صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

أنقياد الممكن واللطف المكمن
كريم حسن كريم السماوي

الأهداء

إلى السيدة الجليلة فضة خادمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها

إلى من سكنت قلبي لحبها فاطمة عليها السلام وأرتوى عقلي لذكرها إياها

إلى من أقترن ذكرها نسباَ بآل محمد صلى الله عليه وآله وبان الجود في تآسيها لهم

 

المقدمة

إن أحتمال وجود اللطف من مفهوم صيغ السبل التي تجعل ذلك الممكن صالحاً في حيز مفهومي القوة والفعل لكي يكون واضحاً من خلال الدليل الأستقرائي لماهية الحادث وتجليات الألطاف

بيد أن توضيح المعين من حيث أنسجام الدليل مع المقدمات أبتداءً وألقاء الضوء على أحتمالية وجوده

 

قد يكون أتلاء أصول الممكن واجباً وأخضاعه للأولوية النقليه أستبصاراً والوضعية أستنتاجاً من حيث دلالات الوضع بما يرتأي العقل لها والباحث عن الحقيقة يتنزه عن الوضع ويتمسك بالأمارة العقلية التي منشأها الدلالة العقلية المستوحاة من لطف أيس الأيسات وإن كان مقول القول يحتدم فيه الأستفسار عن الشيء بماهو كائن بمظاهره ولكن متنزه عن علله

 

وفي مستدرك الممكن نجد أن الأستنباط له أثر واقعي في حدوث نظائر المعنى المعمول به من حيث تطابق الحال مع منطوق الأستبيان الوارد من أنتساب الظاهر اليه قبل حدوثه في عالم الأمكان

 

وهذا مختزل في علم الله اللدني وقد تكون أسبابه جلية في القرآن الكريم ولايدرك ذلك إلا الراسخون في العلم أقتضاء كالأنبياء والرسل والأئمة الأطهار عليهم السلام بمحض اللطف الألهي

النص

 

اللطف لغة :

 هو الرفق ، والمدد لعبد بما يحبه الله وهو راغباً اليه كعون له في دنياه

كما يقال لطف به وله أي رفق به الله واللطيف صيغة تفعيل مبالغة وهو أجتماع الرفق المعنى بمفهوم القوة وأستحصاله عملاً في المصالح المادية بمفهوم الفعل الذي قدره الله لعباده لما يثاب به من عمل قد أتاه تضرعاً لمولاه

 

اللطف أصطلاحاً :

هو فيض من الرحمة ينزل من المولى لعباده برفق وتسديد لما يحتاجه المخلوق وهو صفة من صفات الحق قال تعال :(  إن الله لطيف خبير ) آية ١٦ من سورة لقمان

واللطف أمر ألهي يكنه الله لعباده إن لم يستجب له الآن ويكون له كفعل الطاعة وأسترجاء الثواب فيه وهو أبعد عن فعل المعصية في مقادير الذات وينزل اللطف الألهي أبتداء لعباده

 

هنالك أسئلة تطرح نفسها على وجود الفعل الواقعي للممكن وهو كالآتي :

 

أولاً : لماذا لايكون اللطف تفويضاً وهو لاينافي التكليف بل سلب الأختيار من الممكنات بين العلل؟

وإن اللطف ثواب لفعل عبادي يستدرج منه الممكن في طاعة مولاه تضرعاً لحكمه وطاعة لرحمته

 

ثانياً : لمَ لايكون اللطف واجباًعلى الله تعالى في أمتنان لعبده من حيث ألزامه الطاعة وعدم نقض الغرض الواجب لخلقه ؟ بمعنى آخر أن اللطف يأتي أبتداءً من الله لخلقه دون أداء عمل عبادي معين وفي الأداء له مناهل أخرى أوسع

 

هذا النمط نسبي كمن دعى إلى أمر معين فلم يستجب له يرفقه المثول أمتناناً اليه وليس له والمأمول أفضل من المعمول لو لاحظنا ذلك عند أجلاء الأشياء عن أسبابها

 

إذن اللطف غيث من التوفيق للمكلف الذي لايقوم بفعل الشيء المراد أدائه إلا بفعل مثله يفعله النوع من غير عناء ومشقة وإن لم يفعله لكان ذلك بمثابة منحى ناقص وهو في أستنكار العقل له وهو سلب ذلك الفضل الذي بات توسلاً في طلب الكمال وهو ناقص بالعلل

 

كما لو عرفنا أستنزال اللطف فيه نجاة له ومن المعروف لطف الله تعالى أقسام منها :

