صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

{إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ }آل عمران96
 
  البحث في  هذه السورة المباركة ومعرفة أوليات بناء الكعبة المشرفة  , لا بد أن نمر على أجواء مكة وتاريخها وسبب نزول السورة .. لتسمية الكعبة وملحقاتها .....قال ياقوت الحموي : عن الحّجر ،سمي حِجْرًا ؛ لأن قريشًا في بنائها تركت من أساس إبراهيم، وحجرت على المواضع، ليعلم أنه من الكعبة المشرفة. وقال الجوهري : حجر الكعبة المشرفة، وهو ما حواه الحطيم المدار بالبيت جانب الشمال. وكل ما حجرته من حائط فهو حجر.....ويذكر أن العرب في الجاهلية كانوا يرمون ثيابهم التي تسمى السمالات  تطرح بموضع الحطيم ، وكانوا يتحالفون ويحلفون عنده ..وهذا الحجر يسميه العوام حجر إسماعيل، ولكن التسمية خطأ ، فإن إسماعيل لم يعلم عن هذا الحِجر، لأن قريشا لما بنت الكعبة، وكانت سابقا على قواعد إبراهيم ، ولكن جمع النفقة لم يكفي للبناء فصارت لا تكفي لبناء الكعبة على قواعد إبراهيم، فقالوا نبني ما تحتمله النفقة، {والباقي نجعله خارجا ونحجر عليه} حتى لا يطوف أحد من دونه، ومن هنا سمى حِجرا، لأن قريشا حجرته حين قصرت بها النفقة....
 
    ولما احترق البيت زمن يزيد بن معاوية حين غزاها , تركه ابن الزبير ما حتى قدم الناس الموسم فكان يريد يخربهم  على أهل الشام, وبعد انتهاء الموسم ,قال: يا أيها الناس أشيروا على في الكعبة أنقضها ثم أبنى بناءها أو أصلحها فقال ابن عباس  أرى أن تصلح ما هدم منها وتدع بيتا أسلم الناس عليه  وبعث عليها النبي. فقال ابن الزبير ما لو كان أحدكم احترق بيته ما رضي حتى يجدده  فكيف بيت ربكم..؟  إني مستخير على أمري فلما مضى الثلاث أجمع رأيه على أن ينقضها تماما فصعد رجل فألقى حجارة فلما لم يصبه شيء تتابعوا فنقضوه حتى بلغوا به الأرض وبنوه حتى ارتفع بناؤه. طول الكعبة ثماني عشرة ذراعا فزاد في طوله عشر أذرع وجعل له بابين للدخول  والخروج .. فلما قُتل ابن الزبير كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان يخبره بذلك وما زاد في بناء مكة ، فكتب إليه عبد الملك ما زاد فيه من الطول فرده إلى بنائه وسد الباب الثاني  الذي فتحه. فنقضه وأعاده إلى بنائه).روه مسلم
 
 إذن قريش قصروا من بناء إبراهيم{ع} وابن الزبير أعاده على بناء إبراهيم، وجاء الحجاج أعاده على بناء قريش، ولم تأت رواية قط صريحة أن جميع الحجر من بناء إبراهيم في البيت، فالكعبة المشرفة لها مكانة كبيرة في قلوب ‏المسلمين ،هي بيت الله وقبلة المسلمين وخرج الإسلام من جوارها إلى أنحاء‌ الدنيا ومن حولها وولد أفضل الكائنات جميعاً ‏النبي محمد {ص} بجوارها ..وولد في رحمها الإمام علي {ع} وهي حج ومطاف ومزار الملائكة والنبيين والمسلمين ..وتتوجه أليه ‏القلوب والوجوه..وطريق يوصل العبد إلى ‏ربه..
 
