صفحة الكاتب : ليالي الفرج

سقاية محمدية (رمضانيات)1
ليالي الفرج
مجموعة من الفتيان، تتوزع بين أيديهم عبوات المياه الباردة، يجوبون الأرجاء في مربعانية القيظ، ذات الهواء اللاهب، والحرارة اللافحة، بينما تهفو أنظارهم نحو ذلك الإنسان الذي أنهكت قواه شدة الحر، وهو منفتل في معترك العمل ليستجلب لقمة العيش، تحت وطأةٍ ذات ضراوةٍ وقسوة، في محضر ساندها المخلص، فصل الصيف،  فيتفاجأ هذا المكافح، و قد تماوجت أشعة الشمس فوق بدنه المنهك، بأن ثمة يداً  تنثر الوصل كسبحة ناسكٍ تتوالى أوراد تمتماته في محراب العبادة، حين يتألق مفهوم الأخوَّة ببراعة مطبوعة، والإنسانية في أجلى معانيها، تروي ظمأه، و تمسح عنه شدات الغربة  وتقلباتها، بما شكلته  مبادرة شبابية جادة وجديرة بالاحترام، منبعها القيم و النُبل، أطلقت أولى حملاتها لجنة شبابية تحمل اسم " اللجنة الشبابية الاجتماعية بالعوامية "، فغدا التكاتف بين أعضائها صرحاً عالياً، والعمل التطوعي فلكاً دواراً، وقدموا عملاً إنسانياً مبهراً، أطرته رؤية واعية، وتمازجت مكوناته الأخلاقية والمعنوية، مع نظائرها الحسية والمادية، حين انطلق مشروع السقاية الذي تضمنت رسالته مبانٍ تظللها قيمة توعوية باسقة، ويحدوها مبدأ إسلامي راسخ، لتتجلى حزمة أهدافه في سمو المقاصد ونبل المنابع.
 
تمثل ذلك في  تقدير اليد العاملة المغتربة عن أوطانها، ومحاولة التخفيف عنهم ولو في صورة قد يراها البعض رمزية،لكنها في الواقع تتجاوز النمطية، ويتبلور في حقيقتها كثير من معاني الرحمة، كما تسهم في صناعة اللحظة الحضارية التي تتناسب مع معطيات الزمن لمجتمعنا، حينما تسعى حملة السقاية في التخفيف عن من يعمل خارج أروقة المباني المكيفة، وتحت درجات قد تصل نصف درجة غليان الماء أو تزيد، فيدخل السرور على هؤلاء، ويتم نوع من التواصل الإيجابي مع من حولنا، كسراً لحواجز الفئويات التي أطلقتها المادية المعاصرة التي صنعها الجشع الرأسمالي ونشرته وسائل الميديا لديه.
 
كما أن في ذلك شحذاً لمعاني التعارف بمعناه القرآني ، فالرسالة المحمدية ترتكز على إذابة الفروقات و الاتكاء على مبدأ المساواة والفضائل والأخلاق الإنسانية.
 
وبكل فخر، فهذه الثلَّة الكريمة، التي لم يتجاوز متوسط أعمارها خمسة عشر ربيعاً، أنتجت لنا
نموذجاً مشرقاً للفعل الإنساني اللافت.
 
وفيما نحن نودع نفحات شهر شعبان المعظم، شهر النبي المصطغى صلى الله عليه وآله، فإن أريج رحمات شهر الله الكريم ، شهر رمضان الكريم، شهر القرآن الكريم، شهر ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، يضمّخ النفوس، ويعطر الأرجاء، والجميع تأخذه لحظات رؤية هلال شهر رمضان.
 
وهل فرصة ثمينة وسانحة لصناعة المجد الإنساني على مستوى الذات والمجتمع أثمن من شهر الطاعة والمغفرة، والتي تتضاعف فيها الحسنات أضعافاً، وهذه ضمن المواهب السنية والعطايا الجزيلة والهدايا الوفيرة التي بلا أدنى ريب نحتاج إلى اقتناصها والسعي في ارتياد مواطنها، والتدثر بساعات العبادة والطاعة فيها.
إننا بحاجة دائماً لصناعة التحفيز الذاتي والجمعي، لاسيما في الأوقات النفيسة، وشهر رمضان أجلى مصداق لها.
 
إن شهر رمضان هو الصحة ليس على المستوى البدني فحسب، بل إنه وعلى المستوى المعنوي والإيماني أكثر قيمة وأعلى ضميمة، وحين نستنطق بعض معاني قول النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "صوموا، تصحَوا"، فالنص يبدو كاشفاً لدلالات كثيرة، كلها تتآزر في طريق الوصول إلى ما يضمن لنا الصحة والسلامة، والعفو والعافية في الدين والدنيا.
ومن هدي الرسول الكريم صلى الله عليه وآله، يقول:
"من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر"
 
إننا  وعلى عتبة شهر الرحمة بحاجة ماسة  إلى من يصنع المبادرات الإنسانية  في مسيرة تقربنا من الله تعالى والعمل في ميادين طاعته سبحانه، وهذا لا يمكن أن يتحقق دون سبر حقيقي لذواتنا، وتحليق عالٍ لهممنا، للوصول إلى مدارات منجزة، وأعمال رافدة.
 
إن واقعنا يستلزم العناية والاهتمام أكثر مع كل ما يعطي للحياة قيمة ويضيف لها معنى، بعيداً عن المعاني السطحية التي ليست سوى زبد يذهب جفاءً، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.
 
إن بناء الأفكار الوليدة تحتاج ظروفاً محيطة تساعد على الإبداع،وتساهم في ظهوره، وربما يتناسب ذلك مع قول الفيلسوف ديوال : إن الجواهر موجودة ولكنها لا تؤلف عقدا قبل أن يأتي أحدهم بالخيط .

  

ليالي الفرج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/04



كتابة تعليق لموضوع : سقاية محمدية (رمضانيات)1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الزين
صفحة الكاتب :
  علي حسن الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفقر وليد النظام الجائر  : صادق غانم الاسدي

 بئس لمن صوت على أخراج المجرمين  : مفيد السعيدي

 روحاني يتهم «مرتزقة واشنطن» بهجوم الأحواز… و«الدولة» يتبنى ويعرض شريطا مصورا لثلاثة رجال يزعم ضلوعهم في العملية

 كيف تقاس الوطنية؟!!  : د . صادق السامرائي

 مشهد أخير لعصر يوم أحمر  : امل الياسري

 الشطرنج السياسي للشرق الاوسط  : علاء الشاهر

 مفتي مصر "بين نارين" قبل الحكم بـ"مجزرة بورسعيد"

 دولة الزناة والسعي لحدود جديدة!  : مديحة الربيعي

 فن بناء الناطق الرسمي: بليغ أبو كلل نموذجا  : رحيم الخالدي

 زار وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي مواقع عمل تأهيل نهري العشار والخندق في مركز محافظة البصرة  : وزارة الموارد المائية

 محمد رسول الله ابغض الوهابيه  : محمد وحيد حسن الساعدي

  المصير الأسود لساب الذات المقدسة  : فلاح العيساوي

 صرح ناطق مخول بما يأتي: مقتل ما يعرف بمعاون والي صلاح الدين في الطوز  : مركز الاعلام الوطني

  ندوة حول الفساد في العراق  : هادي جلو مرعي

 لو كشف لي الغطاء ما ازددت وطنية  : جاسم المعموري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net