صفحة الكاتب : عباس البغدادي

مفتي السعودية.. اتّسَع الفتق!
عباس البغدادي
أجبرت ردود الأفعال الاسلامية والدولية على الفضائع التي أوغل فيها الإرهابيون التكفيريون من داعش والنصرة والقاعدة ونظرائهم، أجبرت (بعض) رعاتهم وداعميهم، ومنهم شيوخ الإفتاء على غسل أياديهم بصابون الشجب والاستنكار، ظنّاً منهم ان هذا التصرف يكفي لمسح بصمات الشراكة في اقترافات وجرائم أولئك الارهابيين! وهذا (البعض) لا يبادر الى هذا التنصل الصوري سوى لـ(ضرورات) تمليه مواقعه، أو خشية وقوعه تحت طائلة التجريم، اذا ما كان من المفترض تقديم كبش فداء في أجواء ضغط شعبي دولي! أما البقية فهي سادرة في دعمها وولائها وتبنيها لممارسات داعش وأخواتها!
وفي هذا السياق، جاء البيان الأخير لمفتي السعودية عبد العزيز آل الشيخ المعنون بـ"تبصرة وذكرى"، ليشكل خطوة أخرى في مساعي التمويه التي ينتهجها المعسكر الوهابي برموزه، للتنصل (ظاهرياً) من الشراكة الستراتيجية القائمة بينه وبين التنظيمات التكفيرية الارهابية.
يصاب المرء بالغثيان من عنوان البيان المذكور، فأي تبصرة وأي ذكرى يوجهها المفتي للمسلمين، وهو الذي كان ينفخ في الفكر السلفي، كأرفع موقع يمثله، ويبارك الجنوح السلفي نحو تكفير المسلمين واستباحتهم على كافة الأصعدة، ومنذ عقود طويلة؟ ولن نكون في حاجة الى استدعاء الارشيف المتضخم للاستدلال على هذه المواقف، وعلى ان الفكر السلفي، هو تكفيري بامتياز، وإقصائي حتى النخاع، ويمارس التطرف في أبشع صوره، وزرع الفتنة والبغضاء بين أبناء الدين الواحد، كما استعدى أتباع الأديان الأخرى بعد ازدرائهم والتوطئة لقتالهم، ومهّد لوصم الإسلام بأنه يشجع على الإرهاب، وان الارهابيين ينفذون تعاليمه!  
ان جيلا كاملا من الارهابيين و(الجهاديين) التكفيريين قد تشرّب حتى آخر قطرة من الفكر السلفي التكفيري الظلامي، الذي لا يرى في غيره سوى الكفر والزندقة والارتداد! فكيف يمكن تصور فاعلية ومصداقية عدة عبارات من هذا المفتي او ذاك الشيخ السلفي بأن تفتتت طبقات الظلامية المدّعمة بذلك التراث السلفي، والذي يتعبّد بها اليوم جيل الذبّاحين بلحاهم وشعورهم الطويلة المقمّلة؟!
جاء في البيان المذكور للمفتي؛ "إن أفكار التطرف والتشدد والإرهاب الذي يفسد في الأرض ويهلك الحرث والنسل ليس من الإسلام في شيء، بل هو عدو الإسلام الأول، والمسلمون أول ضحاياه، كما هو مُشاهد في جرائم ما يسمى بداعش والقاعدة وما تفرع عنها من جماعات"! لن تندرج هذه العبارات طبعاً ضمن (صحوة ضمير) برقت للمفتي، ولكنها محاولة متأخرة ومتهافتة للتنصل والنأي عن تاريخ طويل من التطرف والتشدّد الذي تزعمه ذات المفتي والمؤسسات السلفية في السعودية، والتي كانت تمد أذرعها الى كل بلدان العالم الاسلامي وباقي بلدان المعمورة، وكانت منابر وفضائيات الفتنة تشحن وتضّخ الفكر المتطرف، الطائفي والتكفيري بأقصى ما أوتيت من قوة، مستمدة (شرعيتها) من المفتي العام للمملكة وتراث ابن تيمية، ومن الأرصدة المهولة التي توفرها خزائن البترودولار، كما تستمد وقودها من الانحطاط الذي كابدته الشعوب العربية، ومعها بعض الشعوب الاسلامية، كنتيجة متوقعة للتسلط الديكتاتوري وانعدام التنمية وتردي الأوضاع الاقتصادية وتبعات الاستعمار، وفي المقابل كانت المباركة الرسمية للحكومة السعودية متواصلة في الخفاء والعلن، وشهد الجميع التسهيلات والدعم الكبيرين لشيوخ ودعاة الفتنة والتكفير، والذي كانوا يجندون في مساجدهم وعبر خطبهم (المجاهدين) ليلتحقوا بالقاعدة وتوابعها قبل ثلاثة عقود، واشتدت حملات التجنيد العلنية بعد 2011، أي بعد الحرب التكفيرية في المنطقة، والمنسجمة