صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

جرس الانذار من تونس!
علي جابر الفتلاوي

تونس البلد العربي الافريقي الذي خضع للحكم الفردي من عهد بورقيبة ، وهو اول رئيس عربي دعا للاعتراف بالكيان الصهيوني ، الى زين العابدين بن علي ، هذا البلد العربي شأنه شأن البلدان العربية الاخرى في اسيا او افريقيا ، ونستثني لبنان والعراق ، حيث تمارس في لبنان الديمقراطية الشعبية ، لكن بضوابط طائفية ، وفي العراق حيث يعيش الديمقراطية الشعبية الواقعية ، لكن للاسف صاحبها تدخلات خارجية ، بسبب وجود المحتل ، وهذه الحالة السلبية نتوقع زوالها في المستقبل بعد زوال النفوذ الاجنبي ، الذي يسعى لتوجيه الامور لصالحه ، حتى وان تقاطعت مع مصلحة الشعب ،حيث القوى الدولية الطامعة تبذل جهدها لتأمين مصالحها في المنطقة بأي ثمن كان ، ولا يهمها مصالح الشعوب ، والدليل على ذلك موقف هذه القوى من الكيان المغتصب لفلسطين ، وهو يمتلك الاسلحة النووية الممنوعة دوليا ، اذ لا احد يحرك ساكنا تجاه هذا الكيان المتجبر المدعوم من قوى دولية خاصة الولايات المتحدة الامريكية ، ونفس هذه القوى تدعم انظمة الحكم الديكتاتورية في المنطقة ، وتسمح لها بممارسة الديمقراطية الكارتونية ، التي تدعو للحكم مدى الحياة ، او التوريث في الحكم ، لأن في هذا النوع من الديمقراطية ، حماية للمصالح الاميركية ومصالح الدول الطامعة الاخرى ، على الرغم من الادعاءات الامريكية التي تقول فيها ، انها تسعى لنشر الديمقراطية في العالم وتساعد الشعوب في ذلك ، والا فأي ديمقراطية هذه التي ترسخ الحكم الفردي الديكتاتوري والوراثي احيانا ، والضحية في ذلك هو الشعوب المظلومة بهؤلاء الحكام المفروضين على شعوبهم بالقوة ، والدليل على ذلك الثورة الشعبية العارمة اليوم في تونس ، التي قدم فيها الشعب التونسي عشرات الضحايا قتلى وجرحى على طريق الحرية ، والتي اثمرت لحد الان هروب زين العابدين بن علي الى خارج البلاد ، وهذا هوسبيل الطغاة الهروب من الميدان في الوقت المناسب ،وقد سبقه في ذلك طاغية العراق صدام ( هدام العراق ) ، اذ اختبأ في حفرة تحت الارض ، الى ان عثر عليه مذعورا ، وحوكم ونفذ فيه حكم الله والشعب ، وجاء تنفيذ الحكم على يد احد ضحاياه السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي ، وليكن صدام وزين العابدين بن علي عبرة لكل الطواغيت في الارض ، وكثير منهم يحكمون باسم الاسلام او الشعب زورا وبهتانا، والثورة في تونس ستفتح الطريق امام الشعوب للتخلص من طواغيتها ، وهي جرس الانذار لكل حاكم متسلط على شعبه بالقوة ، فبمجرد ان يحصل الشعب على فسحة من الحرية ، اويكسر حاجز الخوف فسيتحرك هذا الشعب باتجاه التخلص من الحكم الديكتاتوري الفردي الذي يصادر الحرية والكرامة الانسانية ،وكما فال الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي :
اذا الشعب يوما  اراد   الحياة                   فلا بد  ان    يستجيب   القدر   
واليوم اذ يتحرك الشعب التونسي الابي ليدق جرس الانذار بوجه الظلم  في هذه الايام التي تمر علينا فيها ذكرى الثورة الحسينية الخالدة التي رفعت شعار الثورة لاول مرة في تأريخ المسلمين بوجه الحكام الظلمة ، واذ نقدم التحية والاحترام للشعب التونسي ونتمنى له الانتصار ، ونكبر فيه روح المقاومة التي اطاحت برأس النظام في تونس ، ونتمنى ايضا على الشعب التونسي ان يسقط رموز النظام الاخرين الذين يحاولون الالتفاف على نتائج الثورة ، وبدعم من قوى اقليمية ودولية ، اذ تبذل هذه الرموز والقوى جهودا حثيثة وسريعة لغرض مصادرة نتائج الثورة الشعبية ، وذلك بمحاولة القيام بلعبة استبدال الوجوه ، مع الابقاء على رموز النظام الاخرين الذين يسيرون بنفس المنهج والطريق ، مع المحافظة على هيكلية النظام السابق ورموزه ، ويصورون ان المشكلة محصورة بالرئيس فقط وعند استبداله تكون المشكلة