صفحة الكاتب : علاء كرم الله

ماذا قدم الأئتلاف الشيعي للعراقيين؟
علاء كرم الله
 عشر سنوات مرت على سقوط النظام السابق في العراق ذلك السقوط الذي أحدث تغييرات كثيرة على مجمل الوضع السياسي والديني والأجتماعي والأقتصادي، ليس على مستوى العراق حسب بل أنسحب على عموم المنطقة كلها، بعد ان تحول الحدث الداخلي في العراق الى صراع عربي وأقليمي  بات يهدد الجميع بأسوء الكوارث. ويعتبر بروز التيار الشيعي الى واجهة الأحداث السياسية هو الظاهرة الأهم  والأبرزفي التغيير الذي حصل في العراق، فبعد 1400 سنة تاريخيا أو بعد 92 سنة من تاريخ تأسيس الدولة العراقية(1921) أصبح الشيعة ولأول مرة هم قادة البلاد بشكل غير مباشر منذ تأسيس مجلس الحكم المنحل في 2003 وبشكل مباشر منذ رئاسة الدكتور أبراهيم الجعفري للحكومة عام 2005 وصولا الى حكومة المالكي الحالية (فاز بدورتين أنتخابيتين ويطمح الى دورة ثالثة!!) وقد تجلى مظاهر البروز الشيعي مباشرة بعد  سقوط لنظام السابق من خلال الكثير من الشعارات التي رفعت وخطت على الجدران والحيطان منها ( يا لثارات الحسين، وكل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء!)، ولاندري لماذا رفعت هذه الشعارات؟ وما كان المقصود منها؟، ولكن ارى أنها كانت بداية لفأل غير حسن؟! رغم قدسية تلك الشعارات وماتحمله من مضامين ومن  تاريخ مشرف يحكي تاريخ أستشهاد الأمام الحسين (ع ) لأنها جّرت الويلات على الشيعة؟! حيث قتل منهم الكثير ولا زالوا يقّتلون!!. كما بدأت حملة منظمة لتغييرأسماء الكثير من المدارس والساحات والأحياء السكنية وصارت تحمل أسماء الأئمة الأطهارعليهم جميع أفضل السلام!.لا أحد يستطيع أن ينكر فكر الأئمة الأثني عشرية  ودورهم الريادي وفظلهم  في أقامة وتقوية دعائم الدين الأسلامي لعلو  شانهم في كل مناحي العلوم والمعرفة، فهم باب مدينة العلم المحمدية.قال الرسول (ص): (انا مدينة العلم وعلي بابها). وتحدثنا كتب التاريخ والسيرعن نهج وسيرة الأئمة الأطهار(ع) بدأ من الأمام علي (ع) وانتهاء بالأمام الحسن العسكري(ع) الأمام  الحادي عشر والد الأمام المهدي المنتظر (ع)، فهم كانوا قدوة قومهم وزمانهم بل وكل الأزمان بالعلم والمعرفة والنزاهة وتقوى الله والتسامح والتضحية والزهد والحق والعدل، ولا عجب في ذلك فهم أغصان وفروع شجرة الخير والعطاء والعلم  المحمدية العظيمة التي سقتهم أعظم مكرماتها الربانية. السؤال هو: هل هذا يعني أن كل أنسان شيعي سواء كان مواطنا عاديا ام مسؤولا وحتى مرجعا دينيا يرى في نفسه بأنه  الأمتداد الحقيقي للأئمة الأطهار عليهم السلام في كل أخلاقهم ومنهج حياتهم اليومي، من طهر وورع وتقوى ومخافة الله في كل خطوة يخطوها؟ من الطبيعي أننا كنا نتمنى ذلك ونتصوره بل ونعتقده بشيء من الثقة! ولكن مع شديد الأسف أن مجريات الأمور والأحداث والوقائع التي برزت بعد سقوط النظام السابق ولحد الآن كشفت لنا بشكل واضح وصريح بأن الأمتداد لتلك النخبة المحمدية العظيمة هو أمتداد الأنتماء للمذهب فقط لا غير؟! عفوا هنا لا أريد ان أنتقص من شأن ومصداقية ونزاهة الكثير من المراجع الدينية (على رأسهم المرجع الديني الكبير السيد السيستاني) وبعض قادة الأحزاب الشيعية التي تريد أن