صفحة الكاتب : هيثم الحسني

التفكير العلمي
هيثم الحسني
ليس التفكير العلمي هو تفكير العلماء بالضرورة , فالعالم يفكر في مشكله متخصصه ،هي في اغلب الاحيان منتمية الى ميدان لا يستطيع غير المتخصص ان يخوضه ، بل قد لا يعرف في بعض الحالات أنه موجود أصلا ، وهو يستخدم في تفكيره وفي التعبير عنه لغة متخصصه يستطيع ان يتداولها مع غيره من العلماء. وهي لغة واصطلاحات ورموز متعارف عليها بينهم ، وان تكن مختلفة كل الاختلاف عن تلك اللغة التي يستخدمها الناس في حديثهم ومعاملاتهم المألوفة.( كما هو الحديث بين المراجع الدينية الكبرى في النجف الاشرف ، بخصوص شؤون حياة الانسان في هذا البلد الكريم ، ومنها التأكيد على دور الانتخابات ودور المواطن في اختيار القائمة الأصلح او الكتلة التي تخص المواطن ذو برامج ومبادرات حقيقة قابلة للتطبيق .
اما التفكير العلمي الذي نقصده فلا ينصب على مشكله متخصصة بعينها ، او حتى مجموعة مشكلات محددة التي يعالجها العلماء , ولا يفترض المعرفة بلغة علمية او رموز رياضية خاصة , و لا يقتضي ان يكون ذهن المرء محتشدا بالمعلومات العلمية أو مدربا على البحث المؤدي الى حل مشكلات العراق الطبيعية والإنسانية .
بل ما نود ان نتحدث عنه انما هو ذلك النوع من التفكير المنظم، الذي يمكن استخدامه في شؤون حياتنا اليومية، أو في النشاط الذي نبذله حين نمارس اعمالنا ، او في علاقاتنا مع الاخرين، ومع العالم المحيط بنا .
كل ما يشترط في هذا التفكير هو أن يكون منظما، وأن يبنى على مجوعة من المبادئ التي نطبقها في كل لحظه دون ان نشعر بها شعورا واعيا ، مثل مبدا استحالة تأكيد الشيء ونقيضه في آن واحد. ومبدا القائل أن لكل حدث سببا ، وان من المحال أن يحدث شيء من لا شيء.
اننا اذا شئنا ان نكون متسقين مع انفسنا ، واذا اردنا أن نتجاوز مرحلة اجترار الماضي والتغني بأمجاد الاجداد ، واذا شئنا ألا نبدو امام العالم كما يبدو أولئك العاطلون الذين لا رصيد لهم من الدنيا سوى اجدادهم القدامى كانوا يحملون القاب كبيرة . فعلينا ان نحترم العلم في الحاضر مثلما احترمناه في الماضي، ونعترف بأن هذا الاسلوب في التفكير ، الذي كان مصدر لاعتزازنا بأجدادنا في الماضي – اعني الاسلوب العلمي في التفكير –.
ان المرحلة القادمة تتطلب منا جميعا التجرد من العواطف والاهواء والعنصرية والمذهبية والطائفية وغيرها  وان نفكر بأسلوب علمي منهج مبني على الواقعية ، من اجل الرقي بعراقنا العزيز ورفاهية مجتمعنا العراقي واعادة اعمار وبناء المحافظات العراقية ، من خلال التكريس الصحيح لانتخابات مجالس المحافظات والمشاركة الصحيحة للمواطن في هذه الانتخابات . 
ان تغير الواقع العراقي بحاجه الى حدث وسبب ، فأن الحدث يكمن في انتخابات مجالس المحافظات والمشاركة الواسعة للمواطنين، أن عدم المشاركة يعني عودة الفاسدين والمارقين الى السلطة من جديد، واقصد هنا ان المشاركة الصحية في الانتخابات لا تعني الذهاب الى المحطة او المركز الانتخابي يوم الانتخابات انما يجب على المواطن ان تكون لديه الكياسة المدنية، والصبر، وان يعترف المواطن بأنه ليس له الحق وحسب بل ان عليه واجبات ايضا، وان يدرك بان النظام الديمقراطي يتطلب منه استثمار وقته والعمل الشاق من اجل انتخاب حكومات محلية قائمه من مواطنين المحافظة نفسها، ويكون كل مجلس محافظة في يقظة دائمة على حقوق المواطن في تلك المحافظة ،وان يحصل المجلس والمحافظة والحكومة المحلية  على الدعم الدائم من مواطنين ابناء المحافظة .
وبالعودة الى التفكير العلمي ليكون السبب في مراقبة كافة القوائم الانتخابية منذ بداية انطلاق الحملة الانتخابية والى هذا اليوم نجد ان الكثير من القوائم التي تسعى الى الفوز في الانتخابات وبشتى الطرق وبكل والوسائل ، ولا اريد الدخول في تفاصيل والطرق والوعود لهذه القوائم ، ولكن في الحقيقة ما جذب اهتمامي قائمة 411 ( محافظتي اولا )، هذه القائمة المتحضرة في طرحها وكذلك في اتباعها الاسلوب المتطور في حملتها الانتخابية والتي خططت لبرامجها الانتخابية بأسلوب متمدن متحضر، مطابقة للحملات الانتخابية في الدول المتطورة ومطابقه لمعاير الشفافية والاخلاقية في مخاطبة المواطن، هذا يدل على الاحترافية العالية في( التخطيط والتنفيذ والمتابعة ) لكافة برامجها، وهذه القائمة واحدة جامعة لكثير من تيارات واحزاب  وشخصيات سياسية ومستقلة وتحمل (رمز واحدا هي النخلة وهدف واحد هو محافظتي اولا)، يقودها سماحة السيد عمار الحكيم ، وهو شخصية معروفه بنسبه وحسبه ووسطيته في الفكر والعمل، شخصيه منحازة بقوة الى المواطن والوطن، من كثرة انحيازه للمواطن لم تظهر له صورة واحدة مع اي مرشح حتى مرشحين المجلس الاعلى ، حتى يتساوى الجميع في الفرص وكذلك ان يكون الاختيار للمواطن بدون اي نوع من الضغوط النفسية او غيرها. قائمه رفعت شعار (محافظتي اولا ) تعني عدم التفريق بين كل عراقي من ابناء هذه المحافظة، ان كل مواطن له دور في بناء محافظته، وان الباب مفتوح امام كل من يريد العمل والبناء من ابناء المحافظة، (محافظتي أولا ) تعني المزيد من الأمن والاستقرار والإعمار والازدهار والتسامح والوئام فضلا عن النزول إلى الميدان وفي تقديم الحلول لهذه المشاكل والأزمات التي يواجها المواطن ، و ان (محافظتي أولا) تمثل الخطوة الأولى في البناءات الصحيحة باتجاه بناء الوطن . يدل هذا الشعار على ان لكل محافظة خصوصيه خاصة بها تجعلها تختلف عن الاخرى، وكل محافظة لديها اولويات تختلف عن الاخرى. وبحاجة الى خدمات تختلف عن الاخرى، ان قائمة 411 قامت بأعداد برامج انتخابية متخصصة بواقع كل محافظة تأخذ بعين الاعتبار اراء ابناء كل محافظة من مختلف نسيجها ومن كافة الطبقات الاجتماعية منسجمه مع دور ومهام مجلس المحافظة وضمن التخصيصات المالية لكل المحافظة وتخدم كافة ابناء المحافظة ، وتوضح هذا من خلال الزيارة الميدانية لسماحة السيد عمار الحكيم للمحافظات واطلاق المبادرات لبناء والاعمار لتك المحافظات وكلا ضمن احتياجها وخصوصيتها .  
وبما اننا اتفقنا سابقا على اهمية التفكير العلمي الذي اكد على ان لكل حدث سببا . فهنا يجب على ابناء المحافظات ان يبحثوا ويركزوا في اختياراتهم بين الكتل واختيار افضل المرشحين للانتخابات، والمقارنة بين البرامج الانتخابية ، من خلال الاطلاع الحقيقي على البرامج الانتخابية للكتل المتنافسة وهي قليله ، وهنا اقصد بالاطلاع هو التدقيق بالخصوصيات الخاصة بالمحافظة لا بالبرامج العامة للعراق ، وعلى سبيل المثل لا الحصر ( يجب على ابناء كربلاء دراسة جميع البرامج الانتخابية الخاصة بكربلاء واختيار الافضل ، من ثم اختيار الاصلح في الكتلة الواحدة) ان اختيار من لهم وجود على الارض بدءا من قيادة القائمة الى المرشحين.
 ان قيادة القائمة (441) موجوده بين ابناء العراق كافة و سماحة السيد عمار الحكيم يظهر امام جميع العراقيين وبصورة مباشرة وجه لوجه يوم الاربعاء من كل اسبوع في (الملتقى الثقافي)، هذا التواجد الميداني يولد شراكة بين ابناء المحافظة ومجلس المحافظة في ادارة شؤون المحافظة من خلال عملية  المتابعة الحقيقة للأعضاء الفائزين وكذلك برامجهم الانتخابية، عكس الذين يكون حبيسي المناطق المحصنة والذين يخرجون من محافظاتهم بعد الفوز ليسكنوا المناطق المحصنة او ارقى مناطق العاصمة ، ان قائمة 441 أعلنت عن متابعة لأعضائها الفائزين ودعمهم ومحاسبة المقصرين منهم،  وان يتحقق مبدا القائل أن لكل حدث سببا ، وان من المحال أن يحدث شيء من لا شيء.

