صفحة الكاتب : غفار عفراوي

" حكومة القرية " كتاب يستحق القراءة
غفار عفراوي

انتهيت قبل يومين من قراءة كتاب "حكومة القرية .. فصول من سلطة النازحين من ريف تكريت" للكاتب والأديب طالب الحسن وهو في أربعة عشر فصلا و(533) صفحة مع الملاحق والصور والفهرس. وقد صدر منه أربعة طبعات من دار أور للطباعة والنشر في بيروت.
تكمن أهمية الكتاب في كشفه أسرار العصابة التي حكمت العراق وأوغلت في الجريمة التي جعلت منه بلد الخرائب الأول في العالم بعد أن كان أغنى بلد بالعالم. كما أن الكتاب لم يترك صغيرة ولا كبيرة في قرية العوجة وعشيرة البيجات التي انحدر منها رأس النظام المجرم صدام إلا وأسهب في التفصيل والشرح والتعريف بكافة شخوصها من مجرمين وشذاذ آفاق ولصوص وقتلة وأميين وجهلة سيطروا على مقدرات وحريات بلد الحضارة والثقافة والأدب، فجعلوه ضيعة خاصة وملكا لهم ولأبنائهم وبناتهم ممن لا يفرقون بين الحاسبة والساحبة! وكما شهدت بذلك ابنة الطاغية المقبور رغد التي ذكرت انه لولا أباها لما كان في تكريت اكبر من وظيفة معلم.. فتحولت هذه المدينة وقرية العوجة بالذات إلى منجم لشهادات الدكتوراه والماجستير والمناصب العالية في الدولة لأشخاص لا يملكون أدنى درجات التعلم.
امتاز الكاتب طالب الحسن بطرحه السلس للمعلومات والربط بينها بحيث يستطيع القارئ أن يوصل الفكرة بالفكرة والمعلومة بالمعلومة. كما انه وحسب شهادة عادل القاضي نحى جانبا كل ما كان موضع شك وشبهة، واستند إلى الرقم الدامغ والوثيقة الناطقة والمعلومة الموثقة .
إن قصة القرية التي حكمت العراق رغم مرارتها إلا أنها جديرة بالقراءة من قبل الجميع وخصوصا الأجيال التي لم تعاصر الحكم الدموي الاستبدادي . فهي قصة شعب عانى وذاق المرارات والأهوال ولازالت آثار حكم القرية العوجاء مستمرة لان أفكارها المسمومة تغلغلت في النفوس إضافة إلى بقاء أذناب تلك السلطة الظالمة وعدم محاكمتهم ومسائلتهم عن جرائمهم.
الكتاب يجب أن يقرا من الجميع لأنه يبين الظروف العصيبة التي مر بها العراق والسلطة الإجرامية التي حكمته والتي لم يشاهد مثلها التاريخ القديم أو الحديث.واعتقد أن مقارنتها بأية حكومة مهما كانت يعد ظلم كبير جدا.. كما أدعو كافة الأقلام الشريفة أن لا تنسى تلك الحقبة السوداء في كتاباتها وان تخصص وقتا لتدوين الجرائم والفظائع التي عاشها المجتمع العراقي كي لا تتكرر مرة أخرى .
الملاحظة الوحيدة التي سجلتها وعدد ممن طالعوا الكتاب هي تصميم الغلاف حيث يظهر الطاغية بمنظر المنتصر واعتقد أن مصمم الغلاف لم يكن موفقا في اختياره لان هناك الكثير من الأفكار تناسب عنوان الكتاب.


كاتب عراقي
iafrawi@yahoo.com
20-5-2011

  

غفار عفراوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/05/20



كتابة تعليق لموضوع : " حكومة القرية " كتاب يستحق القراءة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المعرض السنوي للفنون التشكيلية والحرفية لمدارس قلعة سكر  : محمد صخي العتابي

 رغيف انطباعي .. سهيل عبد الزهرة الزبيدي  : علي حسين الخباز

 كيفية ابتكار أزمة ؟  : حافظ آل بشارة

 العشائر العراقية وقانون القيم  : عزيز الابراهيمي

 الفيسبوك والاستباحة الباطلة  : رسول الحسون

 فرقة الامام علي القتالية تعثر على مقابر جماعية لشهداء مجزرة سبايكر بين ضفتي نهر دجلة

 ضبط كميات من الكباب المعلب باللحوم منتهية الصلاحية بمخزن في منطقة الهورة في مدينة الكوت  : علي فضيله الشمري

  تاثير قضية العيساوي على زيارة الاربعين  : سامي جواد كاظم

 إنهاء انتداب أحمد مجاهد، رئيس هيئة الكتاب  : د . عبدالله الناصر حلمى

 الموازنة العامة والنمو في الاقتصادات النفطية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 قراءة في مواقف الامام السيستاني خامساْ:موقفه من الوحدة  : عباس الكتبي

 وزارة الصحة تتابع مراحل عملية تأهيل مستشفى الحبل الشوكي في نينوى  : وزارة الصحة

 معصوم: يقرر حذف كلمة فخامة من لقبه الرسمي ويؤكد لا حاجة لوجود 3 نواب لرئيس الجمهورية

 مدينة الطب تخرج دورة في التنظير النسائي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اللاعنف العالمية تستهجن قمع الشرطة الباكستانية لشريحة المكفوفين  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net