صفحة الكاتب : حسين فرحان

ولكن أسرعتم إليها كطيرة الدَّبا ...
حسين فرحان

أجيال كانت تمني النفس أن ترى زمنا خاليا من ( البعث ، صدام ، الحرب ، الكبت ، الاضطهاد ، الحكم الفردي والاستبدادي ) وكانت تحلم ( بالتحرر ، الديمقراطية ، السلام ، ودستور ضامن لحياة كريمة ) وأحلام أخرى .
سقط النظام في ٢٠٠٣ وانهارت معه دولته لكنه لم  يسقط في ليلة وضحاها ، لأن من سعى في إزالته استخدم طريقة التمهيد قبل الانقضاض ، فكان ذلك التمهيد مشؤوما بكل ماتحمل الكلمة من معنى لأنه تضمن حصارا اقتصاديا وعزلا تاما عن العالم الخارجي استمر ١٢ عاما ، كان المتضرر الاكبر منه هو الشعب ولا أحد آخر سواه ، وبقي النظام يعيش ترفه ويمارس سلطته ويكمل ماتبقى من مشروعه الطائفي في القضاء على ما تبقى من أثر للمذهب الجعفري والفكر الشيعي عموما وأكمال رسم تلك اللوحة الشيطانية التي تعطي انطباعا للآخرين عن النسب السكانية للمكونات الاجتماعية لهذا البلد ومن هم الأغلبية فيه ومن هم الأقلية مع ترك انطباعات أخرى ذات صلة بالانتماء المذهبي لابناء هذا البلد ، وقد لاحظنا فيما بعد كم كانت هذه الخطط محكمة لدرجة أن الاكاذيب التي أسست عليها عدت من الحقائق في عقلية شعوب جميع الدول العربية بل وأنظمتها مما خلق حالة من عدم تقبل حقيقة أن الشيعة هم الأغلبية في هذا البلد وأن العراق الذي عرفوه في زمن (التكارتة ) هو عراق سني لا أثر للشيعة فيه الابنحو يوصفون فيه بالأقلية ، وهذا من أهم الأسباب التي دعتهم كشعوب وأنظمة الى احتضان رموز البعث وانصاره ودعمهم في هجمتهم الارهابية بالدافع المذهبي والدافع القومي ، فكان لأمريكا في حمايتها لصدام طيلة ٣٥ عاما الأثر البالغ في خلق هذا التصور الباطل لدى تلك الشعوب التي كانت ترى العراق بعيون صدامية  ، وكان لها أيضا دور كبير في ترسيخ هذه المفاهيم وبنسبة عالية جدا خلال فترة الحصار .
لذلك تعتبر سنوات الحصار الفترة الزمنية اللازمة التي احتاجتها أمريكا لتحقيق مآرب عدة من أهمها  فسح المجال لصدام لأكمال مشروعه الطائفي وتهيئة الشعب العراقي نفسيا لاستقبال المشروع الأمريكي الجاهز والمعد مسبقا في أروقة (البيت الأبيض )، وهنالك مآرب أخرى حققتها أمريكا مستعينة بفترة العقوبات الاقتصادية لا يسع المجال للتطرق اليها .
هنا وفي خضم هذا الحدث الكبير ( حدث إسقاط النظام ) ، كان المجتمع الشيعي مايزال في مرحلة السير من باب السجن الكبير المظلم متجها نحو حياة لا يعرف ما أعد له فيها ، فهو مجتمع لم يمنح الفرصة ليعد عدته في تمثيل سياسي يناسب حجمه وتطلعاته فضلا عن كونه بحسابات الآخرين وتصوراتهم وانطباعاتهم لايشكل سوى أقلية من أقليات المجتمع ، حتى أنني أتذكر كيف كان خروجه لأداء زيارة أربعينية الأمام الحسين عليه السلام قد شكل صدمة لأصحاب مشروع التغييب إذ كيف تكون الزيارة مليونية لفئة تعد من الأقليات ، فكانت هذه الزيارة من أهم دواعي التعتيم الأعلامي الجديد الذي استمر في تجاهل الشعائر الحسينية لغاية اليوم .
أما واقع التمثيل السياسي للشيعة فهو بطبيعة الحال لن يخرج عن أطار كون المعارضة التي كانت في الخارج هي الممثل الجاهز  لهم في أي عملية سياسية تعقب العمليات العسكرية للاحتلال ، وأن هذه الأحزاب الشيعية المعارضة لنظام صدام قد كانت في المهجر بقادتها وكوادرها ولا أحد من الجمهور يعلم عنها سوى كونها معارضة وأن لها تاريخها بل أن الآمال لسنوات طوال قد عقدت عليها خاصة بعد أن أعطت العوائل الشيعية آلاف الشهداء الذين أعدمهم صدام بذريعة انتماءهم لتلك المعارضة وهي ذريعة كلفت المجتمع الشيعي خسارة فادحة في الأرواح ، وهذا من الأسباب التي جعلت هذه المعارضة النموذج المثالي للتمثيل السياسي بنظر هذا الجمهور المتعطش لممارسة حياته بشكل طبيعي ، ولأن سوءات المتصدين لم تكتشف بعد ولم يكن لأحد أن يعلم الغيب ، ولم يكن في الوقت متسع لترشيح أشخاص من داخل البلد مع سعي الامريكان الحثيث المتسارع والعمل على انجاز المشروع السياسي بكتابة دستور جاهز بأياد أمريكية أو بتعيين لجنة لكتابة الدستور ومن ثم اعتماد هذا الدستور الامريكي لتحديد شكل نظام الحكم والذي لن يختلف كثيرا عما سبقه وسيرسخ دكتاتورية جديدة بنكهة ديمقراطية تخدم سياسة الامريكان ، فوقفت المرجعية الدينية العليا بوجه هذا المشروع السياسي الذي يعد الاساس والمرتكز لتتمة سائر المشاريع القذرة ، ووقفت بالضد من الارادة الامريكية والادارة الامريكية لتصدح بكلمة الحق : (إنّ تلك السلطات (سلطات الاحتلال) لا تتمتع بأيّة صلاحية في تعيين أعضاء مجلس كتابة الدستور ) .ودعت الى  انتخابات جمعية وطنية  تنبثق من أعضاءها لجنة  لكتابة دستور العراق وتشرف على إجراء استفتاء شعبي عليه ومن ثم يكون هذا الدستور هو نقطة الانطلاق لعراق جديد برؤى المرجعية العليا لا برؤى امريكية .
وفي كل الاحوال فأن انتخابات الجمعية الوطنية كانت بحاجة الى تمثيل سياسي للشيعة فيه ، ولم يكن في الساحة السياسية سوى ممثلوا  الاحزاب المعروفة سابقا ( بالمعارضة ) ولم يتصدى أحد لهذا الامر سواهم بسبب تغييب النظام الصدامي لاي مظهر سياسي شيعي طيلة عقود من الزمن ، وقضية الوقت كانت مهمة لأن أمريكا ماضية بما جائت من أجله ، فما كان من الشعب الا أن يدلي بصوته لهم ، لأن الأمر متعلق بمصلحة عليا أولتها المرجعية الدينية اهتماما بالغا فأن كتابة دستور للبلاد في ذلك الوقت أهم من قضية من سيتولى المناصب فالعبرة بالثوابت لا بالمتغيرات ، ويجب الألتفات الى أن انتخابات الجمعية الوطنية كانت لهذا الغرض ( كتابة الدستور ) حتى لايتبجح أحد ويتلاعب بالحقائق ويلقي باللوم على المرجعية الرشيدة كما نرى ونسمع من أناس عميت أعينهم عن الحقيقة .
فالانتخابات كانت لغرض كتابة الدستور ولغرض إسقاط المشروع الأمريكي وهي غايات أهم من كون الحزب الفلاني سيحكم وغيره لا يحكم .
وبعد هذه السنوات اتضحت الصورة بشكل أكبر أما فيما يخص من تصدى للعمل السياسي فقد ظهرت حقائق كثيرة افرزتها ممارسة هذه الاحزاب للسلطة وقد برهنت على أنها تعمل وفق مصالحها وماتمليه عليها ارتباطاتها ، وهي ماتزال تتبجح بتاريخها النضالي والجهادي وتبين حرصها على مصلحة الوطن والمواطن وفي ذات الوقت تدير ظهرها للمرجعية الدينية العليا وتسد آذانها عن الاستماع لما يصدر منها من توجيهات فما كان من المرجعية الا أن أغلقت الباب بوجوه الساسة وبينت في خطبها مدى تمردهم وانشغالهم بمصالحهم ومصالح احزابهم ولما رأته من نكثهم للعهود والمواثيق وحنثهم للأيمان المغلظة .
لأنهم حين رأوا السلطة والمليارات سقط كل شيء من الاعتبار لديهم واصبحوا ناكثين لعهودهم  لينطبق عليهم خطاب الامام الحسين عليه السلام لمن تخاذل عنه  : ( ولكن أسرعتم إليها كطيرة الدَّبا، وتداعيتم إليها كتهافت الفراش، ثمّ نقضتموها،.... ) .

