صفحة الكاتب : كريم حسن كريم السماوي

أنقياد الممكن واللطف المكمن
كريم حسن كريم السماوي

الأهداء

إلى السيدة الجليلة فضة خادمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها

إلى من سكنت قلبي لحبها فاطمة عليها السلام وأرتوى عقلي لذكرها إياها

إلى من أقترن ذكرها نسباَ بآل محمد صلى الله عليه وآله وبان الجود في تآسيها لهم

 

المقدمة

إن أحتمال وجود اللطف من مفهوم صيغ السبل التي تجعل ذلك الممكن صالحاً في حيز مفهومي القوة والفعل لكي يكون واضحاً من خلال الدليل الأستقرائي لماهية الحادث وتجليات الألطاف

بيد أن توضيح المعين من حيث أنسجام الدليل مع المقدمات أبتداءً وألقاء الضوء على أحتمالية وجوده

 

قد يكون أتلاء أصول الممكن واجباً وأخضاعه للأولوية النقليه أستبصاراً والوضعية أستنتاجاً من حيث دلالات الوضع بما يرتأي العقل لها والباحث عن الحقيقة يتنزه عن الوضع ويتمسك بالأمارة العقلية التي منشأها الدلالة العقلية المستوحاة من لطف أيس الأيسات وإن كان مقول القول يحتدم فيه الأستفسار عن الشيء بماهو كائن بمظاهره ولكن متنزه عن علله

 

وفي مستدرك الممكن نجد أن الأستنباط له أثر واقعي في حدوث نظائر المعنى المعمول به من حيث تطابق الحال مع منطوق الأستبيان الوارد من أنتساب الظاهر اليه قبل حدوثه في عالم الأمكان

 

وهذا مختزل في علم الله اللدني وقد تكون أسبابه جلية في القرآن الكريم ولايدرك ذلك إلا الراسخون في العلم أقتضاء كالأنبياء والرسل والأئمة الأطهار عليهم السلام بمحض اللطف الألهي

النص

 

اللطف لغة :

 هو الرفق ، والمدد لعبد بما يحبه الله وهو راغباً اليه كعون له في دنياه

كما يقال لطف به وله أي رفق به الله واللطيف صيغة تفعيل مبالغة وهو أجتماع الرفق المعنى بمفهوم القوة وأستحصاله عملاً في المصالح المادية بمفهوم الفعل الذي قدره الله لعباده لما يثاب به من عمل قد أتاه تضرعاً لمولاه

 

اللطف أصطلاحاً :

هو فيض من الرحمة ينزل من المولى لعباده برفق وتسديد لما يحتاجه المخلوق وهو صفة من صفات الحق قال تعال :(  إن الله لطيف خبير ) آية ١٦ من سورة لقمان

واللطف أمر ألهي يكنه الله لعباده إن لم يستجب له الآن ويكون له كفعل الطاعة وأسترجاء الثواب فيه وهو أبعد عن فعل المعصية في مقادير الذات وينزل اللطف الألهي أبتداء لعباده

 

هنالك أسئلة تطرح نفسها على وجود الفعل الواقعي للممكن وهو كالآتي :

 

أولاً : لماذا لايكون اللطف تفويضاً وهو لاينافي التكليف بل سلب الأختيار من الممكنات بين العلل؟

وإن اللطف ثواب لفعل عبادي يستدرج منه الممكن في طاعة مولاه تضرعاً لحكمه وطاعة لرحمته

 

ثانياً : لمَ لايكون اللطف واجباًعلى الله تعالى في أمتنان لعبده من حيث ألزامه الطاعة وعدم نقض الغرض الواجب لخلقه ؟ بمعنى آخر أن اللطف يأتي أبتداءً من الله لخلقه دون أداء عمل عبادي معين وفي الأداء له مناهل أخرى أوسع

 

هذا النمط نسبي كمن دعى إلى أمر معين فلم يستجب له يرفقه المثول أمتناناً اليه وليس له والمأمول أفضل من المعمول لو لاحظنا ذلك عند أجلاء الأشياء عن أسبابها

 

إذن اللطف غيث من التوفيق للمكلف الذي لايقوم بفعل الشيء المراد أدائه إلا بفعل مثله يفعله النوع من غير عناء ومشقة وإن لم يفعله لكان ذلك بمثابة منحى ناقص وهو في أستنكار العقل له وهو سلب ذلك الفضل الذي بات توسلاً في طلب الكمال وهو ناقص بالعلل

