صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

حقيقة قصة يا سارية الجبل يا سارية الجبل
احمد مصطفى يعقوب
من مظلومية أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه أنه سب على المنابر لعشرات من السنين حتى جاء الأموي عمر بن عبدالعزيز فاوقف السب والشتم لا حبا في أمير المؤمنين عليه السلام انما لمصالح سياسية , كما دفنت كثير من فضائل ومناقب أمير المؤمنين عليه السلام ومورست على شيعته عملية القتل على الهوية فيقتل الشيعي لا لشيء الا لأنه شيعي هذا بالإضافة للحروب التي شنوها عليه واغتصاب الخلافة والهجوم على داره وكسر ضلع الزهراء عليها السلام وضرب أصحابه كسلمان عليه السلام ونفيهم كجندب بن جنادة وقتلهم كقتل عمار ورشيد الهجري والخ , ومن مظلوميته صلوات الله وسلامه عليه سرقة فضائله فحاولوا ايهام الناس أنه كان طفلا في أول الإسلام لكي لا يكون له فضلا في أنه أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وآله على الرغم من أن رواياتهم تقول أنه صلى مع رسول الله 7 سنوات فلو كان عمره الشريف على أقل رواية 7 سنوات لصار عمره الشريف 14 سنة أي أنه بالغا الا أنهم استطاعوا دس السم في المناهج لنزع هذه الفضيلة من أمير المؤمنين عليه السلام , كما أن لقب امير المؤمنين عليه السلام لقب خاص له حتى أن الصحابة بايعوه بامارة المؤمنين في غدير خم ولم يلقب الأول نفسه بهذا اللقب حتى جاء أهل الكتاب فلقب نفسه بهذا اللقب , وهو صلوات الله وسلامه عليه الفاروق والصديق الأكبر وفي (شرح نهج البلاغة لأبن أبي الحديد المعتزلي ج1 ص30) عن علي (عليه السلام) قوله: (أنا الصديق الأكبر وأنا الفاروق الأوّل أسلمت قبل اسلام الناس وصليت قبل صلاتهم...)فمنها ما رواه الطبري في (ذخائر العقبى ص56): عن أبي ذر قال سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول لعلي: (انت الصديق الأكبر وأنت الفاروق الذي يفرق بين الحق والباطل وأنت يعسوب الدين) وفي كنز العمال ج11 ص612: (سيكون بعدي فتنة فإذا كان ذلك فالزموا علي بن أبي طالب فإنه الفاروق بين الحق و الباطل وكثير من مصادر أهل الخلاف التي تثبت ذلك كالجويني في فرائد السمطين والقندوزي في ينابيع المودة والمناقب للخوارزمي والفصول المهمة لابن صباغ المالكي هذا بالإضافة الى كتب الشيعة الإمامية مثل كتاب  بصائر الدرجات ص73ففيه عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) خذوا بحجزة هذا الانزع ، يعني علياً فأنه الصديق الأكبر وهو الفاروق يفرق بين الحق والباطل... ومنه سبطا أمتي الحسن والحسين هما ابناي ومن الحسين أئمة الهدى . وفي (الأمالي/ للشيخ الصدوق ص78) عن عبد الرحمن بن سمرة قال قلت: يا رسول الله ارشدني إلى النجاة فقال: يا ابن سمرة إذا اختلفت الأهواء وتفرقت الآراء فعليك بعلي بن أبي طالب فأنه إمام أمتي وخليفتي عليهم من بعدي وهو الفاروق الذي يميز بين الحق والباطل...) وفي (عيون أخبار الرضا ج1 ص9) قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي يا علي أنت حجة الله وأنت باب الله وأنت الطريق إلى الله وأنت النبأ العظيم وأنت الصراط المستقيم وأنت المثل الأعلى يا علي أنت إمام المسلمين وأمير المؤمنين وخير الوصيين وسيد الصديقين يا علي أنت الفاروق الأعظم وأنت الصديق الأكبر يا علي أنت خليفتي على أمتي وأنت قاضي ديني وأنت منجز عداتي...) والبحار ومناقب ابن شهر آشوب وغيرها وهذه الكتب كلها متوفرة على شبكة الإنترنت نتمنى منكم الإطلاع عليها والبحث خصوصا مع توفر الكتب ولله الحمد على الشبكة الإلكترونية , وبعد أن عرفنا أن النبي صلى الله عليه وآله أطلق لقب الفاروق على علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليه نتساءل من الذي أطلق لقب الفاروق على الثاني ؟ الإجابة تأتينا من كتب أهل الخلاف فان كان عندهم كلام فليحاكموا كتبهم ففي تاريخ المدينة لابن شبه ج2 ص 662 قال : أخبرنا يعقوب بن ابراهيم بن سعد عن أبيه عن صالح بن كيسان قال : قال ابن شهاب : بلغنا أن أهل الكتاب كانوا أول من قال لعمر  الفاروق , وكان المسلمون يؤثرون ذلك من قولهم ولم يبلغنا أن رسول الله صلى الله عليه و(آله) ذكر من ذلك شيئا . أي لم يلقبه رسول الله بذلك !!! ومن هنا دعوة مني لشباب الشيعة لفتح كتبنا وقراءة رواياتنا لتنقيح ما تسرب من افكار اهل الخلاف من خلال سيطرتهم على الإعلام والمناهج الدراسية وهذا لا يكون الا بالبحث والثراءة ولله الحمد تيسر هذا الأمر بتوفر الكتب على شبكة الإنترنت , فلقد تعلمنا في المدارس قصة رؤية عمر للجيش الإسلامي الذي لم ينتبه لإلتفاف الخصم عليه حتى سمع القائد قول عمر يا سارية الجبل يا سارية الجبل !! أي أن بصر عمر خرق الحواجز والمكان وصوته كذلك وهذا أمر يتقبله أهل الخلاف بأريحية وفخر وابتسامة رائعة بينما لو ذكر الشيعي منقبة من المناقب والكرامات والمعجزات تجد أنهم يضحكون ويستهزؤون ولو ذكر خطيب على المنبر كرامة ومعجزة لأهل البيت عليهم السلام تجد أن كاميرات قنوات الفتنة ترصد ذلك بمونتاج سخيف لتضحك الحمقى وتصور لهم أن دين الإمامية أعلى الله برهانهم دين خرافات وخزعبلات , ونحن لا ننكر قضية يا سارية الجبل لكن هناك جانبا مخفيا لم يذكروه في كتبهم وسرقوه كما سرقوا فضائل ومناقب أمير المؤمنين عليه السلام وسوف ننقل القصة بشيء من التصرف اليسير من كتاب مهم جدا ومتوفر على شبكة الإنترنت وهو كتاب مدينة المعاجز للسيد هاشم البحراني صاحب تفسير البرهان أروع تفسير شيعي روائي , ذكر في المدينة نقلا عن الخصيبي في هدايته: بإسناده عن جابر بن عبد الله الانصاري، قال: كنا بين يدي أمير المؤمنين - عليه السلام - في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وآله - إذ دخل عمر بن الخطاب، فلما جلس قال للجماعة: إن لنا سرا فخففوا رحمكم الله، فتغيرت وجوهنا وقلنا له: ما هكذا كان يفعل بنا رسول الله - صلى الله عليه وآله - و لقد كان يأتمننا على سره، فما بالك أنت لما وليت امور المسلمين تسترت بنقاب رسول الله - صلى الله عليه وآله ؟ ! فقال للناس أسرار لا يمكن إعلانها بين الناس، فقمنا مغضبين وخلا بأمير المؤمنين - عليه السلام - مليا، ثم قاما من مجلسهما حتى رقيا منبر رسول الله جميعا (فقالوا كلاما ظنوا فيه أن عمر اراد أن يرجع الخلافة الى أمير المؤمنين عليه السلام وذكر السيد هاشم نص الكلام في الكتاب ) فرأينا أمير المؤمنين - عليه السلام - وقد مسح بيده على وجهه، ورأينا عمر يرتعد ويقول: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثم صاح ملء صوته: يا سارية الجبل الجبل، ثم لم يلبث (إلى) أن قبل صدر أمير المؤمنين ونزلا وهو ضاحك، وأمير المؤمنين - عليه السلام - يقول له: يا عمر افعل ما زعمت أنك فاعله وإن كان (كلام لأمير المؤمنين عليه السلام)، فقال [ له ]  امهلني يا أبا الحسن حتى أنظر ما يرد من خبر سارية وهل  ما رأيته صحيحا أم لا ؟ فقال له أمير المؤمنين - عليه السلام -: ويحك إذا صح ووردت أخباره عليك بتصديق ما عاينت ورأيت وانهم قد سمعوا صوتك ولجأوا إلى الجبل كما رأيت هل أنت مسلم ما ضمنت ؟ قال: لا يا أبا الحسن ولكني أضيف هذا إلى ما رأيت منك ومن رسول الله - صلى الله عليه وآله - والله يفعل ما يشاء [ ويختار ] فقال أمير المؤمنين - عليه السلام -: يا عمر ان الذي تقول أنت و(كلام لأمير المؤمنين عليه السلام) انه ليس منهما، فقال له عمر: يا أبا الحسن ذلك قول من مضى والامر فينا في هذا الوقت ونحن [ أولى ]  بتصديقكم في أعمالهكم وما نراه إلا من عجائبكم إلا إن الملك عقيم. فخرج أمير المؤمنين - عليه السلام - فلقيناه، فقلنا له: يا أمير المؤمنين ما هذه الآية  العظيمة وهذا الخطاب الذي [ قد ]  سمعناه ؟ فقال أمير المؤمنين: هل علمتم أوله ؟ فقلنا: ما علمناه يا أمير المؤمنين ولا نعلمه إلا منك. فقال: إن هذا ابن الخطاب قال لي: إنه حزين القلب، باكي العين على جيوشه التي في فتح الجبل في نواحي نهاوند، فإنه يحب أن يعلم صحة أخبارهم وكيف هم مع ما دفعوا إليه من كثرة جيوش الجبل، وان عمرو بن معد يكرب قتل ودفن بنهاوند وقد ضعف جيشه وانحل بقتل عمرو، فقلت له: ويحك يا عمر تزعم أنك الخليفة في الارض والقائم مقام رسول الله - صلى الله عليه وآله - وأنت لا تعلم ما وراء اذنك، وتحت قدمك، والامام يرى الارض ومن فيها ولا يخفى عليه من أعمالهم شئ، فقال: يا أبا الحسن فأنت بهذه الصورة فأي شئ خبر سارية الساعة وأين هو ومن معه وكيف صورتهم ؟ فقلت له: يا بن الخطاب إن قلت لك لم تصدقني، ولكني اريك جيشك وأصحابك وسارية وقد كمن لهم جيوش الجبل في واد قفر، بعيد الاقطار، كثير الاشجار، فإن سار جيشك إليهم يسيرا أحاطوا به فقتل أول جيشك و آخره، فقال لي: يا أبا الحسن، فما لهم [ من ] ملجأ منهم ولا مخرج من ذلك الوادي، فقلت: بلي، لو لحقوا إلى الجبل الذي إلى الوادي لسلموا وملكوا جيش الجبل، فقلق وأخذ بيدي وقال: الله الله يا أبا الحسن في جيوش المسلمين إما أن ترينهم كما ذكرت أو تحذرهم إن قدرت، ولك ما تشاء، ولو خلع نفسي من (الخلافة) هذا الامر وأرده إليك. فأخذت عليه عهد الله وميثاقه إن رقيت به المنبر وكشفت له عن بصره وأريته جيشه في الوادي، وانه يصيح عليهم فيسمعون منه ويلجؤن إلى الجبل فيسلمون ويظفرون [ فيه ] أن يخلع نفسه (من الخلافة ويسلم حقي إلي، فقلت له: قم يا (كلام قاله عليه الصلاة والسلام) فوالله لا وفيت بهذا العهد والميقاق (كلام قاله عليه السلام)، ورقوت المنبر ودعوت بدعوات وسألت الله أن يريه ما قلت له، ومسحت بيدي على عينيه، وقلت له وكشف عنه عطاؤه ونظر إلى سارية وسائر الجيش وجيش الجبل و ما بقي إلا الهزيمة لجيشه وقلت: صح يا عمر إن شئت، قال: وأسمع ؟ قلت له: وتسمع وتنادي بصوتك إليهم، فصاح الصيحة التي سمعتموها يا سارية الجبل الجبل، فسمعوا صوته ولجأوا إلى الجبل، فسلموا وظفروا ونزل ضاحكا كما رأيتموه وخاطبته وخاطبني بما قد سمعتم. قال جابر: فآمنا وصدقنا وشك آخرون إلى أن ورد البريد بحكاية ما حكاه أمير المؤمنين - عليه السلام - ورآه عمر ونادى [ بأعلى ] فغريب أن ينكر المخالف قدرة أهل البيت عليهم السلام ومن هو نفس رسول الله صلى الله عليه وآله بنص الكتاب ويثبتونها لعمر, وفي الخبر السابق أمورا يجب أن يتصف بها الإمام المعصوم الذي يستحق مقام خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله , وهذه دعوة مني لإخواني وأخواتي الشيعة أحثهم فيها على قراءة كتاب مدينة المعاجز للسيد هاشم البحراني من هذا الرابط http://gadir.free.fr/Ar/imamali/ktb3/Meacizul_Imam_Ali/2/page2.htm#38 وتفسيره الرائع تفسير البرهان هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها 
 
