صفحة الكاتب : عزيز الخزرجي

مأساة الحُسين؛ بين جفاء الشـــيعة و ظلم ألسُّـــنّة
عزيز الخزرجي

مُقدمة ألمأساة :
قبل عالم ألذّر .. بستّة آلاف عام ..أبْرمَ الباري ميثاقاً مع آلحُسين (ع) ليكون قدر ألكون الذي سيتحدّى به ربّ ألعباد أصل ألشّر ألذي سيظهر في آلكائنات حتى آلملائكة بسبب ألعلو و آلتّكبر ألذي أصيب به رئيسهم ألشيطان الّلعين و الذي سيُخلع من منصبه, عندما يَعترض و من معهُ من آلملائكة على خلق آدم لاحقاً:

(قالوا أ تجعلُ فيها من يُفسد فيها و يَسفك ألدّماء و نحن نُسبّح بحمدك و نُقدّس لك)(1)؟

فكان فصل ألخطاب ألألهيّ مباشرةً مع أؤلئك ألمُعترضين على خلق أبونا آدم (ع) ألّذي سقط في الأمتحان ألعملي بعد نجاحه في آلأمتحان ألنّظري .. ليكون إيذاناً بالبلاء و المحنة للأسف (فعصى آدم ربه فغوى), و لولا توبته لكان من الخاسرين - و كان فصل الخطاب آية إحتوتْ  الكثير من آلأسرار الغامضة : (إنّي أعلمُ ما لا تعلمون).

 فما الذي كان يعلمه الله؟

و ما هي أصل ألقصّة (ألمحنة) التي ما عرف - لا آلشّيعة و لا آلسّنة ناهيك عن أصحاب ألكتب ألسّماوية – تفاصيلها و أسرارها ألموثقة(2)؟

 

  بعد أنْ أتمّ الباري تعالى خلق أهل الكساء ألخمسة كما إستنبطنا من الروايات و آلأحاديث والقرآن الكريم, قال تعالى للحسين (ع) : أريد تجلّياً في هذا الوجود العظيم بظهورٍ يليق بوجهي و مقامي فيه, لردم ألشّر الذي بدأ الشيطان يكتنفهُ لعلمه بخلقي لكم و إعتباركم أهل بيتي في هذا آلوجود ! فهل لك يا شُبّير (ألحسين) أنْ تكون لها؟

 

أجابَ آلحُسين (ع) غير مبالياً و بكل بساطة : سمعاً و طاعة .. إنّه من دواعي ألفخر و آلأعتزاز أنْ أكونَ أنا الذي منْ سيتحمل تلك الأمانة التي تبدو أنّها عظيمة جدّاً! لكن منْ أنا مُقابل عظمتك يا خالقي و ربيّ حتى تستشيرني بالرّفض أو القبول؟

 ثمّ أنهُ معيَ منْ هم أولى بهذا الأمر العظيم كجديّ و أبي و أميّ و أخي, فلماذا وقع التقدير علينا؟

 

و ما هذا الأمر الذي يحتاج كلّ هذه المُقدمات و آلأذن و آلتحضير و أنت القاهر فوق الخلق و الكائنات و الوجود؟

 

قال تعالى: لِكُلّ من ذكرتَهم – جدّكَ و أبيكَ و أمكَ و أخيكَ – يوماً! لكنْ لا يومَ كيومكَ يا شُبّير!؟!

 

ثمّ بيّنَ تعالى أصل ألمأساة بآلقول : سأخلقُ بشراً من صلصالٍ من حمأ مسنون, و سيكون هناك مراتب و أحداث و محن, و الكثير منهم سَيَكْفرون و يستكبرون, لأنّ الذي  يُقدسني حتى هذه اللحظة ذو شأن عظيم,  هو رئيس ملائكتي , و قد عبدني أربعة آلاف عام و ما يزال, إلاّ أنه سيختار طريقاً آخر لأستكباره مُتأملاً نيل ما ليس من حقّه, بعدما أصيب بالعُجْب,  و هو ماردٌ أقسمَ على غواية العباد إنتقاماً, لأني شئْتُ أنْ أجعلكم خلفائي في هذا الوجود بعدما أثْبَتّم صدقكم و وفائكم لي من قبل, لذلك سيسعى بكلّ كيده كي يعلو عليكم و على أتباعكم, مُحاولاً إثبات موقفه تكبّراً و علواً أمام إرادتي, و ستكون أنت يا حُسين من يتصدى لهذه الأمانة العظيمة لإثبات حقيّ بمشيئتي, و سيأتي دورك بعد خيانة القوم لجدّك  و أبيك و أمك الزهراء و أخيك شبر (ألحسن), حيث سينقلب القوم على أعقابهم, لكن يومك سيكون غريباً على أهل السموات و الأرض, و وحدك من سيتحمل أمانتي و صورتي الحقيقة للأجيال في الوجود بعد شهادتك الكونية المباركة, لتكون مثلاً أعلى للأنسان ألكامل ألذي وحده سيعرف سرّ ألوجود عبر آلأزمان و آلأكوان, و ليس هذا فقط بل ستكون مُفسّراً لآياتي و أسباب خلقي لهذا آلوجود .. حيث سيعلم الكائنات تفسير: { إنّي اعلمُ ما لا تعلمون} و لا يبقى بعد ذلك من لا يعرف آلسّر و آلمعنى لو أراد!؟