  

هيثم الحسني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/13



كتابة تعليق لموضوع : التفكير العلمي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سالم الساعدي
صفحة الكاتب :
  علي سالم الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزيرة الصحة والبيئة تؤكد على متابعة الجهود الاستثنائية من قبل ملاكات المقابر الجماعية  : وزارة الصحة

 العراق يفجر ثورة صناعية  : حميد الموسوي

 النزاهة: صدور 60 امر قبض واستقدام بحق نواب ومسؤولين محليين بتهم الفساد

 القاضي فائق زيدان يستقبل الدكتور إياد علاوي  : مجلس القضاء الاعلى

 جنايات المثنى: السجن المؤبد لاثنين من المتاجرين بالمخدرات  : مجلس القضاء الاعلى

 عرس الواوية انتهى / الجزء الأول  : عبود مزهر الكرخي

 العدد ( 201 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 المرجعيةُ الدينيةُ العُليا: لا يفوتنّكم أيّها الإخوة المجاهدون الاهتمام بصلواتكم المفروضة، والله الله في حرمات عامّة الناس ممّن لم يقاتلوكم، لاسيّما المستضعفين من الشيوخ والولدان والنساء..  : موقع الكفيل

 التعليم العالي تسمح لخريجي الدراسة الاعدادية للسنة السابقة بالتقديم على الجامعات

 الحشد الشعبي : تفجير سيارة مفخخة وطيران الجيش يقصف عجلات لداعش

  القاضي زايد شمخي الجليحاوي قمرا يببزغ في علياء مجلس القضاء العراقي  : فاروق الجنابي

 لماذا يعادي السياسيون الإعلاميين؟  : علي علي

 الأمن أم النفط أولا؟  : سليم عثمان احمد

 بالبحر لم فتكم بالبر فتوني.. بالتبر لم بعتكم بالتبن بعتوني  : علي البدر

 من قتل اقباط مصر ؟  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net