مع الخطط الأميركية والغرب الداعم، في تحويل سوريا الى ساحة للإرهاب بذريعة (توطيد الديمقراطية) في هذا البلد، وكل ذلك يتساوق مع نظرية "الفوضى الخلاقة" بالنكهة الأميركية، وكان الدمار والقتل والتشريد، وتحولت سوريا الى حريق كبير، والذي امتد بنيرانه الى العراق، بفعل الضخ والرفد التكفيري الموجّه من محور الارهاب (السعودية وقطر وتركيا والاردن واسرائيل) بتنسيق أميركي، وكانت "داعش" والنصرة كامتداد طبيعي للقاعدة، وجميعها ارتوت جذورها من سلفية المفتي آل الشيخ وأبنائه من مشايخ ودعاة السلفية.
لقد كانت مجالس (تأبين) الانتحاريين السعوديين وزعماء القاعدة والتنظيمات السلفية الأخرى تقام علناً في السعودية، واستمرت الى يومنا هذا، وفي المقابل كان محذوراً على ذوي شهداء الطائفة الشيعية في المنطقة الشرقية، والذي قتلوا على يد جلاوزة السلطة أن يقيموا مجالس تأبين ضحاياهم!
بالطبع سيطول المقام في بسط الأدلة الدامغة والتي تثبت تورط المملكة في مسلسل الارهاب التكفيري الذي عصف بالعالم الاسلامي، والذي حيّد اسرائيل بالطبع باعتبارها (خارج  مرمى الهدف) بتصريح من داعش، أما الأهداف الحقيقية فهي كل المسلمين المخالفين للمذهب الوهابي السلفي، ثم يليهم أبناء الأديان الأخرى، وكان الشيعة المستهدف الأكبر اينما وُجدوا على رؤوس الأشهاد، حيث مهّدت ماكينة الفتوى الوهابية لتشريع حرب الإبادة الموجهة ضدهم، ولم يرتوِ سيف (الجهاد) السلفي من دمائهم حتى هذه اللحظة.
لم تردع النظام السعودي كل الاعترافات التي أدلى بها أعضاء المنظمات الارهابية من السعوديين الذين تم القبض عليهم في العراق طيلة السنوات الماضية، والتي أوضحوا فيها عبر شهاداتهم بتورط المخابرات السعودية وشيوخ الفتنة (الذين جنّدوهم) في زجّهم ضمن أنشطة التنظيمات التكفيرية، وكان رد الفعل السعودي، الإيغال في الدور القذر، وخصوصاً في الملف العراقي لدوافع طائفية غير خافية، وتجنيد أكبر عدد من الانتحاريين السعوديين والخليجيين، وتعدّاهم الى تجنيد أجانب نفذوا عملياتهم في العراق وسوريا ولبنان، وهذه الأنشطة السعودية لم تكن منفصلة عن هجومها الدبلوماسي وموقفها العدائي ضد العراق وسوريا، ومتداخلة مع الحرب الموجهة ضد ايران من منطلقات طائفية، فبسطت ظلالها الثقيلة على الملف اللبناني ايضاً لتركيع الشيعة ومعهم حزب الله، ولقد أكدّت على هذا الأمر التسريبات التي تطايرت حول مواقف بندر بن سلطان، المدير الفعلي للمطبخ الاستخباري السعودي لعقود، والمشرف على ملف التنظيمات الارهابية، فكانت أخطر التسريبات وأوضحها، الشهادة التي سربها السير "ريتشارد ديرلوف" الرئيس السابق لجهاز المخابرات البريطانية السرية المعروف باسم "أم آي 6"، والتي نشرتها "الأندبندنت" اللندنية مؤخراً، وفحواها محاورة كشف فيها بندر بن سلطان للسير ديرلوف عن "معلومات تنطوي على نذر خطيرة باتجاه طائفة من المسلمين في الشرق الأوسط"، وتوضح الصحيفة في ذات المقال بأن المقصودين هم الشيعة، وتشير الى ان المحادثة تمت قبل أحداث 11 سبتمبر 2001 بفترة وجيزة! ووصف ديرلوف التصريح بأنه "مفزع لا يزال يتذكره بكل وضوح" على حد تعبيره. ويضيف معلقاً على إرهاب تنظيم داعش في العراق: "أنه لا يداخله أدنى شك بأن التمويل الضخم المتواصل الذي يقدمه متبرعون مستقلون في السعودية وقطر، والذي تغض السلطات النظر عنه، قد لعب دوراً مركزياً في الأحداث التي شهدتها بعض المناطق في العراق". ثم يعود ويربط الأحداث ببعضها؛ "لقد دأبت الحكومات الغربية على التقليل من شأن العلاقة بين السعودية والفكر الوهابي، ولكن هذه العلاقة قائمة وليس في الأمر سر أو مؤامرة، فخمسة عشر شخصاً من أصل التسعة عشر الذين اختطفوا الطائرات في 11 أيلول كانوا سعوديين، وكذلك كان بن لادن ومعظم ممولي العملية".
