صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

احذروا.. حرائق الصناديق جزء من "الدمار الذاتي"
د . عادل عبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
حريق مخازن المفوضية يوم الاحد، وقبله انفجار مدينة الصدر، حدثان كبيران قد يكونان بتدبير او لعوامل اخرى.. لكن سلبياتهما ستكون واحدة في هذا الجو الساخن، وازدياد التوتر وعدم الثقة وتبعثر القرارات وتفكك العروة الماسكة للمنظومة.
لم تبدأ المشكلة بالتزوير، الذي هناك ادلة بحصوله على الاقل في تصويت الخارج والخاص والنازحين، وبعض المحافظات وفي بعض المراكز والمحطات. بدأت المشكلة مع امور اخرى منها قانوني الاحزاب والانتخابات واختيار المفوضية الجديدة واقرار آليات وسياقات الانتخابات. صدرت تحذيرات كثيرة باهمية ايقاف احتكار القوى السياسية، التي منها تتشكل تركيبة السلطتين التشريعية والتنفيذية. فهموم الحصول على اكبر عدد من المقاعد تقدمت على هموم الاصلاح، واحترام رأي الشعب والمرجعيات الدينية والمدنية، والحكومة الناجحة وتوفير الخدمات والامن والعمالة والاقتصاد، ومحاربة الفساد والمحاصصة والطائفية والاثنية، ولجعل عملية الانتخابات فرصة لافضل المرشحين ولحماية الصوت الانتخابي، واستكمال الاستعدادات الفنية والالكترونية، الخ.
جرت الانتخابات، وبادرت الفعاليات والقيادات الرئيسية خلال اليومين الاوليين بتهنئة الشعب بنجاح الانتخابات، وكل يرى لنفسه اعلى النتائج.. ثم ظهرت النتائج الاولية الصحيحة والمغلوطة، فرحب بها "الفائزون" ورفضها "الخاسرون". فربط كثيرون موقفهم -القابل بالنتائج والرافض لها- بالمخرجات، وليس بالقوانين او الحقائق، لهم او عليهم. بدأت الضغوطات والحقائق والشائعات، مع ارقام تضعها كل قائمة لنفسها، وتصريحات وتهديدات بحروب اهلية وحرائق، فكانت تلك اولى شرارات النار.. وتفجر الموقف بعد الاعلان النهائي للنتائج. وحصلت انقسامات حادة ليس بين الائتلافات والقوى فقط، بل اساساً داخل كل ائتلاف وقوة وبين مرشحي القائمة الواحدة، واتهامات متبادلة بسرقة الاصوات.
نصف يفاوض لتشكيل الحكومة، ونصف يتخذ قرارات في السلطتين التشريعية والتنفيذية والقضائية لوضع سياقات جديدة تتجاوز السياقات التي رسمتها القوانين التي اقرتها نفس السلطات. فوصل الامر ببعضهم لطلب التدخل الاجنبي، وكأننا تحت احكام الفصل السابع!!.. وظهر الانقسام واضحاً في جلسة السبت الماضي في رئاسة الجمهورية.. أ) ففريق يتخوف على مستقبل البلاد، إن لم تطبق السياقات القانونية المقرة اساساً لمعالجة الخروقات.. ب) وفريق يؤيد تجميد "المفوضية المنتخبة" وتنصيب جديدة، ويقبل بتعليمات وسياقات مبتكرة للتدقيق في نتائج الانتخابات، وفق نسختين مختلفتين من قانون التعديل.. الاولى منشورة على موقع مجلس النواب بـ8 مواد، وتبدأ المادة الاولى بكلمة "تلغى المادة 38" الخ، وثانية مرسلة لرئيس الجمهورية للمصادقة بـ7 مواد تبدأ المادة الاولى بكلمة "تعدل المادة 38" الخ.. د) وفريق يعلن قرارات "انقلابية" تصل لالغاء الانتخابات، وتمديد فترة عمل مجلس النواب، وحكومة تصريف اعمال مفتوحة التوقيتات. وهكذا يُفتح الباب لشتى الاحتمالات، ويستمر صب الزيت على نار مشتعلة، دون الاجابة على من سيطفىء هذه النار؟ وما هو التالي؟ ومن سيقبل بالمخرجات ومن يرفضها؟ فاذا كانت السياقات التي اسستها شرعية الحكومة والبرلمان والقضاء سابقاً –رغم كل الملاحظات والثغرات- قد طُعن بها عن حق او باطل، فمن يضمن القبول بشرعية تؤسس وسط هذا الانقسام وهذه الاساليب، التي يسميها البعض تاريخية، ويسميها اخرون باللادستورية واللاقانونية؟
اذا استمرت التداعيات الحالية، فستتكرر الحرائق والتفجيرات المقصودة او بالصدفة.. لا فرق، لأن كلاهما سيصبان الزيت على النار في ظل هذا الهلع والتسرع في المواقف والقرارات والاتهامات.. فإن وصل التدمير الذاتي لنقطة معينة، فانه سيصعب بعدها السيطرة على أي حريق.. فالنار التي لا تطفىء سريعاً ستصل الى الاساسات التي يقف عليها كل شيء. حينذاك لن نقف امام نتائج انتخابات، بل أمام نتائج منظومة كاملة. ففي السابق كان نظام التداول هو الانقلاب العسكري، الذي هدفه -في عمقه- الكرسي والسلطة، رغم نوايا كثيرة طيبة، ورغم شعارات خدمة الشعب والوطن ومحاربة الاستعمار والصهيونية.. فحصلت انقلابات دموية واخرى سلمية.. واليوم، سيشجع الصراع غير المنضبط على الكرسي والسلطة، لمزيد من الانقسام والتدخل الاجنبي والاجتهادات الشخصية والسياسات "الانقلابية"، رغم كل النوايا والشعارات المطروحة. فلا سبيل لاصلاح القوانين والديمقراطية الا بالقانون والديمقراطية نفسهما.
 