تعمل وتقدم الكثير للعراق ولكنها واجهت وما زالت تواجه الكثير من العقبات أمامها! في ظل أجواء من اليأس والقنوط والأستسلام خيمت على الجميع وصارموضوع  أصلاح أحوال البلاد والعباد امرا صعبا وميؤسا منه؟!. من المعروف أن وصول الشيعة الى الحكم لم يكن بمحض أرادتهم  فلو كانوا هم من أسقطوا النظام السابق بكل تلك القوافل من الشهداء والتضحيات لكان لنا كلام آخر ولربما كنا في حال أحسن بكثير مما نحن عليه الآن!. ولكن الأمريكان ومصالحهم القومية العليا هي التي دفعتهم الى أسقاط (صدامهم)! حليف الأمس، فصار الأمريكان مثل الشوكة والغصة في فم القيادات والتيارات الشيعية فلولاهم لما أستطاع الشيعة وكل قوى المعارضة أنذاك من أسقاط صدام!! ولحكم  صدام وحزب البعث مئات السنين وتوارثوا السلطة أبا لأبن وأخا لأخ  وأبنا لأبن!! وهذه الحقيقة يعرفها الجميع ولا يمكن القفز عليها، أي أن الحل والعقد يبقى بيد الأمريكان حتى وان خرجوا من العراق!!. فالقيادات الشيعية سواء ممثلة بالحكومة أو الأحزاب التي معها وقعوا بين ارادة الجماهير العراقية بكل اطيافها والشيعيىة تحديدا التي رأت فيهم بأنهم الأمل والحلم الذي طالما أنتظروه من بعد 1400 سنة!! وبأنهم سيعيدون الحقوق لأهلها ويبنوا عراق جديدا على أسس العدل والحق والمساواة، وبين أرادة الأمريكان الذين قيدوهم بجبروتهم وتسلطهم بأعتبارهم هم قادة البلاد الفعليين! والذين يسيرون أمور العراق وفق رؤيتهم وما تقتضيه مصالحهم. كما وقعت الحكومة والأحزاب الشيعية أيضا ضحية أرادات  الدول العربية ودول الأقليم المجاور للعراق بعد أن  لصقوا بهم تهمة الأنتماء لأيران!!( هو ليس أنتماء بقدر ما هو تدخل أيراني  كبير  في الشأن العراقي الداخلي ولا يمكن نكران هذا!!) وتخوف تلك الدول من موضوع بزوغ الهلال الشيعي وأمتداده من ( أيران – سوريا – لبنان –العراق) حسب رؤيتهم!! وقد نجحت الفضائيات والأعلام العربي وحتى الغربي  خلال السنوات العشر التي مضت من بعد سقوط النظام السابق في ترسيخ هذا المفهوم ليس في عقول الكثير من العراقيين وباقي شعوب المنطقة حسب بل ورسخوه حتى في أذهان وعقول الأدارة الأمريكية  نفسها!؟، رغم ان غالبية الشيعة في العراق لا أقول يكرهون ايران كره العمى ! ولكنهم يتوجسون خيفة منهم ويعرفون أن أيران تنظر هي الأخرى الى مصالحها العليا قبل كل شيء حتى ولو على حساب موت المئات من شيعة العراق يوميا!!. كما نجح أعداء العراق في الداخل والخارج  في خلط الكثير من الأوراق التي أوصلت الأمور في العراق الى ماهو عليه الان من سوء. لا شك  ان أدارة أي دولة ليس بالأمر الهين والسهل فكيف أذا كانت دولة مثل العراق سقط بها نظام  بعد أربعين سنة من الحكم بقبضة من حديد ونار مثلت أسوء صور الدكتاتورية في العالم.، صحيح أن الأمريكان هم أصحاب القرار في العراق سرا أم علانية عند أشتداد الازمات!، وصحيح أيضا أن دول الأقليم والجوار وقفت بالضد من التجربة العراقية الجديدة( ولكونها شيعية تحديدا)!