 

كما لو عرفنا أستنزال اللطف فيه نجاة له ومن المعروف لطف الله تعالى أقسام منها :

أولاً :لطف الرحمة أرسال الأنبياء والرسل والأئمه عليهم السلام رحمة للعالمين وهذا نوع من اللطف الألهي الكامل

 

ثانياً : لطف الجزاء لما يقوم به المكلف في أداء الخير وأمتثاله للواجب وأرتياده المندوب قربة إلى الله تعالى

كالصدقة في مضمونها المادي وفحواها المعنوي طالما وجوبه لها كأن الأشياء سبل للنجاة له وهو مكتمل بها حيث أنه ناقص بدونها

 

ثالثاً : اللطف الواجب من الله وأيجاده ثابت على خلقه وهو مبدأ أعتقادي بين الأنام وإن اللطف الألهي عام أي أنه يشمل المؤمن والكافر ولجميع المخلوقات الأخرى سوى حصل اللطف في الممكن ( الملطوف ) أم لم يحصل فهو لطف من الله لخلقه

 

ونرى أنتفاع المؤمن من اللطف الرباني هو بمثابة توفيق أستدراجي لكن سلب التوفيق من الكافر هو أبتلاء تعتريه العوارض لسوء أختياره وفي عصيانه أصراراً وأستكباراً لمولاه وهذا نوع من جحود  العابد للمعبود وتركه الحق الذي لولاه لم يكن سواه

 

كما قال الله سبحانه وتعالى : ( وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّىٰ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا كَأَنَّ فِي أُذُنَيْهِ وَقْرًا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ  ) آيه ٧ من سورة لقمان وقوله تعالى: (  يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىٰ عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا ۖ فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) آية ٨ من سورة الجاثية

أبتداء عندما نستقرأ  اللطف  أو أي ماهية في هذا الوجود لابد لنا أن نجعلها تخضع لضوابط التنكر والتيقن من جانب اللفظ والمعنى وأختلاف الدلائل الوضعية بمعنى آخر تعدد المعنى للفظ الواحد في حالة الأستنكار السالب للوصول إلى أتحاد مبدأ القوة ثم يليها مبدأ الفعل في الكم والكيف عند أستدراج الممكن المتعين له دون غيره

 

هذا يعني إن المادة لها وجود كيفي بلحاظ المعنى الموجود عند تكرار اللفظ حيث أنه أصبح حقيقة بعد تكراره وهو في عداد الصفة قبل أن يتعين المعنى الحالي له

لكن لم نصل أستبياناً لهذا المعنى لأن بعض العقول ينتابها النقص في تصور الواقع الجلي ومعرفة المفهوم لتلك المقدمات الأولية للقياس على زعم أستشهاد الجزء بدلالة الكل

 

أي أنه قد يحتفظ بوصف الدليل الوارد له لكن ينقصه الأحتياج إلى المنطق الذي يؤكد إياة مع الأستدلاء بوصف مشترك لها لكن أختلاف في المعنى المنشأ ويصبح مقيد بلفظ لامعنى له إلا إذا أئتلف بلفظ آخر لتحد المعنى في حيزه الخارجي وأظهار نسبة التكافؤ في ظهور مايروم اليه الممكن في أستعلاء مقاصد التوجه نحو اللطف وإن تعددت سبل نزوله وهو في قيد الأنتظار له دون سواه

 

من منطلق آخر كأحتمال وجود الشيء وهو موجود وعدمه وهو غير موجود لما يتعلق ذلك بوجود المتعين له كالباصرة بين الأعيان لعدم فهم الأسباب الوارد سلفاً في خضم الأستدلال

بل أعتماد الكلي على الآثار وهي خفيه في لجج التصور السالب لدى البعض الذي يعتمد على الباصرة وتنآى بصيرته عن مظاهر الحقيقة وهذا أجحاد في نعمة الباطن كلطف المتعال أسترحاماً لعباده وهم علة قيضها الممكن السالب وهو تالي  لذلك الفناء السالب على ذكر الدليل دون تخصيص عوامل الأنشاء الذي هو من أولويات الأثبات لتلك الحقيقة وهذا بدوره مجرد إمارة في توطيد بعض العلائق الممكنة في حيزها