أولاً :لطف الرحمة أرسال الأنبياء والرسل والأئمه عليهم السلام رحمة للعالمين وهذا نوع من اللطف الألهي الكامل

 

ثانياً : لطف الجزاء لما يقوم به المكلف في أداء الخير وأمتثاله للواجب وأرتياده المندوب قربة إلى الله تعالى

كالصدقة في مضمونها المادي وفحواها المعنوي طالما وجوبه لها كأن الأشياء سبل للنجاة له وهو مكتمل بها حيث أنه ناقص بدونها

 

ثالثاً : اللطف الواجب من الله وأيجاده ثابت على خلقه وهو مبدأ أعتقادي بين الأنام وإن اللطف الألهي عام أي أنه يشمل المؤمن والكافر ولجميع المخلوقات الأخرى سوى حصل اللطف في الممكن ( الملطوف ) أم لم يحصل فهو لطف من الله لخلقه

 

ونرى أنتفاع المؤمن من اللطف الرباني هو بمثابة توفيق أستدراجي لكن سلب التوفيق من الكافر هو أبتلاء تعتريه العوارض لسوء أختياره وفي عصيانه أصراراً وأستكباراً لمولاه وهذا نوع من جحود  العابد للمعبود وتركه الحق الذي لولاه لم يكن سواه

 

كما قال الله سبحانه وتعالى : ( وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّىٰ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ  ) آيه ٧ من سورة لقمان وقوله تعالى: (  يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) آية ٨ من سورة الجاثية

أبتداء عندما نستقرأ  اللطف  أو أي ماهية في هذا الوجود لابد لنا أن نجعلها تخضع لضوابط التنكر والتيقن من جانب اللفظ والمعنى وأختلاف الدلائل الوضعية بمعنى آخر تعدد المعنى للفظ الواحد في حالة الأستنكار السالب للوصول إلى أتحاد مبدأ القوة ثم يليها مبدأ الفعل في الكم والكيف عند أستدراج الممكن المتعين له دون غيره

 

هذا يعني إن المادة لها وجود كيفي بلحاظ المعنى الموجود عند تكرار اللفظ حيث أنه أصبح حقيقة بعد تكراره وهو في عداد الصفة قبل أن يتعين المعنى الحالي له

لكن لم نصل أستبياناً لهذا المعنى لأن بعض العقول ينتابها النقص في تصور الواقع الجلي ومعرفة المفهوم لتلك المقدمات الأولية للقياس على زعم أستشهاد الجزء بدلالة الكل

 

أي أنه قد يحتفظ بوصف الدليل الوارد له لكن ينقصه الأحتياج إلى المنطق الذي يؤكد إياة مع الأستدلاء بوصف مشترك لها لكن أختلاف في المعنى المنشأ ويصبح مقيد بلفظ لامعنى له إلا إذا أئتلف بلفظ آخر لتحد المعنى في حيزه الخارجي وأظهار نسبة التكافؤ في ظهور مايروم اليه الممكن في أستعلاء مقاصد التوجه نحو اللطف وإن تعددت سبل نزوله وهو في قيد الأنتظار له دون سواه

 

من منطلق آخر كأحتمال وجود الشيء وهو موجود وعدمه وهو غير موجود لما يتعلق ذلك بوجود المتعين له كالباصرة بين الأعيان لعدم فهم الأسباب الوارد سلفاً في خضم الأستدلال

بل أعتماد الكلي على الآثار وهي خفيه في لجج التصور السالب لدى البعض الذي يعتمد على الباصرة وتنآى بصيرته عن مظاهر الحقيقة وهذا أجحاد في نعمة الباطن كلطف المتعال أسترحاماً لعباده وهم علة قيضها الممكن السالب وهو تالي  لذلك الفناء السالب على ذكر الدليل دون تخصيص عوامل الأنشاء الذي هو من أولويات الأثبات لتلك الحقيقة وهذا بدوره مجرد إمارة في توطيد بعض العلائق الممكنة في حيزها

 

قد تكون الأدلة لاتدخل ضمن نطاق الموضوع بل تندرج تحت محموله الذي أرتضى الوصف فيه دون مراعاة الأستدلال الكامل

 

