صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

كثيرة هي القيّم  الإنسانية ومزايا الأخلاق في الإسلام، لا بل إن الإسلام هو دين الأخلاق السامية "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" ذلك أن العقيدة والإيمان مكانهما القلب ولا يراهما الناس إنّما يرون الأخلاق ومن خلالها يُعرف مَن كان له دين ومَن هو في ضلال مبين. حسن اخلاق المسلم هو العامل الأهم في التعامل مع الآخرين، فَبِهِا  تأثر الكثيرون فإعتنقوا الإسلام تلقائيا. والقصص والأخبار في ذلك لا تعد ولا تحصى. بعث أحد المعلمين رسالة إلى صديقي يسجل  اعجابه بكريم اخلاق أولاده وقد جاء في الرسالة: " لو تعرفت إلى أولاد مثل هؤلاء الأولاد لأعتنقت الإسلام منذ زمن". سألت أحد الأولاد: كيف كنتم تتعاملون مع المعلم الفلاني؟ قال: طبيعي جدا كأي مسلم له في رسول الله قدوة حسنة. قلت: زدني يا بني؟ قال: كنت أوقّره في الصف لأنه أستاذي وأكبر مني سنا، لا أتحدث معه بصوت مرتفع، إذا أردنا الخروج من الصف أقدمه ولا أخرج قبله واناديه دوما بـ (سيدي)، إذا صادف والتقينا في المطعم فلا أتناول الطعام قبله كما أني لا أغادر مكاني قبله، لم أتحدث معه يوما عن ديني فقد كان يرى جمال الدين وكماله وحسنه ورقيه من خلال المعاملة والأخلاق وشتّان بين القول والعمل، ويواصل ذلك الولد المشرق بنور الإيمان: كنت أبتدأ الطعام بـ (بسم الله) وحينما أنتهي (الحمد لله والشكر له). سألني أستاذي يوما: لماذا تشكر الله حينما تنتهي من الطعام؟ قلت له: أرأيتك يا سيدي حينما تتفضل عليّ وتعلمني علما ألا تستحق أن اشكرك على تعليمك إيّاي؟ قال: أجل. قلت: العجب العجاب أذن يا سيدي هو أن لا نشكر المنعم المفضل! أشكر الله الذي وهب لي السمع لأسمعك والبصر لأراك واللسان لأتحدث به معك واليد التي أكتب بها والرجل التي احضر بها إلى المدرسة والعقل الذي أفكر به ومن ثم أطعمني وسقاني فأشبعني ورواني ولما يجنّ الليل يتفضل عليّ بالنوم فهو الذي يرقدني في مهاد أمنه وأمانه ثم يتقضل عليّ أخرى فيوقظني بمنِّهِ وإحسانهِ من مرقدي ولو شاء لجعله سرمدا الى يوم يبعثون، يأ استاذي المحترم كيف لا أشكر الخالق وأنا أسبح في بحر رحمته الواسعة وانتقل من نعمة الى نعمة فلا أدري كم من الشكر تستحق هذه النعمة وان شكري على النعمة هو نعمة أخرى وان هذه النعمة الواحدة تشتمل على الكثير من النعم، وأمامنا زين العابدين يقول:" إلهي كلّما قلتُ لك الشكر وجبَ عليّ لذلك أن أقول لكَ الشكر". والحق سبحانه وتعالى يقول: "وَإِن تَعدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ". فحتى مع التقصير في أداء حق الله المنعم الحنّان المنّان بالعطيات فإنه يسامحنا على تقصيرنا فهو غفور رحيم، مسامحته على تقصيرنا هي نعمة أخرى من النِعم التي قد لا يلتفت إليها البعض. صديق آخر حدثني: عندما كنت طالب دكتوراه كان أستاذي المشرف على بحثي لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخِر، لكني كنت اوقّره وأحترمه فقد كان عالما في ذلك الإختصاص ويحترمني كثيرا مع علمه بتديني. ذات يوم سألني: ما دينك يا فلان؟ قلت: الإسلام. قال: وكيف أصبحُ مسلما؟ قلت: بنطق الشهادتين: أشهد أن لا إله إلاّ الله وأشهدُ أن محمداً رسولُ الله، فقال لي الأستاذ: أنا أريد أن أعتنق الإسلام فنطق الشاهدتين وأسلم. السبب هو الأخلاق الكريمة الحسنة لصديقي المحترم طالب الدكتوراه حينها فقد كان يحترم أستاذه مع علمه بأنه لا يؤمن بالخالق السبحان وكان يوقّره ولا يتأخر عن المواعيد وإذا حدّث صدق وإذا أوتمن وفى وصان الامانة وكان مجدا في البحث والدراسة وبعيدا عن التكبر والغرور.