 

قد تكون الأدلة لاتدخل ضمن نطاق الموضوع بل تندرج تحت محموله الذي أرتضى الوصف فيه دون مراعاة الأستدلال الكامل

 

حيث جميع الأشياء كائنة بذاتها لكن لاتدرك لدى البعض وقد يبرر وجودها من أستنتاج بالقضية الموجبة من إلزام الأثر الوضعي لا السبب وهو وضع الممكن بين ألفاظ تحتدم فيه المعاني من بعض الأدله العقلية التي تحتاج إلى أستنباط ويجعلها حيث أنه مساوي للمقدمات الأولية التي تعنى بالأفعال دون الصفة التي تسند اليه أجزاء النتيجة المستوحاة من الوضع والسببية تنآى عن أثر المعنى السالب حيث أنه تطابق الذي يئتلف مع الأثر كظاهرة يحتمل فيها النفي والأثبات

 

بل أن أمكان الممكن معرفة لواقع الأوصاف لذلك المعين وإن توالا عن منازل البعد بطرفيه المكاني والزماني يكون منطقياَ من حيث الأنشاء لذلك يكون له حيزاً في عالم المعنى الموصوف به الشيء

 

ومن هنا يتعين الأستقراء للأشياء كحكم بين العام والخاص بشطريه الأيجاب والسلب لكي نصل إلى حقيقة لكانت كائنة في علم لايدرك ولها وجود حالي في مبدأ الأقتضاء بيد نجهل الأشياء دون الأثر الخفي وإلا فأن اللحظ له مفهوم في سلوك الممكن

 

وهذا الأستدلال المعنوي بالشيء حيث أنه كائن لكن لم تك له حقيقة واضحة إلا بالأشارة ضمن حدود معينة لذلك الأثر لكل من الجنس والنوع ولو تتبعنا ذلك لوجدنا جلياً

 

وصرح المعني عن ماهية المحمول لبعض الكليات التي أعتمد عليها في أستبيان الدليل الذي يؤكد ذلك الموضوع وتتقارب أوصافه مع التناسب الجزئي على سواء

 

إن الآجل بالعاقبة له أثر محسوس بين الأرواح والعمل بغيره يأبى ذلك لكن التسديد باللطف الخفي يمنح العبد الأقتدار بأي شيء ما لأنه متيقناً بواجد ذلك الأثر عند الأنقياد له والخضوع لأوامره وإن أختلف الأداء مع الأنشاء فيبقى في روض التوفيق مع تكرار الأقتران به

 

ولو عسيت على منآى الذات فأنك موصوف بها على أفق معين ترى مشرفاً لك مع تعقبات الزمن بما يتقوم به ذلك الأستدراك لغيرك وهو يتعين التكوين له ومن ظواهر التوجيه النفسي  وهو محتمل وجوده نسبياً وإن ضحل التفكر عند العبد وجلاً منه أبتداء

 

وهكذا يستوجب على السائر على نهج الخضوع ومبدأ  الأنقياد التغاير مع الأمتثال بموجب الأجتزاء حيث يبرهن الآثار السببية ومرعاة الحجج العقلية من أفق الدلائل الواضحة لكي يطهر النفس من الميول السالب ومراعاة فوارق بين الأقتران بالهوى لعلة ما وبالهدى أستبصاراً

طالما النفس تستجيب لميول معين عند الأستدراك باللطف فتكون ناجعة في مستهل المعرفة الدارجة بين العلل كحد أدنى فأنها يحصل لها الأستنكار عند ملاحظة الأستنتاج الناقص الذي يوحي بدلالة وضعية والأثر لذلك السبب لايشيد بالأستمرار نحو بلوغ الأرب الذي بات في طي مقول القول مجرد تنبأ بالحادث الذي أستحوذ عليه العارض

 

هل إن الأنقياد والخضوع متماثلة للوصف ومتجانسة للمباديء حيث أن الخواص يعتمد على الأسس الواضحة للمقدمات كمبدأ يشترط فيه الأهلية في التوجه نحو الحقيقة بصدق حال المفهوم

 

لكن هذا التصور لايقوم جميع الآراء لو نستقرأ الشواهد الواردة والأمثلة المتكررة بين ظاهرتي الأقتران والأستبيان إذ أن كلاهما طلب ووجوب مرتبطان بمبدأ السببية

