صفحة الكاتب : علي بدوان

ماذا عن دور الفصائل فلسطينياً في سوريا
علي بدوان

 ناظم الموقف الفصائلي

غياب الفصائل
أسباب غياب القوى والفصائل
خلية الأزمة الفلسطينية
مرت لحظات عصيبة وقاسية على الحالة الفلسطينية في سوريا خلال الأيام الماضية، لا بسببٍ من التوتر العالي والساخن الذي بلغته الأزمة الداخلية في سوريا وفي محيط دمشق على وجه التحديد وبالقرب من مخيم اليرموك، بل بسببٍ من الحيرة والارتباك الذي ساد الموقف الفصائلي الفلسطيني، وسوء إدارة الأمور من قبل تلك القوى، وبتفاوت ملحوظ بين فصائلها، فيما تفوق الموقف الشعبي العام لعموم الناس من المواطنين الفلسطينيين على مواقف تلك القوى.
فقد بادر الناس لوحدهم في القيام بكل المهام التي استوجبتها المستجدات التي طرأت على الأرض خصوصاً في مخيم اليرموك الذي وصلت إليه أعداد كبيرة جداً من المواطنين من الإخوة السوريين في المناطق المحيطة به، بما في ذلك تشكيلهم للجان الإغاثة لتقديم العون والمساعدات وتأمين السكن والماء والغذاء والكساء لآلاف المواطنين الذين دخلوا مخيم اليرموك.
فما هي أبرز الاستخلاصات حول دور الفصائل الفلسطينية، والتي يمكن تسجيلها على ضوء ما حصل في التجمعات الفلسطينية في سوريا خلال الأيام المنصرمة؟
ناظم الموقف الفصائلي
نبدأ القول، بأن الناظم الأساسي الذي حَكم الموقف الفلسطيني العام المتخذ على أعلى مستوياته عند جميع القوى الفلسطينية ودون استثناء (من حركة فتح إلى حركة حماس وما بينهما) بالنسبة للموقف من الوضع السوري الداخلي وتطوراته، تمثل في الحياد الإيجابي، وتَجنب الدخول في متاهات المشكلة الداخلية في سوريا، انطلاقا من رؤية وطنية وقومية خالصة ومخلصة جداً جداً، فلسطينية وسورية في آن واحد، وتجنيباً للفلسطينيين من مغبة الدخول في مغامرة قد لا تحمد عقباها ونتائجها السلبية عليهم وعلى قضيتهم الوطنية نهاية المطاف.
"
الموقف الحيادي الذي اتخذته الفصائل الفلسطينية في سوريا كان يعني عدم التدخل في الشأن السوري, وتجنيب الفلسطينيين مغبة الدخول في مغامرة قد لا تحمد عقباها
"
وبالطبع فإن الموقف الوطني الإجماعي الفلسطيني المشار إليه أعلاه، لم يكن يعني البتة بأن الفلسطينيين في سوريا هم في موقف المتفرج على الأزمة السورية الداخلية، بل إن عبارة الحياد الإيجابي تتضمن في جوهرها موقفاً نبيلاً عنوانه أن دور الشعب الفلسطيني في سوريا يتمثل في مد يد المساعدة الممكنة لسوريا والشعب السوري، والمساعدة على بلسمة الجراح ووقف نزيف الدماء حيثما أمكن، وخير دليل على ذلك ما جرى في مخيم اللاجئين الفلسطينيين في مدينة حمص والمسمى بمخيم العائدين حين تحول هذا المخيم إلى موئل لجميع الإخوة من المواطنين السوريين بكافة أطيافهم، كما تحول مشفى بيسان التابع للهلال الأحمر الفلسطيني إلى مركز إسعافي للجميع دون تمييز.
غياب الفصائل
ولكن، وبكل صراحة وشفافية، يجب أن نعترف ونقّر ومن موقع المتابع على الأرض، فإن غالبية القوى والفصائل الفلسطينية كانت غائبة بدرجة غير مقبولة في الأيام الأخيرة عن ساحة الأحداث وسط مختلف المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، مع استثناء مخيمي حمص ودرعا حيث برز دور الفصائل بشكل جيد وإيجابي، وتمثل غياب الفصائل بشكل أساسي في مخيم اليرموك، الذي خرج أبناؤه وهم يطرحون الأسئلة القاسية ويتساءلون عن دور الفصائل أمام اللحظات العصيبة التي مرت على مخيم اليرموك.
فالقوى الفلسطينية وعموم الفصائل موجودة في نسيج المجتمع الفلسطيني في سوريا منذ العام 1965، وموجودة عبر المئات بل الآلاف من كوادرها وعبر مؤسساتها وعبر مقارها السياسية والإعلامية والاجتماعية وغيرها، إلا أنها كانت غائبة بشكل عام عن ساحة الأحداث وعن القيام بدورها المنوط بها.
ومن المعلوم بأن هناك خمسة عشر فصيلاً فلسطينياً يعمل داخل المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا: حركة فتح، حركة حماس، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الشعبية/القيادة العامة، طلائع حرب التحرير الشعبية (قوات الصاعقة)، حركة الجهاد الإسلامي، جناحا جبهة التحرير الفلسطينية، جناحا جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، حزب الشعب الفلسطيني، الحزب الشيوعي الفلسطيني، حركة فتح/الانتفاضة، حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا)، الجبهة الديمقراطية. فما الذي جعل من غياب تلك الفصائل أمراً ملحوظاً من قبل عموم الناس؟
أسباب غياب القوى والفصائل 
إن نشوء حالة الغياب والفراغ الفصائلي والسياسي لعموم القوى الفلسطينية وبدرجات متفاوتة بين فصيل وآخر في غالبية المخيمات والتجمعات الفلسطينية في سوريا، يعود للأسباب التالية:
• أولها، الخلاف والتباين بين تلك القوى على كيفية إدارة الأمور الفلسطينية في سوريا في مسار الأزمة الداخلية في البلد منذ البداية قبل عام ونيف مضى. فبعض تلك الفصائل فضل منذ البداية الانزواء نهائياً عن أي دور مفضلاً الصمت وحده دون غيره على قاعدة "أن المشكلة سورية بحتة ولا نستطيع لعب أي دور كان حتى في المخيمات الفلسطينية".
وبعضها الآخر نادى بوجوب تشكيل لجان شعبية في مختلف الأحياء ذات التجمعات الفلسطينية وخصوصاً في مخيم اليرموك، تكون مهمتها الحفاظ على الناس وتقديم يد المساعدة للجميع، وعلى تأكيد الوعي السياسي والموقف الإجماعي الفلسطيني المنادي بالحياد الإيجابي.