قال الحسين (ع) ما آلأمر يا معبودي ؟

 

لقد شغل وجودك وجودي,  و هواك هواي , فهل لي الخيار مقابل خيارك و أنا آلعاشق ألمُتيم؟

 

و هل سينقلب الكون بعد إنقلاب القوم على أعقابهم بعد رحيل جدّي ألذي أمينك و حبيبك و خاتم رُسلك و أنبيائك ؟

قال تعالى: نعم هو كذلك, لكنّك ستكون ناجياً و حائلاً عن وقوع هذا آلأمر ألعظيم ؟

 

قال الحسين (ع): إذن و الله فُزْتُ فوزاً عظيماً!

 

قال تعالى هو كذلك, لكنك ستُقتل و يُقطع رأسك ثمناً لذلك.

 

قال: و عزّتك و جلالك إنها أهون ما يكون عليّ ما دام في رضاك.

 

ثم أعقب تعالى: لكن ياشُبير (حسين)؛ ليس هذا فقط, و إنّما أصحابك آلأوفياء و أهل بيتك الأبرار و هم خير آلبريّة سيُقتلونَ أمامكَ بأبشعِ صورةٍ .. هنا أعقب شُبّير (ألحسين) بالقول:
هو و هل ذلك سيكون يا إلهي برضاهم أيضاً أم مُجبرون عليه؟

 

قال تعالى: بلْ بكاملِ رضاهم و إختيارهم.
ثم قال تعالى: لكن يا حسين؛ لا يتوقف الأمر عند هذا آلحدّ! بل سَيَقِتِلُ آلقومُ إخوتكَ و أوّلهم قمر آلكونين أبا آلفضل ألعبّاس.

 

قال آلحُسين: لقد عرفتُ هذا .. فقد أخبرني للتّو أبي, و كأنهُ يُواسيني, و تَعَهّدَ بأنْ يكونَ أخي ألعبّاس من خيرةِ ألأصلاب قويّاً شهماً ليدافع عني في تلك آلواقعة آلداميّة.

 

 فقال تعالى: نعم و هو كذلك.

 

ثمّ قال تعالى: يا شُبير (حُسين) عَلَيّ أنْ أُخبركَ بشئ مَهيب و إنْ كانَ يحزّ في نفسي قوله؛ لكنّي أنا الله ألمَلكُ آلحقّ آلمُبين .. و عليّ بيانه و هو:

إنّ فصول ألمحنة لا تكتمل حتّى يستشهد أصغر جنديّ معكَ لتكون واقعة  ألطّف و هو إبنك الرضيع عبد الله.

 

هنا نَظرَ شُبير (الحُسين) و قد تمالك وجوده آلمقدس شيئاً من آلتّوجس و آلتّرقب قائلاً: يا إلهي أ وَ يكونُ ذلك حقّاً؟
لأنّ آلطفل بكلّ ألمقايّس و الأحوال لا ذنبَ و لا جناح عليه؟

 

قال تعالى: إيّ و عزّتي و جلالي, بلْ إنّ أعوان ألشّيطان سيُقطّعُونَ جَسَدَكَ إرباً إرباً و سَيَسْبُونَ حَرَمَك و عيالك, و سَيَلْقونَ منْ بعدكَ آلكثير من آلأذي و آلغربة و آلذّلة؟

لأنّ تلك آلشّهادة ستَفْصَح عن ألحقّ في كلّ آلكون, و هي العَلَمُ آلذي سَتَرْفَعَها منْ بَعدكَ أُختك زينب لتثبيت خلافتي في آلسّماوات و آلأرض و لو بعد حين.

 

قال آلحُسين (ع) رضاً برضاك صبراً على قضائك لا معبودَ سواك .. إقضِ ما أنتَ قاضٍ, ستَجِدُني إنْ شاء الله من آلصّابرين.

و هكذا قضى الله أمراً كان مقضيا!

