صفحة الكاتب : وفاء عبد الكريم الزاغة

أكبر منافس لاوباما يتبع دين النبي يوسف سميث ؟
وفاء عبد الكريم الزاغة
هو المرشح الجمهوري المليونير ميت رومني، المولود في 1947 بديترويت، كبرى مدن ولاية ميتشيغن، من أتباع ديانة ''المورمون'' التي تحرّم الخمر والقهوة والشاي والقمار والإجهاض والتدخين، وترى العلاقات الجنسية خارج الزواج زنا من أكبر المحرّمات، وعذرية الفتاة والشاب مقدّسة لا يجب مسّها إلا بزواج شرعي ''مورموني'' أصيل. وتزوج رومني ببروتستانتية تصغره بعامين حين كان عمره 21 سنة، وهي زميلته منذ الابتدائية، آن ديفيس، التي اعتنقت المورمونية   منذ 1998، ومنها رزق بـ5 أبناء ذكور تزوّجوا جميعهم مورمونيات أنجبن له 16 حفيدا..قال يوما ما :.
إن الرب خلق أميركا لتكون أمة يتبعها الآخرون، وليس قدرها أن تكون إحدى القوى المتساوية في العالم، وإن لم تقد واشنطن العالم فإن غيرها سيفعل...فهو من اتباع كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة.. باتباعها المعروفين بالمور مان ...
 
ولكن من هم المورمون...  ومن رسول الله للقارة الأمريكية ..وماهي عقيدتهم الدينية ؟
لا  تتفأجأ فهو شخص اسمه جوزيف (يوسف ) سميث ...
 
يدعي أنه في مساء 21 سبتمبر 1823م نزل عليه ملاك من السماء اسمه موروني وأخبره بأنه قد أعده لمهمة ينبغي عليه إنجازها، وأخبره عن كتاب نقشت عليه كلمات على صحائف من الذهب تروي أخبار القوم الذين استوطنوا القارة الأمريكية في الأزمنة الغابرة، وتاريخ السلف الذين انحدروا منهم، وأنبأه عن حجرين في قوسين من الفضة لترجمة الكتاب، وغادره هذا الملاك بعد أن نهاه عن إظهار أحد من الناس على هذه الصحف...ولد يوسف( جوزيف  سميث )في 23/12/1805م بمدينة شارون بمقاطعة وندسور التابعة لولاية فرمونت....
 
في 25 مايو 1825م ذهب مع أوليفر كودري للصلاة في الغابة حيث زعما أنه هبط عليهما يوحنا المعمدان (أي نبي الله يحيى عليه السلام) وأمرهما بأن يعمد كل منهما الآخر، وأخبرهما بأنه قد جاء إليهما تنفيذاً لأمر بطرس يعقوب، ورسَّمهما لرعاية الكنيسة المورمونية
أعلن في عام 1830م وبحضور عدد من الشخصيات عن تأسيس كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة..
ويروي سميث أيضاً العديد من رؤيته للملائكة ومن بينهم نبي محارب ينتمي إلى القارة الأميركية من القرن الرابع ويدعى «مورمون»، وقد دعاه الله وحسب العقيدة المورمونية إلى جمع معلومات ووثائق عن عائلته وأتباعه في كتاب عرف لاحقاً بكتاب المورمون. .. يمثل كلمة الله على الأرض إلى جانب الانجيل ..
كما أن موسى النبي قد نزل على يوسف سميث عام 1836م وأعطاه سلطة جمع بيت إسرائيل في هيكل كيرتلاند
وبحسب المعلومات الكنسية المورمونية فإنه بعد وفاة ذلك النبي قام ابنه بإخفاء الكتاب في تل كومورا في نيويورك نتيجة الدمار الذي لحق بأتباع النبي الأول. وبعد 1400 سنة من هذه الحادثة أرسل الله النبي مورمون كرسول إلى جوزيف سميث حيث دله على مكان الألواح المخبأة، وقام جوزيف سميث وبمساعدة الرب والملاك بترجمة الألواح إلى الإنجليزية..
 وفق الطائفة 13 بندا هي من اركان الايمان عندهم ... ويطلق مصطلح المورمونية على أتباع كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة،...
ومؤسس عقيدتهم كما ذكرنا جوزف سمث الذي ظهر في القرن التاسع عشر، وأعلن عن نبوته وانه رسول الله للقارة الأمريكية،وأسس سميث كنيسة يسوع المسيح بعدها، وولاية يوتا هي المقر الرئيسي اليوم لكنيسة المورمون ويدين %71 من سكان يوتا بالمورمونية....
...علاقتهم الفكرية الدينية باليهود ... الذين يعتقدون بما كتب حرفياً عن إعادة جمع شتات إسرائيل، واستعادة الأسباط العشرة، كما يؤمنون بأن صهيون أو أورشليم الجديدة ستقام على القارة الأميركية، وبأن السيد المسيح شخصياً سيسيطر على الأرض التي سوف تكون بدورها متجددة....
 رؤساء الكنيسة هم الأنبياء، فقد تتابع هؤلاء الأنبياء – بزعمهم – وأخرهم سبنسر كيمبل وقد زاد عدد أعضاء هذه الطائفة إذ بلغوا خمسة ملايين شخص تقريباً او ربما اصبحوا 12 مليون ..
 