• وثانيها، وجود حالة من المناكفات الفصائلية المعتادة بين بعض الأطراف الفلسطينية، وقيام بعضها بالتحريض على البعض الآخر على خلفية تصدر الأدوار بين الناس وفي المجتمع المحلي.
وقد نالت الجبهة الشعبية/القيادة العامة قسطاً وافراً من التحريض غير المبرر المبالغ به، والمليء بالأكاذيب والفبركات التي لا تساعد على بناء حالة فلسطينية صحية وسط المعمعة السورية.
"
سعت بعض القوى الفلسطينية للابتعاد عن المشهد وترك الأمور بيد الجهات السورية المعنية، انطلاقا من قناعتها بوجود أطراف ثالثة تريد إشعال الوضع الفلسطيني 
"
• وثالثها، أن المفاعيل الداخلية للأزمة السورية، ودخول أطراف مختلفة على خط الأزمة، ووقوع عمليات استهداف واغتيالات مست عددا من كبار ضباط جيش التحرير الفلسطيني وجنوده (اغتيال سبعة ضباط وعشرين جندياً حتى تاريخه)، كما مست عدداً من المقرات الفلسطينية ومنها مقرات للجبهة الشعبية/القيادة العامة، وللجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولجيش التحرير... عقّد الموقف الفلسطيني أكثر فأكثر، وبدا وكأن هناك من يريد إدخال الفلسطينيين وزجهم في بوتقة مشتعلة من نيران الأزمة السورية، لذلك سعت بعض القوى للابتعاد عن المشهد وترك الأمور بيد الجهات السورية المعنية، انطلاقا من قناعتها بوجود أطراف ثالثة تريد إشعال الوضع الفلسطيني، لذلك فضلت خيار الابتعاد النهائي.
• ورابعها، بروز حالات من التشنج الفصائلي غير المبرر والقائم على حسابات ضيقة، عند بعض القوى التي كانت ومازالت ترفض على الدوام المشاركة بأي اجتماع وطني لعموم القوى الفلسطينية في سوريا بوجود بعض الفصائل، وقد برزت تلك النزعة بشكل فج عند الجبهة الديمقراطية التي مازالت ترفض حتى الآن حضور أي اجتماع وطني فلسطيني عام في سوريا بحضور حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني (فدا) وهو تنظيم فلسطيني عضو في منظمة التحرير الفلسطينية كان قد انشق عن الجبهة الديمقراطية قبل (22) عاماً.
• وخامسها، أن العمل الائتلافي المجتمعي الوطني العام للقوى الفلسطينية في ظل الأزمة السورية عمل مُكلف ومُتعب، من كافة النواحي، ويتطلب تضحية ودرجة عالية من التسامي والابتعاد عن منطق وسياسة "البروزة" الفصائلية المعتادة من قبل العديد من تلك القوى، التي لا يروق لها العمل الائتلافي الحقيقي، وترى بأن دورها يجب أن يكون محفوظاً على مستويات القرار حتى وإن لم تشارك في العمل على الأرض في اللجان الشعبية وفي دفع مستوجبات العمل وتكاليفه حتى المالية منها.
خلية الأزمة الفلسطينية 
ومع ذلك، فإن دروس الأيام الأخيرة، وتحديداً مع ما حصل في مخيم اليرموك، وتقدم الناس وعموم الشارع الفلسطيني على عموم القوى وكوادرها وأعضائها ومثقفيها، دفع مجموع الفصائل الفلسطينية للاستجابة لنداء الشارع الفلسطيني بعد أن رأت نفسها خلف الناس.
وبعد أن أعطاها الشارع درساً في المبادرة الشجاعة والخلاقة, تداعت كل القوى لاجتماعات عمل في مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/القيادة العامة المعروف بمقر (الخالصة) في مخيم اليرموك، واستتبعته باجتماع عمل موسع عقدته في مقر اللجنة المحلية للمخيم وفيه تم التوصل إلى موقف موحد يدعو لتشكيل لجان شعبية في عموم المناطق والتجمعات الفلسطينية خصوصاً في مخيم اليرموك، واتخاذ الخطوات العملية لتأمين كافة النواحي الاجتماعية والصحية والخدماتية والأمنية في المخيم من خلال تشكيل خلية أزمة ضمت القوى الأساسية الفاعلة ذات التأثير والإمكانيات المادية الملموسة.
وتشكلت هذه الخلية من: (الجبهة الشعبية/القيادة العامة، حركة فتح، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، منظمة الصاعقة، حركة الجهاد الإسلامي، حركة فتح/الانتفاضة، الجبهة الديمقراطية) مع تشكيل قوة أمنية تقودها خلية الأزمة إياها، لمنع أي تدهور جديد في أوضاع المخيمات الفلسطينية، وصيانتها.
"
تقدم الشارع الفلسطيني على عموم القوى وكوادرها وأعضائها ومثقفيها في سوريا، دفع مجموع الفصائل الفلسطينية للاستجابة لنداء الشارع وتشكيل خلية لإدارة الأزمة
"
ويلحظ بأن هذا المطلب الأخير كان مطلباً أساسياً تقدمت به الجبهة الشعبية/القيادة العامة أكثر من مرة، وقد تم رفضه خلال الفترات الماضية من قبل جميع القوى إلى أن تم الاتفاق عليه بعد الأيام العصيبة الأخيرة التي عاشها مخيم اليرموك.
في الاستخلاصات الأخيرة، نعيد القول بأن أصوات الناس تعالت في مخيم اليرموك، تسأل عن الفصائل وكوادرها، وعن المناضلين الفلسطينيين من الآلاف الذين يغص بهم مخيم اليرموك، من أجل القيام بدورهم المطلوب إلى جانب الجميع من الذين خرجوا للشوارع يومي الخامس والسادس عشر من يوليو/تموز 2012، حين بدأت المعركة حامية الوطيس على أطراف اليرموك المختلفة بين الجيش العربي السوري والمعارضين وتدفق الناس باتجاه المخيم.
لقد فاز الشارع الفلسطيني، واستطاع أن يدفع الفصائل للسير وراءه بعد تخلف زمني لم يكن له من مبرر، حيث باتت كل القوى الفلسطينية في سوريا الآن على المحك من جديد، فإما أن تقوم بدورها المطلوب وإلا فإن الناس ستبتعد عنها هذه المرة بلا رجعة.
 