 

فصول ألمأساة:
 

سلام على روحكِ ألطّاهرة يا أمّاه .. و أنا أعيدُ ذكراكِ مع عاشوراء ألحسين (ع) .. ما زالت همساتك الحزينة تُراودني, و دموعك تتلئلأ  لناظري ..  يا مَنْ علّمتيني حُبّ الحُسين .. ذلك آلحُبّ ألحزين .. ألذي سَكَنَ قلبي و كبر معي, ليصير قدري ألّذي إحتواني بلا إختيار, حتى أسال مدامعي, و أقْرَحَ جفوني, و كم لطمتُ على رأسي و صدري و لعنت آلظالمين ألذين فصلوا  ذلك آلرأس ألشّريف ألمقدس عن جسده الطاهر أيّام عاشوراء من كلّ سنة.

 

  تصوّرت طويلاً أنّ تلك المأساة وقعتْ مرةً  لتخلد أبداً مع آلتأريخ لنعيد ذكراها في موسم مُحرّم ألحرام من كلّ عام و كفى ! و هكذا تعاملنا مع تلك آلقضيّة الكبيرة بلّ ألسّر ألأعظم الذي كان سبباً لحفظ الأسلام على آلأقل في آلأطار الفكري .. و كثيراً ما سألتُ أصحاب المنابر من آلمُعمّمين الذين كانوا يأتوننا من آلنّجف ألأشرف خلال آلستينيات و بداية ألسّبعينات من القرن الماضي لأحياء "موسم" عاشوراء سنويّاً بالطرق ألتقليديّة ألتي إعتادوا عليها حتى يومنا هذا - سألتهم عن معنى و سَبَبِ تكرار مقولة؛ {يا ليتنا كنّا معكم فنفوز فوزاً عظيماً؟}.

 و هل نحن الآن خسرنا .. لأننا لم ندرك ألواقعة؟

 لكن دون جواب!

 

 لتتحوّل أكبر قضيّة في آلكون بسبب ذلك آلتّعاطي ألخاطئ و آلمُستمر لحدّ الآن مع مرور الزمن؛ إلى مُجرّد مراسم روتينيّة حتّى تَحكّمَ في توجيهها ألطّغاة ألحاكمين و حتّى ألمُعَمّمين لمآربهم و مواقعهم و جيوبهم, مُسْتغلين عواطف ألنّاس ألغرائزية و حُبّهم الفطري و بساطتهم و أندفاعهم نحو آلحُسين (ع)!

 

  كان بيتنا ألقديم أيّأم زمان يتحوّل إلى مأتمٍ و عزاءٍ لأكثر من عشرة أيام  ليكون ملتقىً لجميع أهل محلّتنا نُوزّع خلالهُ ألدّارجين و آلشّاي و الطعام و آلسّكائر, ثم تعود الحياة لمجاريها بمجرد إنتهاء عشاء الليلة الحادية عشر من شهرِ محرّم الحرام, و التي سُميت بعشاء آلغرباء - كفصلٍ أخير لفاجعة كربلاء!

 و قد يتذكّر ألكثير من آلأخوة ألمُحبّين كيف إنّ رجال ألأمن كانوا يجبرون ألقائمين على تلك آلمآتم و آلحُسينيّات لِتمجيد ألطّاغية ألمقبور صدام ألذي قتل أحفاد الحسين(ع) هو آلآخر و منع ألشّباب دون سنّ ألثّامنة عشر في بغداد و آلمُحافظات من المشاركة في مراسم العزاء رغم تقليديتها و سلبياتها .. بحُجّة ألحفاظ على هدوء و نظم ألمكان و قدسيّة ألمراسيم.

 و هكذا تعاطينا مع أكبر قضيّة في آلوجود بحدود ذلك آلأطار ألتّقليدي, حتّى سنّ ألسّادسة عشرة على تلك آلوتيرة سنويّاً, و لم نكنْ نعي حقيقة شهادة الحسين (ع) و أبعاد رسالته ألعظيمة!

 

 و تلك آلنّهضة ألفاصلة بين خط ألكفر و خط ألإيمان ..

بين آلحقّ و آلباطل ..

بين ألحريّة و آلعبوديّة ..

بين آلتّكبر و آلتّواضع ..

بكل معانيها آلتي ما تزال غامضة في آلحوزات و آلأكاديميات و الأوساط العراقيّة و آلعربيّة و حتّى الأسلاميّة رغم مرور ألقرون عليها.

