ابن تيمية والعقيدة الكرامية اليهودية
د . علي الشعيبي

  نحن في علوم البحث العلمي ولاسيما بحوث علم نفس الدعاة والأشخاص، وعلم النفس التربوي متواجدون في مخبر تحليل نفسي للأفراد والجماعات، أقوالهم، تصرفاتهم،أثرهم في الآخرين، وأثر الآخرين فيهم .

 
وابن تيمية واحد من هؤلاء الناس الذين طال حولهم الجدل بين مؤيد ومعارض، وما أعتقد أن أحداً في العصر الحديث عرضه مع التحليل النفسي، وربما عرضه بعض الباحثين على مدارس التحليل النفسي، ما أدري، ولكن ونحن في عصر الإرهاب والتكفير الذي هو نتاج فكر ابن تيمية، لابد من إعادة النظر في عقيدة، ومذهب، وفقه ابن تيمية .
 
وهذا أمر يحتاج إلى جهود مجموعة، متخصصة، أما مقالتي هذه، فهي في تحليل بعض أفعال وأقوال ابن تيمية، التي صارت الآن وعلى يد الوهابيين، والتكفيريين الآخرين ديناً خاصاً بهم، لاعلاقة له بصميم الدين الإسلامي، والمضحك المبكي أنهم يدّعون رفع راية الدين، والعدل، والعمل الصالح المستقيم، وأفعالهم تخالف دعوتهم، كما تخالف دعوتهم دعوة الرسول، هناك سؤال يطرح نفسه، هل يعلم هؤلاء أنهم ضالون، أم هم في عنادهم وغيهم سائرون ؟.. أم تُراهم مصدقين أنهم أصحاب الفرقة الناجية ؟!..
 
ألم يكن مؤسس دينهم الذي أسسه لهم، وهو كما جاء وصفه في البخاري كأنه واحد من هؤلاء المعاصرين الذين نجدهم على الفضائيات أو في المساجد، أو وهم يقتلون الناس، " كان غائر العينين، مشرف الوجنتين، ناشز الجبهة، كث اللحية، محلوق الرأس، مشمّر الإزار ........." وكان قد وقف إثر توزيع بعض الغنائم، فقال للرسول : يا رسول الله اتق الله !....
 
نعم هكذا بكل صفاقة ووقاحة معهودة، جعلت بعضهم في العصر الأموي يقول الخليفة انفع من الرسول !... وجعلت ابن تيمية لاحقاً يقتدي بهذا الذي يقول للرسول  "اتق الله!..." فيحرم زيارة الرسول ، ويراها كفراً .
 
جده حرقوص هو الذي قال عن الرسول الكريم : اتق الله !.. فقال له الرسول  " ويلك، أولست أحق أهل الأرض أن يتقي الله . قال: ثم ولى الرجل، فقال
 
خالد بن الوليد: يا رسول الله ألا أضرب عنقه، فقال : لا لعله أن يكون يصلي ، قال خالد : وكم من مصلٍ يقول بلسانه ما ليس في قلبه .
 
فقال رسول الله  إني لم أؤمر أن أنقب عن قلوب الناس، ولا أشق بطونهم، قال: ثم نظر عليه وهو مقفٍ، وقال: إنه يخرج من ضُئضُئي هذا قوم يتلون كتاب الله رطباً لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، قال: أظنه قال لئن أدركتُهم لأقتُلنّهم قتل ثمود"[1] .
 
وفي حديث آخر أن الرجل الذي خاطب الرسول هو ذو الخويصرة، وأنه من بني تميم، وأنه حين قال ما قال للرسول، قال عمر بن الخطاب: دعني أضرب عنقه، قال: دعه فإن له أصحاباً يحقر أحدكم صلاته مع صلاته، وصيامه مع صيامه، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، ينظر في قذذه فلا يوجد فيه شيء، ثم ينظر في نصله فلا يوجد فيه شيء .... ثم وصفه ، وقال: يخرجون على حين فرقة من الناس ....انظر الحديث كاملاً في البخاري .
 