* * *
ثمة خطوات مسرحية سابقة انتهجتها السعودية، أسمتها مبادرات "المناصحة" لضمان عدم إفلات الخيوط التي تمسكها في المؤامرة من جهة، وذر الرماد في العيون من جهة أخرى، لتطمين جمهور كبير من النخب والمواطنين المعرضين للهيمنة الوهابية في شؤون المملكة، والغريب انه كان يرأس هذه المسرحية وزير الداخلية محمد بن نايف بن عبد العزيز، وهو الحامل لكثير من الملفات الأمنية هناك، فلعب دور (الواعظ) والناصح في أكثر فصول تلك المسرحية، ولكنه استعان بكثير من (المشايخ)، الذين كانوا هم من تورط في تعبئة الانتحاريين، والإفتاء بقتل المسلمين المخالفين لعقيدة السلفية، وحاولت المبادرة المعززة بالجهد الإعلامي المسخّر، تبييض صفحة المملكة المتفحمة بفعل دعمها الخفي والعلني للإرهاب التكفيري، والذي يخدم سياستها وستراتيجيتها في المنطقة والعالم الاسلامي، وكانت العبارة التعريفية في برنامج "المناصحة" الموجهة للموقوفين في قضايا الارهاب بالدرجة الأولى، تعرّفها بأنها "أسلوب لتعديل الأفكار (الخاطئة) حول بعض القضايا الشرعية، بهدف بناء مفاهيم شرعية صحيحة تستند على منهج الوسطية والاعتدال"، ولكن برنامج "المناصحة" ذاك قد حصد فشلاً ذريعاً، وكشف عن حضيض التهافت الذي تبغي السعودية عبره ذر الرماد في العيون، ولكن -رغم ذلك- علَقَت في الدعاية السياسية السعودية عبارة "منهج الوسطية والاعتدال"، متخذة منها الطلاء الذي يؤمل منه تغطية حقائق الدور السعودي، ولم تتكفل أبداً تلك الدعاية في تبيان الخطوات العملية التي يتم اتخاذها لتكريس "الوسطية والاعتدال" الى واقع عملي، بينما الذي ترسّخ بعد سنوات، هو أن السعودية تتبنى عملياً عكس هذه المنهجية تماماً، والتي تنحو باتجاه التشدد والدوغمائية، وإلغاء الآخر، المسلم قبل غيره، واعتبار السلفية الفرقة الناجية!
* * *
تضمن بيان المفتي الذي تصدّر المقال، فقرة يقول فيها عن أعضاء التنظيمات الارهابية: "وهذه الجماعات الخارجية لا تحسب على الإسلام، ولا على أهله المتمسكين بهديه، بل هي امتداد للخوارج الذين هم أول فرقة مرقت من الدين، بسبب تكفيرها المسلمين بالذنوب، فاستحلت دماءهم وأموالهم"، وهذا كلام يقبله كل منصف، ولكن ليس معناه ان قائله مؤمن به، والأدلة كثيرة، فلم يُعرف عن المفتي سوى تكفير الآخرين ومباركته للدعاة والمشايخ المنتهجين لهذا النهج، وما قيمة الأقوال اذا ما ناقضتها أو الأفعال؟! وهو الذي اشتهر عنه تكفير طائفة عظيمة من المسلمين، وهي الشيعة، وله قول شهير في هذا الصدد: "نعم أنا أتفق مع الشيخ بن باز بأن الرافضة يعبدون أهل البيت ويدعونهم من دون الله، إنهم كفار"! وباستنتاج بسيط، فإن تكفير الشيعة يخرجهم من (الحُرمة) التي يؤمّنها الإسلام للمسلم، حُرمة دمه وعرضه وماله، وتكفير الشيعة بجرة القلم هذه تمهّد لقتلهم حسب التخريجات السلفية المتطرفة، فكيف يحلّ المفتي لنفسه (تكفير) المسلمين، ولا يحلّه للدواعش وباقي الارهابيين السلفيين؟
لقد نُحر الإسلام بفتاوى التكفير السلفي، وبسكين الإفتاء التي يمسك بها مفتي السعودية ومن يأتمر بأمره منذ عقود، قبل أن نشهد نحر المسلمين وغير المسلمين بواسطة (الجهاديين) الذين يتعبدون اليوم بتلك الفتاوى، وكيف لخديعة المفتي عبر سطور "تبصرة وذكرى"، والتي أملتها ظروف المناورة، وبعدما اتّسع الفتق على الراتق، أن توقف إرهاب الدواعش والسلفيين السادرين في الذبح في سوريا والعراق، وغير المتلكئين في برنامج الإبادة، الذي برمجه بندر بن سلطان كما اتضح؟
حفِظ الله العراق.