 

 لذلك إسْتمرّ آلطواغيت بإستغلال ألأنسان مستخدمين ذلك آلنّهج ألتقليدي لأستحمار آلناس و تخديرهم للتسلط عليهم إلى أبعد مدىً مُمْكن, بينما كان يفترض بآلنظام  الأسلامي - كونهُ شاملاً و كاملاً لجميع مناحي الحياة - أنْ يتقدّم على بقيّة الأنظمة الوضعية التي كرّست الفساد و الظلم و الأستغلال في آلأرض!

 

  إنّها قضيّة حياة و موت ..

فإمّا أنْ نكونَ مع آلحُسين أو لا نكون ..

و وآلله حين وَعَيْتُ موقف ألحُسين (ع) بفضل ألله؛ رأيتهُ و كأنّه يعيش معنا حيّاً, و لا يتحسّس ذلك إلاّ الأنسان المُؤمن ألصّدوق, ألّذي عاهد الله على آلحقّ و لم يُتاجر بدم ألحسين كما يفعل أهل المنابر و عديمي ألضمير!

حيث تتكرّر تفاصيل عاشوراء معنا كلّ يوم, عبر مواقفنا في الحياة .. بل في كلّ ساعة من خلال تعاملنا و تعاطينا مع مبادئ نهضة الحسين (ع) و تأثيره في واقعنا العملي, و لستُ مبالغاً إنْ قلتُ: كلّ لحظة من لحظات حياتنا و في تفاصيل تحركنا و معيشتنا و صدقنا مع آلآخرين .. و آلذي لا يتحقّق هذا آلمستوى في قلب الانسان ما لم يَقتلَ ذاته!


فآلثّبات على آلحقّ بالصدق مع آلذات في زمن ألدّجل و آلكذب و آلتزوير رغم ما يُكلّفنا هو:

موقفٌ حُسيني بإمتياز!


و تحمّل أذى آلآخرين (ألزوجة \ ألزوج) و آلحفاظ على سلامة و أمن أجواء ألعائلة و المُقرّبين لتنشئة جيل صالح واعي موقفٌ بطوليّ و شجاع!


و مُداراة ألنّاس و آلسّعي لخدمتهم و آلتّواضع لهم, خصوصاً للمُحتاجين و آلمرضى و أهل ألفكر منهم  .. هو موقفٌ بطوليّ مُتقدّم يَدُلّ على كثرة ألثمر ألّذي جناهُ فاعله لأيمانه ألصّادق و آلعميق بقضيّة ألحسين(ع)!
 

و تعديل نظرتنا للمرأة و آلتّعامل معها أخلاقياً و إنسانياً, كما تعامل معها آلحسين (ع) و ذبّ عنها حتى و هو في أصعب و أشدّ ألمواقف حراجةً يوم عاشوراء .. يُمثّل قمّة ألتمسك و آلثبات على آلمبادئ ألّتي ضحّى بنفسه (ع) من أجلها!

و إنّ حفظ صلة ألرّحم, و آلدّفاع عن ألمظلومين .. حيثما كانوا و بمجرّد سماعنا للظليمة و محاولتنا لأسترداد ذلك آلحقّ المُضيّع بكُلّ ألوسائل و الأساليب  ألمُمْكنة.. ثمّ  آلسّعي لتغيّر ألمُنكر و إبداله بآلمعروف

و الحكم بما أنزل الله تعالى بين آلعباد هو إيثارٌ لا يرقى لمستواهُ شئ!
 

و آلصّبر على آلطّاعة و آلمعصية عند تعرضنا لهما ..

و طلب ألعلم للأصلاح لا للتظاهر و آلفخر .. هي غاية رسالة الحسين (ع)!

 و لا تقلّ عن شهادة و موقف أصحاب ألحُسين (ع) ..

بل عنْ شهادة و موقف ألحسين (ع) نفسه .. مع فارق ألعصمة و درجة آلأيثار, و لا تَعِيَها إلاّ أذنٌ واعية.

  

فيا شيعة ألحُسين .. إنّ إمامنا آلمظلوم لم يستشهد لمآرب آنيّة؛ أو بسبب مواقف عسكرية؛ أو خلافات سياسيّة؛ أو ضغوطاً إقتصاديّة بحتة كانت وليدة وقتها؛ كما تصوّر آلخطباء و "آلعلماء" و " المراجع" ألتّقليديّون للأسف ..

و لا طمعاً بآلخلافة كهدف ..

إلاّ لإقامة ألعدل بين آلناس ..

و لا للتّظاهر بالعصمة و السّيادة و الأمامة  إلاّ كونها حقٌ إلهيّ لا دخلَ و لا حقّ للبشر فيها من ناخِبينّ و وجهاء و شيوخ و أحزاب و غيرها ..