 

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/12



كتابة تعليق لموضوع : ولكن أسرعتم إليها كطيرة الدَّبا ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سالم مشكور
صفحة الكاتب :
  سالم مشكور


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  بناء السدود في ايران بوابة بين التاريخ والحاضر  : د . هادي فائز

 متى التغيير ولماذا  : عزيز الكعبي

 فوضى إعداد الموازنات وغياب الرؤية الاقتصادية أفضل برنامج في قناة العراقية  : حامد شهاب

 الحب الالهي  : حاتم عباس بصيلة

 حلم من طين  : ود الموسوي

 الاولوية للقطاع العام في اعادة البناء والاعمار  : ماجد زيدان الربيعي

 السيد السيستاني(دام ظلّه) مخاطباً زائري الإمام الحسين(عليه السلام): الله الله في الإخلاص

 عودة 262 عائلة نازحة الى منازلها في ناحية جلولاء

  هكذا نضع السكين في خاصرة الصهيونية  : سامي جواد كاظم

 عشائر ميسان تبدي مساندتها للمهندس الوائلي في حملته ضد الفساد

 إطلالةٌ على ذكرى: الخامس من جمادى الأولى أشرقت الأرضُ بنور العقيلة الكبرى...

 ما عذر اليوم ببطلان عذر الأمس؟  : علي علي

 لأول مرة: دائرة المعارف الحسينية تخاطب الشعب الباكستاني عن قرب  : المركز الحسيني للدراسات

 العمل تنسق مع منظمات المجتمع المدني لتطبيق قانون الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المثنى : مكافحة الإجرام تكشف تفاصيل جريمة غامضة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net