  حثّ الحبيب المصطفى ص والأنبياء والرُسُل عليهم السلام من قبله والأئمة الأطهار صلوات الله عليهم من بعده على التمسك بالقيّم والأخلاق الرفيعة الحسنة  والتزين بها والسعي لنشرها والدعوة إليها، كالصدق والأمانة ومداراة الناس وتحمّل أذاهم ومسامحتهم وتوقير كبار السن وخدمتهم والتصدق على الفقراء دون منٍّ أو أذى ومساعدة المحتاجين دون رياء وسمعة ومساعدة الزوجة وعدم ارهاقها بإعداد الموائد الفرعونية مما يسبب لها داء الدوالي وآلام الظهر والرقبة، وتهرم وهي في بيت النار وبين يديها كتاب فنون الطبخ، بدل أن تكبر وهي تتألق بالوقوف بين يديّ المولى الكبير المتعال وبين يديها كتاب فنون الدعوات وتتزود ليومِ تشخص فيه القلوب والأبصار فإن خير الزاد التقوى وليس خير الزاد تحضير ما لذَّ وطاب من طعامِ وشراب ( القصد أن لا تقضي الزوجة يومها في المطبخ لتصبح فيما بعد جزء لا يتجزأ منه )، وكذلك عدم إرهاق الزوج وتكليفه فوق ما آتاه الله ومنحه أياه وخصه به من الرزق الحلال، عليها أن تعينه على امر دينه ودنياه وتصبر وتصابر وتقنع بقليل اليوم لتنال كثير الغد"إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ". وغيرها الكثير من مفردات المنظومة الأخلاقية في الإسلام، لكن درّة تاج تلك القيّم وأصل تلك الأخلاق الكريمة هو خلق الرحمة وبقية القيّم والأخلاق الحسنة هي أغصان تتفرع من شجرة الرحمة، فكأنّ الرحمة هي الكلّ وهي الميزان وبقية القيّم هي أجزاء لهذا الكلّ، وبتعبير العلماء: " الرحمة تَسَعُ كلّ الخُلق". ومن نافلة القول ان الرحمة بين الخلائق هي جزء صغير من رحمة الله الواسعة. عن رسول الله ص: " جعلَ اللهُ الرحمة مائة جُزء فَاَمسكَ عندهُ تسعةً وتسعينَ وأنزلَ في الأرضِ جُزءًا واحدًا فمن ذلك الجزء تتراحمُ الخلائق حتى ترفعُ الدابةُ حافرها عن ولدها خَشيَةَ أن تصيبه". وعنه ص: "إنَّ اللهَ كتبَ كِتاباً قبل أن يخلق الخلق: إنَّ رحمتي سبقت غضبي، فهو مكتوبٌ عندهُ فوقَ العَرش". وقال الله سبحانه: "كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَىٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ".  

"وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ"..

فرحمته تعالى واسعة شاملة، ففي الدنيا تشمل عموم الخلق الصالح منهم والطالح، الفقير منهم والغنيّ، السيد فيهم والعبد، الأسود والأبيض فلا ألوان مائزة  ولا أشكال محببة  فالكل مشمول برحمة الرحمان الرحيم عز وجل في هذه الدنيا وليس لأحد أن يدعي القرابة مع الحق سبحانه ( فالخلق كلهم عياله ) "فَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل رَّبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلَا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ". ومن رحمته الواسعة أنه تعالى يرزقهم جميعا لأنه ربهم وخالقهم وسيدهم، والعاصي منهم ينال جزاء سوء عمله يوم الجزاء "كُلًّا نُّمِدُّ هَٰؤُلَاءِ وَهَٰؤُلَاءِ مِنْ عَطَاءِ رَبِّكَ ۚ وَمَا كَانَ عَطَاءُ رَبِّكَ مَحْظُورًا". فأهل الطاعة واهل المعصية، أهل الدنيا وأهل الآخرة يمدهم الله من كريم رزقه برحمته ومنّه. فالمؤمن والعاصي يطعمه الله ويسقيه ولا يمنع عنه الهواء ويشفيه اذا مرض ويغنيه ان احسن الأسباب واخلص العمل. سبحان الله! سبحان الله! وأنا أكتب هذه الكلمات خطر ببالي: كيف لا يلتفت العاصي لنعم الله عليه ورحمته به  وحسن صنيعه إيّاه فيراجع نفسه ويحاسبها ثم يرجع الى خالقه ومولاه المتفضل عليه بالنعم والعطايا فيقف بين يديه ذليلا خاشعا منكسرا تائبا راجيا خائفا طالبا فكاك رقبته من النار والعفو عمّا في ربقته!!!

"وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا". عن أبي عبد الله عليه السلام  أنه قال: "لا صغيرة مع الإصرار، ولا كبيرة مع الإستغفار". المسألة تحتاج إلى التوفيقات ومن التوفيقات الإستغفار والتوبة النصوح وان نحاسب أنفسنا وننهاها عن الغي والمعصية وان لا نقنط من رحمة الله وعفوه ومغفرته. "قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ". الإستغفار عامل محفز للرجوع الى الله تعالى لما فيه من مراجعة للذنوب والمعاصي والشعور بالندم والتقصير، والعزم على عدم تكرار الإجتراء على الله  مستقبلا، ولا يكتفي بعدم تكرار السيئات وانما يعمل على كسب المزيد من الحسنات ومضاعفتها يوما بعد آخر"وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ".

لقد منَّ الله على العالمين أن أرسل رسوله ص رحمة لهم جميعا." وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ" فلقد ارسله الله تعالى رحمة وليس راحما للعالمين، وكما لا يخفى على جناب القاريء الكريم أن الإتيان والتعبير بالمصدر في اللغة العربية يفيد الإستمرار والتجدد أي مطلق حدوث الرحمة كما يسميه العلماء. فنبيُّ الإسلام هو نبيُّ الرحمةِ وإمامها، فمن أرحم منه على أمته بل من ارحم منه على الناس جميعا بل من ارحم منه على مبغضيه ومكذبي رسالته الذين كانوا يتهمونه بالجنون والسحر والكذب. قلت لأحد الأخوة: لِمَ تحبُ فلانا وهو يبغضك؟ قال: أنْ يبغضني فذلك شأنه، وأنْ أحبه فذلك ديني.

مَنْ لا يَرحَمْ، لا يُرْحَم!

روي عن رسول الله ص أنه كان يُقَبِّلُ الحسن والحسين، فقال عُيَيْنَةُ ـ وفي رواية غيره الأقرع بن حابس ـ : أنَّ لي عَشَرَةً ما قبّلتُ واحداً مِنْهُمْ قَطُّ!

فقال ص: "مّنْ لا يَرحَمْ لا يُرحَمْ".

وفي رواية، فغضب رسول الله  حتى التُمِعَ لونُهُ، وقال للرجُل: " إنْ كان اللهُ قدْ نَزَعَ الرحمةَ مِنْ قلبكَ فما أصنعُ بكَ، مَن لا يرحَمُ صغيرَنا و لم يُعَزِّزْ كبيرنا فليس منّا".

كيف يتأمل من يظلم العباد ويعثو في الأرض الفساد أن ترحمه ملائكة السماء وينصرهُ مَليكها. لقد قالها محذرا نبيّ الرحمة :"إرحم من في الأرض يرحمك من في السماء".

يا رسول الله يا أبا القاسم..

زانتك في الخُلُقِ العظيم شمائل  ***  يغرى بهن ويولع الكرماءُ

فإذا سخوتَ بلغتَ بالجودِ المدى  *** وفعلتَ ما لا تفعل الأنواءُ

وإذا عفوتَ فقادرا ومقدرا        ***  لا يستهينُ بعفوك الجهلاءُ

وإذا رحِمتَ فأنتَ أمٌ وأبٌ       ***   هذانِ في الدنيا هُما الرُحماءُ

ما جئت بابك مادحا بل داعيا   ***  ومن المديح تضرعٌ ودعاءُ

أدعوكَ عن قومي الضعاف لأزمة  ***  في مثلها يلقى عليكَ رجاءُ

 

 

نسأل الله العافية

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النظافة وقصصها من الألف إلى الياء.. زراعة أكياس البلاستيك / الجزء الخامس  (المقالات)

    • النظافة وقصصها من الألف إلى الياء //// الجزء الرابع  (المقالات)

    • النظافة وقصصها من الألف إلى الياء.. قشور البطيخ ( گشور الرگي) /// الجزء الثالث  (المقالات)

    • النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني  (المقالات)

    • النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أوراق الدهين مثالاً!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/09/20 .

المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته
السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته
في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً.
لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك.
فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب.
سيدي المفضال الكريم..
الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها.
سيدي الفاضل..
جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم.
أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء.
خامكم الأصغر
جعفر
شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين.
مودتي

• (2) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2020/09/17 .

سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته
سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه.
سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول .
سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه
سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي
لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف.
واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق ..
أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

• (3) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/09/15 .

المفكر الإسلامي والأديب المتألق
استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته
سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم
لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين:
أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما.
وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة.
سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا
ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد
دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا.

إنحناء هامتي سيدي

الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام


• (4) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2020/09/14 .

استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي
سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب .
عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" ..
لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم
تلميذكم وخادمكم الأصغر
حيدر الحدراي

• (5) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/08/28 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعظم الله أجورنا وأجوركم بمصابنا بالحسين عليه السلام
نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان على النشر
ونسأل المولى الكبير المتعال أن يوفقكم لنصرة الحق وأهله"وان الله هو الحقُ المبين".

دمتم بخيرٍ وعافية

محمد جعفر




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل علي
صفحة الكاتب :
  نبيل علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net