و إنّ شهادته (ع) كانت علامةً و إنذارٌ لمسألتين أساسيتين يمكننا حصرهما بآلتالي :

ألأولى:

  وعي فلسفة و غاية أحكام ألأسلام و تطبيقاتها في واقعنا ألمعاش على المستوى الشخصي و الأجتماعي.

 ألثّانية:
رفض ألظالمين و آلمتسلطين بالمحاصصة و الأكثرية و الأقلية و الدّيمقراطية و التكنوقراطية و الملكية و الليبرالية و المصالحة و الوطنية و آلمهادنة و التكتلات و آلتشاورات, فجميعها ليس فقط لا تعبر عن حقييقة ألعدالة و روح ألأسلام ألحُسينيّ .. بلْ تُدلّلُ معالمها و وقائعها آلّتي شهدنا عليها؛ على ألوان الأنتهازية و آلتكبر و التسلط و آلتّلاعب بحقوق و أموال ألنّاس عموماً و الفقراء ألمستضعفين خصوصاً لصالح  طبقة ألأثرياء و آلأرستقراطيين بدعم و إسناد من آلليبراليين ألدّيمقراطيين و أصحاب الجاه و الخطوط المائلة.

 

 أمّا مسألة الأرتباط بالمُستكبرين فهذا موضوع لا مجال له في قاموس ألشّرفاء و مُحبيّ ألحُسين (ع), حتى لو أقاموا ألمراثي و آلعزاء, أو تبرّعوا بشئ من المال, بل يُعتبر إصطفافاً مع آلظلم رغم كلّ المُدّعيات التي قد يدّعونها كالانتساب للشهداء أو لشيعة الحسين (ع) أو للحسين (ع) نفسه نسبيّاً, فذلك كلّه لا يؤدي سوى لتكريس مأساة الحسين (ع) و إدامتها.

حيث يستحيل أنْ يكون أمثال هؤلاء ألحاكمون و آلمُعمّمون؛ إنسانييون و منصفون في تعاملهم مع حقوق و كرامة ألأكثرية ألمُستضعفة من آلنّاس بسبب تناقض مواقفهم و لقمة ألحرام ألتي تغلغلت في خلاياهم, و آلأموال ألحرام ألّتي إستثمروها بأسمائهم و بأسماء ذويهم و مُقربيهم, و آلأهمّ من كلّ هذا هو؛

عدم إمتلاكهم لرأيهم بسبب تحكّم ألقوى ألكبرى بقضاياهم ألمصيرية و سكوتهم عن ذلك من أجل مصالحهم.
 

كلّ هذا لأنّ مفهوم ألسّياسة و آلحكم في فكر  ألأحزاب ألسّياسية ألوضعيّة و حتّى ألدّينية ألّتي لا  ترتبط بولاية ألفقيه في دولنا هو؛

أنْ تَهدم وطنك و تسرق الناس لتبني بيتك و عشيرتك و حزبك!

و كلّنا شاهدين أليوم على أمثلةٍ واقعيّةٍ واضحةٍ في إثنان و عشرين دولة عربيّة مسلمة بالأضافة إلى ثلاثين دولة إسلامية أخرى في بقاع الأرض!

بإستثناء ألدّولة الأسلامية في إيران .. ألّتي تتحكّم  بقضاياها ألمصيرية و كرامة أرضها و شعبها وليّ ألفقيه ألذي ورث ألفقاهة من مدرسة ألحسين و أهل بيته(ع) بأمرٍ من آلأمام ألحجّة(عج) بحسب ألتوقيع ألمباشر عنه و الذي ورد فيه:

{من كان من آلفقهاء صائناً لدينه مخالفاً لهواه مُطيعاً لأمر مولاه فعلى العوام أن يُقلدوه].

 و آلجّدير بآلملاحظة أنّ إمامنا آلحجة المعصوم(ع) لم يُحدّد ألجنسيّة للمتصدي ألفقيه, و نرجو من آلعرب ألأنتباه لذلك.

ألأمام ألحسين (ع) كما الأمام علي (ع) أرادا الحريّة و العدل و آلرّفاه و آلمُساواة بين آلنّاس, كونهم كأسنان المشط متساوين في الخلق و الأنسانية و الحقوق و لا فرق بين عالم و أمي و عامل و فلاح و تاجر و كاسب و رئيس و مرؤس و مسيحي و مسلم, لذلك فالحُسينيّ أبداً لا يُوافق و لا يُوالي ألظّالمين ألذين يتعاملون بالطبقيّة و الحزبيّة و المحسوبيّة و المنسوبيّة رغم إنّ شعاراتهم و دين دولهم قد تكون الأسلام في آلظاهر - كما هو حال عراقنا اليوم  و جميع  الدّول  العربية – لكن ذلك لكمّ الأفواه و إسكات صوت دعاة ألحقّ ألذين يُريدون تطبيق أحكام الإسلام تحت عباءة ألمرجعيّة ألصّالحة ألممتدة من ولاية ائمة الحقّ من أهل بيت الرّسول (ص).

