صفحة الكاتب : د . حسين القاصد

الامتحانات هذا العام 
د . حسين القاصد

في الامتحانات النهائية يكون  الطالب على موعد مع القطاف ، وعلى موعد مع جني ثمار تعبه
 طيلة عام كامل بكل ظروفه وتقلباته ، فالطالب هنا يكون وصل مرحلة الحسم ، لذلك لابد من توفير الظروف  الملائمة لكي يحصد الطالب ثمار تعبه . وهي اللحظة المرتقبة التي ينتظرها الطالب ليجتاز مرحلة دراسية من حياته ، ويتقدم في سلم النجاح الى رتبة أعلى .
قد يكون موسم الامتحانات الجامعية  هذا العام هو الأقسى  ، لكنه موسم قاسٍ جدا ، بدءا من مزاج الكهرباء التي لا تتفق مع اي  مناخ إنساني،  ومرورا بشهر رمضان وقسوة اختناقات  الطرق وعدم ملاءمة  بعض القاعات واختناقها  بعدد الطلبة  ، وليس انتهاء بضغط الحياة السياسية من انتخايات  وتحالفات  ولا شك أن عمر الطالب الجامعي على تماس مع فوران  الحراك  السياسي بل غليانه.
حين يكون هذا المقال قد ظهر تكون أغلب الجامعات قد أنهت ملف  الامتحانات  ، ولاشك أن قلقا  أمنياً قد ضاعف  من الضغط الضغط النفسي على الطلبة ، فبعد الحادث الارهابي الذي اصاب مدينة الشعلة والحادث الارهابي الذي  استهدف مقر الحزب الشيوعي العراقي،  هما حادثان  شغلا  حيزا  من  الرهانات  ووقتا  من التشنج  ، حتى جاءت كارثة قطاع ١٠ في مدينة الثورة، ليتأزم  الوضع النفسي ويصل  ذروته  ، وهذا  كله له ثقله السلبي على الأداء الامتحاني  الطالب الجامعة ، لأنه من دون أدنى شك أن يكون فجع بصديق  اوقريب  في الشعلة أو في قطاع ١٠ ، أو في الانفجارات  التي حدثت خارج بغداد ومنها انفجار  قضاء الخالص. 
  فكيف يتسنى للطالب أن يتهيأ للامتحان وهو  يعيش توترا متتاليا  بين الكهرباء وبين اختناقات  الطرق وبين اخبار الحوادث الإرهابية،  ولا شك  أن الطالب الذي وصل إلى نهاية العام الدراسي لا ينتظر سوى تصديق جهوده فالتعليم عطاء وتتويج  لذلك لا يفترض أن يشعر الطالب الجامعي  حين يتوجه الى الامتحانات  بأنه مقبل على حرب تخضع لمعايير الخسارة  والربح ، فالنجاح  في الجامعة تتضح معالمه  قبل الوصول إلى شاطيء  الامتحانات  لأن الطالب الجامعي يعد مساهما  ومشاركا  في المعلومة الأكاديمية،  ويبدأ اعداده  شيئا فشيئا حتى ينضج  رأيه  ويدخل مرحلة الجدل  العلمي ويكون له رأيه فهو مشروع استاذ ومقبل على التدريس ويوشك على زمالة اساتذته  . 
من  كل هذا ، والعام الدراسي  لملم  اعباءه  ليودع طلبته  ، ننتظر أن يراعي المعنيون  كل الأوضاع والظروف التي أحاطت لأجواء  الطالب  الجامعي والتي قد تكون تسببت  في عرقلة اجابته  على هذا السؤال أو ذاك .
نتمنى لجميع الطلبة كل التوفيق  في موسم  امتحاني  مشدودة  كل تفاصيله  النفسية والاجتماعية والامنية. 


د . حسين القاصد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/12



كتابة تعليق لموضوع : الامتحانات هذا العام 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حسني عطوة
صفحة الكاتب :
  احمد حسني عطوة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التوجه الى منطقة النجفي اخر المناطق الواقعة تحت سيطرة التنظيم

 اوغلو يلتقى البارزاني ويؤكد نجاح زيارته إلى بغداد

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأربعاء 10ـ 05 ـ 2017

 اليد الصهيونية برنارد ليفي في كردستان  : علي السوداني

 مشروع قاعة بابل المغلقة يصل مراحله الاخيرة  : وزارة الشباب والرياضة

 عاجل: فرقة العباس(عليه السلام) القتالية تعتبر ناحية "تازة" منطقةً منكوبة وتنعى طفلةً من ضحايا الهجمات الكيمياوية وتتوعّد بالثأر قريباً..

 شيعة رايتس ووتش تدعو دول مجلس الامن لعقد جلسة خاصة بأحداث مدينة طوزخرماتو  : شيعة رايتش ووتش

 شهيد فضائي!  : حيدر حسين سويري

 لا عودة لحكومات الانقلابات  : حميد الموسوي

 ما أنصفوك إذ ظلموك ..!  : سعد البصري

 وزارة التخطيط تنفي اصدار استمارة خاصة لحصر الخريجين  : اعلام وزارة التخطيط

 غباء بعض الحكام والأنظمة  : برهان إبراهيم كريم

 مبلغو لجنة الارشاد والتعبئة يتفقدون قوات الحشد الشعبي الابطال المرابطين في جبال مكحول بعد تصديهم ببسالة لتعرض العدو الداعشي، وينقلون سلام ودعاء المرجعية وتوصياتها السديدة  : لجنة الارشاد والتعبئة للدفاع عن عراق المقدسات

  الامام الكاظم (ع) سجين القضية وشهيد العقيدة  : كريم الوائلي

  العام الدراسي الجديد ومعالجة المشكلات التربوية  : سلمان داود الحافظي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107878362

 • التاريخ : 22/06/2018 - 23:34

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net