حيث جميع الأشياء كائنة بذاتها لكن لاتدرك لدى البعض وقد يبرر وجودها من أستنتاج بالقضية الموجبة من إلزام الأثر الوضعي لا السبب وهو وضع الممكن بين ألفاظ تحتدم فيه المعاني من بعض الأدله العقلية التي تحتاج إلى أستنباط ويجعلها حيث أنه مساوي للمقدمات الأولية التي تعنى بالأفعال دون الصفة التي تسند اليه أجزاء النتيجة المستوحاة من الوضع والسببية تنآى عن أثر المعنى السالب حيث أنه تطابق الذي يئتلف مع الأثر كظاهرة يحتمل فيها النفي والأثبات

 

بل أن أمكان الممكن معرفة لواقع الأوصاف لذلك المعين وإن توالا عن منازل البعد بطرفيه المكاني والزماني يكون منطقياَ من حيث الأنشاء لذلك يكون له حيزاً في عالم المعنى الموصوف به الشيء

 

ومن هنا يتعين الأستقراء للأشياء كحكم بين العام والخاص بشطريه الأيجاب والسلب لكي نصل إلى حقيقة لكانت كائنة في علم لايدرك ولها وجود حالي في مبدأ الأقتضاء بيد نجهل الأشياء دون الأثر الخفي وإلا فأن اللحظ له مفهوم في سلوك الممكن

 

وهذا الأستدلال المعنوي بالشيء حيث أنه كائن لكن لم تك له حقيقة واضحة إلا بالأشارة ضمن حدود معينة لذلك الأثر لكل من الجنس والنوع ولو تتبعنا ذلك لوجدنا جلياً

 

وصرح المعني عن ماهية المحمول لبعض الكليات التي أعتمد عليها في أستبيان الدليل الذي يؤكد ذلك الموضوع وتتقارب أوصافه مع التناسب الجزئي على سواء

 

إن الآجل بالعاقبة له أثر محسوس بين الأرواح والعمل بغيره يأبى ذلك لكن التسديد باللطف الخفي يمنح العبد الأقتدار بأي شيء ما لأنه متيقناً بواجد ذلك الأثر عند الأنقياد له والخضوع لأوامره وإن أختلف الأداء مع الأنشاء فيبقى في روض التوفيق مع تكرار الأقتران به

 

ولو عسيت على منآى الذات فأنك موصوف بها على أفق معين ترى مشرفاً لك مع تعقبات الزمن بما يتقوم به ذلك الأستدراك لغيرك وهو يتعين التكوين له ومن ظواهر التوجيه النفسي  وهو محتمل وجوده نسبياً وإن ضحل التفكر عند العبد وجلاً منه أبتداء

 

وهكذا يستوجب على السائر على نهج الخضوع ومبدأ  الأنقياد التغاير مع الأمتثال بموجب الأجتزاء حيث يبرهن الآثار السببية ومرعاة الحجج العقلية من أفق الدلائل الواضحة لكي يطهر النفس من الميول السالب ومراعاة فوارق بين الأقتران بالهوى لعلة ما وبالهدى أستبصاراً

طالما النفس تستجيب لميول معين عند الأستدراك باللطف فتكون ناجعة في مستهل المعرفة الدارجة بين العلل كحد أدنى فأنها يحصل لها الأستنكار عند ملاحظة الأستنتاج الناقص الذي يوحي بدلالة وضعية والأثر لذلك السبب لايشيد بالأستمرار نحو بلوغ الأرب الذي بات في طي مقول القول مجرد تنبأ بالحادث الذي أستحوذ عليه العارض

 

هل إن الأنقياد والخضوع متماثلة للوصف ومتجانسة للمباديء حيث أن الخواص يعتمد على الأسس الواضحة للمقدمات كمبدأ يشترط فيه الأهلية في التوجه نحو الحقيقة بصدق حال المفهوم

 

لكن هذا التصور لايقوم جميع الآراء لو نستقرأ الشواهد الواردة والأمثلة المتكررة بين ظاهرتي الأقتران والأستبيان إذ أن كلاهما طلب ووجوب مرتبطان بمبدأ السببية

 

من جانب آخر من حيث الأخفاء والأجلاء ليس من الضروري ملاحظة أستواء السبب لكليهما بدرجة واحدة أو أحدهما مجرد عن الآخر مع أقتران علائق الظاهرة للأخرى دون سواه وهذا ليس أحتمال جائز التمثل به أوصدفة ينعتها البعض بل ألحاظ الأستقراء الأولي فيه

 

نرى إن الأخفاء والظهور للطف الألهي تتجلى في الرحمة كما قال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب ( صلوات الله وسلامه عليه ) : ولاتجزع إذا ماناب خطبٌ فكم لله من لطف خفي.