قد حلت ، هذا ما يصوره رموزالنظام والقوى الاقليمية والدولية الداعمة له، لكننا نعتقد ان الشعب التونسي بكامل وعيه لهذه النوايا وتشخيص خيوط اللعبة ، التي تدار من النظام الحاكم في تونس بالتعاون مع قوى اقليمية ودولية ، ونرى ان انظمة الحكم المشابهة للحكم التونسي التي تمارس الديمقراطية بالشكل فقط ، ومنها من لا يمارسها حتى ولو بالشكل فقط ، من اكثر الانظمة خوفا وهلعا من الثورة التونسية ، لان الثورة هي جرس انذار خطير يهدد حياة هذه النظم المتهرئة ، التي تعمل لبقاء الرئيس او الحاكم مدى الحياة ، او بقائه لعشرات السنين ، وهي على استعداد لتغيير أي دستور اوقانون ان وجد الدستوروالقانون وهو يتعارض مع رغبة التأسيس للحكم الفردي الدكتاتوري ، لان الدستور او القانون هو لعبة في ايديهم ، بل ان هذه الانظمة لا تكتفي ببقاء الحاكم مدى الحياة ، بل تسعى وتؤسس ليكون الحكم وراثيا ، حيث يوّرث الرئيس او الحاكم ابنه او من يريد توريثه من بعده بناء على رغبته لا رغبة الشعب وهذه طريقة حكم الطواغيت في التاريخ ، وايضا بالطريقة الديمقراطية التي يفصلونها على مقاساتهم ، اما دعاة الديمقراطية للشعوب من امريكان وامثالهم ، فهم يباركون هذه الديمقراطية لانها تؤمن مصالحهم من جهة ، وتؤمن بقاء رجالهم من حكام الجور والاضطهاد من جهة اخرى ، اذ لاقيمة للشعوب عندهم ما دامت مصالحهم مؤمنة وبرجال يحكمون باسم الديمقراطية ، ولهذا السبب نفهم لماذا ثارت ثائرة هؤلاء الحكام بوجه الوضع الجديد في العراق ، واخذوا يحّنون الى ايام صدام على الرغم من مصائبه الكثيرة معهم ، فالديمقراطية الجديدة في العراق هو ما يخشاه هؤلاء الحكام ، على الرغم من الجهود الكبيرة التي يبذلها المحتل لحرف الوضع في العراق ومحاولة جعله على شاكلة الاوضاع في دول المنطقة ، لكن الارادة الشعبية ووعي الجماهير العراقية التي عانت من ظلم نظام البعث افشلت كل محاولات الانحراف هذه ، فالديمقراطية في العراق ديمقراطية حقيقية وواقعية رغم محاولات التزوير والالتفاف عليها ، وان الوضع الجديد في العراق سينبّه شعوب المنطقة ، لتغيير الاوضاع لصالح الشعوب ، وهناك مؤشرات كثيرة على هذا التوجه في التغيير في كثير من بلدان المحيط الاقليمي ،وعلى طواغيت العصر ان يفهموا ان عصر الشعوب قد بدأ ، وان الصحوة والوعي الجماهيري صار من القوة بحيث لا يمكن التغطية عليه او مصادرته ، وان محاولات الانقاذ للنظام العربي السائد الذي عفى عليه الزمن ستؤول الى فشل ، رغم دعم قوى التسلط والاستكبارالدولي لهذا النظام ، لان هذه المحاولات ستتقاطع مع ارادة الشعوب ، وما ثورة الشعب التونسي المخضبة بالدم الا دليل على خسارة من يراهن على بقاء هذه النظم الخاوية ، ونحن اذ نراقب ثورة الشعب التونسي البطل ، نتمنى لهذا الشعب الذي يرفض الذل والهوان النجاح والموفقية لتحقيق الطموحات المشروعة للشعب في الحرية والتخلص من النفوذ الاجنبي وتحقيق الديمقراطية الشعبية الحقيقية لا ديمقراطية الزيف السائدة في اقليمنا العربي ، ونكبر للشعب التونسي ارادته القوية في التخلص من الحكم الفردي الديكتاتوري الذي يقوم على مصادرة الارادة الشعبية وتزييفها ، واذا وجد من يتباكى اليوم وبشكل علني على الرئيس التونسي المخلوع ، مثل الرئيس الليبي القذافي الذي تباكى قبل ذلك على صدام المقبور ، فأن القذافي لن يجد غدا من يتباكى عليه ، لان الشعب الليبي سينتفض اسوة بالشعب التونسي ،ونعتبر الثورة في تونس بداية الثورة في أقليمنا ، وهي جرس الانذار الاخير لطواغيت المنطقة ، والنصر للشعوب المظلومة .

A_fatlawy@yohoo.com
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/16



كتابة تعليق لموضوع : جرس الانذار من تونس!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الشيخ حسين
صفحة الكاتب :
  احمد الشيخ حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :