صفحة الكاتب : د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

هموم السيد سعيد العذاري الوطنية والقومية والمذهبية والدينية
د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

نشرت صحيفة صوت الطلبة التي يصدرها المجمع العام للحوزة العراقية في قم المقدسة العدد الثامن ربيع الاول 1432 عدة محاور للسيد سعيد العذاري تعبر عن ارائه وافكاره وهمومه الوطنية والقومية والمذهبية والدينية ؛ انشرها هنا لتعميم الفائدة .
شيعة مصر والثورة المصرية
عاش المسلمون اخوة متآزرين ومتعاونين على طول مسيرتهم التاريخية، وما صدر من فتن أو إضطرابات كان وراءها أعداء الإسلام والحكام الجائرون، حيث استمروا الانتماء الطائفي والمذهبي لتعبئة أتباعهم ضد المعارضين، واطروا صراعهم باطر طائفية، وبعبارة اخرى انه صراع بين المعارضة والسلطة وأتباعها وليس صراعاً بين مذهب وآخر.
وقد تجلت الروح الوحدوية عند مسلمي مصر على طول التاريخ فنرى المؤرخين والرواة والشعراء قد انطلقوا من منطلقات وحدوية، فالكثير منهم يتطرق الى فضائل أهل البيت ^، وقد كتبوا عن الأئمة ^ باسلوب شيق وجذاب وخصوصاً في العصر الحديث من أمثال خالد محمد خالد وعبد الرحمن الشرقاوي وبعض مشايخ الأزهر.
وكانت مجلة رسالة الإسلام زاخرة بالمقالات والأشعار الوحدوية والتقريبية.
وتمتع أتباع أهل البيت ^وخصوصاً العلماء بتقدير وتكريم من قادة الأزهر وعلمائه، وكانت العلاقات قائمة على أساس الانسجام والتآزر والالتفاف حول نقاط ومحاور الاشتراك.
فلا توجد حساسية مذهبية أو خصومة طائفية، وقد اشترك علماء السنة في المؤتمرات الوحدوية التي يقدمها الشيعة كذلك اشترك علماء الشيعة في المؤتمرات التي يقيمها السنة في القرن الماضي والقرن الراهن.
وما حدث في عهد حسني مبارك من إشاعات ودعايات ضد شيعة مصر إنما صدرت من حاكم جائر لا يروق له تقارب المسلمين وتوحدهم خوفاً على مصالحه وتنازلاته المذلة للكيان الصهيوني.
وثورة كانون الثاني في هذا العام هي ثورة شيعية واعية إشتركت فيها جميع المذاهب والتيارات والكيانات التي تروم إصلاح الواقع وتغييره، وتروم إعلان الحريات للجميع.
وما نتوقعه هو تمتع شيعة بمصر بحرية أكبر في ظل النظام الجديد الذي تكفل بإطلاق الحريات للجميع، وسواء كانوا مذاهب أو احزاباً او تيارات أو تجمعات، بما فيهم الشيعة الذين يتمتعون بوعي تام وروح وطنية واستعداد للتعاون من امل بناء مصر الجديدة.
ومن خلال دراسة الواقع المصري وخصائص الشعب المصري وسيرته العملية ووعية لحجم المؤامرات نرى بأنّ الشيعة سينالون قسطاً من الحرية كبقية المصريين المؤهلين للاتحاد والانسجام، واتصافهم بحب أهل البيت ^، واحترامهم لمقامات أهل البيت ^ ومشاهدهم المقدسة عندهم.
إن إعتدال المصريين وتوازن علاقاتهم وإنفتاحهم، ونبذهم للتعصب والطائفية كفيل بحماية الشيعة وهم قطاع من الشعب المصري يتمتعون بحسهم الوطني ومشاركتهم للآخرين آمالهم وآلامهم.
ونتوقع إزالة الحواجز التي وضعها نظام مبارك وبعض الطائفيين التابعين له، ومن ورائهم الدوائر الاستكبارية، وبإزالة الحواجز سيتحرك شيعة مصر بحرية ضمن الدستور وضمن المحاور المشتركة التي تجمعهم مع بقية المصريين.
وليس أمانا إلاّ أن نبارك المصريين ثورتهم التاريخية، ونقف معهم في مواجهة التحديات، ونأمل لهم نظاماً عادلاً يحقق العدالة والمساواة والتكافل الاجتماعي والاقتصادي.
الحوزتان الإيرانية والعراقية
تنوع أسماء ووحدة أدوار وأهداف
الحوزة العلمية حوزة واحدة وإن تعددت أسماؤها، فهي تجتمع في محاور مشتركة ومنها وحدة الولاء والانتماء إلى الإسلام والى منهج أهل البيت ^، ووحدة المصالح العليا للدين والمذهب، ووحدة المصير هـ الهدف.
ووحدة النشأة التاريخية، ووحدة العدو المشترك الذي وحّد صفوفه وإمكاناته لعرقلة حركتها أو عزلها عن المحيط الاجتماعي والسياسي المحلّي والإقليمي والعالمي.
وهي واحدة في أغلب امورها ومنها: المناهج الدراسية وطرق التدريس، ووحدة الدرجات العلمية، وكذلك وحدة وتشابه الأماكن التي تستقر فيها كالنجف وكربلاء والكاظمين وقم ومشهد، فهي مدن مقدسة متشابهة حتى في الطرق والازقة باستثناء التطور الحاصل في المدن الإيرانية الذي سبق المدن العراقية، وكذلك وحدة الزي وهو العمامة.
والعلاقة بين الحوزتين الإيرانية والعراقية علاقة تفاهم وانسجام وتازر ومشاركة في الأهداف والآمال والمعاناة، فلم تكن إحداهما بمعزل عن الأخرى، ولم ينعزل الشعبان الإيراني والعراقي عن بعضهما بفضل الحوزتين، فهناك مراجع عراقيون لهم مقلدون في ايران، وهناك مراجع ايرانيون لهم مقلدون في العراق.
ولم تستطع أعظم قوة أن تمنع من هذا التلاحم، ولازالت العلاقة قائمة، فالحوزة العراقية تستقبل طلبة ايران وكذلك الحوزة الإيرانية.
