صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

أنقياد الممكن واللطف المكمن
كريم حسن كريم السماوي

الأهداء

إلى السيدة الجليلة فضة خادمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها

إلى من سكنت قلبي لحبها فاطمة عليها السلام وأرتوى عقلي لذكرها إياها

إلى من أقترن ذكرها نسباَ بآل محمد صلى الله عليه وآله وبان الجود في تآسيها لهم

 

المقدمة

إن أحتمال وجود اللطف من مفهوم صيغ السبل التي تجعل ذلك الممكن صالحاً في حيز مفهومي القوة والفعل لكي يكون واضحاً من خلال الدليل الأستقرائي لماهية الحادث وتجليات الألطاف

بيد أن توضيح المعين من حيث أنسجام الدليل مع المقدمات أبتداءً وألقاء الضوء على أحتمالية وجوده

 

قد يكون أتلاء أصول الممكن واجباً وأخضاعه للأولوية النقليه أستبصاراً والوضعية أستنتاجاً من حيث دلالات الوضع بما يرتأي العقل لها والباحث عن الحقيقة يتنزه عن الوضع ويتمسك بالأمارة العقلية التي منشأها الدلالة العقلية المستوحاة من لطف أيس الأيسات وإن كان مقول القول يحتدم فيه الأستفسار عن الشيء بماهو كائن بمظاهره ولكن متنزه عن علله

 

وفي مستدرك الممكن نجد أن الأستنباط له أثر واقعي في حدوث نظائر المعنى المعمول به من حيث تطابق الحال مع منطوق الأستبيان الوارد من أنتساب الظاهر اليه قبل حدوثه في عالم الأمكان

 

وهذا مختزل في علم الله اللدني وقد تكون أسبابه جلية في القرآن الكريم ولايدرك ذلك إلا الراسخون في العلم أقتضاء كالأنبياء والرسل والأئمة الأطهار عليهم السلام بمحض اللطف الألهي

النص

 

اللطف لغة :

 هو الرفق ، والمدد لعبد بما يحبه الله وهو راغباً اليه كعون له في دنياه

كما يقال لطف به وله أي رفق به الله واللطيف صيغة تفعيل مبالغة وهو أجتماع الرفق المعنى بمفهوم القوة وأستحصاله عملاً في المصالح المادية بمفهوم الفعل الذي قدره الله لعباده لما يثاب به من عمل قد أتاه تضرعاً لمولاه

 

اللطف أصطلاحاً :

هو فيض من الرحمة ينزل من المولى لعباده برفق وتسديد لما يحتاجه المخلوق وهو صفة من صفات الحق قال تعال :(  إن الله لطيف خبير ) آية ١٦ من سورة لقمان

واللطف أمر ألهي يكنه الله لعباده إن لم يستجب له الآن ويكون له كفعل الطاعة وأسترجاء الثواب فيه وهو أبعد عن فعل المعصية في مقادير الذات وينزل اللطف الألهي أبتداء لعباده

 

هنالك أسئلة تطرح نفسها على وجود الفعل الواقعي للممكن وهو كالآتي :

 

أولاً : لماذا لايكون اللطف تفويضاً وهو لاينافي التكليف بل سلب الأختيار من الممكنات بين العلل؟

وإن اللطف ثواب لفعل عبادي يستدرج منه الممكن في طاعة مولاه تضرعاً لحكمه وطاعة لرحمته

 

ثانياً : لمَ لايكون اللطف واجباًعلى الله تعالى في أمتنان لعبده من حيث ألزامه الطاعة وعدم نقض الغرض الواجب لخلقه ؟ بمعنى آخر أن اللطف يأتي أبتداءً من الله لخلقه دون أداء عمل عبادي معين وفي الأداء له مناهل أخرى أوسع

 

هذا النمط نسبي كمن دعى إلى أمر معين فلم يستجب له يرفقه المثول أمتناناً اليه وليس له والمأمول أفضل من المعمول لو لاحظنا ذلك عند أجلاء الأشياء عن أسبابها

 

إذن اللطف غيث من التوفيق للمكلف الذي لايقوم بفعل الشيء المراد أدائه إلا بفعل مثله يفعله النوع من غير عناء ومشقة وإن لم يفعله لكان ذلك بمثابة منحى ناقص وهو في أستنكار العقل له وهو سلب ذلك الفضل الذي بات توسلاً في طلب الكمال وهو ناقص بالعلل