وذكروا ان إسرائيل الآن في طريقه إلى الجمع إذ أن آلافاً من الناس ينضمون إلى الكنيسة سنوياً من الإسرائيليين الذي ينتمون إلى عائلة إبراهيم ويعقوب إما بعلاقة الدم أو بعلاقة التبني حسب ادعاءاتهم....
سيجمع سبطا افرايم ومنسي في أرض أمريكا، وسيعود سبط يهوذا إلى أورشليم كما أن الأسباط العشرة المفقودة ستتسلم البركات التي وعدت بها من سبط افرايم في أمريكا..
 
الإسرائيليون المشتتون في كل دولة يدعون للتجمع في حظيرة المسيح في أوتاد صهيون.
الإيمان بتجمع إسرائيل واستعادة القبائل العشر، وأن دولة صهيون (أورشليم الجديدة) ستؤسس على القارة الأمريكية وأن المسيح سيحلُّ شخصياً على الأرض، وأن الأرض ستتجدد وتتسلم مجدها الفردوسي....
ستكون هناك عاصمتان في العالم: الأولى في أورشليم والثانية في أمريكا لأن من صهيون تخرج الشريعة، ومن أورشليم تخرج كلمة الرب
وما يدهش المسيحيين أكثر هو أنّ الكنيسة المورمونية تعلّم أنّ الزوج والزوجة اللذين يعقدان قرانهما في الزواج السماوي قد يصبحون آلهة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.. 
ت بتعدد الزوجات... الطائفة اشتهر
فموضوع تعدد الزوجات وموضوع تحريمهم للمشروبات الكحولية والسجائر والقمار هو أكثر ما اشتهر به إفراد هذه الطائفة، ، وربما يعتقد الكثيرون إن المورمونية هي احدى طوائف الديانة المسيحية، الا ان الواقع يشير الى ان المورمون يثيرون حفيظة العديد من المذاهب المسيحية
 
الشاي والقهوة من المحرمات....إذا تلقيت دعوة على الغداء أو العشاء لدى عائلة تدين بالمورمونية فلا تفكر يطلب الشاي او القهوة، ولا تفكر أيضا في تدخين سيجارة على مرأى منهم، فالشاي والقهوة وكل ما يحتوي على الكافيين من المحرمات لديهم ولا تختلف هذه الأشياء في تحريمها عن تحريم شرب المشروبات الكحولية.....
حادثة من الارشيف المصري ....
لاحظ الامن المصري عند القاءه القبض على مجموعة منهم في المعابد الفرعونية : 
 أن الصلوات التي اعتاد الأمريكيون المورمونيون أداءها هي خليط بين الطقوس الفرعونية والترانيم القبطية، حيث يعتقدون أن المعابد الفرعونية هي خاصة بهم وبأجدادهم وتشتمل الصلاة فيها بعض الشعائر القبطية
وهذا الخبر القديم يذكرنا بما كتبوا :
 