، وحتى أذا أردنا ان نختلق الأعذارللقادة الشيعة بأنهم تلكؤوا بالعمل في كل شؤون البلاد ومناحيها بسبب من التناحرات الطائفية الداخلية والتدخلات الأقليمية والعربية بالشان العراقي أضافة الى العين الأمريكية التي تراقب ما يحدث في العراق من أمور صغيرة أوكبيرة كانت  وتعرف متى تتدخل  وصحيح ان تنظيم القاعدة وبقايا البعثيين (تنظيم عزة الدوري تحديدا) مسؤولين عن غالبية الأعمال الأرهابية التي حدثت وتحدث في العراق،ألا أن كل ذلك لا يعفي الحكومة ( حزب الدعوة تحديدا بأعتبار أن رئيس الحكومة هو الأمين العام للحزب) ومعها القيادات الشيعية من ذنب التقصير بحق الوطن والشعب! ولا يجعلهم بمنأى  عن النقد من قبل الجماهير العراقية العريضة التي تطالبهم بأستحقاقها، فالمواطن لا تهمه التفاصيل والأسباب والمسببات بقدر ما تهمه النتائج.فعلى سبيل المثال: المعروف ان الأنكليز هم من نصبوا الملك فيصل الأول ملكا على العراق عند تأسيس الدولة العراقية عام 1921،ألا أن الرجل مع ذلك كان يحاول جاهدا في سبيل الحصول على الكثير من المكاسب للشعب العراقي سواء كانت سياسية أو أقتصادية وحتى عسكرية (تسليح الجيش العراقي) بسياسته المعروفة (خذ وطالب) التي عرف بها وأنتهجها طيلة فترة حكمه، وحصل بها على الكثير من المكاسب  لصالح الوطن والشعب، هذا اذا علمنا بأن الأمور لم تكن هينة وسهلة فترة حكمه فكانت هناك الكثير من القلاقل  الصراعات الداخلية وأنتفاضات العشائر والأكراد والأرمن. يبقى السؤال المطروح على لسان كل العراقيين: هو ماذا قدم الأئتلاف الشيعي للعراقيين بعد عشر سنوات على سقوط النظام السابق؟!!، الجواب ومع الأسف لا شيء!! فلا أمن ولا أمان ولا اقتصاد ولا زراعة ولا أعادة اعمار بل ازدياد في الفقر وكثرة الفساد والفاسدين وغياب القانون بشكل كامل فالعشيرة أصبحت هي التي تحكم! ، أشتداد الصراع الطائفي، صعود وثراء طبقة من الطفيليين والمنافقين والمتلونين الى سطح المجتمع العراقي!! ( البطون التي جاعت ثم شبعت، أصحاب الخير الدخيل من السحت الحرام) وخلاصة القول: أن العراق وخلال العشر سنوات الأخيرة من بعد سقوط النظام السابق أحتل المراتب الأولى بين دول العالم بكونه: الأكثر فسادا، والأكثر فشلا، وأنعدام الأمن. هذا أضافة الى أرتفاع نسبة الجهل والأمية والفقروالجوع والمرض!. السؤال: ماذا كانت تعمل القيادات الشيعية وأئتلافها الذي أوصلنا الى هذا الحال من التردي ؟ وما هو الشيء الذي ألهاها  ومنعها عن تقديم العطاء لهذا الشعب والوطن؟. أن تظاهرات الأسبوع الماضي التي عمت غالبية المحافظات العراقية وتحديدا الوسط والجنوب العراقي دليل واضح على فشل الحكومة ومعها القيادات الشيعية في توفيرأبسط مستلزمات  المستوى المعاشي المطلوب منها لعموم الشعب؟!! وعيب كبير على الحكومة الشيعية والأحزاب الشيعية أن ينتفض عليها أبناء الوسط والجنوب (معقل الشيعة)!! وهم نفسهم بالأمس من ثاروا على صدام !! عام 1991 ولا زال الكثير منهم يسكنون مخيم رفحاء في السعودية بعد فشل الأنتفاضة الشعبانية وهروبهم الى السعودية!!.فالكثير من محافظات الجنوب والوسط والأقضية والنواحي والقرى تعيش حالة من البؤس والشقاء فلا ماء ولا كهرباء ولا نفط ولا غاز! حتى انهم وفي فصل الشتاء الفائت وأمام موجة البرد التي ضربت العراق أخذوا يتندرون على الحكومة بترديدهم  أحدى أغاني الحرب العراقية الأيرانية( هي ياسعد يا جدنا غاز ونفط ما عدنا!). مثلا: هل  يعقل ان مدرسة (العروة الوثقى) الأبتدائية  في (كربلاء) يصل عدد طلاب الصف الواحد فيها  الى 100 تلميذ!! يجلسون أكثر من نصفهم على الأرض! ( تقرير الحرة عراق الأسبوع الماضي) وعندما ألتقت كامرة الحرة مع رئيس مجلس المحافظة قال بانه لايعلم!! وبدأ بالتبريرات وأختلاق الأعذار؟! وهل يعقل أن بعض العوائل في كربلاء جعلت من القبور سكنا لها!! وهل يصح هذا في محافظة الفداء محافظة الأمام الحسين (ع)؟!!