صفحة الكاتب : بهلول الكظماوي

بغداديات ... الا من ناصر ينصر شعب الحسين (ع )
بهلول الكظماوي
لا اريد أن اوصّف مناصري الحسين (ع) من الطائفة الشيعية, فهم من  الطبيعي أن يكونوا اصحاب السبق في تكريمه في مراسمه وفي مواسمه, وأن كان هذا التكريم في اعمّه لا يعدو اجترار الحزن و المأساة على شكل عادات و تقاليد من دون الاستفادة من المبادئ و القيم التي انطلقت منها الثورة الحسينية, وهي ثورة الحرية ضد الاستبداد و الطغيان منيرة دروب الثائرين في كل العصور و الامصار. 
كما لا اريد ان اوصف مناصريه السنة, فهو امامهم تماماً كما هو امام الشيعة بدون فرق او تمييز, فهو ليس حكراً على طائفة دون اخرى, بل هو ليس حكراً على دين معين دون آخر, فمناصروه من الصابئة و المسيحيين , و غيره من الكثرة الذين يصعب حصرها:
عبد الجبار عبد الله
عبد الرزاق عبد الواحد
جرجي زيدان
جورج جرداق
سلامة موسى
ميخائيل نعيمة
جبران خليل جبران
سليمان كتاني
نصري سلهب
انطون بارا
شبلي شميل
ميشال عون
و غيرهم الكثير الكثير , فياما كتب هؤلاء الموالون من خطب و اشعار و كتب و مؤلفات يجدها من يطلبها منضودة على رفوف المكتبات او منشورة في الصحف و المجلات و الشبكات الالكترونية,  ولكن قد يقول قائل أن هؤلاء من العرب القريبين قطرياً من مشايعيهم و انصارهم جواراً وتاريخاً.
لاجل ذلك اورد اسماء عظماء اعلام  مصلحين و ادباء و مفكرين عالميين وقادة امم و شعوب شركاء لنا بالانسانية:
المفكّر الانجليزي جورج برناردشو :
يقول: \"ما من رجل متنور إلا وعليه الوقوف وقفة اجلال واحترام لذلك الزعيم الفذ حفيد الإسلام، الذي وقف تلك الوقفة الشامخة أمام حفنة من الأقزام الذين روعوا واضطهدوا أبناء شعوبهم\".
الزعيم الهندي المهاتما غاندي يقول:
لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء، واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين\"، وقال كلمته المشهورة: \"تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوماً فأنتصر\".
اما الاديب الالماني يوهان فولفجانج فون كوته, وما ادراك ما غوتة, يقول غوته:
إن مأساة الحسين هي مأساة للضمير الإنساني كله، وإن الحسين جسد الضمير الإنساني بدفاعه عن القيم والمثل الإنسانية الرفيعة.
اماالزعيم الصيني ماو تسي تونغ:
فقد تعجب الزعيم الصيني ماوتسي تونغ من المسلمين، إذ يقول: \"عندكم تجربة ثورية وإنسانية فذة قائدها الحسين، وتأتون إلينا لتأخذوا التجارب؟.
وقبلهم اعتبر الرئيس الأمريكي ( محرر العبيد ) إبراهام لنكولن القرآن ومحمد والحسين ثالوث مقدس، ويضيف: \"يجب النظر إليهم نظرة تقديس، لأن فيهم الكثير من المثل العليا واحترام حقوق الإنسان.
من الطبيعي عزيزي القارئ الكريم ان هؤلاء آنفي الذكر من الادباء و الساسة و القادة و المصلحين, من الطبيعي انهم لم يتعاطفوا مع القضية الحسينية مثلنا كما هو حاصل عندنا من اجترار للمأساة و لألآم المناسبة  الحزينة.
 قطعاً مثل الثورة الحسينية و اهداف احقاق الحقوق الانسانية كانت حاضرة لديهم اكثر منا نحن الذين لم نستطع ان نفعّلها بقدر ما استحضرناها كمأساة انسانية نستذكرها مراسمياً في موسمها كلما حان هذا الموسم.
ان معركة الطف التي لم تكن معركة متكافئة بين معسكر الحسين (ع) و هو معسكر الحق يقابله معسكر يزيد الباطل, و التي انتجت انتصاراً لمعسكر الباطل على معسكر الحق بالحسابات العسكرية الوضعية. 
و برغم هذه النتيجة المأساوية انتصر الدم الحسيني على السيف الاموي اليزيدي معنوياً بتصدير مبادئ و مثل الثورة لتصل الى كل اقصاع الارض فيجلّها و يحترمها هؤلاء العظماء آنفي الذكر , في حال فشلنا في تحييد الكثير من اتباع الدعوة السلفية و الوهابيين الذين و التي لو كنا نحن بالمستوى المسؤول لما قدر الاستمرارلهذا الخط السلفي الوهابي الناصب العداء للشعب العراقي و لكل ما هو مغاير لسلفيتهم و وهابيتهم تحت مسمى اتباع المذهب السني ( و قطعاً السنة منهم براء برائة الذئب من دم بن يعقوب).
عزيزي القارئ الكريم:
لكي اقتصر الطريق اختصر على مثال واحد لحقد هؤلاء ارجو الدخول الى الرابط التالي و الحكم بنفسك على مدى حقدهم الدفين:
عزيزي القاري الكريم:
بعد مشاهدتك اعمى البصر و البصيرة هذا الذي هو مفتي الديار السعودية الذي يرأس عموم هيئة الافتاء ( اي اعلى سلطة دينية سلفية وهابية), ارجوا ان تتطّلع على الرابط التالي لتكتمل صورة الحقد و النذالة:
 
