صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

رؤية اخرى للصراع الايراني - الامريكي
اسعد عبدالله عبدعلي

احاول في هذه السطور تبيان رؤية للصراع القائم بين ايران وامريكا, لكن من جهات اخرى يمكن تعريفها بالطرف الاخر في الصراع, حيث تتمظهر بين حين واخر مواقف وتفسيرات للحدث السياسي, الشاغل الاكبر حاليا في الشرق الاوسط, والترقب الحذر ما بين اندلاع حرب جديدة, ام انها مجرد تصريحات اعلامية لتبادل الضغط, وكما عبر السيد الخامنئي ( لا حرب ولن نفاوض), مفسرا بجملة مختصرة واقع ما يجري, لكن اغلب خيوط القصة تتحدث عن لعبة شطرنج كبيرة, يديرها الكبار بحثا عن الربح.

طبيعة الصراع واطرافه ستنكشف لكم بعد قراءة السطور اللاحقة, فكن صبورا واقرأها بعناية:

· بريطانيا حليف وشريك ورغبة

بريطانيا تتابع عن كثب ما يجري في الشرق الاوسط, وتحاول ان تكون دوما حاضرة, فهي حليف رئيسي للأمريكان, لذلك رؤيتها مهمة وفيها تفسير لما قد يحدث, ففي افتتاحية صحيفة الايكونوميست جاء ما يلي: " أنّ الولايات المتحدة الأميركية وإيران أصبحتا على مسار تصادمي"، منطلقةً من إعلان الرئيس الإيراني حسن روحاني حيث صرح: "أنّ إيران ستعلّق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي, بعد إرسال الولايات المتحدة الأميركية حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط", فتكشف الصحيفة في تحليلها عن تصادم قريب قادم سيحصل, والمسؤول الاساسي عنه ليس ايران بل هي امريكا, حيث تحاول الدفع نحو الحرب, ايران تحاول فقط الحفاظ على مكاسبها المتحققة بجهودها فقط, وهذه الاشارات البريطانية واضحة.

امريكا بعقلية مضطربة وتتمثل في "ترامب التاجر" الذي يبحث عن ارباح سياسية سريعة, كما كان يعيش دوما باحثا عن الربح السريع, وهنا سيكون على حساب من؟ بالتأكيد على حساب العرب! هكذا تم له الامر سابقا, فلا يمكن نسيان كيف اجبر ترامب مشايخ الخليج لدفع فاتورة, بمئات المليارات للبيت الابيض, فقط لأنه اراد ذلك, فكانت مكاسب ضخمة بقرار عنتري من ترامب, لم تكلفه شن حربا وما تحمله معها من كلفة كبيرة.

بريطانيا ترى الخطوة التي اعلنت عنها ايران, من انها ستخفض من التزاماتها في اطار الاتفاق النووي, ثم الاقتراب نحو خيار صناعة قنبلة نووية, خطوة متوقعة كرد طبيعي للضغوطات الامريكية, وهذا عمل دبلوماسي لمصلحة ايران, هدفه تقليل الضغط, والانتقال لمرحلة جديدة في اللعب الكبيرة, وقد يكون بعدها الدفع بترامب للقاء الرئيس الايراني, وتشير الاخبار الى محاولات عديدة من قبل ترامب للحصول على فرصة لقاء الرئيس الايراني, كما فعلها مع كوريا الشمالية, لكن كل جهوده فشلت لحد الان.

· اسرائيل الطرف الخفي في الصراع

الصحيفة البريطانية تشير الى امكانية دخول طرف ثالث للحرب, الا وهو الكيان الصهيوني, حيث تشير الصحيفة الى ان "اسرائيل" تدرس وبشكل جدي الخيار العسكري ضد طهران, عبر ضربات جوية صاروخية لمواقع حساسة, واسرائيل سعت بشكل جدي للدفع بأمريكا لضرب الحشد الشعبي داخل الارض العراقية بذريعة معلومة اسرائيلية عن تحركات مخيفة لقوات الحشد, واسرائيل ترغب بدور اكبر وعلني في الشرق الاوسط, لذلك هي طرف مهم في كل ما يجري حاليا, والاخبار كثيرة عن سعيا لحرب جديدة في المنطقة.

لكن انا اختلف مع رؤية سعي اسرائيل لحرب مباشرة, ف"اسرائيل" تخشى كثيرا خيار الحرب ضد ايران لأنه سيفتح عليها ابواب جهنم من كل صوب, فالصحيفة البريطانية هنا تحاول التشويش, او ان تكون ضمن سرب نشر الرعب في الداخل الايراني, والنفخ في البعبع الصهيوني "اسرائيل", ضمن الحرب الاعلامية الغربية المستعرة ضد ايران.

لكن لا يمكن تجاهل الدور "الاسرائيلي" الخبيث, في ما يجري حاليا من صراع ومصاعب.