 فكان رأس الخوارج فيما بعد، وجداً لفكر ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، ومن هم على نهجهما، ومنذ البدايات الأولى أطلقوا على كل المسلمين صفة الكفر، كل المسلمين من الصحابة والتابعين عندهم كفار قديماً وحديثاً، ما لم يكونوا من أصحاب ابن تيمية الحرقوصي، وفي هذا يقول شاعرهم قطري بن الفجاءة في معركة دولاب :
 
       فلو شهدتنا يوم ذاك وخيلنا               تبيح من الكفار كل حريم
 
      رأيت فتية باعوا الإله نفوسهم             بجنات عدن عنده ونعيم
 
فهو يفتخر بأنه يضفي على المسلمين لفظ كفار، كما أباحوا لأنفسهم زوجات المسلمين، ولهذا يجب ألا نستغرب ما يفعله التكفيريون اليوم من قتل للمسلمين، واستباحة لأعراضهم، كما كانوا يقتلون الرجال ويغتصبون النساء، فإنهم يبقرون بطون الحبائل، ويستخرجون الأطفال منها ويذبحونهم، تماماً كما يحدث في العصر الحديث في الجزائر، وفي سوريا، وقد ذكر أحد الشعراء المقاتلين الذين كانوا مع المهلب بن أبي صفرة في قتله للخوارج، الذين أباحوا دم أهالي العراقين (البصرة والكوفة) وكل ما فيهما، فقيض الله لهم المهلب بن أبي صفرة فغلب عليهم ، فقال :
 
       به هزم الله الأزارق بعد ما         أباحوا من المصرين حلا ومَحْرُما
 
- والأزارق هم جماعة من الخوارج – وما كان هؤلاء التكفيريون لينتهوا إلا بعنف الأمويين والعباسيين، سحقاً بسحق حتى انكسرت شوكتهم .
 
وهم كذلك في العصر الحديث لاينتهون إلا عنفاً بعنف وسحقاً بسحق حتى تنكسر شوكتهم، وتستأصل شأفتهم .
 
ولكن يجب تسليط الأضواء على عقيدتهم التكفيرية، ويجب أن يبدأ هذا من مجدد دعوتهم في القرنين السابع والثامن، أبن تيمية الحراني التكفيري، وأصحاب الصهيونية الإسلامية،الذين عرفوا بتاريخنا القديم بمروجي الإسرائيليات، والحديث بالصهاينة المسلمين .
 
هناك تشابه كبير، وفي أمر العقيدة خطير، بين الكرامية، وأصحاب ابن تيمية، يمكن تناول ما تسمح به طبيعة المقالة بالنقاط التالية :
 
- من حيث العقيدة كلاهما مجسدٌ مشبّهٌ، وسنرى بعضاً من تفصيل ذلك .
 
- ومن حيث العقيدة أيضاً كلاهما يثبت الصفات لله تعالى، مع بيان أن ابن تيمية لا يؤمن بالمجاز في القرآن الكريم، وشيخ السلفيين في العصر الحديث ناصر الدين الألباني يثبته .
 
- وكذلك في باب قعود الله تعالى على العرش، يقول ابن تيمية نقلاً عن الكرامية الذين ينقلونه بدورهم عن اليهود، في توراتهم المحرف، والذي لا يراه ابن تيمية محرفاً، أما ناصر الدين الألباني، فينكر عقيدة القعود؛
 
   وقد أحببت أن أذكر إيمان ابن تيمية بكثير من الصفات، ورد الألباني عليه مباشرة لما له من تأثير ومقام بين السلفيين المعاصرين .
 
   وكان قد خالف ابن تيمية بمائتي مسألة وأكثر، وأغلبها في باب العقيدة، كقول ابن تيمية بفناء النار، وإنكار الألباني لفنائها ، وهي من مسائل العقيدة، وسيرد بعض الخلافات في معرض هذه المقالة.
 
- ولكن أخطر ما أخذه ابن تيمية في باب العقيدة إيمانه باستقرار الله على العرش، بل يجوز استقراره على ظهر بعوضة !..... والألباني يخالف عقيدة الاستقرار ويعتبرها بدعة وطبعاً كل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار .
 
وابن تيمية الذي أخذ عن اليهود – كما سيرد بالتفصيل – قوله وإيمانه بقعود الله على العرش يفضحه الألباني هنا أيضاً، فينكر نظرية القعود اليهودية، والناجم عن التعصب !..
 
