صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

جرس الانذار من تونس!
علي جابر الفتلاوي

تونس البلد العربي الافريقي الذي خضع للحكم الفردي من عهد بورقيبة ، وهو اول رئيس عربي دعا للاعتراف بالكيان الصهيوني ، الى زين العابدين بن علي ، هذا البلد العربي شأنه شأن البلدان العربية الاخرى في اسيا او افريقيا ، ونستثني لبنان والعراق ، حيث تمارس في لبنان الديمقراطية الشعبية ، لكن بضوابط طائفية ، وفي العراق حيث يعيش الديمقراطية الشعبية الواقعية ، لكن للاسف صاحبها تدخلات خارجية ، بسبب وجود المحتل ، وهذه الحالة السلبية نتوقع زوالها في المستقبل بعد زوال النفوذ الاجنبي ، الذي يسعى لتوجيه الامور لصالحه ، حتى وان تقاطعت مع مصلحة الشعب ،حيث القوى الدولية الطامعة تبذل جهدها لتأمين مصالحها في المنطقة بأي ثمن كان ، ولا يهمها مصالح الشعوب ، والدليل على ذلك موقف هذه القوى من الكيان المغتصب لفلسطين ، وهو يمتلك الاسلحة النووية الممنوعة دوليا ، اذ لا احد يحرك ساكنا تجاه هذا الكيان المتجبر المدعوم من قوى دولية خاصة الولايات المتحدة الامريكية ، ونفس هذه القوى تدعم انظمة الحكم الديكتاتورية في المنطقة ، وتسمح لها بممارسة الديمقراطية الكارتونية ، التي تدعو للحكم مدى الحياة ، او التوريث في الحكم ، لأن في هذا النوع من الديمقراطية ، حماية للمصالح الاميركية ومصالح الدول الطامعة الاخرى ، على الرغم من الادعاءات الامريكية التي تقول فيها ، انها تسعى لنشر الديمقراطية في العالم وتساعد الشعوب في ذلك ، والا فأي ديمقراطية هذه التي ترسخ الحكم الفردي الديكتاتوري والوراثي احيانا ، والضحية في ذلك هو الشعوب المظلومة بهؤلاء الحكام المفروضين على شعوبهم بالقوة ، والدليل على ذلك الثورة الشعبية العارمة اليوم في تونس ، التي قدم فيها الشعب التونسي عشرات الضحايا قتلى وجرحى على طريق الحرية ، والتي اثمرت لحد الان هروب زين العابدين بن علي الى خارج البلاد ، وهذا هوسبيل الطغاة الهروب من الميدان في الوقت المناسب ،وقد سبقه في ذلك طاغية العراق صدام ( هدام العراق ) ، اذ اختبأ في حفرة تحت الارض ، الى ان عثر عليه مذعورا ، وحوكم ونفذ فيه حكم الله والشعب ، وجاء تنفيذ الحكم على يد احد ضحاياه السيد نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي ، وليكن صدام وزين العابدين بن علي عبرة لكل الطواغيت في الارض ، وكثير منهم يحكمون باسم الاسلام او الشعب زورا وبهتانا، والثورة في تونس ستفتح الطريق امام الشعوب للتخلص من طواغيتها ، وهي جرس الانذار لكل حاكم متسلط على شعبه بالقوة ، فبمجرد ان يحصل الشعب على فسحة من الحرية ، اويكسر حاجز الخوف فسيتحرك هذا الشعب باتجاه التخلص من الحكم الديكتاتوري الفردي الذي يصادر الحرية والكرامة الانسانية ،وكما فال الشاعر التونسي ابو القاسم الشابي :
اذا الشعب يوما  اراد   الحياة                   فلا بد  ان    يستجيب   القدر   
واليوم اذ يتحرك الشعب التونسي الابي ليدق جرس الانذار بوجه الظلم  في هذه الايام التي تمر علينا فيها ذكرى الثورة الحسينية الخالدة التي رفعت شعار الثورة لاول مرة في تأريخ المسلمين بوجه الحكام الظلمة ، واذ نقدم التحية والاحترام للشعب التونسي ونتمنى له الانتصار ، ونكبر فيه روح المقاومة التي اطاحت برأس النظام في تونس ، ونتمنى ايضا على الشعب التونسي ان يسقط رموز النظام الاخرين الذين يحاولون الالتفاف على نتائج الثورة ، وبدعم من قوى اقليمية ودولية ، اذ تبذل هذه الرموز والقوى جهودا حثيثة وسريعة لغرض مصادرة نتائج الثورة الشعبية ، وذلك بمحاولة القيام بلعبة استبدال الوجوه ، مع الابقاء على رموز النظام الاخرين الذين يسيرون بنفس المنهج