د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/11



كتابة تعليق لموضوع : احذروا.. حرائق الصناديق جزء من "الدمار الذاتي"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني
صفحة الكاتب :
  سيد صباح بهباني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التسلط الحزبي...  : د . يوسف السعيدي

 الشركة العامة للحديد والصلب تعيد تشغيل ماكنة تفتيت وتقطيع ابدان السيارات المسقطة (الشريدر)  : وزارة الصناعة والمعادن

 فريق الجندر في مفوضية الانتخابات يوصي بعدد من المقترحات للنهوض بدور المرأة والشباب في الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بيان للعمل العراقي يدعو الحكومة الى عدم تحمل تبعات حروب النظام البائد في ترسيم الحدود مع الكويت  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 بين نساء الامس واليوم هنالك قصة  : مرتضى المكي

 التبذير والتبديد في الديانات ووزارة التربية!  : سيد صباح بهباني

 (المرأة - الرجل ) الحب ما بعد الزواج  (8)  : علي الزاغيني

 انتخبوا المرشح الطائفي  : حميد الموسوي

 عندما يهبط سعر النفط !!  : د . صادق السامرائي

 العدد ( 81 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 برلين .دعوى للمشاركة في التظاهرة الكبرى إحتجاجاً على أحكام الاعدام بحق المحتجين وإعتقال النساء في البحرين  : علي السراي

 عرفات ينهض من قبره  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الشركة العامة لتاهيل المنظموات تواصل اعمالها باستبدال مسخنة الهواء للوحدة(3)في محطة الدورة  : وزارة الكهرباء

 انطلاق تظاهرات في بغداد وميسان وذي قار دعما لقرارات العبادي الاصلاحية

 الأخبار الزائفة "تنتشر أسرع" من الحقيقية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107878329

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net