- وأما عقيدة التشبيه، فابن تيمية يدعي أن المشبهة طائفة غير مذمومة، والألباني يقول : إنما زلوا لغلوهم في إثبات الصفات وتشبيه الخالق بالمخلوق .
 
ومن خلافهما إيمان ابن تيمية بما آمنت به الكرامية عن اليهود بإثبات الحركة لله تعالى، والألباني ينفيها مدعياً عدم ثبوتها .
 
وكل ما جاء من عقيدة لابن تيمية هنا، مأخوذ عن الكرامية الذين أخذوه بدورهم عن اليهود في توراتهم المحرف، والذي ينكر ابن تيمية تحريفه كما ذكرنا، وعندي لو جارينا ابن تيمية بذلك، لعلمنا ان القرآن ناسخ للتوراة حرفت أم لم تحرف .
 
وكذلك فإن بعض ما أخذه عن الكرامية أصله مجوسي . ويظل التجسيد والتشبيه يشكل الموافقة الأولى بين الكرامية واليهود وهو يعد إيماناً مطلقاً بالتجسيد .
 
وإذا أخذنا شيئاً من ملف الفقه فإننا نصفه في معتقدات الكرامية إلى جانب التجسيد، قولهم في صلاة المسافر " أنها تكبيرتان من غير ركوع، ولا سجود، ولا قيام، ولا قعود، ولا تشهد ولا سلام " ولهذا وصفه الذهبي بالمبتدع، راوي الداهيات .   ومن معتقداتهم: صحة الصلاة بثوب كله نجس، وعلى أرض نجسة. ومن معتقداتهم : أن غسل الميت والصلاة عليه سنتان غير مفروضتين، وإنما الواجب كفنه ودفنه .
 
وإلى جانب حماقاتهم الفقهية هذه، معتقدات غريبة والغريب في معتقداتهم، ما قالوه في إيمان المنافقين، أنه كإيمان الأنبياء والرسل، رغم ما أنزله الله تعالى في تكفيرهم من آيات كثيرة !..
 
وتجرأ الكرامية على الله تعالى، فنفوا عنه الحكمة – سبحانه – لو أنه اقتصر على رسول واحد من أول زمان التكليف، في حين أن أهل السنة يرون الله تعالى حكيماً عظيماً في كل أقواله وأفعاله وإراداته، كما قد جاز منه إدامة شريعة النبي محمد  إلى يوم القيامة .
 
عزيزي القارئ أنا أذكر لك بعض معتقدات ابن كرام وأتباعه وأغلبهم في بدايات أمره كانوا خارجين عن الدولة والخلافة العباسية، أو من الأميين، والدُّهم ، والفلاحين، الذين لا علم لديهم ولا وعي، ولا معرفة بشريعة الله، كفيلة بمنعهم من متابعة مجسمين، آخذين تجسيمهم عن اليهود .
 
فاليهود منذ بداياتهم كانوا يقولون بالتجسيم والتشبيه، ويظهر ذلك في أيام النبي موسى (u) فحين ذهب النبي موسى لميقات ربه، وترك اليهود مع أخيه هارون، مالبثوا أن طلبوا من هارون أن يصنع لهم عجلاً ليعبدوه، قال تعالى :"واتخذ قوم موسى من بعده عجلاُ جسداً له خوار ....."[2]
 
ومن معتقداتهم في التجسيم، أن الله خلق آدم على صورته هو سبحانه، وقد تسرب هذا المعتقد إلى كتب الحديث عندنا " خلق الله آدم على صورته ".
 
وكان ابن تيمية يؤمن بهذا الحديث، ويراه طبيعياً ضمن عقيدته في التجسيد والتشبيه، في حين أن ناصر الدين الألباني شيخ السلفيين في العصر الحديث ت2001 ميلادي، كان قد اختلف مع ابن تيمية في مئتي مسألة كما ذكرنا ، منها اختلافه في قضية إثبات الصورة في حديث" خلق الله آدم على صورته ....."
 