من الذي بنا الكعبة ...؟؟:... ذهب العلماء ومنهم صاحب تفسير المنار إن أول من ‏بني البيت هو النبي إبراهيم{ع} هذا الكلام بحاجة إلى تدقيق آيات الله في خصوص بناء البيت المقدس ..وله إيضاح جاءت في القرآن آيات تدلل على وجود بناء للبيت قبل بناء النبي إبراهيم{ع} في  ‏سورة الحج آية (26): «وإذ بوأنا لإبراهيم مكان البيت». والبوء هو أقرار وتسهيل المكان وتحديده..‏ آية أخرى  «ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي ‏زرع عند بيتك المحرم».‏أما سورة‌ البقرة «وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت ‏وإسماعيل».‏الآيات كلها قرينة تدل على إن البيت كان موجوداً وأسس قبل ‏بناء النبي إبراهيم {ع} وآثاره كانت موجودة كما أشارت الآيات  ولكن إبراهيم{ع}بنا على تلك الأسس ،يعني  ذلك الأثر الذي ‏كان موجود والذي عرفه ودله عليه الله سبحانه وتعالى كما جاء في ظاهر الآيات  تفيد انه كان موجود ومبني قبل بناء‌ النبي إبراهيم {ع} ولكن الطوفان هدمه كما في  الإخبار ‏ هذا يعني إن  إبراهيم جدد أثره  الذي خفي عليه لولا إن اعلمه ‏الله وعرفه موضع البيت القديم فأسس عليه بناء الكعبة مجدداً ... فلم يكن إبراهيم{ع} المخطط لهندسة البيت  ،لان ‏الأثر موجود وأشارت  له الآيات المتقدمة.. فأقام بناءه على ‏البناء القديم  ويقال أول من بناه هو آدم... وفي قول أخر بنته ‏الملائكة قبل آدم {ع} وهذا لم تشر له المصادر القرآنية  فلما هاجر إبراهيم وجاء مكة عرفه الله على ‏موضع اثر البيت. ...
 
    توجد أدلة‌ وأخبار عن أئمة‌ أهل البيت{ع} تفيد إن ‏البناء كان موجوداً قبل النبي إبراهيم{ع} نذكر بعض منها.                      قول الإمام علي {ع}  في احد خطبه: (ألا ترون إن الله ‏تعالى اختبر الأولين من لدن آدم صلوات الله عليه إلى الآخرين من هذا العالم ‏بأحجار لا تضر ولا تنفع ولا تبصر ولا تسمع فجعلها بيته الحرام الذي جعله للناس ‏قياماً ثم وضعه بأوعر بقاع الأرض}.‏ثم الأخبار تفيد  إن أول من طاف بالبيت هم الملائكة ثم آدم وحواء {ع} وأول من أذن بالحج وأقام مراسم الحج  للناس ‏هو النبي إبراهيم  وابنه إسماعيل{ع} { وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل ‏فج عميق».‏
 
   هذه الأرض المقدسة عبر تاريخ البشرية تشير إلى عظمة‌ هذه البقعة وقدسيتها وعلاقتها بالأنبياء ‏وأديانهم السماوية‌ وهذا ما ذكره التاريخ من علاقة البيت بآدم ونوح وإبراهيم ‏وإسماعيل وموسى وهارون ونبينا محمد {ص}  لذلك هناك فضل للنبي على الكعبة .ولكن موضوع البناء وترك زوجته وابنه إسماعيل{ع} له أحكام غائبة عن بعض الناس: يقول تعالى : {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ }إبراهيم37 يقول الإمام الباقر{ع} لأحد أصحابه ، ماذا فعلتم بعد انتهاء طوافكم ونحركم ونفثكم .؟ قال رجعنا إلى بيوتنا .. قال الإمام {ع} والله إنها حج الجاهلية .. أي ان الجاهلية كانوا يطوفون بالحجر والبيت .. فقال إذن ماذا نصنع..؟ قال تعرضون ولايتنا وحبنا على قلوبكم وتجددون ولايتنا بعد الانتهاء من حجكم ، وهو الركن الثالث من الآية .. {فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ}.. لهذا السبب كانت مهمة ابراهيم في البناء وتركه عائلته الصغيرة في بطحاء مكة ، ليعيدوا مجد مكة وقدسيتها ، وتكون النتيجة { فاجعل افئدة من الناس .....}

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/14



كتابة تعليق لموضوع : تاريخ الكعبة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : دلير ابراهيم
صفحة الكاتب :
  دلير ابراهيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عمار ألحكيم وحكومة ألخدمة ألوطنية  : وليد المشرفاوي

 مقاله : المهمشون في العمل الجزء الأول (١/٢)  : امير الصالح

 النجف وغزو الفضائيين  : انور السلامي

 القرآن الكريم في كلمات الإمام الحسن (ع)  : د . علي مجيد البديري

 خطب الجمعة في العراق

 أما آن للفتنة الشيعية في مصر ان تنتهي؟!  : عزيز الحافظ

 الجريمة دينها الإجرام!!  : د . صادق السامرائي

 فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الرباني المتألق / الجزء الثامن  : عبود مزهر الكرخي

 سلسلة : من أجل أنْ يتطور المجتمع العراقي -ح1  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 وزيرة الصحة والبيئة تطلع على تقارير الفرق الصحية الزائرة الى مخيم الخازر  : وزارة الصحة

 أمة "فتبينوا" لا تتبين!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 شرعية الإرهاب الأمريكى  : ميشيل نجيب

 روسيا تهزم مصر وتبلغ الدور الثاني للمونديال بشكل رسمي

 لاصوت لمن تنادي  : رسول الحسون

  أنت الثاني والثلاثون !  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net