والآن كيف نخلد ثورة الحسين (ع) عملياً
 
كان لي عاملاً مصرياً في العراق قبل ثلاثين سنة اسمه مهران من اهالي منطقة الرويهب التابعة لمحافظة سوهاج, ذكر لي مأثرة من مآثر التكافل الاجتماعي  لمدينتهم في مناسبة عاشوراء.
اذ ذكر لي بانه في اول يوم من محرم من كل عام عندهم يجلس العمدة في دواره ليستلم المواد الغذائية للتبرك بالحسين (ع), فيأتي المتبرعون ( وكل حسب امكانياته) فيأتي الموسرون باطنان المواد كالرز و السكر و الشاي و السمنة...الخ بكميات تتناسب مع ثرائهم و امكاناته المادية, اما من كان معوزاً او في ضائقة فعليه ان يتبرع حتى بشيئ زهيد, ( فمثلاً تأتي امرأة فقيرة تشارك بكمشة او كف من الملح لا اكثر ) فيوضع هذا الكف من الملح على اطنان الملح الذي جلبه المتمكن مادياً و يوضع كيلو الطحين على عشرات الاطنان من طحين الموسرين و كذلك الرز القليل على اطنان الرز الذي تبرعه تاجر او تجار كبار...وهكذا الى ان يحصل يوم التاسع من عاشوراء و هو آخر موعد لاغلاق باب التبرع , فيجرد الموجود ( ما اتوا به الفقراء و ما اتوا به الاغنياء ) ثم يوزع على حصة الفرد الواحد ليتساوى الجميع بالعطاء, فاذا كانت عائلة التاجر الذي اتى باطنان الرز و السمنة تتألف من اربعة انفار و تكون حصة الفرد الواحد من الرزكيلو واحد و نصف كيلو سمنة فيكون حصة عائلته من التبرك اربعة كيلوات رز و كيلوين سمنة, وكذلك ان كانت عائلة المرأة الفقيرة التي لم تجلب الا مئة غرام من الرز تتكون من خمسة انفار فتكون الحصة الكلية التي تأخذها من الرز خمسة كيلوا و من السمنة كيلوين و نصف.....وهكذا لبقية المواد الغذائية التي تأتي متباينة كل حسب قدرته و استطاعته,  ولكنها تتوزع بالتساوي على الجميع , فيتبرك بها الجميع بدون تمييز  وبدون ان يشعر الفقير بخجل او يستعير من فقره , وكذلك يشعر الغني و الموسر بانه لا يفرق او يختلف مع البقية من الناس فهو متساو معهم حسينياً.
كان هذا على عهدة عاملي مهران المصري من اهالي سوهاج الرويهب.
 