والطريق ، مع المحافظة على هيكلية النظام السابق ورموزه ، ويصورون ان المشكلة محصورة بالرئيس فقط وعند استبداله تكون المشكلة قد حلت ، هذا ما يصوره رموزالنظام والقوى الاقليمية والدولية الداعمة له، لكننا نعتقد ان الشعب التونسي بكامل وعيه لهذه النوايا وتشخيص خيوط اللعبة ، التي تدار من النظام الحاكم في تونس بالتعاون مع قوى اقليمية ودولية ، ونرى ان انظمة الحكم المشابهة للحكم التونسي التي تمارس الديمقراطية بالشكل فقط ، ومنها من لا يمارسها حتى ولو بالشكل فقط ، من اكثر الانظمة خوفا وهلعا من الثورة التونسية ، لان الثورة هي جرس انذار خطير يهدد حياة هذه النظم المتهرئة ، التي تعمل لبقاء الرئيس او الحاكم مدى الحياة ، او بقائه لعشرات السنين ، وهي على استعداد لتغيير أي دستور اوقانون ان وجد الدستوروالقانون وهو يتعارض مع رغبة التأسيس للحكم الفردي الدكتاتوري ، لان الدستور او القانون هو لعبة في ايديهم ، بل ان هذه الانظمة لا تكتفي ببقاء الحاكم مدى الحياة ، بل تسعى وتؤسس ليكون الحكم وراثيا ، حيث يوّرث الرئيس او الحاكم ابنه او من يريد توريثه من بعده بناء على رغبته لا رغبة الشعب وهذه طريقة حكم الطواغيت في التاريخ ، وايضا بالطريقة الديمقراطية التي يفصلونها على مقاساتهم ، اما دعاة الديمقراطية للشعوب من امريكان وامثالهم ، فهم يباركون هذه الديمقراطية لانها تؤمن مصالحهم من جهة ، وتؤمن بقاء رجالهم من حكام الجور والاضطهاد من جهة اخرى ، اذ لاقيمة للشعوب عندهم ما دامت مصالحهم مؤمنة وبرجال يحكمون باسم الديمقراطية ، ولهذا السبب نفهم لماذا ثارت ثائرة هؤلاء الحكام بوجه الوضع الجديد في العراق ، واخذوا يحّنون الى ايام صدام على الرغم من مصائبه الكثيرة معهم ، فالديمقراطية الجديدة في العراق هو ما يخشاه هؤلاء الحكام ، على الرغم من الجهود الكبيرة التي يبذلها المحتل لحرف الوضع في العراق ومحاولة جعله على شاكلة الاوضاع في دول المنطقة ، لكن الارادة الشعبية ووعي الجماهير العراقية التي عانت من ظلم نظام البعث افشلت كل محاولات الانحراف هذه ، فالديمقراطية في العراق ديمقراطية حقيقية وواقعية رغم محاولات التزوير والالتفاف عليها ، وان الوضع الجديد في العراق سينبّه شعوب المنطقة ، لتغيير الاوضاع لصالح الشعوب ، وهناك مؤشرات كثيرة على هذا التوجه في التغيير في كثير من بلدان المحيط الاقليمي ،وعلى طواغيت العصر ان يفهموا ان عصر الشعوب قد بدأ ، وان الصحوة والوعي الجماهيري صار من القوة بحيث لا يمكن التغطية عليه او مصادرته ، وان محاولات الانقاذ للنظام العربي السائد الذي عفى عليه الزمن ستؤول الى فشل ، رغم دعم قوى التسلط والاستكبارالدولي لهذا النظام ، لان هذه المحاولات ستتقاطع مع ارادة الشعوب ، وما ثورة الشعب التونسي المخضبة بالدم الا دليل على خسارة من يراهن على بقاء هذه النظم الخاوية ، ونحن اذ نراقب ثورة الشعب التونسي البطل ، نتمنى لهذا الشعب الذي يرفض الذل والهوان النجاح والموفقية لتحقيق الطموحات المشروعة للشعب في الحرية والتخلص من النفوذ الاجنبي وتحقيق الديمقراطية الشعبية الحقيقية لا ديمقراطية الزيف السائدة في اقليمنا العربي ، ونكبر للشعب التونسي ارادته القوية في التخلص من الحكم الفردي الديكتاتوري الذي يقوم على مصادرة الارادة الشعبية وتزييفها ، واذا وجد من يتباكى اليوم وبشكل علني على الرئيس التونسي المخلوع ، مثل الرئيس الليبي القذافي الذي تباكى قبل ذلك على صدام المقبور ، فأن القذافي لن يجد غدا من يتباكى عليه ، لان الشعب الليبي سينتفض اسوة بالشعب التونسي ،ونعتبر الثورة في تونس بداية الثورة في أقليمنا ، وهي جرس الانذار الاخير لطواغيت المنطقة ، والنصر للشعوب المظلومة .