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/08/24



كتابة تعليق لموضوع : مفتي السعودية.. اتّسَع الفتق!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مدحت قلادة
صفحة الكاتب :
  مدحت قلادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رَغْبَةٌ قصة قصيرة جداً  : حيدر حسين سويري

 قيادة عمليات الانبار تفجر عدد من العبوات الناسفة  : وزارة الدفاع العراقية

 اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي تتكفل بعلاج وجبة جديدة من جرحى الحشد الشعبي  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قناة الدنيا الفضائية تفضح حقيقة الارهابي التكفيري عدنان العرعور بعد قيامه بأفعال منافية للحشمة والاخلاق  : شبكة فدك الثقافية

 في ذكرى سقوط الصنم هل يسقط الصنم؟  : باسم السلماوي

 مكتب المرجع النجفي ينفي استقبال النائب حسين الأسدي  : وكالة نون الاخبارية

 حكاية طريق من الزمن العتيق  : علي حسين الجابري

 العدد ( 517 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 هنيئآ لإيران ولشعبها بذكرى ثورتهم !؟  : هشام الهبيشان

 قراءة في مقهى سقراط تدمير المعنى في نقد التجربة العراقية للشاعر والناقد جمال جاسم امين  : عبد الحسين بريسم

 المعرض الوزاري السنوي للخط والزخرفة الأسلامية في ضيافة مديرية تربية ذي قار  : محمد صخي العتابي

 إعلام عمليات بغداد: اغلاق سريع بغداد الجديدة باتجاه الدوره لمدة 30 يوم

 تبا لكم !!  : قيس المولى

 انتصار المرجعية  : احمد سعد

 نفي  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net