والخلق (خلق آدم )على صورة الله جعل اليهود ومن تبعهم مجسدة ومشبهة ، يعتقدون تصوير الله على شاكلة آدم أبي البشر، فأضفوا على الله الصفات الإنسانية الجسدية، والنفسية، ولأن الإنسان يتعب ، من هنا كان لابد لله أن يرتاح من التعب بعد خلقه السموات والأرض ، فجعل اليوم السابع للراحة من التعب بعد ستة أيام من الجهد المتواصل في خلق السموات والأرض !..وكتاب التوراة المشوه الذي بين ظهراني اليهود مليء بإضفاء الصفات الإنسانية على الله تعالى .
 
فالله الذي يتعب –حسب عقيدة المجسمة – يفرح وتظهر نواجذه (الضواحك) من كثرة الضحك إذا انشرح صدره وارتاح حاله( سبحانه ) والله كتب التوراة بيده ، وهو ينزل، ويطلع، والاستقرار . عندهم معلوم بالجلوس وبالموضوع ذاته .
 
علينا أن نعلم أنّ الكرامية تأثرت كثيراً بالعقائد المجوسية كالمانوية والديصانية ، وغيرها ، ولا سيما إيمانهم بقضية (الحد) أي أن ثمة حدٍّ ما لله تعالى ، وهذه المسألة أيضاً من المسائل التي خالف بها الألباني ابن تيمية الذي أخذها بدوره عن الكرامية والتي كانت قد أخذتها من المانوية بتعريف حد النور أنه يبدأ من حد الظلام والعكس صحيح أيضاً عندهم .
 
فابن تيمية في كتابه (موافقة صحيح المنقول لصريح المعقول )ج2/29 مطبوع على هامش منهاج السنة ، يقول :"هذا كله وما أشبهه شواهد ودلائل على الحد..." ويذهب به مذهبه إلى تكفير من لا يؤمن بهذا !....
 
فانظرأخي القارئ كيف يدس الشيخ الحراني العقيدة المانوية عن طريق الكرامية !.. 
 
وقديماً قال الذهبي :"وتعالى الله أن يَحِّد أو يوصف إلا بما وصف به نفسه .."
 
وقد خالف ابن تيمية في ذلك إضافة للذهبي والألباني، ابن القيم والشوكاني .
 
وكان مقاتل بن سليمان ت 150ه أول من أدخل فكرة المقام المحمود الذي وعد الله به نبينا  فأدخل الفكرة بشكل مادي تجسيدي ، فقال :"إن الله على العرش (بالمعنى المكاني المادي المحدد)وأنه تعالى استقرعليه استقراراً محسوساً،وأنه ترك مكاناً قدر أربعة أصابع ليجلس النبي  عليه ،وهوالمقام المحمود الذي وعده الله به.
 
ولأنه كان يهودياً فأسلم، نقل معه فكرة خلق آدم على صورة الله تجسيماً فهو من لحم ودم وعصب، وعظم، وجوارح، وله يدان، ورجلان، وعينان، ورأس، ومع هذا " ليس كمثله شيء "بعد أن يعطيه صورة الإنسان كاملة، مادياً ونفسياً ،يستشهد بالآية " ليس كمثله شيء ".
 
ولم يقل الكرامية بذلك الذي آمن به ابن تيمية لاحقاً، وصار من أتباعهم الفكريين يجلهم ويقدسهم، إلاعن اليهود والمجوس، ورغم أنهم كانوا في تعبدهم متصوفة فعالين، ومعروف موقف ابن تيمية من التصوف، فإنه يباركهم مادموا قد أخذوا عن اليهود والمجوس، فما هو الرابط الدفين الذي كان يقبع في لاشعور ابن تيمية  الذي جعله يرى في "الإيزيديية" أهل السنة والجماعة !....
 
ونحن هنا لا ننتقص من قيمة أحد، ولكن الإزيديين في جميع الحالات ليسوا أشاعرة، لا مالكية، ولا أحناف، ولاشوافعة، ولا حنابلة،هؤلاء الذين عرفوا بالتاريخ الإسلامي أئمة أهل السنة والجماعة، فما الذي جعل ابن تيمية يخاطبهم بكتاب خاص لهم –بأهل السنة والجماعة ؟!...
 
سنأتي على ذكر ذلك، ولكن ليس قبل أن نكمل بعض عقيدة الكرامية وإيمان ابن تيمية بها .
 