اعزائي القراء الكرام :
هذا المثل الذي ضربته عن عاملي مهران ما هو الّا لأصل معكم الى محاولة لايجاد طريقة ان نكون بها عمليين في تخليدنا للثورة الحسينية , و ان نستثمر هذي الجموع الوافدة الى كربلاء لنحول بها زيارتنا هذه الى مؤتمر عملاق تقوده منظمات المجتمع المدني الغير مؤثر عليها سياسياً نتبادل فيه الخبرات الاقتصادية و ايجاد الطرق الامثل للنهوض بالزراعة و الصناعة و تحسين الواقع المعاشي لانتشال الشباب الحسيني من العطالة و البطالة و الضياع.
فبالله عليكم اي شعب من الشعوب تأتيه هكذا فرصة ( فرصة حضور اكثر من خمسة ملايين حسيني يتحملون مشقة كل هذا الطريق مشياً على الاقدام لتخليد الحسين (ع) ؟,
بربكم اليس بمقدور هذه الطاقات العملاقة الخروج بالعراق من واقعه المزري الى نهضة عملاقة في الصناعة و الزراعة و بقية نواحي الرقي العمراني و الانساني ترفع حتى على الدولة العراقية حمل انتظار الناس للتعيينات و التوظيفات منها التي لو استمرت على هذه الحال لاصبح نصف الشعب العراقي موضفين يتقاضون رواتب بدون ان يقدموا عملاً منتجاً مقابل ما يتقاضون.
ايها الحسينيون:
المتاجرون في الدين و الوطن السياسيون المحاصصون نفعيون لا يفيدوكم بقدر ما يجرّوكم الى متاهات محاصصاتهم النفعية, و بمقدوركم انتم ايها الحسينيون ان ترغموهم  على مشاريع رفعتكم و سؤددكم و رفاهيتكم اذا كنتم فعلاً مع الحسين (ع) عملياً و ليس فقط ادعاءً. فالحديث الشريف يقول : كيف ما تكونوا يولّ عليكم.
وانا مع كثيرين من هم امثالي نقول لكم: لا خير في امة تنتضر الفرج يأتيها من الآخرين.
يشهد الله ان نصف ما يصرف على الطبخ ( التمن و القيمة ) بامكاننا اذا اختصرنا نصف هذا على شراء مواقع و جلب مكائن و معدات و وفرنا اساتذة لتعليم المهن في دورات تدريبية مجانية للعاطلين عن العمل لامكننا احداث نهضة صناعية زراعية عملاقة باسم الحسين (ع).
بامكاننا اذا وفرنا لقائآت بين اصحاب الخبرة و الاختصاص و بين من يفتقد هذه الخبرة و الاختصاص لاحدثنا نهضة صناعية زراعية عملاقة باسم ألحسين (ع).
بامكاننا اذا عملنا لقاءآت بين اصحاب رؤوس الاموال و بين الطاقات الفنية التي تمتلك الفكر و التدريب و تمتلك العزيمة و النية الصادقة لاحدثنا نهضة صناعية زراعية باسم الحسين(ع).
اعزائي القراء الكرام:
لكي نتجاوز كل عقبات و عراقيل الدول التي لا يسرّها أن ينهض العراق من جديد ولكي لا نحتاج حتى الى ما يسمى بمشروع مارشال لأعادة بناء العراق من جديد كما هو مشروع مارشال الذي اعاد بناء ما دمرته الحرب في المانيا و اليابان, والذي لو قدر لهكذا مشروع ان يحصل في العراق لتدخّل فيه المحاصصون سياسياً و لابتلعوا هذا المشروع ابتلاعاً محاصصياً, ولاجل ذلك يجب ان نكون شعبيين في عملنا مدنيين في مشاريعنا , فالحسين (ع) كانت مسيرته الجهادية شعبية مدنية.
لنأخذ مثلاً من النموذج الصيني و الماليزي.
الا يقول رسولنا الكريم: اطلب العلم ولو كان في الصين, اطلب العلم و لو كان في اقاصي الارض؟.
فالدول الاستعمارية المستكبرة لم يكن يروق لها أن تتقدم هاتين الدولتين, ولكن بكفاحهما المرير و عملهما الدؤوب و اصرارهما على الخروج من طوق التبعية و تركيزهما على الطاقات الشعبية في الصناعة و الزراعة التي بدأت تقليدية لتتطور مستقبلياً لتصبح ماليزيا في مصاف الدول الصناعية الكبرى و لتصبح الصين من الدول التي يقدر لها أن تبتلع حتى اميركا مستقبلياً.
***الحسين(ع) كان عملياً, واذا اردنا ان نكون حسينيين فلنكن عمليين كالحسين(ع) ليصدق علينا القول باننا من اتباعه.
***الرسول محمد (ص) يقول : الدين المعاملة ( اي عملياً و ليس ادعاءً).
***الامام الصادق (ع) يقول : الدين عمل كله و القول بعضه, و لاجل ذلك لنترجم اقوالنا الى افعال اذا اردنا ان نكون صادقين مع الحسين(ع).
***القرآن الكريم يقول : و قل اعملوا فسيرى الله و رسوله و المؤمنون. صدق الله العلي العظيم.
اعزائي:
امامنا سنة كاملة للتحضير لموسم حسيني عملي قادم ارجو ان تفكروا معي فيه, على ان تترجم هذه الاقوال العمل انشاء الله تعالى.
و دمتم لأخيكم : بهلول الكظماوي.
امستردام في 23-1-2011
 