· محاولة توريط غربية

اسرعت الالة الاعلامية الامريكية بدعم صهيوني, نحو توريط قوات الحشد الشعبي في الصراع الحالي, لكن جاء التصريح الهام لعدد كبير من ساسة العراق وخصوصا التصريح الذي اتى على لسان قائد منظمة بدر السيد هادي العامري, كما نقلت ذلك قناة الحرة,: " لن نسمح بأن يصبح العراق ساحة معركة تصفّي فيها البلدان الأخرى حساباتها" ليشكل مفاجأة للغرب, حيث ابعد الحشد عن المخطط الغربي الخبيث.

فلا احد في الداخل العراقي يرغب بحرب جديدة, وتكون منسجمة مع الارادة الغربية, الطامحة بحرق المنطقة, والتي من خلالها تحقق منافعها فقط, فكان المسؤول العراقي مدركا لطبيعة الصراع الحالي, الذي لا يعد اكبر من صخب اعلامي ضاغط.

· ماذا يريد بومبيو ؟

التساؤلات الكثيرة التي طرحت بعد الزيارة المفاجئة لوزير الخارجية بومبيو للعراق, والتي جاءت بعد انفتاح عراقي كبير نحو اللمانيا وفرنسا والسعودية وايران , ففي الزيارة الأخيرة للوفد الحكومي إلى ألمانيا، وقّع العراق مذكرة تفاهم مع الشركة الصناعية الألمانية العملاقة "سيمنز" لتطوير شبكة الكهرباء في العراق، في إطار عقد قيمته 14.5 مليار دولار. وتقضي هذه الصفقة على الجهد الأميركي لضَم شركة "جنرال إلكتريك! فكانت الزيارة البومبيومية تمثل حركة شطرنجية ضاغطة لمنع العراق من الانطلاق خارج القفص, الذي وضعته امريكا له, حيث يرى البيت الابيض ان هنالك صفقات تجارية تجري بين العراق واخرين بعيدا عنها, وهذا ما لا تسمح به, ويجب ان تكون لها حصة ويد في كل اتفاق.

لذلك اختلق فجأة التهديدات لأمريكا داخل الارض العراقية, للضغط كي تعود الصورة كما كانت, باعتبار العراق تحت الوصاية الامريكية, ولا يمكنه التصرف كبلد حر. وتشير التسريبات الاعلامية ان وزير الخارجية الامريكي حث العراق بدلا من اتفاقا اللمانيا على عقد صفقة تُطوّر بموجبها شركة "إكسون موبيل" البنية التحتية لقطاع النفط والغاز في جنوب العراق، وهو عقد يُقال إن قيمته تبلغ 53 مليار دولار.

وكان بومبيو يشير للتهديدات الجدية الخطيرة, والتي تتعرض لها القوات الامريكية والعاملين في العراق, مستخدما اسلوب الحلو والمر في طرحه, وان امريكا مع استمرار اعفاء العراق من العقوبات ضد طهران, لكن عاد بعدها ليهدد ويرعد ضد تهديدات لبعض فصائل الحشد, والتي يقول عنها انها تسعى لضرب المصالح والقوات الامريكية في العراق.

· صورة متداخلة

صراعات سياسية اقتصادية وتحالفات ومحاور, كلها تدفعنا للتشكيك بوجود حرب قريبة, لكن لنقل انه صدام سياسي, وضغوطات لتحقيق مكاسب اقتصادية, ورغبات لأدوار اكبر, مع طغيان امريكية لفرض ارادته على المنطقة, واقول اخيرا كما قالها السيد الخامنئي ( لا حرب ولن نتفاوض) والعاقل يفهم الاشارات.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/19



كتابة تعليق لموضوع : رؤية اخرى للصراع الايراني - الامريكي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :
  سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفد من العتبة الحسينية المقدسة يزور كلية التربية الرياضية في جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

 الهجرة توزع 5500 حصة غذائية بين النازحين العائدين إلى الأنبار

 الوهابية أعظم خطراً من النازية  : تراب تراب

 بلد أكله الذئب ونحن عنه غافلون!  : مرتضى المكي

 بعض من رجال القضاء الواقف متهمين بالخيانة العظمى ؟؟؟  : د . عبد القادر القيسي

 الاتحاد الأوروبي ينشئ نظام مقايضة للالتفاف على العقوبات الأمريكية على إيران

 سماحة الشيخ طاهر الخاقاني يستقبل وفد يمثل مستشفى دار الامل من لبنان ويعلن عن الاستئناف بارسال الجرحى للعلاج داخل وخارج العراق على نفقة اللجنة

 سماحة السيد رئيس الديوان الوقف الشيعي يقوم بزيارة لمجمع الشقق السكنية التابعة للوقف في النجف الاشرف .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 انبهار ام انهيار في صناعة الاخبار  : سامي جواد كاظم

 معرضاّ للكتاب في البيت الثقافي الفيلي  : اعلام وزارة الثقافة

 عود ليش؟  : جعفر الونان

 كل إبنُ آدم خطآء، لماذا!؟  : حيدر حسين سويري

 السيد الرئيس ... ملحد!  : امجد كاظم الدهامات

 اعصار جاسمية سيضرب المناطق الجنوبية  : وكالة نون الاخبارية

 نظرات في القصة القصيرة ... 5  : طالب عباس الظاهر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net