وقد وضح الكراميون معتقدهم التجسيدي بذات الله- سبحانه – فالجسم عندهم قائم بالذات، مستغن بوجوده عن غيره ... وهذا يشبه معتقدهم بأن الله أحدي الجوهر.
 
المعتقد الذي يعود إلى أرسطو، فهو (الجوهر) عند أرسطو محل للحوادث، وإن لم يكن هو حادثاً .
 
وأرسطو يقول بعدة جواهر، بينما يقول ابن كرام بجوهر واحد، هو الله تعالى ، ولا شيء سواه يوصف بأنه جوهر .
 
وهذه العقيدة ليست لأهل السنة، فكيف وافقهم عليها ابن تيمية، من خلال عدم تفنيدهم وبطلان عقيدتهم، وإجلاله لهم رغم وضوح عقيدتهم بالجوهر.
 
ودواهي الكرامية أكثر من أن تحصى ، وهي كما قال البغدادي بالآلاف .
 
قدمنا نماذج من عقيدتهم، وفقههم ومع ذلك فشيخ حران يدافع عنهم، ويراهم أهل نصرة الإسلام ، يقول:"وقام أيضاً أبو عبد الله محمد بن كرام بسجستان ونواحيها بنصر مذهب أهل السنة والجماعة، والمثبتة للصفات والقدر وحب الصحابة، وغير ذلك، ويرد على الجهمية والمعتزلة، والرافضة، وغيرهم ويوافقهم على أصول مقالتهم، التي بها قالوا ما قالوا، ويخالفهم في لوازمها، كما خالفهم ابن كلاب والأشعري، لكن هؤلاء منتسبون إلى السنة والحديث، وابن كرام منتسب إلى مذهب أهل الرأي ...
 
   ولي هنا أيها القارئ العزيز مقولتان، أما الأولى: فعلى ذكر الرافضة فقد تبين لكل ذي عقل مطّلع محلل، باحث في التاريخ الإسلامي، و الخلافات التي ظهرت خلال القرون الأولى أن مصطلح الرافضة يعني بالحرف الواحد ما نقوله نحن في العصر الحديث" المعارضة ".
 
وأما المقولة الثانية: فهي تعليق على مقولة الشيخ الحراني ، وهو يمدح ابن كرام الذي كان يتبعه جهلة المسلمين، والأميون الجهلة، والدُّهم، فلماذا مدحه ولماذا لبس القدم الحذاء ؟.. سؤال لا يحتاج إلى تحليل أو تعليل، ولمَ لا يمدحهم أصلاً وقد وافقوا المانوية، والفرق الأخرى الضالة والمعادية للإسلام وأهله، لماذا لا يمدحهم، وقد جاءت أفكارهم مطابقة تماماً لليهود في توراتهم التي حرفوها، وقوّلو الله فيها ما لم يقله سبحانه، ولاسيما في باب التجسيم والتشبيه، وقد ذهب الشيخ الحراني إلى أبعد مدى يمكن تصوره، فكان اتباع ابن كرام بخير، وهو يعلم علم اليقين كذب رؤساء فرق الكرامية، ومنهم رأس الفرقة الكرامية المعروفة بالإسحاقية نسبة إلى إسحاق بن محمش النيسابوري قبل 383 ه الذي كان يضع الأحاديث التي تعلي من شأن الكرامية، بقوله كذباً فيما يرويه وينسبه إلى النبي ، أنه قال: يجيء في آخر الزمان رجل يقال له محمد بن كرام، يحيي السنة والجماعة، وهجرته من خرسان إلى بيت المقدس، كهجرتي من مكة إلى المدينة .
 
فانظر إلى هذا الكذب، وكيف يصنعون الكذب صناعة بمقاس، فإن ابن كرام الذي مات 255ه يأتي في آخر الزمان !.. والإسحاقي الكرامي يشبه هجرة ابن كرام بهجرة الرسول إلى مكة وابن كرام هاجر إلى القدس .
 
والتاريخ يعلمنا أن ابن كرام هرب بليلة ما فيها ضو قمر خوفاً من والي سجستان الذي أراد قتله لشدة ابتداعه في دين الله .
 