، هذا ناهيك عن التخلف العمراني والصحي والتربوي وأزدياد نسبة العاطلين؟! ومع الأسف الحال لا يختلف كثيرا عن محافظة النجف الأشرف المقدسة مدينة الأمام علي(ع) في كل تفاصيل الحياة!! وهذا ما تنقله الفضائيات بالصوت والصورة في كل أخبارها عن تلك المحافظتين التي يفترض ان يكونا (المدن الفاضلة في كل شيء لا يرقى لهم الزلل والخطأ لأنهم يتشرفان بأحتظان الجسدين الطاهرين للأمام علي وولده الحسين (ع)). والسؤال هنا: أليس المحافظ ومجلس المحافظة في المحافظتين من الشيعة أم من السيخ؟!!. لنقول وبصريح العبارة: أذا كان هذا حال المحافظات ( الشيعية) في الوسط والجنوب التي صارت تقود الأنتفاظات ضد الحكومة الشيعية وقيادات الأحزاب السياسية الشيعية! فلا عتب ولا لوم على المحافظات الغربية؟؟!. الحديث هذا يجرنا الى بطولة خليجي (22) التي كان يفترض أقامتها في العراق (البصرة)  والتي تم نقلها الى السعودية!!، اقول بغض النظر عن الموقف السعودي تحديدا والخليجي عامة المعروف بالحقد واللئم والكره  تجاه العراق ألا أن التقصير كان واضحا من الجانب العراقي في عدم اكمال باقي المنشأات الخدمية في المدينة الرياضية بالبصرة التي كان من المفروض ان تقام عليها وقائع البطولة !! والتي كان يفترض ان تكتمل قبل سنتين!!! ألا أن الكثير من الصحفيين كتبوا بتقاريرهم وعن مشاهداتهم للمدينة الرياضية ان المنشأات تحتاج الى سنتين لكي تكتمل؟!!، ناهيك عن الوضع الأمني المنفلت في البصرة أضافة الى باقي صور الحياة الفوضى التي تعيشها المحافظة!. والسؤال على من تقع مسؤولية ذلك؟! أليست المحافظة وكل قياداتها من الشيعة؟!. ولا أريد ان اتكلم عن بغداد وأهلها فقد أصبحت بغداد خربة وأطلال عاصمة!!. ونقولها بألم شديد يعصر القلب لا حكومة المالكي الشيعية ولا الأئتلاف الشيعي قدم شيئا يمكن ذكره للشعب والوطن خلال العشر سنوات التي مضت ، ويكفي أن المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف متمثلة بالسيد (السيستاني) قد أغلقت أبوابها امام أي مسؤول حكومي وسياسي وتحديدا الشيعة منهم! بعد أن  بح صوتها من كثرة التوجيه والنقد الذي لم يجد نفعا؟!. أن  كل الذي عمله الأئتلاف الشيعي هو أنه (طمغ) الشيعة بصبغة الأنتماء لأيران!!!، وهم منا براء  وصار الكثير ينظرون الى الشيعة بأنهم  أيرانيين وهم العرب الأقحاح!!. وحسنة الأئتلاف الشيعي الوحيدة التي يمكن ذكرها هي أن أهمالهم لجميع العراقيين على أختلاف مناطقهم وانتمائاتهم يمكن أن يسقط عنهم تهمة الطائفية!! من حيث يعلمون أو لا يعلمون ، لأنهم اهملوا  الجميع بلا أستثناء سوى أهتمامهم بأحزابهم و بأنفسهم وعوائلهم ؟!!. أخيرا أقول على ماذا يصارع رئيس الحكومة  للحصول على دورة أنتخابية ثالثة؟ وماذا جنينا منه ومن أئتلاف الشيعة معه بالدورتين السابقتين؟!.
 

