صفحة الكاتب : زيدون النبهاني

انتهت الحَربُ البارِدة.. وماذا بَعد؟
زيدون النبهاني

 مُنذُ عُقود والحَرب الإيرانية_ العربية قائِمة، ومِن لحظة الشرارة الأولى لها وهي تستعر لهيباً، رغم كونها حرب باردة إذا ما استثنينا منها حرب الخليج الأولى، التي أججها متهوراً صدام حسين مدفوعاً من الغرب والعرب، وهذه تختلف حساباتها لما يتعلق بها من تنحية الشاه المدعوم من قبل بريطانيا، وتغيير في طريقة الحكم الإيراني وقيام الجمهورية الإسلامية، أي إن عموم الفترات قبل وبعد حرب الخليج الأولى لَم تشهد صراع عسكري مُعلن.. بين العرب وإيران، وهو ما لَم يرتقِ لمستوى أكبر من كونه حربٌ بارِدة، على مستويات التسليح وتطوير الجيوش والتصريحات الضمنية المتبادلة.
مراحل تطور الخلاف بين وجهات نظر الجمهورية الإسلامية والدول العربية، مرَّ بتعقيدات ومنعطفات كثيرة، ولأجل تصدير الخطاب لشعوب كلا الطرفين كانت الأزمات المفتعلة صاحبة الحظ في الطرح والتسويق، رغم إنها اختلافات غير مصيرية وقابلة للتسوير والحل، إلا إن القلق مِن معرفة أصل النوايا منع الدول العربية من كشف الأسباب الحقيقية للصراع.
تغذية الشعوب العربية و بغزارة بفكرة \"البعبع\" الإيراني القادم، جعل من تخوف تلك الشعوب ما يشابه تخوفها مِن إسرائيل! هذا التوجيه الذي تناسى كل التطمينات التي بعثتها قيادة الثورة الإسلامية كان مقصوداً، للدور الصاعد الذي تلعبه الجمهورية الإسلامية في تبنيها مقاومة إسرائيل والغرب.
للوقوف على هذه النقطة نراجع تلك العلاقة المتينة بين العرب وإيران أبان حكم الشاه بهلوي، حيث كان الراعي للحكمين العربي والشاهنشاهي واحد، فتميزت العلاقة بالإيجابية وإنْ كان يشوبها بعض التعكير، لكن في مجملها كان الصمت العربي منتصراً على التخوف والقلق من الطمع الفارسي! بل إن تسويق فكرة الطمع الفارسي بالخليج العربي، وما رادفه من تسميات مثل الهلال الشيعي وغيرها ظهرت بوقت تَنَكَرَ فيه القائمين على حكم إيران للقومية، على حساب إسلامية إيران وأهدافها في الارتقاء بالعالم الإسلامي.
مما ذكرنا أنفا نعتقد بأن الفجوة بين (إيران والعرب) أكبر مِن ربطها بالجزر الثلاث أو خالد الإسلامبولي الذي قتل السادات فسمت الجمهورية الإسلامية شارعاً باسمه، إنها.. مشكلة خلاف عقائدي أن استطعنا غلق أذاننا فلا نسمع به، لا يمكن أن نغلق عيوننا ولا نراه! وهكذا تجري الأمور في موضوعة التقارب العربي_ الغربي والتباعد الإيراني_ الغربي، وما لهذين التناقضين من علاقة في أمن إسرائيل و وهنائها، معروفٌ جداً إن أمن الصهاينة من إنهاء وجود الجمهورية الإسلامية فما بالكم.. بعد أن استطاعت إيران تطوير برنامجها النووي؟!
الحقيقة.. أن ما يحصل في العراق وسوريا واليمن ولبنان له كل العلاقة بانتهاء الحرب الباردة، بين طرفي الصراع القديم. بدأ يذوب جليد تلك الحرب فيظهر وجهها بصورة أوضح وأدق، صورةٌ تُعيدنا إلى الوراء لتقييم المواقف المعادية للثورة الإسلامية على حساب استقرار الكيان الغاصب.
تحشيد السعودية الأخير ضد اليمن رفع مِن سقف التوقعات بإظهار الحلقة الأخيرة.. مِن مسلسل الحرب البارِدة، فالجمهورية التي اعتبرت في وقت سابق إن أي تدخل خارجي في شؤون تلك الدول أمرٌ مرفوض، لن تصمت إزاء التدخل السعودي السافر في شؤون اليمن، والسؤال الآن هو.. ماذا سيحدث بعد انتهاء الحرب الباردة؟

  

زيدون النبهاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/27



كتابة تعليق لموضوع : انتهت الحَربُ البارِدة.. وماذا بَعد؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . مهند محمد البياتي
صفحة الكاتب :
  د . مهند محمد البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللهم نعوذ بك من شخص ذلك قوله وهذا فعله!  : امل الياسري

 لجنة الاداء النقابي تدين ايقاف بث قنوات فضائية

 الوصاية اليهودية على حراس الأقصى وموظفي الحرم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نظرة عابرة في الذنوب الغابرة  : كريم حسن كريم السماوي

 نجف اليوم هي نجف الامس ورع واجتهاد وعفة وسداد .  : نبيل عبد الكاظم

 الاستحسان: بين المشروعية وعدمها  : السيد يوسف البيومي

 كاتبة في الواشنطن بوست : فتوى السيد السيستاني وحدت العراقيين وفضحت ممارسات داعش

 اهم اخبار صحيفة البوابة العراقية ليوم الار بعاء 8 آب 2012  : صحيفة البوابة العراقية

  راية الحزن السوداء ترفع على قبة سفير الحسين مسلم بن عقيل وحضور واسع ومكثف لمجلس عزاء أمانة مسجد الكوفة المعظم بذكرى استشهاد الامام علي بن ابي طالب (عليه السلام)  : فراس الكرباسي

 العراقية الأقل تماسكاً في خارطة الانتخابات القادمة.. مع تقارب بين دولة القانون والمجلس الأعلى.. فيما الصدري سيدخل وحده  : ليث محمد رضا

 الشمس تقف على باب المرجعيه  : سلام محمد جعاز العامري

 احفظوا لمكة هيبتها ...  : عبد الزهره الطالقاني

 العدد ( 167 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 قدم مع الله وأخرى مع الشيطان !!  : عبد الرضا الساعدي

 اعلنت امانة بغداد عن رفعها اكثر من تسعة الاف طن من النفايات من عموم مدينة بغداد يومياً   : امانة بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net