 

ذكر الخير للأستدراج هو نعيم خاص وتعميم الحالات المماثلة له مع طي آثر الفصل لفترة معينة تقتضي المصلحة له

 

وكتمان الخصائص تارة أخرى التي لايتقوم بها الرأي المجرد في تزاحم الشواهد لها لطف خفي في عدد من المعلولات والدليل معقول في تآزر المشاهدات من خلال ظهور البر وأخفاء الشر من ظواهر الحث الواقعي للممكن الذي أستمال ذلك الأنقياد من ضوابط التأمل

 

من المسلمات إن الدلالة الوضعية لها وجود مادي بينما الدلالة العقلية تتنزه عم المادة إلى المعنى في عالم الأمكان لذا يجب مراجعة الوضع لكل ماهية على حدة كي تعرف الحقاىق منشأها الأبتدائي في محور ثابت لها

عندما تك الدلالات متعلقة بالأسباب فلا ضير أن الآثار تعم الفصول وتنعم بالخير ثلة منها مادامت تتقوم باللطف الذي يمتزج بالأدراك ولكن ذلك لايبرز إلا توفيق الممكن في لطفه ويعتبره حينئذ نوع في الأبتلاء ضمن كلية موجية يستدل بها على الشيء بمكنونه الأستطرادي إن صح التعبير في وصف الأداء المجزيء لنيل الرضا

 

بمعنى آخر إن معيار الخير عند الحادث ليس الكثير أو النزير بل بمدار الرضا بما وجد عنده وإن كان قليل والأستغناء عما في أيدي العلل الآخرى غنى وجزاء ولكن يكمن ذلك بالقناعة كما قال الأمام الرضا ( صلوات الله وسلامه عليه) : من رضي بالقليل من الرزق قبل منه اليسير من العمل

 

ولايكن ذلك إلا بتوفيق من الله سبحانه وتعالى حيث قال الأمام محمد الجواد ( صلوات الله وسلامه عليه) : المؤمن يحتاج إلى ثلاث خصال توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه   

 

اللطف صفة من صفات الفعل الألهي وماتقتضية الحكمة في ذلك حين يحث المكلف على الخضوع لله والطاعة له من روافد اللطف وإن الدلالات تدل على ذلك وواضحة في الحس والعقل وكل منهما يرشد الآخر كما أن فطرة النفس لها الحصة الكبرى من ذلك اللطف الخفي

 

قد يسأل البعض كيف نثبت المحمول للموضوع أي الممكن وسوابغ اللطف ؟ وهذا يوجهنا إلى معرفة العلة التي بأقتضائها وجد المحمول للموضوع وقد نلاحظ أرتباط المحمول للموضوع ذاتياً كما هو واضح أو تكون العلة ذات الموضوع

 

أي أن وجود مباديء الأرتباط بينهما من الأستقراء للوصول للحقيقة من حيث البرهان الذي نحن بصدده

وأحياناً الموضوع يثبت المحمول من خلال الفيض الرباني ولكن ذلك يتوقف على علة معينة أرتضاها الخالق لعباده

 

والطاعة هو أجتناب المعاصي من الممكن دون أجباره مع الرضا بالفعل ويكون الأداء تكليف أختياري ينسجم مع تطلعات الفاعل لنيل الأجر والثواب لما يفعله الحادث وهذا يتم نظراً لأستيعاب النتيجة 

لماذا توجد صعوبة في نهج الأستقراء في أعطاء الحكم على الفصل والجنس فيما إذا وجدت للنوع أفراد آخرى وللجنس أنواع متعددة ؟ وهذا السؤال يتعلق مجرداً عن اللحظ الآني وماهية الأحتياج لذلك الشيء

 

في مستدرك كلامنا يعني أن الله تعالى إذا لم يفعل اللطف لعباده لم يحسن عقابه على ترك الممكن ذلك اللطف وهذا قبح والله متنزه عنه أبتداءً وبين علله أقتضاء 

 

قوله تعالى : (  وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَىٰ )  آية ١٣٤ من سورة طه

 

من حيث الأعتقاد المجرد عن ميول النفس فأن اللطف ينقسم إلى قسمين هو توفيق لخلقه

 

أولاً : لطف مستودع في علم الله اللدني يكمن في أدائه لطفاً لعباده ويتحول ذلك اللطف إلى رحمه بعد الوقوف بين يدي الله سبحانه وتعالى

 

ثانياً : لطف حاضر يتجلى من الله لعباده بعد أحتياج العبد له فيصبح أقتضاءً بلحاظ الحاضر الذي يسترشد به العبد في زوال المحن والعقبات وله في ذلك التسديد

