صفحة الكاتب : بهاء العراقي

الهجمة الارهابية و معالجة الانحدار الامني
بهاء العراقي
لعل تكرار الاستهدافات لتجمعات المواطنين التي تصاعدت وتيرتها في بغداد بشكل خاص تهدف الى اثارة الاوضاع ونشر الفوضى تمهيدا لامر مبيت اصلا ولعل حجم الاستهداف الكبير يؤشر وجود تراجع خطير على مستوى الخطاب الوطني لان مجاميع الارهاب تنشط مع كل اختلاف او تصعيد اعلامي يقوده هذا الطرف او ذاك بحكم ان المجاميع الارهابية المارقة لها تكتيكها ومن يدعمها من اجهزة مخابرات وبعض شيوخ الفتنة وقنوات اعلامية تتلقى الدعم المالي الكبير للمضي في قتل العراقيين لكن ذلك لاينفي وجود ضعف في جوانب امنية وخططية للقيادات العسكرية وهو ما يجعل عناصر هذه الاجهزة يحسون بضغط رهيب فهم لايمتلكون المعلومة الدقيقة الكافية ولا الخطط اللازمة لوقف الارهابيين وردعهم كما لايوجد ايضا دعم على الارض بذلك المستوى العالي الذي يدفعهم لاخذ المبادرة وتوجيه ضربات قوية للارهاب وقوى اقليمية طالما تدخلت في الشأن العراقي وتريد اليوم بحسب الظاهر من طبيعة العمليات التي نراها ونسمعها نسف الاوضاع وكأن هذه القوى تريد كسب معركة وتحدي الشعب العراقي ووضعه القائم وهذا التحدي يراد له ان يأخذ طابعا دمويا يسمح بعودة الحرب الشاملة في شوارع بغداد وعمليات التصفية والقتل وما يبرز هذا السعي لايجاد هذا الوضع وعودته لغزو الشارع البغدادي هو الحملات الاعلامية المنسقة التي بثت في الاسبوعين الاخيرين عن وجود قوى شيعية على شكل سيطرات وهمية او نقاط تفتيش في اطراف بغداد وبعض الاماكن السنية للايحاء بان حرب السنة والشيعة قد بدأت وهذا ما نفاه الجميع ولابد من محاسبة المروجين له لانه رسالة خاطئة مقصودة تريد للاوضاع ان تنفجر بالقول ان الشيعة يسعون لقتل السنة وعلى هولاء الدفاع عن انفسهم او ايجاد فريق يدافع عنهم ليخوض حربا مقدسة اسمها حرب انقاذ السنة وكل هذه اكاذيب كما اشرنا يراد منها الوصول لهذه الغاية بينما يستهدف الشيعة بشكل اكبر بانتظار رد فعل معاكس عنيف بطبيعته يطيح بالحكومة اولا كونها لاتستطيع توفير الامن وفرض الاستقرار ويفتح الباب على مصراعيه لدفاع الناس عن انفسهم دون الرجوع اليها وهو ما يعني الوصول الى نقطة اللاعودة ويسرع من وتيرة التدخل العروبي الرسمي وغير الرسمي وهذا مخطط قائم يرى اصحابه انه سيخلط اوراق المنطقة ويجعل الجبهات الثلاث (لبنان سوريا العراق ) او ما يسمى محور الشيعة بقيادة ايران على خط واحد مقابل خصم واحد وهم السنة العرب ومن يحركهم في عواصم الخليج وتركيا واتباعهم في بلدان الربيع الجديدة التي عبئت وهيئت بشكل كبير لتنفذ المخطط او لتحاول تنفيذه بشكل مباشر لعلها تصيب منه شيئا وحتى ان لم يتحقق ما ترجوه فانها تكون قد حققت مكاسب معينة تضمن لها التدخل مستقبلا وتعيد عبره رسم وجه المنطقة والتخفيف من الضغوطات التي عاشتها اثر خسائرها في سوريا مؤخرا , القادم الذي لابد من التحذير منه هو حجم المخطط المراد تنفيذه مستقبلا وما هذا الا تمهيد له لمن يفهمون اللعبة واصولها وهي لعبة قتل وموت ليس الا وبما اننا مقبلون على استحقاقات كثيرة فلابد من اخذ الحيطة وتحصين الجبهة الداخلية ومنع الاوضاع من الانزلاق خصوصا مع وجود تحركات مريبة واجتماعات لقادة الارهاب الساعيين للتحالف مع شخصيات ومجاميع لها صبغة عشائرية في عدد من مناطق البلاد وحتى لو سلمنا ان هذه الا اجتماعات لاتفضي الى شيء ملموس فأن مجرد الاجتماع مع القاعدة له انعكاساته ومدلولاته واثاره ايضا , اذن ماهو الحل ودماء العراقيين تستباح بهذا الشكل السافر سيما اتباع مدرسة اهل البيت الذين يستهدفون بشكل وحشي دون ان تكون هناك ردود افعال او عمليات امنية تحد من تعاظم واستفحال الارهاب ومفخخاته واساليب القتل التي يتبعها والحل كما يرى الكثيرون هو بالسيطرة على منابر التحريض ومتابعة المجرمين والتوجه لطاولة الحوار لقطع الطريق امام عودة مظاهر التسلح في الشارع بحماية المواطن الذي يجد نفسه وحيدا امام الارهاب دون وسائل حماية له ولحياته وهو ما يدفعه للتفكير والتوجه الى حمل السلاح وهذا ما لابد ان تنتبه له جميع الاطراف دون استثناء .

  

بهاء العراقي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/06/06



كتابة تعليق لموضوع : الهجمة الارهابية و معالجة الانحدار الامني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين البدري
صفحة الكاتب :
  السيد حسين البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيان تيار العمل الإسلامي بشأن إهمال النظام الخليفي لعلاج الرمزين المحفوظ والمشيمع  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 انه وِترُ موتور  : رحيم الخالدي

 الحسن وجه الحسين الحقيقي..  : باسم العجري

 المكر السيء ...لا يحيق إلا بأهله .  : ثائر الربيعي

 حروب خداع وتزييف حقائق  : سلام محمد جعاز العامري

  ميسي يعترف بولعه ببرشلونة ويستبعد عودته إلى الأرجنتين ويعتبر رحيل رونالدو أضر بالريال

 محيميد في الساحة الحمراء  : شاكر محمود تركي

 جرائم المعارضة البحرانية بقلم سمو رئيس وزرائها  : عزيز الحافظ

 بمناسبة مؤتمر القمة : قمم قمم معزى على غنم لمظفر النواب  : مظفر النواب

 عدم التصديق على احكام الاعدام خوفا ام تواطؤا  : مهدي المولى

 الخميس ... البرلمان العراقي في مواجهة الفساد  : ميادة العسكري

 لأول مرة، ذي قار تفوز بمقعدين في جمعية القلب والصدر العراقية

 حجاب كربلائي بين زائرة خاسرة ومنتصرة!  : امل الياسري

 السيد الحوثي: جاهزون لأي سلام مشرف يحفظ استقلال اليمن

 السلطة الرابعة والامن علاقة جدلية مترابطة  : النائب شيروان كامل الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net