

غزة تواجه طائرات العدو الذي أستأذن عسكريوا مصر لضربها بعد عيد الأضحى بأيام ،والمعروف عن الحكومة الصهيونية لا يمكن أن تستمر في غيها وطغيانها ، دون إيقاع الضحايا المسلمين بالدرجة الأولى ويليهم أبناء عروبتنا  الأمجاد أصحاب الجولات التحذيرية

للضغوط على حماس الشعب الفلسطيني ،التي تقوم بدور الدفاع عن أمتها العربية وشعبها الفلسطيني المقهور بفضل أمته العربية، التي تعيش على قضية فلسطين، التي أخذت منحى جديد في مراحلها المتتابعة بفصولها الزمنية التي لا تنتهي ، إلا بانتهاء الحياة على وجه البسيطة.

غزة تخلت عنها كل القوى العالمية وخاصة الرسمية منها، وسلطتها  الفلسطينية على رأس المتخليين عنها وتركتها وحيدة برعاية حماس الأخوان المسلمين ،التي تحاول جاهدة كتنظيم حزبي أن تقوم بالأعباء التي فرضتها عليها طبيعة المرحلة السياسية، بعد الفوز الذي تحقق لجماعة الأخوان في انتخابات التشريعي الفلسطيني.

 الذي أعطى أتباع حماس حق تشكيل الحكومة الفلسطينية آنذاك على الرغم من فقدانهم القدرة والخبرة السياسية ،التي  تؤهل الحماسيين لقيادة  سلطة هزيلة متعشعش فيها فساد الفتحاويين وتسلطهم على شعب متعدد التوجهات السياسية .

ويتمتع بكافة الأمور الفكرية المتطورة ضمن حدود الديمقراطية بمعناها الحقيقي، ووعي سياسي شامل لا حدود له سوى القوانين التي تعد هي الحدود الطبيعية للإ لتزام  ، الملزم للمواطن أي كان موطنه وأي كان مسكنه.

والشعب الفلسطيني يعي  أكثر من غيره من شعوب المنطقة العربية التي تنعم شعوبها ، بشبه استقلال اقتصادي بعكس الفلسطينيين المرتبط اقتصادهم ،على المعونات الدولية  الممنهجة والصدقات العربية المبرمجة، لثني الشعب الفلسطيني عن تطلعاته الوطنية وأهدافه التحريرية.

 لوطن سلب عنوة ًمن أصحابه الشرعيين وسكانه الأصيلين وهم العرب الفلسطينيين ،الذين ساهموا تطوير العالم بدوله التي تنعم بأمن شعوبها الاجتماعي واستقرارها الاقتصادي والسياسي.

غزة تستنجد أمتها وتقاوم عدوها اللئيم والمدعوم من مجتمع دولي

ظالم رسمييه، الذين يتبعوا صهاينة العالم  المسيطرين على سياسته واقتصاده وصناعاته الكبرى ، ومشاريعه السياحية بسلسلة فنادقها الدولية المنتشرة على بقع المساحة السياحية الدولية .

التي تخدم المصالح اليهودية وتراثهم المختلس من بنو أمتنا العربية التي تفتقد لكل المقومات القيادية والسياسية والاقتصادية ، من جراء الاستحواذ على مصادرها الوطنية  وثرواتها القومية وهزلية حكامها المتسلطين.

 على نهب ثروات الشعوب وطمس هويتهم الإسلامية تنفيذا لأوامر الصهيونية، وتدميرا ًللعقيدة التي لا تتحول مع تحول الزمن ولن تتغير مع تغير الأجيال من البشر، لأن العقيدة راسخة مثل الجبال على الأرض، ومحفوظة من الله وفي الصدور التي تعبد الله حق عبادته .

وهذه العقيدة التي يتسلح بها الشعب الفلسطيني في غزة، التي قهرت العدو بقدرة رب العالمين وتوفيق منه، بأن تم تحرير الأسرى وهذا غاظ العدو فحق له أن يقصفها ،كما هو يدعي أن فلسطين حق له أن يحتلها .