ووفق كلام قديسهم سميث ان الالواح الذهبية التي نزلت او وجدها كما يزعم مكتوبة بحروف مجهولة سميت باسم
الحروف المصرية المعدلة .. ووفق وصفه فكتاب نيفي1 يصف رحلة قوم عدة ارسلهم الرب من اورشليم الى الارض الموعودة الامريكتان .. على متن سفينة ويصف تاريخ الاسرات التي هاجرت من ابراج بابل الى الامريكتين تحت قيادة رجل اسمه جاريد واخيه
واخيرا في حملته الانتخابية تصدح مكبرات الصوت بأغنية :بوزن فري التي تقول
جامح كحصان لم يروض إن لم تتمكن من رؤية قلبي فأنت أعمى..
ربما يعتقد ان الاعمى من لا يملك القدرة على البصر ولكن ما يبدو اوضح ان الاعمى يستعيض
بقدراته الاخرى التعويضية .. ولكن الأسف على من لا يملك عيونا لعقله وبصيرة بذهنه .. ويعتقد
ان الحرية ولادة .. بل الولادة هي نفسها ميقات لم نكن فيه احرار ثم نتعلم معاني الحرية وضوابطها وليس جموح كالحصان لا يعرف اين يذهب لانه جامح ...؟؟؟ فعند نقطة الجموح نخسر
كالحصان الذي يركض لا يعرف اين ينتهي ؟؟؟

  

وفاء عبد الكريم الزاغة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • عندمآ يصهل قلمي مع آضآءآت آلبآحث آلاسلامي علي آلخزآعي ...  (ثقافات)

    • الشعب الفلسطيني.... الى المستوطنات والى الوطن البديل  (المقالات)

    • إضاءات على البيان الصحفي لسفير سورية في الاردن ومؤتمر أصدقاء او سياح سورية في عمان  (المقالات)

    • بين مهرجان لا لتواجد قوات أمريكية في الاردن وبين غياب دعاة مؤتمر إسناد سورية  (أخبار وتقارير)

    • العودة الى فلسطين حق لا عودة عنه ..من مسيرة العودة في الاردن  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : أكبر منافس لاوباما يتبع دين النبي يوسف سميث ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : وفاء عبد الكريم الزاغة ، في 2012/01/27 .

ايها السيد جمال الدين اكرمك الله بما تطمح وزادك من خيره .. تعبيرك في درجات المعرفة والثقافة كما قلت كل يوم معلومة كلنا نسير بخط تصاعدي نحو موسوعة للمعرفة .. فالمعرفة قوة .. اشكرك على تواصلك وتعليقكم وفاء

• (2) - كتب : جمال الدين محمد علي ، في 2012/01/27 .

شكرا على هذه الاضافة والمعلومات
قد يتفق معي البعض ن لو كل يوم معلومة متنوعه لتثقفنا جميعا




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيد جلال الحسيني
صفحة الكاتب :
  سيد جلال الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم تطعن أمام المحكمة الإتحادية بعدم دستورية الاستجواب  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 البرازيلي مارسيلو: نيمار سيلعب يومًا ما في ريال مدريد

 أزمة مصر في آراء ا الأدباء يناقشها صالون المرأة الجديدة ..كتبت الشاعرة فاطمة الزهراء

 إيران تسعى لتعزيز تجارتها مع تركيا

 العمائم عزّة المسلمين  : عبد الزهره المير طه

 المرجعيّة الدينيّة العُليا تُنصف العراقيّين ممّن ظلمهم من المؤرّخين وافترى عليهم..  : موقع الكفيل

 مواطن عالي التردد  : علي محمود الكاتب

 هل سياتي وقت تسلم المليشيات فيه سلاحها للدولة العراقية؟  : د . عبد القادر القيسي

 بالصورة : امرأة مقعدة تساهم مع أبنائها بقتال داعش في بیجي

 ديج ابوحسون , في وزارة الصحة  : منشد الاسدي

 العدد ( 206 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الحشد والاتحادية ينفذان عملية أمنية استباقية في محور بادية النجف

 مقتل صحفي في ظروف غامضة بإقليم كردستان والسلطات مطالبة بالكشف عن الجناة  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 ثمانية شهود من بلادي بمناسبة يوم النصر والتحرير  : اعلام وزارة الثقافة

 هزيمة الدواعش الوهابية كشفت حقائق واسرار  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net