صفحة الكاتب : د . مؤيد الحسيني العابد

صراعات من اجل الاستقرار في المنطقة!
د . مؤيد الحسيني العابد


 لا تخلو الساحة العراقية منذ سنوات من تناحر إستخباريّ مهم وحسّاس على مستوى الساحة العراقية (بإعتبار هذه الساحة هي المركز في الصراع منذ عام 1990 وإن لم نبالغ منذ عام 1980 لأسباب عديدة لا مجال لذكرها هنا) وإمتداداتها على الساحة الإقليميّة. وقد أشرنا لأكثر من مرّة إلى أنّ دراسة الوضع في العراق وتحليله لا يخرج بنتيجة صحيحة، ما لم يكن هناك تحليل دقيق لمستوى الأحداث والتوقّعات على مستوى المنطقة. ففي الوقت الذي ضربت قوى الإرهاب ساحة من ساحات لبنان كنّا نتوقّع رجعا لهذه الضربة وتأثيراً لها على مستوى سوريا والعراق، وهكذا.

لقد ألقت القوى الخاصّة الإيرانيّة قبل فترة القبض على مجموعة من الجواسيس على الأراضي الإيرانيّة، وقد كان المدّ الإستخباريّ قد جاء من سورية التي ترتبط أوضاعها عموماً والميدانيّة خصوصاً بحكم ظروفها بالوضع العام والخاصّ في العراق. وفي النتيجة العامّة أظهرت المعلومات تشابكا في العمل الإستخباري ما بين الخلايا العاملة في العراق وتلك العاملة في سورية والممتدّة الى عمق أوربا، التي كانت تسعى بكلّ الاشكال الدفع بالإرهابيين الى الدخول الى سورية والقيام بالتدمير الممنهج الذي يمتدّ بالضرورة(المخطط لها!) الى العراق الذي تعرّض الى ضربات قويّة على مستوى الداخل منذ ثلاث سنوات وقد إشتدّت الضربات أكثر حينما جاء المدّ من أماكن أخرى، ونتوقّع المزيد حينما تقترب المباحثات القادمة ما بين إيران والدول 5 زائداً واحد وإقتراب موعد إنعقاد مؤتمر جنيف 2)، نعم لا تستغرب من هذا الربط!

في قضية المحكمة الدوليّة في قضية مقتل رفيق الحريريّ التي تبحث عن قاتليه (في الإطار العلنيّ! أمّا في الإطار السريّ فغير ذلك!) أشير الى أهميّة التحقيق حول شخصيّة إستخباريّة مهمّة في سورية وهو علي المملوك، حيث ساهم الأخير في إطاحة خلايا مهمّة تابعة للإستخبارات الغربيّة داخل سورية والحقيقة غير هذا! (ولا تخلو من عمل داخل العراق الذي يعتبر إمتداداً للعمل على مساحة أوسع لتلك الخلايا!). حيث يؤكد رجل من رجالات الإستخبارات العرب العاملين مع وكالات التجسّس الأطلسيّة الى أنّ العمل في مجال الإمتدادات الإستخباريّة على مستوى الجغرافية بلا أيّ شكّ تؤثر بشكل مباشر على القرارات السياسيّة للدول التي تعمل فيها هذه الخلايا أو محاولة ذلك! ويتمّ ذلك من ضمن ما يعمل به هو حالات الإختراق المدنيّ والأمنيّ للعديد من الخلايا الرسميّة العاملة في الدولة. وبالتالي تسعى الى تغيير مهمّ على مستوى السلطة السياسيّة التي تؤدي بها الى التسلّق للوصول الى مستوى القرار الأوّل في الدولة، كما حدث في بعض البلدان العربيّة! وتسعى هذه الخلايا، في دول أخرى، وهي الآن في مرحلة الإنتقال والترتيب المناسب! ولا يخفى ما لقواعد العمل هنا أو هناك من دور في تحريك مستوى اللعبة وتدويرها نصف دائرة أو حتى دائرة كاملة حول الهدف المرجو التغيير فيه!

للتوضيح وكمثال على ذلك: ما الذي حدث وقلب الموازين في سورية من إرهاب مسنود ومموّل من قبل دول عديدة في أوربا وأمريكا ودول أخرى عربيّة كالسعوديّة والإمارات وقطر والبحرين، الى الإنتقال الى حالة تنشيط خلايا مناهضة والدفع بها عكس الإتّجاه، وهي مازالت تعمل في نفس دول التمويل الهدّام السابق؟!

وتعمل الآن في لبنان عدد من الخلايا التي ترتبط بخلاياها في العراق وسورية وفي قواعد عديدة في دول الخليج للتهيئة لعمليّة تغيير محتملة في العراق والسعوديّة والبحرين والتغيير المهمّ القادم في لبنان!

ما الذي يجعل الإهتمام يتصاعد حول الأردن وهو البلد المعدم والفقير الذي لا ضرورة لمشاركته في عمليات تغيير محتملة إلّا من قواعد مهمّة تعمل وتتسابق للإيقاع بخصوم سابقين وحاليين!