 

مالفرق بين اللطف والرحمة

أولاً : إن اللطف لايرافق الفصل دائماً أحياناً إلا عند الجزاء لشيء ما أو قد أستوجب حصوله بعد الحرمان منه بينما الرحمة مصحوبة بسمات التوفيق في العمل العبادي لدى الواثق في أنقياده لخالقه

 

ثانياً : اللطف هو رفق ترافقها المودة والسكينة المولى لخلقه أما الرحمة لاترافقها المودة غالباً كما قال الله تعالى: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) آية ٢١٦ سورة البقرة

 

ثالثاً : اللطف صفة خاصة تشمل  بعض الخلق بعد مبدأ الأيجاد التام بينما الرحمة عامة تأتي بعد مفهوم الأستناد قوله تعالى: ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) آية ١٠٧ من سورة الأنبياء

 

رابعاً : اللطف صفة تكون عاجلة المنال تأتي دون طلب عند الشدة والرحمة تنزل برجاء النجاة وقد تؤخر لمصلحة أولى من أدائها وتكون على نوعين

 

أ - الرحمة الخفية وتكون مباشرة دون عوارض تتسم بها ولأسباب تتحكم في وقت أدائها عند الحاجة وتتبعها القدرة  كقوله تعالى :  (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ )  آية ٨٢ من سورة يس

 

ب - الرحمة الجلية أي يجعل الله أحد عبادة في وجوب قضائها لغيره من الناس دون الأعتناء بالكفر والأيمان

 

خامساً : اللطف صيغة مبالغة في رحمة قد تكون خاصة في دفع الضرر والشدة أما الرحمة صفة عامة يدخل فيها الضرر والخير في أجلاء المكروه الذي حل في زمان معين

 

سادساً : اللطف يشمل الممكن في أغتنام النعم من دون نقم بينما الرحمة أجلاء الهم والغم ولكن أبقاء الأثر مذكوراً بين القرناء له

 

أحياناً يسأل البعض لماذا يؤخر الثواب ويبقى العقاب عند العباد؟ يتعلق هذا السؤال بالرحمة ومباديء اللطف بمعنى آخر إن اللطف والرحمة متماثلان في دفع الضرر لكن أختلافها في التناسب من حيث الكيف والكم وأشتمال الجزء والكل مع فارق الأداء في الزمان والمكان

 

لذلك نجد بعض الحسنات تأتي بعد الفناء أصلها دعوات  من العبادة لم تقضى وذلك لمصلحة يعلمها الله سبحانه وتعالى لأن الممكن قاصر الأفهام وناقص الأدراك في بعض مراحل حياته

 

بيد أن أستعلاء الأرواح تستوجب الرحمة لها وأن اللطف يأتي حيئذ على الأٌس كمايلي

أولاً : جزاء العبد المطيع لله على سوابغ أعمال الخير أو دعوات لعباده لاتقضى في عالم الأمكان كقوله تعالى  ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) آية ١٧ من سورة السجدة

 

ثانياً : الوقوع في الوجوب وأتباع أيس الأيسات في ألزام اللطف الرباني في أصلاح الأيسات إما يكون ذلك أبتداءً أوأقتضاءً

 

في طبيعة مقتضى الحال نجد أن الرفق نوع من الهداية إلى الحقيقة المطلقة التي أوجدت المعلولات أبتداءً كلها

 

 وقال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) ولاتجزع إذا ماناب خطب فكم لله من لطف خفي

 

واللطف الألهي يأتي لخلقه عند الشدة وتغير الحال من حال إلى حال بعد المحال  حيث قال الأمام علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) دع الأمور تجري في أعنتها ونم نوماً قريراً هانيء البال فما بين غفلة عين وأنتباهها يغير الله من حال إلى حال.

 

وفي نهاية المطاف يتجلى اللطف كوضع من البر للعباد إذ ماوضع ماوضع الرفق في شيء إلا زانه ونزهه ولانزع من أمرء إلا قل شأنه من الخير ضمن مقتضيات البقاء وأسباب الفناء.

 

بعض الأستدلاء بالنص ماورد أعلاه نستلخص مايلي :

أولاً : كل دعاء مستجاب ويختزل فيه اللطف الألهي إذا توفرت فيه شروط الأيمان والتقوى.

 

ثانياً : قضاء الحاجة وأسترجائها لمصلحة ما تكمن في مصلحة الداعي لذلك اللطف الذي بات خفياً بأستدراج الطلب.