 

كما لو عرفنا أستنزال اللطف فيه نجاة له ومن المعروف لطف الله تعالى أقسام منها :

أولاً :لطف الرحمة أرسال الأنبياء والرسل والأئمه عليهم السلام رحمة للعالمين وهذا نوع من اللطف الألهي الكامل

 

ثانياً : لطف الجزاء لما يقوم به المكلف في أداء الخير وأمتثاله للواجب وأرتياده المندوب قربة إلى الله تعالى

كالصدقة في مضمونها المادي وفحواها المعنوي طالما وجوبه لها كأن الأشياء سبل للنجاة له وهو مكتمل بها حيث أنه ناقص بدونها

 

ثالثاً : اللطف الواجب من الله وأيجاده ثابت على خلقه وهو مبدأ أعتقادي بين الأنام وإن اللطف الألهي عام أي أنه يشمل المؤمن والكافر ولجميع المخلوقات الأخرى سوى حصل اللطف في الممكن ( الملطوف ) أم لم يحصل فهو لطف من الله لخلقه

 

ونرى أنتفاع المؤمن من اللطف الرباني هو بمثابة توفيق أستدراجي لكن سلب التوفيق من الكافر هو أبتلاء تعتريه العوارض لسوء أختياره وفي عصيانه أصراراً وأستكباراً لمولاه وهذا نوع من جحود  العابد للمعبود وتركه الحق الذي لولاه لم يكن سواه

 

كما قال الله سبحانه وتعالى : ( وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّىٰ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ  ) آيه ٧ من سورة لقمان وقوله تعالى: (  يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) آية ٨ من سورة الجاثية

أبتداء عندما نستقرأ  اللطف  أو أي ماهية في هذا الوجود لابد لنا أن نجعلها تخضع لضوابط التنكر والتيقن من جانب اللفظ والمعنى وأختلاف الدلائل الوضعية بمعنى آخر تعدد المعنى للفظ الواحد في حالة الأستنكار السالب للوصول إلى أتحاد مبدأ القوة ثم يليها مبدأ الفعل في الكم والكيف عند أستدراج الممكن المتعين له دون غيره

 

هذا يعني إن المادة لها وجود كيفي بلحاظ المعنى الموجود عند تكرار اللفظ حيث أنه أصبح حقيقة بعد تكراره وهو في عداد الصفة قبل أن يتعين المعنى الحالي له

لكن لم نصل أستبياناً لهذا المعنى لأن بعض العقول ينتابها النقص في تصور الواقع الجلي ومعرفة المفهوم لتلك المقدمات الأولية للقياس على زعم أستشهاد الجزء بدلالة الكل

 

أي أنه قد يحتفظ بوصف الدليل الوارد له لكن ينقصه الأحتياج إلى المنطق الذي يؤكد إياة مع الأستدلاء بوصف مشترك لها لكن أختلاف في المعنى المنشأ ويصبح مقيد بلفظ لامعنى له إلا إذا أئتلف بلفظ آخر لتحد المعنى في حيزه الخارجي وأظهار نسبة التكافؤ في ظهور مايروم اليه الممكن في أستعلاء مقاصد التوجه نحو اللطف وإن تعددت سبل نزوله وهو في قيد الأنتظار له دون سواه

 

من منطلق آخر كأحتمال وجود الشيء وهو موجود وعدمه وهو غير موجود لما يتعلق ذلك بوجود المتعين له كالباصرة بين الأعيان لعدم فهم الأسباب الوارد سلفاً في خضم الأستدلال

بل أعتماد الكلي على الآثار وهي خفيه في لجج التصور السالب لدى البعض الذي يعتمد على الباصرة وتنآى بصيرته عن مظاهر الحقيقة وهذا أجحاد في نعمة الباطن كلطف المتعال أسترحاماً لعباده وهم علة قيضها الممكن السالب وهو تالي  لذلك الفناء السالب على ذكر الدليل دون تخصيص عوامل الأنشاء الذي هو من أولويات الأثبات لتلك الحقيقة وهذا بدوره مجرد إمارة في توطيد بعض العلائق الممكنة في حيزها