لقد وقعت عدد من الخلايا المهمّة في أيدي سلطات سورية، التي غيّرت الكثير على مستوى العمليّات الإستخباريّة والتي إنعكست على العراق بشكل مباشر(لا ننسى ما لعمليّة السيد المالكي من تغيير في أسس التأثير على مستوى المنطقة، حيث كشفت أمور مهمّة في خيم الإعتصام وما حولها وفي بعض أجهزة الإتصال الموجودة في عهدة من ألقي القبض عليهم! وما لدور أجهزة بندر من تأثير مباشر على الوضع في الرمادي والذي لم يظنّ أقرب الناس لقرار الإرهاب في الخيم أنّ الإقتحام سيتمّ وأن العمليّة ستستمر بضرب الإرهاب الذي غيّر ويغيّر من الخطط الموضوعة على مستوى تدمير سورية والعراق والذي بدأت تخسره السعودية بشكل متسارع). وستستمر هذه الإنعكاسات على البلد أكثر وأكثر في الأسابيع القادمة والأشهر الستة القادمة كما نعتقد!

هل تعرف السلطات العراقيّة كيف وأين تعمل هذه الخلايا؟! لاشكّ بات لها العلم بالكثير بعد الأحداث الأخيرة! حيث تتلاعب هذه الخلايا بالكثير من الأمور في الأمن العراقيّ الحاليّ كما هو السابق، منظمات عديدة صحيّة ومنظمات مجتمع مدنيّ ومنتديات ثقافيّة وإقتصاديّة واعلامية وشركات مقاولات عديدة قسم منها يدخل في إستمراريّتها عدد من السياسيين الذين أقاموا لفترات طويلة في دول الغرب والذين عملوا مع أجهزة إستخبارات عديدة في العالم! سأعطيك نموذجا لعميل قد جنّد على أيدي مخابرات أمريكيّة للمشاركة في قلب نظام الحكم في سورية. ولست ممن قال هذا وانما موقع ومقالة نشرت قبل فترة: هذا الشخص ((قد تحوّل مع الوقت وبدعم غربي إلى "خبير اقتصادي" مع أنه حاصل على إجازة في الهندسة المدنية، إلا أنه للتغطية على مهنته الجديدة حصل على دبلوم في اختصاص مختلف، وأخذ يستعين بخبراته (المزعومة لأغراض أمنية) الاتحاد الأوروبي، وبعد دخوله المجال الإعلامي الجديد (الالكتروني) تلقى دورات عالية في العمل الأمني والتجنيد وجمع المعلومات وقيادة العمليات الأمنية ميدانياً في دمشق وفي القاهرة وفي لندن وفي لشبونة وباريس.وصل مدرّبوه مع وفد حواري أميركي زار دمشق في أعوام 2003 و2004 من ضمن وفد ترأسه النائب الأميركي كريستوفر كوكس، كما تلقى تدريبات إستخبارية على القيادة والتحشيد في القاهرة في شقة تملكها السي أي ايه هناك، وكانت حجّة سفره إلى هناك العام 2007 هي تدريب صحفيين سوريين على تغطية الانتخابات الرئاسية، وفي لندن أيضاً تلقى الرجل دورات شديدة التعقيد ولا تقدّمها المخابرات الأميركية إلا للعمداء والجنرالات.
وفي باريس وفي برشلونة تلقى الرجل تدريبات على يد خبراء الأطلسي الأمنيين تمكّنه من قيادة غرفة عمليات سياسية – أمنية، حيث كان من المفترض أن ينسّق لعملية الانقلاب على بشار الأسد من خلال مشاركته في حكومة إنقاذ وطني تحلّ مكان حكومة حزب البعث بصفته نائباً لرئيس الوزراء وزيراً للنفط وقد كان ينسّق منذ سنوات مع كل من مقربين من خدام ورفعت الأسد)).

انّ العملية التي يراد لها ان تستمر وتمتد الى العراق ولبنان وفق سيناريو متغيّر وفق الوضع الميداني في سورية والعراق حصراً. لذلك ترى التحولات السريعة التي تحدث للاسباب التي وردت آنفاً.