A_fatlawy@yohoo.com
 

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/16



كتابة تعليق لموضوع : جرس الانذار من تونس!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام..

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تلك العبثيات هي التي تصوغ ثقافة أمم وترسم لها طريقة التعامل مع الشعوب الأخرى من غير دينها ، ولذلك ترى الفوضى وانعدام الثقة والقسوة البالغة هي نتاج تلك الامم التي يؤمن بهذه العبثيات . المشكلة ان الأديان بدأت ترمي ابنائها خارجها بسبب الفراغ الذي يعيشهُ الناس والجهل المدروس بعناية الموجه ضدهم ، حتى اصبح العلم في تقدمه لعنة على الناس ، كلما تقدم العلم كلما زادت آلام الناس ومشاكلهم ، والدين لا يُقدم حلولا بسبب قساوة الدعاية ضده حتى بات العبثيون يستخدمون كل ما ينتجه العلم لزيادة الضغط على الدين لكي يخرج الناس منه إلى لا شيء ، ومن ثم يتم اصطيادهم وتجنيدهم لتنفيذ كل ما من شأنه ان يُزيد معاناة الناس . الفقر والجهل هو اهم انتاج تلك الديانات العبثية. حتى اصبحت المؤسسات الدينية هي مصدر الشر لتبرير كل اعمال الشيطان . بابا روما الممثل للكاثوليكية في العالم يرسل احزمة إلى المحاربين مكتوب عليها (الله معنا). الانجيليين الامريكيين يقول كاهنهم الاعظم : المناطق الفقيرة مصدرنا لتأسيس جيوش الموت . الارثوذكس :الجهل سلاح خطير للقضاء على عدوك . الاسلام المتطرف او ما يُعرف الوهابي اهم اداة لاشغال المسلمين عن الصهاينة . والقادم اسوأ مصطفى كيال

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ من امن بالله خالث السماوات والارض؛ من امن بعدل الله وسننه في الخلق؛ حتما سيكفر بتلك العبثيات على انها الطريق

 
علّق جمانة البصري ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : بعد قرائتي لهذا المقال بحثت عن خطبة اليعقوبي فوجدتها واستمعت لها ثم قارنتها بما نشرته وسائل الاعلام عما قاله البابا ، وصحيح ما جاء به الكاتب ، لأن البابا يتكلم في واد ، واليعقوبي يتكلم في واد آخر ، وطرح الشيخ اليعقوبي بهذا الصورة يجعل الناس يعتمدون على الملائكة الحفظة ويتركون الحذر، لأن طرح اليعقوبي كان بائسا واقعا ــ وعذرا لأتباعه ــ فهو طرح الملائكة الحفظة على غير ما جاء به المفسرون للحديث او الآية القرآنية . وكأنه يُريد ان يُثبت بأنه مجدد. انا استاذة في مادة التاريخ ولي المام بالقضايا الدينية بشكل جعلني اكتشف بأن الشيخ مع الاسف لا معلومات لديه وان سبب الشهرة الجزئية التي نالها هي بسبب حزبه الذي شكله والذي يُنافي ما عليه المراجع من زهد وابتعاد عن الدنيا . بقى عندي سؤال إلى الشيخ اليعقوبي هل يستطيع ان يخبرني هو او احد اتباعه لماذا يُصلي ويخطب من وراء الزجاج المقاوم للرصاص ؟ ممن يخاف الشيخ ؟

