صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

من المستفيد من الفتنة الطائفية؟
د . عبد الخالق حسين
لا شك أن شعوب الشرق الأوسط، وبالأخص الشعب العراقي، مهددة بإشعال نار فتنة طائفية لا تبقي ولا تذر. والمستفيد الأكبر من هذه الفتنة في العراق هو البعث، والدول الإقليمية التي تدعمه لأغراضها السياسية، مثل السعودية وقطر وتركيا، فشعار هذه العصابة "ليكن من بعدي الطوفان". ورغم أن حزب البعث معروف عنه، نظرياً على الأقل، أنه حزب قومي عربي علماني فوق الديانات والطوائف، إلا إنه لن يتردد في توظيف أشد الوسائل خسة ودناءة لتحقيق أغراضه وذلك بتطبيق المبدأ الماكيافيلي: "الغاية تبرر الوسيلة"، حتى ولو كانت الوسيلة حرق البلاد والعباد، باستخدام الدين والطائفية. وهناك أدلة كثيرة تبناها قادة البعث، وخاصة الجناح الذي قام بانقلاب 17- 30 تموز 1968، منها جرائم التهجير القسري ضد الشيعة من مختلف القوميات، بتهمة التبعية الإيرانية، إضافة إلى الحملات الإعلامية ضدهم مثل سلسلة مقالات صحيفة الثورة بعد انتفاضة 1991 بعنوان: (لماذا حصل ما حصل)، وتسمية المحافظات العراقية إلى محافظات بيضاء ومحافظات سوداء حسب الانتماء المذهبي لغالبية سكانها. كما ورفعوا لافتات على الدبابات في مدينة كربلاء إبان الانتفاضة كتب عليها (لا شيعة بعد اليوم)... إلى آخره من الوسائل الدنيئة لإثارة طائفة ضد أخرى، فالبعث لا يستطيع أن يحكم إلا من خلال سياسة (فرق تسد).
 
هناك معلومات تفيد عن استعدادات داخلية وخارجية لتأسيس ما يسمى بـ(الجيش العراقي الحر) على غرار (الجيش السوري الحر)، إذ اتهم النائب عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية اسكندر وتوت، السبت (25/8/2012)، السعودية بالتمهيد لتأسيس فصائل مسلحة تحت مسمى" الجيش العراقي الحر" لتنفيذ عمليات ارهابية في العراق .وقال وتوت في تصريح نشرته البغدادية نيوز اليوم: "نمتلك معلومات تفيد بوجود نوايا لدى كل من السعودية وقطر وتركيا لتجنيد بعض الفصائل المسلحة والمجاميع الإرهابية وتنظيمهم تحت مسمى " الجيش العراقي الحر" على شاكلة الجيش السوري الحر وذلك لتنفيذ "مؤامرة ضد العراق والعملية السياسية ".
وتابع ان " لجنة الامن والدفاع اخطرت الجهات الامنية في محافظات الفرات الاوسط لغرض القيام بحملة توعية في تلك المحافظات ضد " تجار السلاح " الذين عمدوا الى افراغ المحافظات من الاسلحة الخفيفة من خلال اغراء اهالي تلك المناطق بالمال مقابل التخلي عن اسلحتهم الشخصية في محاولة من بعض الجهات المرتبطة بالسعودية وقطر وتركيا تحديدا، لإفراغ المنطقة من السلاح تمهيدا لتنفيذ مؤامرة تستهدف العراق بأكمله"]. انتهى
 
فمن هي القوى الداخلية التي ستعتمد عليها السعودية وقطر وتركيا لتشكيل الجيش العراقي الحر غير فلول البعث التي تشكل فصائل الإرهاب، وفي نفس الوقت متخفية في كتلة "العراقية"، وما فضيحة طارق الهاشمي إلا غيض من فيض؟
 