بعد الخسارات المتلاحقة للسعودية على ارض سورية والعراق بشكل كبير تسعى هذه الدويلة الى الانتقال الى ساحة لبنان بنشر الفتنة بين ابنائه والدفع بالخلايا الإرهابية للدخول الى الساحة اللبنانية بشكل اكبر مع توريط قادم للجيش مع المقاومة وبالتالي نشر الفوضى في البلد ثمّ ضرب طوق كبير حول مواقع المقاومة التي ستنكمش الى الداخل من سورية كما يعتقدون!! والتأثير المباشر سيكون كذلك على العراق ماقبل وبعد الانتخابات التي للاسف ستتأثر كثيرا بهذا الوضع مع تهديدات مستمرة للعديد من المرشحين كي تصعد فئات تكون في صالح التدمير السعودي الصهيوني الممنهج للعراق وسورية ولبنان والمنطقة! ومن خلال عدد من القوائم التي تشكّلت وتتشكّل بموافقة سعودية مباشرة وساحتها على الارض موجودة برغم بعض الاختراقات التي تكشف ذلك(تأمّل ظهور النجيفي في فترة من الفترات في قطر في الفترة التي ضيّقت فيها عصابات الاجرام على شعب سورية بدعم إستخباري واعلامي كبير من الرياض والدوحة وانقرة اردوغان، وقد اجتمع النجيفي عدّة اجتماعات مريبة تصاعدت بعدها الاشتباكات والتفجيرات في العراق عموما وبغداد خصوصا بشكل ملفت للنظر حيث وصلت تفجيرات بغداد الى اكثر من خمس عشرة سيارة مفخخة باستثناء العبوات وكواتم الصوت!!). هذه القوائم التي تسعى الى تغيير باتجاه يلتقي مع المشروع الشيطاني الذي مصدره الرياض والدوحة وتل ابيب.

لاشك في وجود قرار في اشعال الساحة اللبنانية والمنطقة من جديد بسبب الخسارة التي منيت وتمنى بها السعودية في سورية وفي الطريق الخسارة القادمة على ارض العراق. لن تنفع حكومة الامر الواقع اللبنانية والمليارات الثلاثة بحجّة تسليح الجيش اللبناني الذي لم يسلّح منذ حروب العرب بهذه الهمّة التي لم يعهدها الجيش ولا قياداته! الهبة السعودية (المشروطة سرّاً! بنوعية سلاح لا يشمل مقاومة طائرات ولا صواريخ دفاعية ضدّ الطائرات الاسرائيلية التي تغير على لبنان في جوّ مفتوح غير مواجَه!) هبة فتنة ونقل لفوضى مرتقبة وشراء ذمّة العديد من سياسيّ 14 آذار. والا ما معنى ان تكون محاولة لقتل قيادات من 14 آذار منها احمد فتفت والسنيورة ومروان حمادة، الا ان تشتعل في هذا البلد حرب طائفية اهلية كبيرة تتدخل فيها قوات دولية بحجّة حماية البلد لتضرب طوقها حول شباب المقاومة للمشروع الامريكي الاسرائيلي الرجعي العربيّ.

هل تأكّدت السعودية من وقوع هذه الاسلحة بايدي داعش والنصرة كما حصل في سورية؟! والا ما هذا التوجّه المفضوح من قبل إستخبارات آل سعود للفتنة وابقاء الرئيس سليمان في الحكم لفترة تكون قد نفّذت العديد من التوصيات حول الوضع في سورية والعراق؟! خاصّة بعد محاولة فاشلة أرادت تصفية بندر بن سلطان عن طريق السمّ، كجزء من الصراع على حكم المملكة.

إنّ العمليات المستمرة والتي نتمنى ان تبقى لفترة اطول لتنظيف العراق من المنظمات الإرهابية التي تريد تدمير العراق والمنطقة وتسليمها الى الإرهاب العالمي بقيادة الوهابية التكفيرية فقهيا وآل سعود سياسياً، اقول انّ هذه العمليات تأتي كردّ مناسب على توجّه المشروع الخبيث لتدمير المنطقة. والذي يحارب آل سعود بكلّ قواهم لتحقيقه. ولكن خاب ظنّهم لن يفلحوا!

د.مؤيد الحسيني العابد

  

د . مؤيد الحسيني العابد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/02



كتابة تعليق لموضوع : صراعات من اجل الاستقرار في المنطقة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا قمبر
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا قمبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوات الامنية : محاصرة حي البريد وتحرير حي الكفاءات في الساحل الايسر من الموصل

 إلى مدراء القنوات الفضائية.. مع التحية  : ماجد الكعبي

 هل السياسي سيد نفسه؟!  : حسن الهاشمي

 رئيس حزب العمال البريطاني "عَرفت"، ،السيستاني عام 1993 عن طريق طالبة بريطانية من أصل عراقي

 العدد ( 375 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 فديو : الساعات الاولى لانطلاق القوات الامنية والحشد الشعبي لتحرير العلم

 التأثيرات الإقتصادية لخفض حرق الغاز  : واثق الجابري

 إعلام عمليات بغداد: العثور على مخلفات حربية، واعتقال اربعة متهمين في مناطق مختلفة من بغداد.

 الارهاب جذوره صهيونية  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل العمل في مشروع تأهيل جسر الموصل القديم  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 ((الشعائر المستحدثة )) مقتطع من حوار لسماحة السيد حسين الحكيم دام عزه  : السيد حسين الحكيم

 نيويورك تايمز: ما هي قصة فصل بروفيسورة مسيحية لبست الحجاب؟

 هل يستطيع البشر الاتصال بالجن وهل سُحر الأنبياء ؟ (1)  : مصطفى الهادي

 افعى (سومر ) الارهابية تبحث عن مصيف  : وليد فاضل العبيدي

 الجماهير الابتدائية في بابل تشرع ببناء ثلاثة صفوف دراسية  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net