  

علاء كرم الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/10/13



كتابة تعليق لموضوع : ماذا قدم الأئتلاف الشيعي للعراقيين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد نمير محمد مجيد ، في 2013/10/13 .

الائتلاف الشيعي لم يقدمو شي للعراقين بسبب الفساد والرشره الذي استشرى بالبلد وهو يعتبر سرطان يجب ان يستاءصل من العراق وعندها نكون بخير ان شاء الله والسلامممممممممممممممممممممممم

• (2) - كتب : نبيل محمود مجيد ، في 2013/10/13 .

والله الذي لا اله الا هو عاشت ايدك على المقاله ولكن هناك بعض الحقائق يجب ان تقال هو ان السيد المالكي لا يستطيع بمفره ان يعمل كل شى وبنفس الوقت لا يستطيع ابعاد المفسدين من الاجزاب جميعهم وهنا السوءال ماذا يفعل فحسب علمي اعطى للمقاولين ميزانيه مفتوحه لاكمال الملعب في البصره ولكن الفساد والنهب والطمع هي التي اخرت اكمال ما تبيقى من خدمات للملعب الدولي لكن هناك اجنده داخليه وخارجيه لا تريد لهذا البلد الغالي ان يكون بخير ومشكور ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الزهره البهادلي
صفحة الكاتب :
  عبد الزهره البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وجهة نظر تاريخية عن الاجتهاد  : مجاهد منعثر منشد

 المرجع المُدرّسي يدعو إلى التحول من موقف الدفاع إلى الهجوم في الحرب ضد داعش  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 العدد ( 421 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 محافظ ميسان يتفقد عدد من المناطق الترفيهية للأطلاع على الجانب الأمني والخدمي فيها  : اعلام محافظ ميسان

 الناطق الرسمي يعلن موافقة الحكومة على منح سلفة ثانية لمفوضية الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  مما آتانيَ الجوى  : جيلان زيدان

 آنه ذاك  : ابو ماجد الزيادي

 ومضات قدرية  : حسن العاصي

 بين تواصل وتواصل  : عبدالله الجيزاني

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الأربعاء 10ـ 05 ـ 2017

 رواية ( حجر الصبر ) الروائي الافغاني عتيقي رحيمي  : جمعة عبد الله

 قطر تعلن انسحابها من أوبك

  ابن عربي المقدس عند الحيدري (الحلقة السادسة)  : العلامة الشيخ علي الزواد

 تواصل فعاليات مهرجان ربيع الطفولة برعاية د. نوفل ابو رغيف مدير عام دار ثقافة الأطفال  : سعد الكعبي

 البزاز ..حملة شعواء ضد مجلس محافظة نينوى  : سراب المعموري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net