 

من جانب آخر من حيث الأخفاء والأجلاء ليس من الضروري ملاحظة أستواء السبب لكليهما بدرجة واحدة أو أحدهما مجرد عن الآخر مع أقتران علائق الظاهرة للأخرى دون سواه وهذا ليس أحتمال جائز التمثل به أوصدفة ينعتها البعض بل ألحاظ الأستقراء الأولي فيه

 

نرى إن الأخفاء والظهور للطف الألهي تتجلى في الرحمة كما قال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب ( صلوات الله وسلامه عليه ) : ولاتجزع إذا ماناب خطبٌ فكم لله من لطف خفي.

 

ذكر الخير للأستدراج هو نعيم خاص وتعميم الحالات المماثلة له مع طي آثر الفصل لفترة معينة تقتضي المصلحة له

 

وكتمان الخصائص تارة أخرى التي لايتقوم بها الرأي المجرد في تزاحم الشواهد لها لطف خفي في عدد من المعلولات والدليل معقول في تآزر المشاهدات من خلال ظهور البر وأخفاء الشر من ظواهر الحث الواقعي للممكن الذي أستمال ذلك الأنقياد من ضوابط التأمل

 

من المسلمات إن الدلالة الوضعية لها وجود مادي بينما الدلالة العقلية تتنزه عم المادة إلى المعنى في عالم الأمكان لذا يجب مراجعة الوضع لكل ماهية على حدة كي تعرف الحقاىق منشأها الأبتدائي في محور ثابت لها

عندما تك الدلالات متعلقة بالأسباب فلا ضير أن الآثار تعم الفصول وتنعم بالخير ثلة منها مادامت تتقوم باللطف الذي يمتزج بالأدراك ولكن ذلك لايبرز إلا توفيق الممكن في لطفه ويعتبره حينئذ نوع في الأبتلاء ضمن كلية موجية يستدل بها على الشيء بمكنونه الأستطرادي إن صح التعبير في وصف الأداء المجزيء لنيل الرضا

 

بمعنى آخر إن معيار الخير عند الحادث ليس الكثير أو النزير بل بمدار الرضا بما وجد عنده وإن كان قليل والأستغناء عما في أيدي العلل الآخرى غنى وجزاء ولكن يكمن ذلك بالقناعة كما قال الأمام الرضا ( صلوات الله وسلامه عليه) : من رضي بالقليل من الرزق قبل منه اليسير من العمل

 

ولايكن ذلك إلا بتوفيق من الله سبحانه وتعالى حيث قال الأمام محمد الجواد ( صلوات الله وسلامه عليه) : المؤمن يحتاج إلى ثلاث خصال توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه   

 

اللطف صفة من صفات الفعل الألهي وماتقتضية الحكمة في ذلك حين يحث المكلف على الخضوع لله والطاعة له من روافد اللطف وإن الدلالات تدل على ذلك وواضحة في الحس والعقل وكل منهما يرشد الآخر كما أن فطرة النفس لها الحصة الكبرى من ذلك اللطف الخفي

 

قد يسأل البعض كيف نثبت المحمول للموضوع أي الممكن وسوابغ اللطف ؟ وهذا يوجهنا إلى معرفة العلة التي بأقتضائها وجد المحمول للموضوع وقد نلاحظ أرتباط المحمول للموضوع ذاتياً كما هو واضح أو تكون العلة ذات الموضوع

 

أي أن وجود مباديء الأرتباط بينهما من الأستقراء للوصول للحقيقة من حيث البرهان الذي نحن بصدده

وأحياناً الموضوع يثبت المحمول من خلال الفيض الرباني ولكن ذلك يتوقف على علة معينة أرتضاها الخالق لعباده

 

والطاعة هو أجتناب المعاصي من الممكن دون أجباره مع الرضا بالفعل ويكون الأداء تكليف أختياري ينسجم مع تطلعات الفاعل لنيل الأجر والثواب لما يفعله الحادث وهذا يتم نظراً لأستيعاب النتيجة 

لماذا توجد صعوبة في نهج الأستقراء في أعطاء الحكم على الفصل والجنس فيما إذا وجدت للنوع أفراد آخرى وللجنس أنواع متعددة ؟ وهذا السؤال يتعلق مجرداً عن اللحظ الآني وماهية الأحتياج لذلك الشيء