 
علّق حيدر علي عباس ، على الحصول على المخطوطة الكاملة لكتاب "ضوابط الأصول" للسيد القزويني : السلام عليكم الكتاب مهم جدا ومورد حاجة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على سألني عن تخصصي ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اما كتاب (علم اللاهوت المجلد الأول للعلامة الإيغومانس ميخائيل مينا) فلم اجده متوفر على السبكه "النت". لكني وجدت كتاب (علم اللاهوت النظامي للقس جيمس انيس). بالنسبه لتخصص سموكِ فدائما لم الق يالا الا لما تطرحه جضرتك وتقديره بالعقل والمعلومه والانسانيه.. اذكر امرا استوقفني متاملا كثيرا قرات ودرست كثيرا حديث الدبيله حاججت بها بعضهم انا اعلم منه بكثير الا انني الفظها الدَييله.. وهي يعرف انها الدُبَيله في النهايه قال اذا كنت لا تعرق اسمها بشكل صحيح؛ فكيف اصلا تتحدث عنها! نعم.. انها اسمها.. المعلومه الى الجحيم.. هي هي سؤالك "من انت؟" انها ليس سؤال من انت بقدر ما هو انعدام السؤال: من انا.. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز سجاد محمد حياك الله . على ما يبدو انك لم تُفرق بين التوراة والكنيسة . التوراة كتاب اليهود ، والكنيسة تعني اماكن تعبد المسيحيين ، ولا علاقة للتوراة بما عند المسيحيين حيث أن لهم انجيلهم . ورد اسم الملاك الحارس في التوراة ، ولكنه لم يكن حارسا للناس بل مهلكا مخربا ، ولذلك قال بابا الفاتيكان في موعظته التي القاها صباح يوم الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا انطلاقا من القراءات التي تقدمها الليتورجية الكنسية حول عقيدة الملاك الحارس.قال : (يُعلمنا ـــ تقليد ـــ الكنيسة أن لكل منا ملاكًا يحرسه). فذكر البابا أن عقيدة (الملاك الحارس). هي ((تقليد)) الكنيسة ولا علاقة لها بالانجيل يعني بوضوح إنه بدعة من بدع الكنيسة. لأن اصل الموضوع هو أن الملاك الحارس ، خاص بالأمة اليهودية . ويخلوا من ذكره الانجيل بالشكل الذي تم ذكره . تحياتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ضياء الثامري
صفحة الكاتب :
  ا . د . ضياء الثامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خطبة الجمعة 3/ اب .. في صميم الحدث  : سامي جواد كاظم

 التعليم العالي: الشهر المقبل آخر موعد للتقديم المباشر الى الجامعات

 مليونا مسلم من بينهم حجاج إيران يؤدون الحج هذا العام

 الوحدة الاسلامية ... النكتة الكبرى  : حميد آل جويبر

  قانون العفو العام – و استثناء المشمولين بالعفو السابق

 التأويل المُضاعَف والعكسيّ للنص الأدبي .. 3/1  : فاتن نور

 شرطة ميسان يلقي القبض على احد المتهمين واعترافه على (22) حالة سرقة  : عدي المختار

 قصة لها معني ومنها حكمه ..لا تتسرع بحكمك على الاخر  : قاسم محمد الياسري

 بافتتاح دوري الفرات الاوسط بكرة الطائرة: القاسم والروضتين يحققا انتصارهما الأولى بالدوري  : نوفل سلمان الجنابي

 أعلى درجات الحرارة في العراق منذ 30 عاما

 الايمان والعمل الصالح تناقش خطة عملها في دعم عوائل شهداء الحشد الشعبي  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 مؤسسة التراث في برلين ودعوةعامة لاحياء ذكرى شهادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام  : علي السراي

 تفكيرنا محدود...أم هم أذكياء؟  : سليم أبو محفوظ

 بيان حزب الدعوة: تشابه البقر علينا!  : سلام محمد جعاز العامري

 شيخ أزهري: إذا أراد العالم تجفیف منابع الإرهاب فعلیه التصدي للوهابیة فهي أساس الفتن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net