كاتب كويتي
 
الكويت في 14 أبريل 2012
 
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com
 
تويتر @bomariam111
 
البريد الإلكتروني ahmadmustafay@hotmail.com

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/14



كتابة تعليق لموضوع : حقيقة قصة يا سارية الجبل يا سارية الجبل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو فهد ، في 2012/04/20 .

انت وين انت فلتة القرن العشرين اذا انت الكاتب فهل موجود هذا في كتاب الله مريم وعليها السلام ذكرت فلماذا لا تذكر فاطمة انشقت لها بيت الله والدماء تسيل فية من اثر الولادة هنيا لكم على القل الذكي يصادرة القل الغبي فيقتنع مثلك وامثالك ولله الحمد والمنه على نعمة الاسلام لكن اقول ليش ما دخلت من الباب ليش انشق الجدار وانت مثقف اسأل نفسك لماذا ابناء الامام الحسن علية السلامغير معصومين وابناء الحسين علية السلام معصومين اذا جبت الجواب الصحيح المقنع اصير معك شيعي





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد الطائي
صفحة الكاتب :
  وليد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قيادي بالحشد: البيشمركة هربت من قريتين ايزيديتين وداعش ارتكبت مجزرة جماعية

 تفجير يطال مديرية شرطة تكريت

 التعليم يلفظ انفاسه الاخيرة  : صادق غانم الاسدي

 السيد السيستاني يدعو للتكاتف والوحدة ونبذ الطائفية  : قناة العالم الاخبارية

 شيعة رايتس تصدر تقرير الانتهاكات الحقوقية التي طالت الشيعة لشهر ايار الماضي  : شيعة رايتش ووتش

 الحكيم: تأجيل الانتخابات أمر مرفوض، والحكومة تعاملت بحكمة مع الاستفتاء

 مجلس محافظة واسط يستضيف مدير توزيع كهرباء الوسط  : علي فضيله الشمري

 كتلوا ربعة وهو يتحزم!  : امل الياسري

 ندوة عن ظاهرة التسول في البيت الثقافي في مدينة الصدر  : اعلام وزارة الثقافة

 الأنحراف في ثورة الإمام الحسين  : رحمن علي الفياض

 على خشبة الفساد.. يتحرك الضمير ميتاً.  : وليد كريم الناصري

 السيد السيستاني(دام ظلّه) مخاطباً زائري الإمام الحسين(عليه السلام): الله الله في الإخلاص

 إنهم يصنعون إسلاما جديدا  : صالح الطائي

 «حرب» ابن سلمان على آل الشيخ: الفتوى لي!  : دعاء سويدان

 نائبة بالتحالف الوطني:تكشف عن وجود فضائيين بالاجهزة الامنية وتدعو لشطب 457 مليار دينار لانصاف الشرائح المظلومة  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net