ومع كل هذا التلاحم فانّ المرحلة الراهنة تتطلب مزيداً من التعاون والتازر والتفاهم وتبادل وجهات النظر لتطوير المناهج الدراسية وتبادل الخبرات، وان يكون التنسيق أوسع ممّا هو عليه، وخصوصاً بعد التغيير الحاصل في العراق، وفي أجواء التآمر على الحوزتين.
وأوسع الوان التنسيق والتعاون هو تشكيل لجان مشتركة في جميع المجالات لمتابعة التحديات أولاً ثم الأوضاع الحوزوية الداخلية كالمناهج الدراسية وتبادل الخبرات وتبادل الأساتذة، وتبادل الخبرات في رعاية الطلاب ليكونوا دعاة تلعباً للنهوض بمسؤولية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
ومن أهم الامور والقضايا التي ينبغي فيها التنسيق من اجل الخروج برأي واحد او موقف واحد تجاه الأحداث المحلية والإقليمية والعالمية هي:
1- توحيد الآراء في الفضائيات، فبين بغي الاتفاق على آراء واحدة في العقائد والأفكار ونقل الروايات.
2- وحدة الموقف من الإعلام المضاد.
3- وحدة الحكم على القضايا والأحداث الراهنة مع مراعاة الخصوصية الوطنية.
4- وحدة أو تشابه الفتاوى في المسائل الحديثة والمستحدثة كالاستنساخ والتلقيح الاصطناعي، والعلاقة مع الدول غير الإسلامية.
5- وحدة العيد أو رمضان قدر الإمكان والاتفاق على رأي مشترك.
6- وحدة الموقف من الإنحراف العقائدي والفكري.
وفي مناسبة المولد النبوي الشريف نأمل أن تكون بداية للتنسيق والتفاهم الأوسع من أجل تحقيق الأهداف المرحلية والمستقيلة بأسرع الاوقات وأقل التكاليف.
موقفنا من الأحداث
قال رسول الله (’): >من أصبح لا يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم<.
الاهتمام بامور المسلمين واجب اسلامي، جسدته الحوزة العلمية في مواقفها من الأحداث والوقائع المحلية والاقليمية والعالمية.
فقد كان علماء واساتذة وطلاب الحوزة يتابعون امور المسلمين ويشاركونهم آمالهم وآلامهم، فلم ينقطعوا عنها أو ينزوا بعيداً عنها.
وكانت رسائل مراجعنا الكام الى البلدان والدول الاسلامية والى علمائها قائمة ومتواصلة.
فقد أرسل الإمام الحكيم رسائل الى عيد الناصر يشينه عن إعدام علماء مصر، ورسائل الى علماء ايران في عهد الشاه، وكذلك كان مراجعنا الآخرون.
وفي هذه الظروف والتطورات التي تحدث في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين، تبقى الحوزة تتابع الأحداث وتتفاعل معها وتتعاطف مع جميع الشعوب التواقة للحرية وتحقيق العدالة بإرادتها. ومن هذه النظرة الإسلامية التي يمليها علينا ديننا فاننا نبارك للشعبين التونسي والمصري انتصارهما على حكام الجور والظلم، ونساند بقية الشعوب للتحرر من الظلم بالكلمة الهادفة والاعلام والتعاطف المعنوي، ونتابع ما يجري ونتفاعل معه تفاعلاً حقيقياً ونسأل الله تعالى أن يكتب الصالح لجميع الشعوب الاسلامية.
ونأمل من جميع الحكومات اخذ الدروس والعبر من سيرة الحكام الآخرين، والاهتمام بالشعوب ورعايتها ومنحها حرية التعبير وحرة الكلمة والاهتمام بتحسين اوضاعها الاقتصادية.
ونأمل من الحكومة العراقية ان تبذل جميع ما يوسعها في الاستجابة لمطالب الشعب العراقي في احلال الأمن والأمان وتوفير الخدمات وتحقيق العدالة، والقضاء او التففيق من البطالة، والأهم من ذلك المحافظة على وحدة العراق حكومة وشعباً وأرضاً.
اسبوع الوحدة والنظرة للتعددية المذهبية
الأمة الإسلامية أمة واحدة تجتمع حول محاور مشتركة وهي: وحدة العقيدة، ووحدة المصير، ووحدة المصالح، ووحدة التاريخ، ووحدة العدو الذي جند جميع امكاناته المادية والعسكرية والاعلامية لمواجهة الإسلام للحيلولة دون انتشاره واستمرار حركته التاريخية.
الوحدة الحقيقية ليست توحيد العقيدة بجميع تفاصيلها وليست انصهار المذاهب، وإنّما هي وحدة الموقف تجاه الأحداث والوقائع والتحديات والمؤامرات التي لا تفرّق بين مذهب وآخر.
وأول خطوات الوحدة هي النظرة للتعددية المذهببية كأمر واقع لا يمكن تجاوزه أو إهماله أو الغاؤه، فالاسلام طائر له جناحان، ولا يمكنه الطيران بجناح واحد، وهو جسم أو رأس له عينان وتبقى النظرة بعين واحدة ناقصة، وهو نهر له رافدان، ويصعب الغاء أي رافد منه.
فإذا كان الجناح مريضاً او العين مريضة فينبغي إصلاحها لتشفى بدواء ناجح، وليس من العقل قطع الجناح لانه يمنع الطيران، ولا قلع العين لانه يشوه الرأي والوجه ويقلل من النظر.
إنّ حجم المؤامرات على الوجود الإسلامي يتطلب المزيد من تظافر الجهود والتعاون من أجل المحافظة على وحدتنا، بتشكيل لجان للتفاهم والتعاون الميداني إبتداءً باللقاءات واقامة الندوات والمؤتمرات المشتركة التي تبحث عن نقاط الاشتراك بين المسلمين مع احتفاظ كل مذهب بخصوصياته العقائدية والفقهية وطرحها باسلوب قائم على اساس الحكمة والموعظة الحسنة