 

قد تكون الأدلة لاتدخل ضمن نطاق الموضوع بل تندرج تحت محموله الذي أرتضى الوصف فيه دون مراعاة الأستدلال الكامل

 

حيث جميع الأشياء كائنة بذاتها لكن لاتدرك لدى البعض وقد يبرر وجودها من أستنتاج بالقضية الموجبة من إلزام الأثر الوضعي لا السبب وهو وضع الممكن بين ألفاظ تحتدم فيه المعاني من بعض الأدله العقلية التي تحتاج إلى أستنباط ويجعلها حيث أنه مساوي للمقدمات الأولية التي تعنى بالأفعال دون الصفة التي تسند اليه أجزاء النتيجة المستوحاة من الوضع والسببية تنآى عن أثر المعنى السالب حيث أنه تطابق الذي يئتلف مع الأثر كظاهرة يحتمل فيها النفي والأثبات

 

بل أن أمكان الممكن معرفة لواقع الأوصاف لذلك المعين وإن توالا عن منازل البعد بطرفيه المكاني والزماني يكون منطقياَ من حيث الأنشاء لذلك يكون له حيزاً في عالم المعنى الموصوف به الشيء

 

ومن هنا يتعين الأستقراء للأشياء كحكم بين العام والخاص بشطريه الأيجاب والسلب لكي نصل إلى حقيقة لكانت كائنة في علم لايدرك ولها وجود حالي في مبدأ الأقتضاء بيد نجهل الأشياء دون الأثر الخفي وإلا فأن اللحظ له مفهوم في سلوك الممكن

 

وهذا الأستدلال المعنوي بالشيء حيث أنه كائن لكن لم تك له حقيقة واضحة إلا بالأشارة ضمن حدود معينة لذلك الأثر لكل من الجنس والنوع ولو تتبعنا ذلك لوجدنا جلياً

 

وصرح المعني عن ماهية المحمول لبعض الكليات التي أعتمد عليها في أستبيان الدليل الذي يؤكد ذلك الموضوع وتتقارب أوصافه مع التناسب الجزئي على سواء

 

إن الآجل بالعاقبة له أثر محسوس بين الأرواح والعمل بغيره يأبى ذلك لكن التسديد باللطف الخفي يمنح العبد الأقتدار بأي شيء ما لأنه متيقناً بواجد ذلك الأثر عند الأنقياد له والخضوع لأوامره وإن أختلف الأداء مع الأنشاء فيبقى في روض التوفيق مع تكرار الأقتران به

 

ولو عسيت على منآى الذات فأنك موصوف بها على أفق معين ترى مشرفاً لك مع تعقبات الزمن بما يتقوم به ذلك الأستدراك لغيرك وهو يتعين التكوين له ومن ظواهر التوجيه النفسي  وهو محتمل وجوده نسبياً وإن ضحل التفكر عند العبد وجلاً منه أبتداء

 

وهكذا يستوجب على السائر على نهج الخضوع ومبدأ  الأنقياد التغاير مع الأمتثال بموجب الأجتزاء حيث يبرهن الآثار السببية ومرعاة الحجج العقلية من أفق الدلائل الواضحة لكي يطهر النفس من الميول السالب ومراعاة فوارق بين الأقتران بالهوى لعلة ما وبالهدى أستبصاراً

طالما النفس تستجيب لميول معين عند الأستدراك باللطف فتكون ناجعة في مستهل المعرفة الدارجة بين العلل كحد أدنى فأنها يحصل لها الأستنكار عند ملاحظة الأستنتاج الناقص الذي يوحي بدلالة وضعية والأثر لذلك السبب لايشيد بالأستمرار نحو بلوغ الأرب الذي بات في طي مقول القول مجرد تنبأ بالحادث الذي أستحوذ عليه العارض

 

هل إن الأنقياد والخضوع متماثلة للوصف ومتجانسة للمباديء حيث أن الخواص يعتمد على الأسس الواضحة للمقدمات كمبدأ يشترط فيه الأهلية في التوجه نحو الحقيقة بصدق حال المفهوم

 