 

و هكذا فُعِلَ بعد آلسّقوط بأهل  ألعراق ألذين كان أكثرهم يتلّهفُ - خصوصاً ألدّعاة الواعيين - لتطبيق هدف و سرّ ثورة الأمام الحسين(ع) - كي يكون الأسلام دين الدولة بحق .. أحكاماً و تطبيقات و ليس بالشكل و الشعار و الأدّعاء فقط, بل من خلال تفاصيل البنود و المواصفات التي ترد في مواد الدستور الثابت و من خلال سلوك و حياة و أخلاق المتصدين, خصوصاً فيما يتعلق بشخصيّة و مواصفات الحاكم و القائمين على السلطات الثلاث أو آلأربع (القضاء, ألأجراء, ألتشريع, ألأعلام) و نوع العلاقة بينها و بين وليّ الفقيه و صيغ العمل بينهما, و موقع الأنتخابات و مواصفات المُنْتَخَبين و المشرفين على الدوائر و الوزارات بالأضافة إلى القائد العام للنظام الجمهوري ألأسلاميّ ألجّديد, و الذي من المُفترض حسب مفهوم آلأمام  ألحسين (ع) أن يكون للمعصوم في زمن الحضور و لوليّ ألفقيه ألذي يمثل ألأمام المعصوم في زمن الغيبة, لكنْ لمْ يحصلْ حتّى أقلّ منْ هذا في عراق  الحُسين (ع).

و آلغريب أنّ ألمرجعيّة نفسها مع إحترامنا لها رجعتْ إلى عادتها آلقديمة بينما أثبتتْ ألأمّة وفائها و إستعدادها للتّضحية و آلوقوف بجانبها رغم كل سلبياتها و على آلرّغم من جهلها الواضح برسالة ألحسين(ع) .. مُضافاً لها ألمواقف ألظاهرية ألأيجابيّة للكثير من المسؤولين في النظام الجديد و زياراتهم المنتظمة لها,  لكنها – أي ألمرجعيّة - إكتفتْ في بداية ألسّقوط بإصدار مجموعة من الفتاوى الإنشائيّة ألعمومية ألتي إنحصرت مضامينها في (ضبط النفس  وحرمة قتل المسلم و آلصبر و التأنّي في المواقف التي قد تُتّخذْ) و كان أسوء فتوىً حين أفتَتْ بآلقول:
[لو أنّ آلسّنة ذبحوا نصف شيعة ألعراق فأنّني لن أفتي بقتالهم]!؟

 

 و لم تتعرّض مرجعيّتنا ألعتيدة أيضاً لا من بعيد و لا من قريب؛ في رأيها و موقفها إلى تفاصيل القوانين و الأحكام المصيرية و المواقف ألشّرعيّة  من آلأحداث و المحن ألمصيريّة ألتي تعرّض لها البلاد؛ من خلال أهمّ بنود ألقانون ألأساسيّ؛ كأمور القضاء و الولاية و الفدرالية و حقوق و كرامة الناس و التي هي الأهمّ و فوق كلّ شئ.

لذلك بقتْ ألكتل السّياسية في الحكومة نفسها تعمل برأيها  لتتأرجح بحسب هواها و تراوح مكانها في إصدار ألقوانين و إنتخاب و تشكيل الحكومة و إنتخاب المتصدين فيها, خصوصاُ خلال أزمة ألأنتخابات لعام  2010 .. و ما تزال ألأمور تسري بين المحاصصة و الاغلبية و التكنوقراط و هيمنة القوى الكبرى و آلتدخلات ألأقليمية!

 و المرجعية ألدينية لم تكن فقط ساكتة؛ بل قفلت أخيراً أبوابها و أعلنتْ مقاطعتها للحكومة و للمجتمع العراقي, و لم تُحرّك ساكناً لأنّ حقوقها و رواتبها كانت مُستمرّة و مضمونة من قبل ألمُمولين من أمريكا و أوربا, ممّا سبّبت ضياع المليارات (أكثر من سبعين مليار دولار) من أموال فقراء الأمة, لتذهب أكثرها في جيوب أعضاء البرلمان و الحكومة و أقطاب ألأحزاب ألسياسية التي ليس فقط لم تقدم ما كان مأمولاً منها بل سببت تدمير العراق, في مقابل تلك الأموال الحرام الكثيرة مع إحترامنا لبعض المخلصين.