 

ثالثاً : يكون اللطف أبتداء للخلق قبل وجوده ويبقى مابعده إن أرتضى ذلك الأُس الخير وأحجل فيه سعياً وثباتاً في وجوده الذي يرتأي فيه العمق الزماني وإن كان يسيراً فهو أنصهار في فناء الذات.

 

رابعاً: بديهية عقلية لولا اللطف لما وجد الخلف بشطريه الأبتدائي واقعاً والأقتضائي رحمة لجميع الفصول.

 

خامساً : اللطف يختص بثلة معينة بعد الأيجاد ويعم قبله بلحاظ الوجود من العدم لو أستقرأنا أسباب ذلك الوجود.

هذا وأتمنى للقراء الكرام أن يروق لهم هذا المقال البسيط وأنتظر ردودهم النافعة وتعليقاتهم القيمة وتحليلاتهم النادرة وشكراً

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/22



كتابة تعليق لموضوع : أنقياد الممكن واللطف المكمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2018/05/22 .

خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

• (2) - كتب : أبو رضاب الوائلي ، في 2018/05/22 .

إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم
لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا .
أبو رضاب الوائلي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي. ، على إجتهاد السيد الحيدري في مقابل النص - للكاتب ابو تراب مولاي : بدلا من نقد زيارة الأربعين عليه ان يوجه نقده إلى السياسيين الذين عطلوا كل شيء بجهلهم وفسادهم . البلد لا يتعطل بسبب زيارة الاربعين لانه بلد يعتمد بالدرجة الاولى على النفط وليس الصناعة حتى يُقال ان المصانع تتعطل . بالاساس ان المصانع لا وجود لها او عدم عملها بسبب سوء الكهرباء التي تُدير هذه المصانع . هذا الرجل ينطلق من نفسية مضطربة تارة تمدح وأخرى تذم وأخرى تُحلل وتحرم يعني هو من الـ (مذبذبين بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا) . انها سوء العاقبة ، لأننا كما نعرف أن العاقبة للمتقين. على ما يبدو فإن هذا السيد لا ينفع معه كلام ولا نصح ابدا لأنه يسعى إلى مشروع خاص به وما اكثر الذين اطلقوا مشاريع بعيدة عن نهج الله ورسوله وآل بيته الاطهار. ولكن العتب على من يدرسون لديه ألا ينظرون حولهم لما يُكتب من انتقادات لشيخهم . وكذلك العتب على حوزاتنا التي لا تسن قانونا يعزل امثال هؤلاء ويخلع عنهم العمامة . لا بل سجنهم لتطاولم على الكثير من الثوابت.

 
علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي
صفحة الكاتب :
  فالح حسون الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تأملات في حديث صيام عاشوراء . البحث في اصل الاشياء.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 اين هؤلاء السراق والمجرمون الان ؟؟  : محمد التميمي

 أربعون حديثاً من الأحاديث التربوية والأخلاقية إفادات عظيمة، منقولة عن الإمام جعفر بن محمد الصادق  : محمد الكوفي

 الطفولة التي أقلقت حكام البحرين..!  : زيدون النبهاني

 الشيخ د. همام حمودي: العراق بصدد ثورة استثمارية هائلة  : مكتب د . همام حمودي

 في مراسم فتح باب الضريح المطهر للإمام علي (ع) حضور كبير لرؤساء وأساتذة الجامعات وفضلاء الحوزة العلمية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 الصدر يؤكد على بذل الغالي والنفيس للحفاظ على امن العراق

 الشاعرة الايرانية فرانغ فرغ خوردة  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 فوج مغاوير فرقة العباس (ع) يشترك بتطهير كركوك ويتولى مهمة حماية جنوب المحافظة  : اعلام فرقة العباس القتالية

 بِتُّ أشْكُو قِصرَ الْليِل مَعَكْ...!! ابن زيدون  يشكو قصر الَليْل ، والولادة لِمَن يشتهيها...!  : كريم مرزة الاسدي

 العولمة تهديد للثقافات المحلية  : مكارم المختار

 التجارة.. الكميات المسوقة من محصول الشلب تجاوزت الـ 100 الف طن  : اعلام وزارة التجارة

 الراحل أنور عبد العزيز  : محمد صالح يا سين الجبوري

 بدر تنشر أعداد كبيرة من المقاتلين في "الرحالية" جنوبي الأنبار لمنع هروب مسلحي "داعش"  : منظمة بدر كربلاء

 عرض كتاب في الجامعة المستنصرية  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net