 

  

د . فاطمة عبد الغفار العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/13



كتابة تعليق لموضوع : هموم السيد سعيد العذاري الوطنية والقومية والمذهبية والدينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عامر هادي العيساوي
صفحة الكاتب :
  عامر هادي العيساوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نساءٌ تصلّي فيكِ  : علي مولود الطالبي

 مديرية شباب ورياضة بابل ومنتدياتها تقيم العديد من الانشطة والفعاليات  : وزارة الشباب والرياضة

 لإدامة زخم التغيير...  : عبدالله الجيزاني

 وزيرا حقوق الإنسان والعمل يحدثان بياناتهما ويحثان المواطنين على مراجعة مراكز التحديث  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تاريخ السينما العراقية ومؤرخها في دار الكتب والوثائق  : دار الكتب والوثائق

  نهج النصائح.. قراءة انطباعية في نصائح سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف)  : علي حسين الخباز

 هل كان اردوغان وراء الانقلاب ؟  : عباس الكتبي

 التجارة.. تتابع تاهيل فروعها التجارية المتضررة من جراء العمليات العسكرية وتهيأة المخازن  : اعلام وزارة التجارة

 التسقيط السياسي وجهة نظر مرجعية  : عمار جبار الكعبي

 أغمض عينيه؛ فتسلق البعث..  : باسم العجري

 انتم من جعلتم الشعب يتأسف ..؟  : سعد البصري

 زينب ...ظُلم التاريخ يزيدُ على ظلم يزيد  : سامي جواد كاظم

 بابل.. الحشد والهلال الأحمر يوزعان ٧٠٠ سلة غذائية على عوائل الشهداء

 حتى إشعار آخر.. الجامعة العربية تؤجل إجتماع وزراء الخارجية العرب  : وكالة نون الاخبارية

 صدى الروضتين العدد ( 117 )  : صدى الروضتين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net