 

في مستدرك كلامنا يعني أن الله تعالى إذا لم يفعل اللطف لعباده لم يحسن عقابه على ترك الممكن ذلك اللطف وهذا قبح والله متنزه عنه أبتداءً وبين علله أقتضاء 

 

قوله تعالى : (  وَلَوْ أَنَّا أَهْلَكْنَاهُم بِعَذَابٍ مِّن قَبْلِهِ لَقَالُوا رَبَّنَا لَوْلَا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ مِن قَبْلِ أَن نَّذِلَّ وَنَخْزَىٰ )  آية ١٣٤ من سورة طه

 

من حيث الأعتقاد المجرد عن ميول النفس فأن اللطف ينقسم إلى قسمين هو توفيق لخلقه

 

أولاً : لطف مستودع في علم الله اللدني يكمن في أدائه لطفاً لعباده ويتحول ذلك اللطف إلى رحمه بعد الوقوف بين يدي الله سبحانه وتعالى

 

ثانياً : لطف حاضر يتجلى من الله لعباده بعد أحتياج العبد له فيصبح أقتضاءً بلحاظ الحاضر الذي يسترشد به العبد في زوال المحن والعقبات وله في ذلك التسديد

 

مالفرق بين اللطف والرحمة

أولاً : إن اللطف لايرافق الفصل دائماً أحياناً إلا عند الجزاء لشيء ما أو قد أستوجب حصوله بعد الحرمان منه بينما الرحمة مصحوبة بسمات التوفيق في العمل العبادي لدى الواثق في أنقياده لخالقه

 

ثانياً : اللطف هو رفق ترافقها المودة والسكينة المولى لخلقه أما الرحمة لاترافقها المودة غالباً كما قال الله تعالى: ( كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) آية ٢١٦ سورة البقرة

 

ثالثاً : اللطف صفة خاصة تشمل  بعض الخلق بعد مبدأ الأيجاد التام بينما الرحمة عامة تأتي بعد مفهوم الأستناد قوله تعالى: ( وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ) آية ١٠٧ من سورة الأنبياء

 

رابعاً : اللطف صفة تكون عاجلة المنال تأتي دون طلب عند الشدة والرحمة تنزل برجاء النجاة وقد تؤخر لمصلحة أولى من أدائها وتكون على نوعين

 

أ - الرحمة الخفية وتكون مباشرة دون عوارض تتسم بها ولأسباب تتحكم في وقت أدائها عند الحاجة وتتبعها القدرة  كقوله تعالى :  (إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ )  آية ٨٢ من سورة يس

 

ب - الرحمة الجلية أي يجعل الله أحد عبادة في وجوب قضائها لغيره من الناس دون الأعتناء بالكفر والأيمان

 

خامساً : اللطف صيغة مبالغة في رحمة قد تكون خاصة في دفع الضرر والشدة أما الرحمة صفة عامة يدخل فيها الضرر والخير في أجلاء المكروه الذي حل في زمان معين

 

سادساً : اللطف يشمل الممكن في أغتنام النعم من دون نقم بينما الرحمة أجلاء الهم والغم ولكن أبقاء الأثر مذكوراً بين القرناء له

 

أحياناً يسأل البعض لماذا يؤخر الثواب ويبقى العقاب عند العباد؟ يتعلق هذا السؤال بالرحمة ومباديء اللطف بمعنى آخر إن اللطف والرحمة متماثلان في دفع الضرر لكن أختلافها في التناسب من حيث الكيف والكم وأشتمال الجزء والكل مع فارق الأداء في الزمان والمكان

 

لذلك نجد بعض الحسنات تأتي بعد الفناء أصلها دعوات  من العبادة لم تقضى وذلك لمصلحة يعلمها الله سبحانه وتعالى لأن الممكن قاصر الأفهام وناقص الأدراك في بعض مراحل حياته

 

بيد أن أستعلاء الأرواح تستوجب الرحمة لها وأن اللطف يأتي حيئذ على الأٌس كمايلي

أولاً : جزاء العبد المطيع لله على سوابغ أعمال الخير أو دعوات لعباده لاتقضى في عالم الأمكان كقوله تعالى  ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) آية ١٧ من سورة السجدة

 

