صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

العرفان ومحاربة علوم أهل البيت عليهم السلام
احمد مصطفى يعقوب
قبل أقل من عام تقريبا زرت بعض المكتبات في منطقة بنيد القار لزيارة بعض أصحاب المكتبات لإرتباطي معهم بعلاقات شخصية وصداقات منذ سنوات عديدة منذ أيام دراستي الجامعية عندما كنت اعمل في إحدى المكتبات عصرا كنوع من تضييع الوقت والإستفادة ودراسة حال سوق المكتبات في الكويت حتى وقت كتابتي لبعض الكتيبات حتى كتابة هذه السطور مما قوى معرفتي بأصحاب المكتبات , المهم أنني كنت جالسا مع أحدهم فجاء اتصال من أحد زبائن المكتبة فطلب مني صاحبي أن أرد على طلبه للكتب فمسكت سماعة الهاتف واذا به يطلب مني طلبا غريب فقد قال : أريد كتبا تجعلني عارفا من العرفان !! وبعد أن سألته أسئلة بسيطة حول العرفان وأهل العرفان وجدت انه لا يفقه حتى معنى هذا المصطلح ولا يعرف أهل العرفان ورجالاته انما هو فقط متأثر ببعض القصص التي سمعها وحركات بعض الذين يدعون أنهم من أهل العرفان والوقار والهدوء والمشي بطيئا جدا والكلام البطيء الهاديء المصطنع في أغلب الأوقات وبعض المصطلحات الصعبة التي لا يعرفها عامة الناس مثل بسيط الحقيقة كل الأشياء والكشف والشهود والخ فقمت بنصحه لقراءة الكافي والبحار وبصائر الدرجات بدلا من الخوض في هذا الموضوع , وكثير من الناس من أمثال هذا المسكين يعتقدون أن العرفان أمر جميل جدا ولذيذ وهنا نقصد به العرفان البعيد عن أهل البيت ورواياتهم وعلومهم المختلط بالفلسفة والتصوف (حتى لا يتصيد علينا جاهل متنسك فيظن أننا نخلط الأوراق فالذي نقصده في هذا المقال هو العرفان المختلط بالصوفية والمذاهب المخالفة والأفكار الكافرة لا عرفان من زاره عارفا بحقه ولا عرفان من عرفكم فقد عرف الله) وذلك لأن التصوف الذي نتج منه العرفان الشيعي هو صنيعة خلفاء الجور الذين أرادوا ابعاد الناس عن أهل البيت عليهم السلام فهذه هي خطة خلفاء الجور في القضاء على أي ذكر لأهل البيت عليهم السلام عبر التصفية الجسدية والإغتيالات ومحاصرتهم وفرض اقامة جبرية عليهم كما يفعل حكام الظلم والجور بمعاونة مشايخ السلطان ومراقبة أصحاب الأئمة عليهم السلام وادخال كتب الفلسفة الى العالم الإسلامي وصناعة مذاهب صوفية لسحب البساط من تحت أهل البيت عليهم السلام فيقول السيد نعمة الله الجزائري رحمه الله المتوفى سنة 1112 في كتابه الانوار النعمانية ج2 ص256 : الدواعي لهم على اختراع هذا المذهب (مذهب الصوفية) أمور : الأول : ما نقل أن خلفاء بني أمية وبني العباس لعنهم الله كانوا يحبون أن يحصلوا رجالا من أهل العبادة والزهادة والتكلم ببعض المغيبات وإن لم يقع , لأجل معارضات الأئمة الطاهرين عليهم السلام وعلمهم وزهدهم وكمالاتهم حتى يصغروا أهل البيت وأطوارهم في أعين الناس فلم يجدوا أحدا يقدم على هذا سوى هذه الفرقة الضالة , فمن هذا مال اليهم سلاطين الجور لعنهم الله وبنوا لهم البقاع وحملوا إليهم الأموال وطلبوا منهم الدعاء في مطالب دنياهم وقاسوهم بأهل البيت عليهم السلام وأين الثريا من يد المتناول . وقد يقول البعض ما علاقة هذا الكلام بالعرفان ؟ فنقول ان العرفان الذي نراه في هذه الأيام والموجود في الكتب هو تصوف بلباس شيعي لذلك تجد أنه بعيد عن روايات أهل البيت عليهم السلام ويعتمد على أقوال مميت الدين ابن عربي لعنه الله وأقوال الحلاج وأشعاره لعنه الله والبسطامي وغيرهم وتجد انكباب البعض على دراسة الفتوحات المكية للزنديق ابن عربي وفصوصه التافهة بينما يتركون كتبنا وتفاسيرنا , وقد حذر الشيخ يوسف البحراني في كشكوله من خطر التصوف وخطر ابن عربي وذمه وهو قطب من أقطاب أهل العرفان كما حذر علماء الشيعة من خطر التصوف والعرفان الا أن أهل العرفان لا يطلعون أتباعهم على هذه الأمور لأنهم يريدون أن يقودونهم كالخراف التائهة فقد صنف الحر العاملي كتابا بعنوان الإثنا عشرية في الرد على الصوفية والكتاب متوفر على شبكة الإنترنت بصيغة الكترونية جميلة فأتمنى منكم تحميلهم وقراءته , وقد دفع الشيخ الأوحد قدس سره ثمن محاربته العرفان والتصوف فتم تشويه سمعته ومحاربة كتبه ومازال بعض الناس يكفرونه بجهالة وحماقة , ومازال بعض العلماء الذين يهتمون بانقاذ هذه الأمة الشيعية من خطر العرفان الممزوج بالتصوف كآل الشيرازي الكرام في أكثر من كتاب ومحاضرة منها ما ذكره سماحة المرجع المظلوم السيد صادق الشيرازي حفظه الله في كتاب قبسات من وصية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله لأبي ذر الغفاري ص25-26 تحت عنوان عبادة العارفين : روي عن الإمام أمير المؤمنين سلام الله عليه أنه قال مناجيا الرب الجليل : ما عبدتك خوفا من نارك ولا طمعا في جنتك لكن وجدتك اهلا للعبادة . ومثل هذه المعرفة هي التي يلزم أن يسعى إليها ولكن كيف يتسنى الحصول عليها ؟ إن لتحصيل هذه المعرفة طريقا واحدا وهو طريق أهل البيت سلام الله عليهم بينما الطرق الأخرى كافة هي طرق الشيطان وليست طرق معرفة الله تعالى حتى ما يصطلح عليه بالفلسفة أو العرفان ليست طرقا موصلة . انتهى كلامه دام ظله . فعلينا أن لا ننخدع بالذين يدسون لنا السم في العسل فيذكرون لنا دعاء من أدعية أهل البيت عليهم السلام أو كلمة لامير المؤمنين عليه الصلاة والسلام ثم يخلطونها بأقوال ابن الأعرابي لعنه الله , هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
 
بقلم
 
أحمد مصطفى يعقوب
 
كاتب كويتي
 
الكويت في 6 مارس 2012
 
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com
 
تويتر @bomariam111
 
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/06



كتابة تعليق لموضوع : العرفان ومحاربة علوم أهل البيت عليهم السلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الهاشمي
صفحة الكاتب :
  حسن الهاشمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رضوان الله عليك يا أمير المؤمنين  : عباس لفته حمودي

 إرهاب منظَم وحكومة مهترئة  : ساهر عريبي

  رأيٌ في (الحَرسِ الوطني)  : نزار حيدر

 المدرس والمراهقة  : جواد الماجدي

 الوسط العلمي والأدبي في لندن يحتفي بالمفكر العاتي  : الرأي الآخر للدراسات

  العراق بريء مما فعلت حكومة كردستان  : سامي جواد كاظم

 إطلاق وجبة جديدة من صكوك التعويض على المتضررين من ضحايا الإرهاب في محافظة واسط  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 عراقي للابد!  : باقر مهدي

 لاتصف الشيعة بالمجوس ياحارث الدليمي  : خالد محمد الجنابي

 “لوبان 21”: لهذه الأسباب تغامر المخابرات المركزية الأمريكية بالسعي لإزاحة بن سلمان

 العاني .....يعاني  : ابو نور الحجازي

 صدى الروضتين العدد ( 75 )  : صدى الروضتين

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يزور مدارس خاصة بالأيتام في كربلاء المقدسة للاطلاع على واقعها التعليمي والخدمي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  ما قالتْهُ ذاكرةُ الرَّجْعِ البعيد  : جواد كاظم غلوم

 ليعلن المسلم نفسه شيوعيا ماركسيا إذن!..  : فاتن نور

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net