لكن هذا التصور لايقوم جميع الآراء لو نستقرأ الشواهد الواردة والأمثلة المتكررة بين ظاهرتي الأقتران والأستبيان إذ أن كلاهما طلب ووجوب مرتبطان بمبدأ السببية

 

من جانب آخر من حيث الأخفاء والأجلاء ليس من الضروري ملاحظة أستواء السبب لكليهما بدرجة واحدة أو أحدهما مجرد عن الآخر مع أقتران علائق الظاهرة للأخرى دون سواه وهذا ليس أحتمال جائز التمثل به أوصدفة ينعتها البعض بل ألحاظ الأستقراء الأولي فيه

 

نرى إن الأخفاء والظهور للطف الألهي تتجلى في الرحمة كما قال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب ( صلوات الله وسلامه عليه ) : ولاتجزع إذا ماناب خطبٌ فكم لله من لطف خفي.

 

ذكر الخير للأستدراج هو نعيم خاص وتعميم الحالات المماثلة له مع طي آثر الفصل لفترة معينة تقتضي المصلحة له

 

وكتمان الخصائص تارة أخرى التي لايتقوم بها الرأي المجرد في تزاحم الشواهد لها لطف خفي في عدد من المعلولات والدليل معقول في تآزر المشاهدات من خلال ظهور البر وأخفاء الشر من ظواهر الحث الواقعي للممكن الذي أستمال ذلك الأنقياد من ضوابط التأمل

 

من المسلمات إن الدلالة الوضعية لها وجود مادي بينما الدلالة العقلية تتنزه عم المادة إلى المعنى في عالم الأمكان لذا يجب مراجعة الوضع لكل ماهية على حدة كي تعرف الحقاىق منشأها الأبتدائي في محور ثابت لها

عندما تك الدلالات متعلقة بالأسباب فلا ضير أن الآثار تعم الفصول وتنعم بالخير ثلة منها مادامت تتقوم باللطف الذي يمتزج بالأدراك ولكن ذلك لايبرز إلا توفيق الممكن في لطفه ويعتبره حينئذ نوع في الأبتلاء ضمن كلية موجية يستدل بها على الشيء بمكنونه الأستطرادي إن صح التعبير في وصف الأداء المجزيء لنيل الرضا

 

بمعنى آخر إن معيار الخير عند الحادث ليس الكثير أو النزير بل بمدار الرضا بما وجد عنده وإن كان قليل والأستغناء عما في أيدي العلل الآخرى غنى وجزاء ولكن يكمن ذلك بالقناعة كما قال الأمام الرضا ( صلوات الله وسلامه عليه) : من رضي بالقليل من الرزق قبل منه اليسير من العمل

 

ولايكن ذلك إلا بتوفيق من الله سبحانه وتعالى حيث قال الأمام محمد الجواد ( صلوات الله وسلامه عليه) : المؤمن يحتاج إلى ثلاث خصال توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه   

 

اللطف صفة من صفات الفعل الألهي وماتقتضية الحكمة في ذلك حين يحث المكلف على الخضوع لله والطاعة له من روافد اللطف وإن الدلالات تدل على ذلك وواضحة في الحس والعقل وكل منهما يرشد الآخر كما أن فطرة النفس لها الحصة الكبرى من ذلك اللطف الخفي

 

قد يسأل البعض كيف نثبت المحمول للموضوع أي الممكن وسوابغ اللطف ؟ وهذا يوجهنا إلى معرفة العلة التي بأقتضائها وجد المحمول للموضوع وقد نلاحظ أرتباط المحمول للموضوع ذاتياً كما هو واضح أو تكون العلة ذات الموضوع

 

أي أن وجود مباديء الأرتباط بينهما من الأستقراء للوصول للحقيقة من حيث البرهان الذي نحن بصدده

وأحياناً الموضوع يثبت المحمول من خلال الفيض الرباني ولكن ذلك يتوقف على علة معينة أرتضاها الخالق لعباده

 

والطاعة هو أجتناب المعاصي من الممكن دون أجباره مع الرضا بالفعل ويكون الأداء تكليف أختياري ينسجم مع تطلعات الفاعل لنيل الأجر والثواب لما يفعله الحادث وهذا يتم نظراً لأستيعاب النتيجة 