ثانياً : الوقوع في الوجوب وأتباع أيس الأيسات في ألزام اللطف الرباني في أصلاح الأيسات إما يكون ذلك أبتداءً أوأقتضاءً

 

في طبيعة مقتضى الحال نجد أن الرفق نوع من الهداية إلى الحقيقة المطلقة التي أوجدت المعلولات أبتداءً كلها

 

 وقال أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) ولاتجزع إذا ماناب خطب فكم لله من لطف خفي

 

واللطف الألهي يأتي لخلقه عند الشدة وتغير الحال من حال إلى حال بعد المحال  حيث قال الأمام علي بن أبي طالب : ( صلوات الله وسلامه عليه ) دع الأمور تجري في أعنتها ونم نوماً قريراً هانيء البال فما بين غفلة عين وأنتباهها يغير الله من حال إلى حال.

 

وفي نهاية المطاف يتجلى اللطف كوضع من البر للعباد إذ ماوضع ماوضع الرفق في شيء إلا زانه ونزهه ولانزع من أمرء إلا قل شأنه من الخير ضمن مقتضيات البقاء وأسباب الفناء.

 

بعض الأستدلاء بالنص ماورد أعلاه نستلخص مايلي :

أولاً : كل دعاء مستجاب ويختزل فيه اللطف الألهي إذا توفرت فيه شروط الأيمان والتقوى.

 

ثانياً : قضاء الحاجة وأسترجائها لمصلحة ما تكمن في مصلحة الداعي لذلك اللطف الذي بات خفياً بأستدراج الطلب.

 

ثالثاً : يكون اللطف أبتداء للخلق قبل وجوده ويبقى مابعده إن أرتضى ذلك الأُس الخير وأحجل فيه سعياً وثباتاً في وجوده الذي يرتأي فيه العمق الزماني وإن كان يسيراً فهو أنصهار في فناء الذات.

 

رابعاً: بديهية عقلية لولا اللطف لما وجد الخلف بشطريه الأبتدائي واقعاً والأقتضائي رحمة لجميع الفصول.

 

خامساً : اللطف يختص بثلة معينة بعد الأيجاد ويعم قبله بلحاظ الوجود من العدم لو أستقرأنا أسباب ذلك الوجود.

هذا وأتمنى للقراء الكرام أن يروق لهم هذا المقال البسيط وأنتظر ردودهم النافعة وتعليقاتهم القيمة وتحليلاتهم النادرة وشكراً

  

كريم حسن كريم السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/22



كتابة تعليق لموضوع : أنقياد الممكن واللطف المكمن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2018/05/22 .

خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

• (2) - كتب : أبو رضاب الوائلي ، في 2018/05/22 .

إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم
لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا .
أبو رضاب الوائلي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد الحداد
صفحة الكاتب :
  د . سعد الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 فظاعة طريقة اعدام دجاج ديالى  : محمد رضا عباس

 رئيس أركان الجيش يستقبل قائد عمليات نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 العدد ( 152 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الحشد يستلم مهام حماية الزائرين في كربلاء

 السيد الحكيم خارطة طريق مضيئة لا يخطئها السمع و البصر  : ابواحمد الكعبي

 يا الله هب للعراقيين حاكماً قوياً وعادلاً..  : علي محمد الجيزاني

 صباح الخير يا وطن!! ماذا قدمت للحياة ؟!  : سيد صباح بهباني

 من لايريدنا فليرحل  : صادق غانم الاسدي

 الرادود الحسيني عبد الأمير البلادي يوجه رسالة للساقط حمد بعنوان : جيشك ما يركعنا  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 العراق والسعودية يوقعان على 18 مذكرة تفاهم تشمل قطاعات النفط والغاز والتصفية والمشاريع النفطية والبتروكيماويات والحفر  : وزارة النفط

 مركز العميد الدولي للبحوث والدراسات التابع للعتبة العباسية المقدسة يصدر العدد الحادي والعشرين من مجلّة العميد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 نصب (الجبايش) الدولي!!  : علاء البغدادي

 تقشف جديد .. تأخير دفع رواتب الموظفين 10 أيام كل شهر !!  : باسل عباس خضير

 مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة يلتقي القنصل الإيراني  : اعلام وزارة الثقافة

 النجف الاشرف : مكافحة اجرام الوفاء تقبض على عصابة لسرقة دراجات نارية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net