فالبعث، كأي تنظيم إرهابي، لا دين له ولا مذهب سوى السلطة، ففي مرحلة أوج قوتهم لم يسلم من جورهم، لا سنة ولا شيعة، وقد أعدموا الشيخ عبدالعزيز البدري (السني)، كما أعدموا الشيخ رافع البصري (الشيعي) وغيرهما من فقهاء المذهبين. ولكن عندما تشتد عليهم الأزمة، لن يتورعوا بتوظيف ورقة الطائفية والإدعاء بأنهم حماة حقوق العرب السنة في العراق. والمؤسف أنهم نجحوا في تمرير كذبتهم، فتحالفوا مع القاعدة الوهابية، وشنوا حرباً ضروساً لإبادة الشيعة بشكل عشوائي. ولكن في نفس الوقت لم يترددوا في قتل كل من يرفض التعاون معهم من العرب السنة، إذ هناك مئات الحوادث الإرهابية ضد السنة العرب، وآخرها العملية الإرهابية الخسيسة التي استهدفت رئيس هيئة إفتاء أهل السنة والجماعة في العراق، الشيخ مهدي الصميدعي إلا لغرض استهداف رموز الاعتدال، كما جاء في بيان (جماعة علماء العراق) الذي حذر من وقوع البلاد في منزلقات الحرب الطائفية و"انهيار جدار الاعتدال السني". كذلك نعرف أن فلول البعث قاموا بقتل البعثيين السابقين الذين رفضوا التعاون معهم، وما حملة قتل الطيارين والعلماء والأكاديميين والأطباء العراقيين إلا أمثلة حية على صحة ما نقول، وإلقاء الجريمة على الموساد والاحتلال الأمريكي "الغاشم" و"الفرس المجوس" وحتى الحكومة العراقية المنتخبة "العميلة لإيران وأمريكا". (راجع مقالنا: من وراء قتل العلماء والأكاديميين العراقيين؟).
 
يعترض المدافعون عن البعث، وتحت مختلف الأسماء الحقيقية والوهمية، بأن البعث انتهى قبل عشر سنوات، واتهامي بالعداء الشخصي ضد البعث...الخ، نسي هؤلاء أن البعث ترك إرثاً ثقيلاً لا يمكن إزالته بجيل أو حتى بجيلين، كذلك فلولهم المسلحة التي تحارب العراقيين تحت أسماء إسلامية، وهي في الحقيقة بعثية صرفة. 
 
ولإثارة الفتنة الطائفية، لن يتورع البعثيون في نشر قصص وحكايات يستلونها من كتب التراث العربي- الإسلامي المشحون بالفتن والصراعات الدموية. فيطلع علينا كاتب بلباس سني يطلق شتيمة ضد الشيعة، وليطلع ثانية وبلباس شيعي، فيرد على الشتيمة الأولى ويشتم رموز أهل السنة. وبهذه الطريقة يستدرج كتاب ورجال دين من الفريقين للمشاركة في تبادل الشتائم والإساءة إلى رموزهم الدينية التاريخية لتهييج الجماهير من الطائفتين، وصب المزيد من الزيت على نار الطائفية المشتعلة. إذ كما استشهدنا في مقال سابق، أن الإرهابي لا يعتمد على نتائج أفعاله المباشرة فقط، بل على ردود الأفعال. 
 
استلمت قبل أيام عن طريق البريد الإلكتروني، محاورة بعنوان (فضّال يُخجِل أبا حنيفة) يبدو أنها منقولة من كتب التراث المليء بالكذب والزيف، أنقلها النص كالآتي:  
(( كان فضّال بن الحسن الكوفي، أحد أبرز تلامذة الإمام الصادق (ع)، مرّ بأبي حنيفة وهو في جمع كثير يُملي عليهم شيئاً من فقهه وحديثه. فقال لصاحبه الذي معه: والله لا أبرح أو أُخجل أبا حنيفة!! فدنا من مجلس أبي حنيفة وسلّم عليه فرد القوم بأجمعهم السلام عليه.. فقال فضّال: يا أبا حنيفة، رحمك الله، إن لي أخاً يقول: إن خير الناس بعد رسول الله (ص) علي بن أبي طالب. وأنا أقول: إن أبا بكر خير الناس وبعده عمر. فما تقول أنت ؟!. قال أبو حنيفة: قل لأخيك .. كيف تقدم علياً على أبو بكر وعمر فإنهما كانا يجلسان في الحروب إلى جنب رسول الله (ص) في حين يبعث الرسول (ص) علياً إلى الحرب والقتال، وهذا يعني أنه (ص) كان يحبهما أكثر وسعى لإبعادهما عن مواطن الخطر.. قال فضّال: وأنا قلت ذلك لأخي، فأجابني إن القرآن الكريم فضّل المجاهدين في قوله: "وفضّل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً" (النساء 95). فأطرق أبو حنيفة ملياً ثم رفع رأسه فقال: كفى بمكانهما من رسول الله (ص) كرماً وفخراً. أما علمت أنهما ضجيعاه في قبره، فأي حجة لك أوضح من هذه ؟!. فقال له فضّال: إني قد قلت ذلك لأخي، فقال: يقول القرآن الكريم: {لا تدخلوا بيوت النبي إلا أن يؤذن لكم} (الأحزاب 53)، ومعلوم أن قبر النبي (ص) في بيته ولم يصدر منه إجازة بدفنهما قطعاً ولا من الورثة.. قال أبو حنيفة : قل لأخيك إن عائشة وحفصة قد بقي لهما شيئاً من مهرهما عند النبي (ص) فاستحقتا بذلك مقداراً من أرض البيت و وهبت كل واحدة هذا المقدار لأبيها.. قال فضّال: لقد قلت ذلك لأخي، فقال: ألم تقرأ القرآن حيث يقول: {يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي آتيت أجورهن}. (الأحزاب 50)، وبهذا يكون النبي (ص) قد أعطى كل واحدة من زوجاته مهرها في حياته.. فأطرق أبو حنيفة ساعة ثم قال: إنهما نظرا حق عائشة وحفصة فاستحقا الدفن في ذلك الموضع وبحقوق ابنتيهما.. فقال فضّال: قد قلت له ذلك، فقال: أنت تعلم إن النبي (ص) مات عن تسع نساء ونظرنا فإذا لكل واحدة منهن تسع الثمن ومن ثم نظرنا في تسع الثمن فإذا هو شبر في شبر .. فكيف يستحق الرجلان أكثر من ذلك ؟!!!. وبعد فما بال عائشة وحفصة ترثان رسول الله (ص) وفاطمة (ع) إبنته تُمنع من الميراث؟!!!. فقال أبو حنيفه: يا قوم, نحّوه عني فإنّه رافضيّ خبيث!!!  
قال (ص): {البخيل من ذُكرت عنده و لم يصلّ عليّ}. اللهم صلّ على محمد وآل محمد. أرسلها على حب أمير المؤمنين.)) انتهى.
 