لماذا توجد صعوبة في نهج الأستقراء في أعطاء الحكم على الفصل والجنس فيما إذا وجدت للنوع أفراد آخرى وللجنس أنواع متعددة ؟ وهذا السؤال يتعلق مجرداً عن اللحظ الآني وماهية الأحتياج لذلك الشيء

 

في مستدرك كلامنا يعني أن الله تعالى إذا لم يفعل اللطف لعباده لم يحسن عقابه على ترك الممكن ذلك اللطف وهذا قبح والله متنزه عنه أبتداءً وبين علله أقتضاء 

 

قوله تعالى : (  وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَىٰ )  آية ١٣٤ من سورة طه

 

من حيث الأعتقاد المجرد عن ميول النفس فأن اللطف ينقسم إلى قسمين هو توفيق لخلقه

 

أولاً : لطف مستودع في علم الله اللدني يكمن في أدائه لطفاً لعباده ويتحول ذلك اللطف إلى رحمه بعد الوقوف بين يدي الله سبحانه وتعالى

 

ثانياً : لطف حاضر يتجلى من الله لعباده بعد أحتياج العبد له فيصبح أقتضاءً بلحاظ الحاضر الذي يسترشد به العبد في زوال المحن والعقبات وله في ذلك التسديد

 

مالفرق بين اللطف والرحمة

أولاً : إن اللطف لايرافق الفصل دائماً أحياناً إلا عند الجزاء لشيء ما أو قد أستوجب حصوله بعد الحرمان منه بينما الرحمة مصحوبة بسمات التوفيق في العمل العبادي لدى الواثق في أنقياده لخالقه

 

ثانياً : اللطف هو رفق ترافقها المودة والسكينة المولى لخلقه أما الرحمة لاترافقها المودة غالباً كما قال الله تعالى: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) آية ٢١٦ سورة البقرة

 

ثالثاً : اللطف صفة خاصة تشمل  بعض الخلق بعد مبدأ الأيجاد التام بينما الرحمة عامة تأتي بعد مفهوم الأستناد قوله تعالى: ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) آية ١٠٧ من سورة الأنبياء

 

رابعاً : اللطف صفة تكون عاجلة المنال تأتي دون طلب عند الشدة والرحمة تنزل برجاء النجاة وقد تؤخر لمصلحة أولى من أدائها وتكون على نوعين

 

أ - الرحمة الخفية وتكون مباشرة دون عوارض تتسم بها ولأسباب تتحكم في وقت أدائها عند الحاجة وتتبعها القدرة  كقوله تعالى :  (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ )  آية ٨٢ من سورة يس

 

ب - الرحمة الجلية أي يجعل الله أحد عبادة في وجوب قضائها لغيره من الناس دون الأعتناء بالكفر والأيمان

 

خامساً : اللطف صيغة مبالغة في رحمة قد تكون خاصة في دفع الضرر والشدة أما الرحمة صفة عامة يدخل فيها الضرر والخير في أجلاء المكروه الذي حل في زمان معين

 

سادساً : اللطف يشمل الممكن في أغتنام النعم من دون نقم بينما الرحمة أجلاء الهم والغم ولكن أبقاء الأثر مذكوراً بين القرناء له

 

أحياناً يسأل البعض لماذا يؤخر الثواب ويبقى العقاب عند العباد؟ يتعلق هذا السؤال بالرحمة ومباديء اللطف بمعنى آخر إن اللطف والرحمة متماثلان في دفع الضرر لكن أختلافها في التناسب من حيث الكيف والكم وأشتمال الجزء والكل مع فارق الأداء في الزمان والمكان

 

لذلك نجد بعض الحسنات تأتي بعد الفناء أصلها دعوات  من العبادة لم تقضى وذلك لمصلحة يعلمها الله سبحانه وتعالى لأن الممكن قاصر الأفهام وناقص الأدراك في بعض مراحل حياته

 

بيد أن أستعلاء الأرواح تستوجب الرحمة لها وأن اللطف يأتي حيئذ على الأٌس كمايلي

أولاً : جزاء العبد المطيع لله على سوابغ أعمال الخير أو دعوات لعباده لاتقضى في عالم الأمكان كقوله تعالى  ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) آية ١٧ من سورة السجدة

 