 هؤلاء المجسمة الذين ما قصروا في الإساءة إلى الله ورسوله، قد أعجب بهم ابن تيمية التكفيري أيما أعجاب، ولا شك أن كل من يرى صحة الفكر الإسرائيلي بما عُرف بالعصر الحديث بالصهيونية الإسلامية، هو مدعوم عند ابن تيمية وجماعته، مادام أن الأمر سيؤول إلى تفتيت المسلمين وإضعافهم عن طريق تكفيرهم ..  
 
وما كذبه اليهود في توراتهم المشوه المبدل، تعهد ابن كرام وابن تيمية من بعده ومن هو على شاكلتهما ببثه بين المسلمين، ففي سفر التكوين الإصحاح 28:" فخلق الله الإنسان على صورته، على صورة الله خلق البشر، ذكراً وأنثى خلقهم "
 
 ونزول الله سبحانه إلى الدنيا وسمائها، وصعوده الذي ذكره ابن تيمية في شرح حديث " ينزل الله سبحانه وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا ، ثم يقول : "أين التائبون فأتوب عنهم.." الحديث ..ثم يصعد إلى السماء، وقد نزل ابن تيمية درجة عن المنبر وهو يقول كنزولي هذا ، ثم صعد حيث كان وهو يقول كصعودي هذا .
 
وفي سفر التكوين الإصحاح 11 " ونزل الرب لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو آدم يبنونهما "
 
هناك سؤال يلح عليَّ، هو استفسار يذهب إلى القول ، بأن ابن تيمية الذي يعتقد بالكرامية، أيوافقها على قولها جواباً على سؤال: من يُعد من أمة الإسلام وملته؟
 
فالكرامية تقول:" أن اسم أمة الإسلام واقع على كل من قال: لا إله إلا الله محمد رسول الله سواء أخلص في ذلك أو اعتقد خلافه "!..
 
فما هو قول اتباع الشيخ الحراني الذين دافعوا عن صلة شيخهم، ونسبته إلى مذهب الكرامية، ما قولهم وشيخهم لم يترك أحداً من شره إلا وكفره، شأن أتباعه في العصر الحديث؟.
 
كان ابن تيمية ولا يزال اتباعه جريئين على الرسول  ، ولهذا وصفه الألباني بأنه "جريء في تكذيبه الحديث الصحيح ..".
 
كما أنه كان جريئاً باتهامه رسول الله  " بأنه ارتاب في أمر السيدة عائشة ، وأنه " أي النبي " لا يعلم المنافقين في المدينة بأعيانهم.."
 
وكان بعض علماء الشام الذين عاصروا ابن تيمية ، قد علم أن في قلبه ضغينة على الرسول  ، لا يجرؤ على الإباحة بها، وهذا ما جعله يخرق الإجماع في مسائل كثيرة، قيل أنها تبلغ ستين مسألة، ومات مسجوناً بسب ذلك، أما زعيم الأشراف بالشام تقي الدين الحصني، فقد قال في كتابه الذي ألفه في الرد على ابن تيمية "دفع شبه من شبّه وتمرّد ونسب ذلك إلى الإمام أحمد "[3]   
 
 قال أن الشاميين كتبوا فتياً أيضاً في ابن تيمية، لكونه أول من أحدث هذه المسألة التي لا تصدر إلا ممن في قلبه ضغينة لسيد الأولين والآخرين .." .
 
 كذلك ضغينته على السيدة فاطمة ابنة رسول الله ، حين جعل حزن أبي بكر أكمل من حزن فاطمة عليها السلام على أبيها !.. وكان يتجرأ، ويقول :" ونحن نعلم أن ما يمكن عن فاطمة وغيرها من الصحابة من القوادح كثير "[4] فما هي قوادح ابنة النبي ؟! . والقدح بأحد معانيه، "العيب والنقصان " لقد حاول الألباني ما أمكن بأن يلطف ألفاظه بحق ابن تيمية ، ولكنه مع كل تلك المحاولات ، وصفه بجرأته على رفض الأحاديث الصحيحة، وكان يكرر الحديث عن سقطات الشيخ الحراني الكثيرة .
 