 كما إنّ ألمرجعيّة التي تدّعي إمتثالها لخط ألحسين (ع)؛ لم تتّخذْ موقفاً واضحاً و إلى الآن و لم تتدخل و لم تنطق بحرف مقابل ما يتعرض له كرامة البلاد و العباد في بلد الحسين (ع) إلى الإهانة و الظلم و الفساد بسبب أهواء المتسلطين و التدخلات الأجنيبة و عوامل الضغط الخارجي و  الدّولي و الاقليمي, لتُثبتْ بذلك أنها لم تحكم بما أنزل الله ..

[و منْ لمْ يحكم بما أنزل الله فأؤلئك؛
- هم الكافرون ..
- هم الظالمون ..
- هم الفاسقون](المائدة : 44 و 45 و 47).

 

لقد إتّخذ ألمصلحون الثائرون أمثال ألأمام الخميني (رض) و الشهيد ألمظلوم الفيلسوف محمد باقر الصدر (قدس) و معهم الآلاف من المؤمنين ألرّساليين و المفكرين و العلماء  الذين إستشهدوا -إتخذوا الولاية سبيلاً و نهجاً في الحياة بإعتبارها صمام الأمان لإجراء العدالة و آلأصلاح, و هي آلأوْلى و المُقدَمة على كلّ العبادات ألتّقليدية الأخرى حسب الرواية المشهورة عن الأمام الصادق(ع):


 


[بُني الأسلام على خمس؛ على الصوم والصلاة والحج والخمس والولاية و ما نودي بشئ مثلما الولاية].

يعني في حالة عدم تَحَكّم الولاية(ولاية ألفقيه في عصر الغيبة هذه) في حياتنا الأجتماعية بكلّ تفصيل فلا أهميّة و لا معنى و لا إعتبار للصّوم و الصّلاة و الحج و الخمس و العبادات الشخصية و المراثي الحسينية و غيرها.

كما أن حديث زرارة(رض) و حديث أبي خديحة(رض) ألمشهورتان و المقبولتان لدى جميع ألعلماء - هما ألحَكمُ ألفصل بين خطابنا و بين خطاب الآخرين من الذين إتّخذوا الأسلام شكلاً بلا مضمون, و شعاراً بلا تطبيق؛ ليكون  غطاءاً لمآربهم و شهواتهم و أنانيتهم و تحزّبهم و نهبهم للحقوق للأسف, خارج ولاية المرجعية ألدينية المباشرة لأدراة و توجيه عملهم بما يرضى  الله تعالى لضمان سيرهم على خطى آلحسين (ع), كي يُحصروا بموقفهم هذا جهلاً أو تجاهلاً مبادئ ألدّين ألأسلامي ألف سنة أُخر بين جدران المساجد و بيوت الحوزة التقليديّة التي أكل عليها الدهر و شرب.

بالطبع هذا الخطاب ألتقليدي للمرجعيّة ألدينيّة قد أفرح بآلضّمن - من باب تحصيل حاصل - إخواننا (ألدّعاة)(3) عموماً و آلعلمانيين خصوصاً كي تتفرغ  ألسّاحة لهم تماماً ليفعلوا الحلال و الحرام كيفما شاؤوا و حسب أهوائهم و مصالحهم, بعيداً عن ألرّقابة ألشرعية ألألهية ألمتمثلة بمرجع تقيّ شجاع مقتدر  فوق رؤوسهم ليحكم بينهم بالحق كوليّ للفقيه, يُوجه و يُحاسب المسؤولين وأعضاء الحكومة و كلّ من تُسول له نفسه مباشرةً أو عن طريق مُمثّلين أتقياء في كلّ المؤسسات و الوزارات و الهيئات العليا في الدولة لخدمة الناس بما يضمن كرامتهم و عيشهم.

 

  أنه لَمِنَ المُؤسف جدّاً جدّاً أنْ يُسنّ دستوراً لعراق الحسين عليه السلام مكوناً من أكثر من مائة و خمسين بنداً لتحديد مصير الأمة المنكوبة فيه و هو لا يحتوي على بندٍ إسلاميّ واحد .. و المصيبة الكبرى و التناقض الفاضح هو التصويت على أنّ الدّين الرّسمي للدولة هو الأسلام كما فعل الشاه المقبور و قادة الدول الأسلامية والعربية و صدام المجرم من قبل!

 

إن ما ورد في مقالنا هو إمتثالٌ لخطاب الأمام ألحسين (ع) و موقفه .. ذلك آلخطاب ألذي لا يَعِي و لا يرعى  علماء  المسلمين التقليديون من مضمونه و موقفه - جهلاً أو جُبناً أو تثاقلاً- سوى ما يُوافق مصالحهم و فتاواهم و يُؤمّن مصادر رزقهم و حياتهم في إطار ألعبادات و آلمعاملات ألشّخصية بحدودها الضيّقة.