ثانياً : الوقوع في الوجوب وأتباع أيس الأيسات في ألزام اللطف الرباني في أصلاح الأيسات إما يكون ذلك أبتداءً أوأقتضاءً

 

في طبيعة مقتضى الحال نجد أن الرفق نوع من الهداية إلى الحقيقة المطلقة التي أوجدت المعلولات أبتداءً كلها

 

 وقال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) ولاتجزع إذا ماناب خطب فكم لله من لطف خفي

 

واللطف الألهي يأتي لخلقه عند الشدة وتغير الحال من حال إلى حال بعد المحال  حيث قال الأمام علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) دع الأمور تجري في أعنتها ونم نوماً قريراً هانيء البال فما بين غفلة عين وأنتباهها يغير الله من حال إلى حال.

 

وفي نهاية المطاف يتجلى اللطف كوضع من البر للعباد إذ ماوضع ماوضع الرفق في شيء إلا زانه ونزهه ولانزع من أمرء إلا قل شأنه من الخير ضمن مقتضيات البقاء وأسباب الفناء.

 

بعض الأستدلاء بالنص ماورد أعلاه نستلخص مايلي :

أولاً : كل دعاء مستجاب ويختزل فيه اللطف الألهي إذا توفرت فيه شروط الأيمان والتقوى.

 

ثانياً : قضاء الحاجة وأسترجائها لمصلحة ما تكمن في مصلحة الداعي لذلك اللطف الذي بات خفياً بأستدراج الطلب.

 

ثالثاً : يكون اللطف أبتداء للخلق قبل وجوده ويبقى مابعده إن أرتضى ذلك الأُس الخير وأحجل فيه سعياً وثباتاً في وجوده الذي يرتأي فيه العمق الزماني وإن كان يسيراً فهو أنصهار في فناء الذات.

 

رابعاً: بديهية عقلية لولا اللطف لما وجد الخلف بشطريه الأبتدائي واقعاً والأقتضائي رحمة لجميع الفصول.

 

خامساً : اللطف يختص بثلة معينة بعد الأيجاد ويعم قبله بلحاظ الوجود من العدم لو أستقرأنا أسباب ذلك الوجود.

هذا وأتمنى للقراء الكرام أن يروق لهم هذا المقال البسيط وأنتظر ردودهم النافعة وتعليقاتهم القيمة وتحليلاتهم النادرة وشكراً


كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/22



كتابة تعليق لموضوع : أنقياد الممكن واللطف المكمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2018/05/22 .

خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

• (2) - كتب : أبو رضاب الوائلي ، في 2018/05/22 .

إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم
لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا .
أبو رضاب الوائلي


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس قاسم جبر
صفحة الكاتب :
  عباس قاسم جبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 اعتقال منفذی هجوم ديالى وسط استنكار دولي واسع وجلسات طارئة ومطالبات بملاحقة الجناة

 الصحة والتعليم يتفقان على تأسيس كلية بغداد للعلوم الطبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 من جاسم ابو اللبن الى حيدر العبادي  : واثق الجابري

 اخبار  : وكالة انباء المستقبل

 ( فَإنْ أعْطَيْتُمُونِي النَّصَفَ كَنْتُمْ بِذلِكَ أسْعَدَ... )  : حسين فرحان

 ميسي ينقذ المونديال والارجنتين  : زاهر الحلو

 ماذا يعني تحرير الفلوجة؟  : صالح المحنه

 رئاسة الجمهورية تحدد موقفها من اقالة محافظ كركوك

 ايها المسلمون اتحدوا  : عدنان عبد النبي البلداوي

 نِظامُ القَبيلَةِ..الى حَتْفِهِ مُهَرْوِلاً  : نزار حيدر

 تاريخ الموصل لا يقبل التزييف  : علي فاهم

 سفر ذاكرة ورقية لم تحرق بعد حكايات.. معالم..شخوص ..عبر  : قاسم المعمار

 مؤسسة افاق لدعم المراة تنظم حملة لتوزيع مساعدات انمسانية  : علي فضيله الشمري

 النيل ونمطية الوادي الأمين!!  : د . صادق السامرائي

  الوزراء الامنيين وتردي الاوضاع  : عمر الجبوري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107740282

 • التاريخ : 21/06/2018 - 05:52

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net