  

علي بدوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/05



كتابة تعليق لموضوع : ماذا عن دور الفصائل فلسطينياً في سوريا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين السومري
صفحة الكاتب :
  حسين السومري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حين باعتني أمي  : هادي جلو مرعي

 العلاق: التفكير بحكومة اغلبية سياسية {سابق لاوانه} ويجب ان نعرف قبله ما يفكر به المجتمعون في النجف  : الفرات نيوز

 الغوريلا الخفية او نظرية الغوريلا

 المواطنة هكذا تبدو لي!  : رسل جمال

 فتوى الدفاع المقدس وفلسفة الانتظار  : علي حسين الخباز

 القوات الأمنية تطهر قائممقامية هيت وتتأهب لتحریر الشرقاط والرطبة

 عبلين تحتفي بالأديب جاسر داود!  : امال عوّاد رضوان

 بالصور:مركز بيجي بعد طرد الدواعش منها

 سفير جمهورية العراق في بيروت يقيم دعوة عشاء على شرف زيارة محافظ ميسان الى لبنان  : نبيل القصاب

 العقوبات الأميركية حرمت إيران 10 بلايين دولار

 مهزلة في ابتدائية الازهر

  تشريف أم تكليف ؟  : يسرا القيسي

 في مواجهة تحديات العصر الراهنة  : شاكر فريد حسن

 مباشر لقناتَي (الاتّحاد) و (بلادي) عِبر خدمة (سكايب): تَحالُفات (آل سَعود) سِياسِيّة لحِمايَة الارْهابِيّيِن!  : نزار حيدر

 الذاكرة الشعبانية من الإنتفاضة الى الفتوى  : عباس البخاتي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net