ولنناقش مدى صحة هذا النقل. فالمعروف عن أبي حنيفة أنه كان من أنصار الإمام علي وأهل بيته، أو إذا جاز التعبير من شيعته، فجميع سنة العراق كانوا مع الإمام علي في حربه على معاوية، وأبو حنيفة أفتى ينصرة الثائر الإمام زيد بن علي في ثورته على دولة بني أمية، وساعده بالمال والفتيا في الثورة على عبدالملك بن مروان، ومن ثم ناصر أهل البيت في العهد العباسي، وسجن وعذب مع الإمام موسى الكاظم (الشيعي) ولنفس السبب. فكيف لهذا الفقيه المحترم من جميع المسلمين، أن يدخل في هكذا حوار؟
كذلك فلو تأملنا النص، نجده وضع بشكل مفبرك وكأن فضال بن الحسن الكوفي كان يعرف مسبقاً أجوبة أبي حنيفة على أسئلته، لذلك رتبها وفق ما كان يتوقع أن يسمع من إجابات، وفق اعتراضات أخيه المفترضة. ولذلك، ومن قراءة متأنية لهذا الحوار، نعرف أنه منحول وكتب ربما عشرات أو مئات السنين بعد موت الإمام أبي حنيفة، من قبل أناس يريدون دق الأسفين بين الشيعة والسنة. وفي عصرنا هذا راح هؤلاء ينبشون في بطون كتب التراث للحصول على ما ينفعهم لإثارة طائفة على أخرى. وحتى لو سلمنا جدلاً بصحة هذه الرواية، يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما الغاية والفائدة والحكمة من ترويجها، خاصة في هذا الوقت؟
  
وقد ذكر الدكتور علي الوردي الكثير من هذا النوع من محاولات مؤججي الفتن الطائفية بين المسلمين، مثلاً كان معاوية يدس بعض جواسيسه في جيش الإمام علي في صفين، يناقشون الإمام حول الشيخين (أبو بكر وعمر) وأفضليته في الخلافة منهما. وكان غرض معاوية أن يصدر من الإمام علي كلام ضد الشيخين ليشهر به بين المسلمين وإثارتهم ضده. فكان الإمام يعرف غرض هؤلاء المندسين فيردهم بذكر فضائل أبي بكر وعمر وبذلك كان يخيب آمالهم. كذلك استشهد الوردي بالكثير من أقوال وأشعار أئمة أهل السنة الأربعة، وهم يؤكدون فيها حبهم للإمام علي وأهل البيت. لذلك علينا أن لا نقع في فخ المتصيدين بالماء العكر.
 
والسؤال هنا، ما هي الغاية من نشر حكايات وقصص المقارنة بين الإمام علي وبقية الخلفاء الراشدين والتحيز لهذا الجانب أو ذاك وفي هذه الفترة العصيبة بالذات؟ 
لا شك أن الحملة الإعلامية في نشر هذه المحاورات المشبوهة هي مرتبطة بالإرهاب الطائفي، وما تقوم به السعودية وقطر وتركيا من محاولات لحرق العراق وسوريا بنيران حروب طائفية. وبدورنا نحذر هؤلاء الحكام، وننصحهم أن يتعلموا من أخطاء الرئيس السوري بشار الأسد الذي كان يرسل أتباع القاعدة لإشعال الحرائق في العراق، وها هو اليوم مبتلى بالحرائق، وعلى أيدي نفس الجماعات التي كان يرعاها ويرسلها إلى العراق. وها هي الأنباء ترد عن إشعال الحرائق في تركيا أيضاً، أما السعودية وقطر فليستا محصنتين من الحرائق القادمة ولا بد أن تصلهما.
 