 ليبقى المسلمين ألموالين من شيعة أهل آلبيت(ع) بسببهم مُشرّدين و مُشتّتين  في العراق و دول الخليج بشكل خاص بحيث يكون وضعهم جاهزاً لكلّ الأحتمالات و آلمحن لاستمرار تسلّط المتكبريّن و المجرمين و آلأنتهازيين عليهم.

 

أمّا إخواننا ألسُّنة .. فمعظمهم ليس فقط لا يعرفون أصل ألقصّة إلى آلآن مع تفاصيلها!
أو آلفرق بين آلأمام ألحُسين بن علي (ع) ألمظلوم و بين يزيد بن معاوية ألظّالم!
بلْ ألمُصيبة و ألأمرّ من كلّ هذا يقولون :
[ سيّدنا يزيد قتلَ سيّدنا آلحُسين ].

و إنّ آلمُتشدّدين منهم و الذين أعمى الله قلوبهم؛ كآلطالبان يقولون:

[ سيّدنا يزيد بن معاوية ألمظلوم ألغير معروفٌ حقّهُ مظلومٌ من قبل ألمذهب ألشيعي لأنّه إجتهد في قتل الحسين فأخطأ ].

و آلأمرّ ألأمرّ إنّ آلمجرمين منهم كالوهابية يقولون:

[ بأن آلحسين بن علي قتل لأنه خرج عن طاعة خليفة ألمسلمين يزيد ].

و لهذا فأنّنا مع هذا آلوضع ألمتخلّف و آلمأساوي؛

إنْ لم نعي ثم نُجسّد مبادئ ألحسين (ع) ألأصلاحية بعد معرفة حقيقتهِ قبل كل شيئ؛

فأنّ المأساة ستستمر على آلبشريّة بين جفاء آلشيعة و ظلم السّنة.

و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.


عن رابطة الكتاب و المثقّفين ألمغتربيــــــن

عزيز الخزرجي

[email protected]
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سورة البقرة / 30.
(2) لمعرفة ألأسرار ألخفيّة لخلق آلأنسان و آلوجود, راجع ألحلقة الثالثة في الجزء الثاني من كتابنا: "أسفارٌ في أسرار ألوجود".

(3) ألحقيقة نحن نُعَذّر ألدّعاة .. فحين يهرع ألنُّجيفي و آلهاشمي و المُطلقي و الضاري و أقطاب حثالات السّنة إلى أحضان اليهود و الأمريكان و الصهاينة و الوهابيين و يتوسلون إليهم بأنّهم على إستعداد لفعل أي شيئ في مقابل ألحصول على كرسي للحكم!
من هنا نعطي ألحقّ للأسلاميين و للدّعاة, ألذين أخذو جانباً من آلحكم بالدّيمقراطية ألتي شرّعها القانون ألذي إرتضاه الخصم أيضاً, بيد إن ألشيعة في هذا الوسط أثبتوا أنّهم أكثر إنصافاً و قرباً من الحقّ و الأنسانية من غيرهم, و يستطيع المراقب أن يرى بأنّ معظم ألمناصب و الوزارات بيد ألسّنة سواءاً العرب أو الأكراد, بمعنى أكثر من ثلثي ألحكومة بيد  السنة و الثلث آلآخر بيد  الشيعة, بينما نسبة الشيعة إلى السنة في العراق بحدود 75%.

 

  

عزيز الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/28



كتابة تعليق لموضوع : مأساة الحُسين؛ بين جفاء الشـــيعة و ظلم ألسُّـــنّة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر

 
علّق Aicha bahhane ، على استفتاء لسماحة السيد السيستاني دام ظله بخصوص فتوى الجهاد الكفائي واستمراريتها : أريد نسخة من نص فتوى الجهاد الكفائي لو ممكن

 
علّق الدكتوره بان امين حسين ، على مدير عام دائرة صحة بغداد/الكرخ يجري مقابلات مع الموظفين والمواطنين للاستماع الى المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها : السلام عليكم اني الدكتوره الطبيبه بان امين حسين ارجوا التفضل بالموافقة على مقابله السيد المدير العام الدكتور جاسب لطيف المحترم لطرح مشكلتي الخاصه بخصوص عملي الصحي .مع فائق الشكر والتقدير هاتف ٠٧٩٠١٧٩٢٩٨٤.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : افنان أمْجد الحدّاد
صفحة الكاتب :
  افنان أمْجد الحدّاد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net