 
 

  

بهلول الكظماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/25



كتابة تعليق لموضوع : بغداديات ... الا من ناصر ينصر شعب الحسين (ع )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان
صفحة الكاتب :
  محمد علي مزهر شعبان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سُرّ ما خَطرْ!!(24,23)  : د . صادق السامرائي

 سيرة الامام الحسن برؤية جديدة ...-1-  : الشيخ عقيل الحمداني

 التجارة...تبحث تكثيف الاجراءات الرقابية على المطاحن والسايلوات ووكلاء التموينية  : اعلام وزارة التجارة

 معن القبض على اكبر مبتز الكتروني

 ذاكرة المكَان لاتنسى!!  : النوار الشمايلة

 كشف فني أولي عن مقابر جماعية تعود لضحايا من الايزيدين  : اعلام مؤسسة الشهداء

 النتائج النهائية لطلبة السادس الابتدائي لتربية الرصافة الاولى

 هذا هو حال العراق الجريح بعد 13عامآ من الغزو الأمريكي – الصهيوني !؟  : هشام الهبيشان

 علامة مميزية لقمة بغداد: 3 شخصيات عراقية كردية تراس اجتماعت القمة العربية  : وكالة نون الاخبارية

 بيناتنا!  : حوا بطواش

 هل اتاك حديث الطف (12) استثمروا حسيناً  : مرتضى المكي

 العَصرِ والعَصرِ!!  : د . صادق السامرائي

 مناقشة قصص (قالت له)  بالمجلس الأعلى للثقافة 19-11  : اشرف الخريبي

 داعش تفجر مسجد عمر بن الخطاب غرب الانبار ( صورة )

 عملية كركوك صولة الأسد، وزرع الورود على حدود الدم  : باقر العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net