وما أريد أن أختم به مقالتي ، رسالة ابن تيمية للطائفة الإيزيدية وأغلبها الآن في سنجار وشمالي العراق، كما أن أغلبها من الكرد ..   والملفت للنظر في رسالة ابن تيمية، أنه يجعلهم أهل السنة والجماعة كما مر بنا، ويخاطبهم بذلك، وفي كل الأحوال هم ليسوا كذلك، يقول :"من أحمد بن تيمية إلى من يصل إليه هذا الكتاب من المسلمين المنتسبين إلى السنة والجماعة، والمنتمين إلى جماعة الشيخ العارف (هل كان ابن تيمية يؤمن بالعرفان !..)القدوة أبي البركات عدي بن مسافر الأموي .(لدى التحقيق تبين أن عدي بن مسافر ليس أموياً ) ، ومن نحا نحوهم ، وفقهم الله سلوك سبيله ، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. إلى آخر الرسالة بكل رقتها ولطافتها تصدر إلى الإيزيديين الذي يراهم من أهل السنة والجماعة بينما كان يرى الرازي والغزالي ، وابن سينا ،من فراخ الهنود واليونان وأنهم أضل من اليهود والنصارى ".
 
كيف له أن يقول ذلك وقد أخذ أكثر عقيدته من اليهود ، وبها حارب المسلمين ومن أجلها انقض على الرسول وآله .
 
حاول كثير من الباحثين تعليل سبب رقته في مخاطبته الإيزيديين ، فهل كان منهم مخفياً بالإسلام ، أم كان مجوسياً متستراً بالإسلام ، أم كان وهو من حران متأثراً بالصابئة وبالفلسفة الزردشتية و المانوية والمجوسية عموماً؟ ..
 
لا ندري وكل الذي ندريه غموض في عقيدة ابن تيمية ، وتغليبه بغض المسلمين على حبهم وجفائه في التعامل مع الحديث( النبوي ) ، وقلة تأدبه مع الرسول شخصياً وفوق كل ذلك تكفيره المسلمين ، عموم المسلمين إذا لم يكونوا معه .
 
   وأنتم أيها القراء الكرام ترون اليوم حكم التكفيرين بالمسلمين ، وكل فتاويهم بإباحة دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم إنما جاءت من الفكر التكفيري ، فكيف يقال عنه شيخ الإسلام وشيخ السلفيين ؟ ومن هم السلفيون ، وهل يوجد سلفيون في العصر الحديث غير سلفيي القرون الثلاث الأولى ؟ هذه الأسئلة وغيرها نجيب عنها إن شاء الله في مقالتنا القدمة   
 
د. علي الشعيبي ـ الرقة
 
المصدر: عربي برس

  

د . علي الشعيبي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/21



كتابة تعليق لموضوع : ابن تيمية والعقيدة الكرامية اليهودية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه
صفحة الكاتب :
  محمد جواد سنبه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جايب اوياك الظلام  : ابو فاطمة العبودي

 السبيل لتمكين ذوي الإحتياجات الخاصة.  : باسم العجري

 امانة بغداد فتح ثلاثة ازقة مغلقة سنة 2007 جنوب بغداد   : امانة بغداد

 مدير عام مجتث يرشح نفسه لرئاسة اللجنة الاولمبية  : محسن العلي

 واخيرا خضع الحكام العرب للامر الواقع  : سلام محمد

 كوردستان تنتخب المستقبل  : كفاح محمود كريم

 بغــداد تكرم طلبتها الاوائل   : اعلام محافظة بغداد

 الصعود السلمي والتوازن السياسي في الصين  : عبد الكريم صالح المحسن

 في اليوم الثالث.. مشاورات السويد اليمنية تبحث 3 ملفات فقط

 لا يا مشايخ الأزهر  : رضا عبد الرحمن على

 لماذا كان امر القبض على عبعوب وسيم جداً وامر القبض ضدي متعسف وتنفيذي وفوري  : د . عبد القادر القيسي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:20 04ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 (سايفون!) يجمعنا سوه..!  : علي سالم الساعدي

 شيعة رايتس ووتش تتطلع الى دور فرنسي فاعل على صعيد حقوق الانسان  : شيعة رايتش ووتش

 اجريت عمليه رفع ورم دموي سحائي في شعبه الجراحه العصبيه  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net