ونحن حق ٌ لنا شرعية المقاومة لعدو استباح الأرض وهتك العرض ونهب الحق ودمر ما دمر، فستبقى حماس هي الضمير الذي تبقى لأمتنا العربية الذليلة بحكامها، الضعيفة بشعوبها الذين تعودوا على الرفاهية المقصودة والمحدودة.

من قبل الحكومات التي توهم محكوميها بأنها الحريصة على مصالح الأمة ، وهذا بحد ذاته افتراء والكلام كله هراء لأن المصالح الشخصية طغت على مصالح الوطن ومصالح الشعوب، وأصبح الوطن مستباح لربه البشري وقائده الوضعي.

 الذي سلطه على رقاب العباد يهود العصر وحكام الدنيا  وعلى رأسهم دولة الكفر والإلحاد أمريكا العنصرية، التي تسيرها الأفعى الصهيونية وتحكمها المبادئ العلمانية ويسيرها وغيرها من دول العالم بلا استثناء تنظيمات الماسونية العالمية بلوابيها ومحافلها المنتشرة على وجه الكرة الأرضية .

فكما عرفنا وتيقنا بالمعرفة لك الله شعب غزة فلا ناصر لك سواه أحد،ولن يقف معك دونه أحد سوى بعض الشرفاء من هنا وهناك والله الذي يستر وينصر فالنصر للمؤمنين مؤكد، لأن القائمين على أمر غزة في هذه المرحلة.

 قد يكون إيمانهم أكثر من إيمان غيرهم لأن الإيمان يزيد وينقص والذي جعل من مسؤولين غزة مؤمنين، لأنهم أحرر غير محكومين من قبل أحد والذي يضبط روابطهم هو الدين فقط ،وتعاليمه السمحة وسنة رسولنا الكريم صلوات ربي عليه وأصحابه وسلم .

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/15



كتابة تعليق لموضوع : من جديد غزة ...قصف بعد العيد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نبذ الصرا عات والتعايش والحوار... روح المبادئ والقيم  : عبد الخالق الفلاح

 تظاهرات في السليمانية احتجاجا على زيارة بارزاني

 الدين الإسلامي ، الحاجة الى التجديد أم الإصلاح؟  : د . حسين ابو سعود

 42 شهيدا وجريحا حصيلة تفجير الكاظمية

 العتبة الکاظمیة تناقش موسوعة الشعراء الكاظميين وتحضر معرض فرائد الجواهر

 تقييم عام للحالة الفيلية  : د . محمد تقي جون

 وزير الصناعة والمعادن يفتتح خط تجميع وإنتاج معدات الضغط المتوسط في الشركة الهندسية للصناعات الكهربائية ويؤكد حرصه وسعيه الجاد والمتواصل لدعم القطاع الصناعي الخاص والعام والمختلط   : وزارة الصناعة والمعادن

 وزير الداخلية الاستاذ قاسم الاعرجي يصل مركز ناحيتي جلولاء وخانقين في ديالى  : وزارة الداخلية العراقية

 توقيع ديوان (متى يكون الموت هامشا) للشاعر أنمار مردان في البيت الثقافي البابلي  : اعلام وزارة الثقافة

 سلمان باع بيت الله  : احمد ناهي البديري

 غريب في الفلوجة..!  : محمد الحسن

  أيها الحكيم هل في مجلسك حكماء مثلك ..!!؟؟  : ماجد الكعبي

 استطلاع للانتخابات في النجف تظهر ان أكثرمن 48% سيشاركون بالانتخابات المقبلة و 94% منهم لا يثق بالأحزاب والقوة الحالية  : عقيل غني جاحم

  مسعود لم يلملم الفضيحة  : علي الخياط

 الشرطة الاقتصادية في النجف ضبط العديد من التجهيزات العسكرية المخالفة لشروط البيع  : نجف نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net