وللإجابة على السؤال من الأولى بالخلافة علي أو أبي بكر، من المفيد أن نسترشد بالمصلح الإسلامي الكبير، جمال الدين الأفغاني، وكما يقول عنه علي الوردي: [على الرغم من أصله الشيعي إلا إنه لا يتعصب للتشيع تعصباً أعمى، وكان الأفغاني يعتقد أن إثارة قضية الخلافة بعد وفاة النبي أمر يضر المسلمين في الوقت الحاضر ولا ينفعهم، وهو يتساءل في ذلك قائلاً: "لو أن السنة وافقوا الشيعة الآن على أحقية علي بالخلافة فهل يستفيد الشيعة من ذلك شيئاً؟!! أو أن الشيعة وافقوا أهل السنة على أحقية أبي بكر فهل ينتفع أهل السنة؟!!" ويهتف الأفغاني بعد ذلك قائلاً: "أما آن للمسلمين أن ينتبهوا من هذه الغفلة؟! ومن هذا الموت قبل الموت؟!.."] 
 
حقاً ما قاله أبو العلاء المعري:
إن الشرائع ألقت بيننا إحنا وعلمتنا أفانين العداواتِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com  العنوان الإلكتروني 
 
هامش
أدناه، رابط لفلم نادر لا علاقة له بالموضوع، إنه فلم أكثر رعباً من أفلام الفريد هتشكوك، فحكم البعث ليس رعباً للشعب فقط ، بل هو رعب حتى للبعثيين أنفسهم، وبالأخص القياديين منهم. يظهر هذا الفيلم وحشية صدام حسين حتى مع اعز اصدقائه ورفاقه، ونفاق الأعضاء والتزلف له من أجل الحفاظ على حياتهم، ستشاهدون عضو القيادة القطرية محيي عبدالحسين المشهداني مرعوباً، وهو يقدم اعترافات "المتآنرين". وبدورنا نهدي هذا الفيلم إلى أصحاب "النوايا الحسنة" الذين يبالغون بسلبيات العراق الجديد، ويتمنون عودة حكم البعث. مدة الفيلم 45 دقيقة، القسم الأول 38 دقيقة، فيه لقطات من مؤتمر القيادة القطرية، بعد استلام صدام رئاسة الجمهورية وإزاحة البكر عام 1979 حيث دشن رئاسته بإعدام نحو 19 قيادياً في الحزب. أما دقائق السبع الأخيرة فهي لقطات عن الأعمال الوحشية التي قام بها الجزارون ببتر أطراف الضحايا، وهي مناظر بشعة لا أنصح بمشاهدتها. 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/28



كتابة تعليق لموضوع : من المستفيد من الفتنة الطائفية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيمان الكرسافي
صفحة الكاتب :
  هيمان الكرسافي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الذات  : علي حسين الخباز

 البصرة والزاوية والتغييب المتعمد !  : احمد الحساني

 المرجع الفياض : الإمام علي ( ع ) من أبرز مصاديق بعض آيات القرآن الكريم  : رابطة فذكر الثقافية

 العتبة العسكرية المقدسة تنظيم دورة بالأرشفة الالكترونية لمنتسبيها   : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بطريرك الكلدان يطالب بالافراج عن راهبتين وثلاثة أيتام اختطفوا في الموصل

  الادارة المحلية في واسط تشكل اول مجلس للتخطيط والتنمية في المحافظة

  فوز ترامب.. المفاجأة ... ام الاسباب الموجبة ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 لماذا يُلتبس الوضع السوري في ذهنية المواطن العربي..؟  : سليم نقولا محسن

 المرجعية العليا تكشف عن ما وصفته بـ (الهدف النهائي) وتعتبر مجالس العزاء واقامة الشعائر وسائل مهمة للوصول اليه

 حريق كبير يلتهم محطة نفطية في حديثة بعد انفجار صهريجين

 سعود سايكس ..حمد بيكو  : حسن الخفاجي

 بغلة الأنفصال ...  : حسن حاتم المذكور

 باحث في جامعة بابل يتمكن من تصميم نموذج حاسوبي لتقدير الجرع الإشعاعية للخلايا الخبيثة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حرية الصحافة نعمة أم نقمة؟!  : قيس النجم

 ويبقى العلمي عقلاً وضميراً  : د . مصطفى يوسف اللداوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net