صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري

ضياع الاحساس والحدس في مجتمع الحقد السياسي والدجل الديني وضياع التربيه لبناء المجتمع
قاسم محمد الياسري
الكثير من الاسئله التي تطرح نفسها في يوميات حياتي لذاتي المبعثره وعشوئيتها وسلوكها المضطرب في وسط مجتمع زرع فيه مرض التعصب الديني والسياسي من قبل شراذم الجهل السياسي المتعصب فتولد الارهاب والتناحر وتقطع المجتمع .. وكثيرمن التسائلات التي تدور في مخيلة بعض المتنورين المثقفين عن انعدام الحدس والاحساس في  مجتمع اليوم .. لان تعصب وحقد بعض من يسمون انفسهم شخصيات دينيه وبعض من المتعلمين والسياسيين وعدم نزاهتهم أفقدنا جميعا الاحساس والحدس .. وهنا ليس كل رجل دين وكل متعلم هو مدرك لنفسه وذاته وتعليمه وشهادته وكذالك السياسي الذي تسبب بكل مايحدث لمجتمعنا .. فالكثير منهم تجده مصاب بالغرور ويفتعل حواجز بينه وبين الاخرين وهذا هو نتيجة طبيعيه لكل من يسرق ويخون مجتمعه فينتج عنده إصابته باضطراب الشخصيه والانا فتتولد لديه اظطرابات السلوك المتعدده واعتلال الشخصيه .. وليس فقط السياسي ورجل الدين الدجال هو من يخون المجتمع .. فهناك الكثير من المتعلمين وعددهم كبير تاثرا بصاحب الكرسي الاعلى وصاحب الانا العليا .. فهل هذا العدد الكبير من المتعلمين لديهم فرط الاحساس بوطنيتهم وبدينهم السمح وخدمة الناس هل نصدق هذا ام جهلهم وأمراضهم النفسيه ومصالحهم الخاصه ... ضاع الاحساس عند بعض الناس اليوم ؟ كثيرين اليوم نجد قلوبهم ميته يغتالون ويقتلون القتيل ويحضرون في جنازته كما يقول المثل الشعبي .((يقتلون القتيل ويحضرون فالجنازه)). يخطئون بحق الاخرين .. ولا يشعرون بالذنب .. يشاهدون مآاسي ومصائب اخوانهم من المسلمين فيتلذذون .. وكأنهم يشاهدون فيلما سينمائيا عنيفا يشبع ملذاته وحبه للعنف ... وشعار الكثير من هؤلاء اليوم بل اغلبهم في مجتمعنا يقولون ( ما لنا ولهم هؤلاء لا يخصوننا ) متجاهلين مفهوم ( المؤمن اخو المؤمن ) الذي بينه نبينا (ص) بقوله ..( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) . وهنا للاسف فقد انطمر وتبلد الاحساس في مجتمعنا اليوم وقصرت الاهداف في الحياة الدنيا على الاكل والشرب والنوم وزرع الفتن والعداوات والتلذذ بايذاء الاخرين والنفاق ..... ولو سال احدنا نفسه أين اهتماماتنا اليوم هل هي بالحقائق والتفاصيل أم بالمعاني والارتباط بين الاشياء .. ؟هل نحن واقعيين ومنطقيين أم اكثر خيالا وابداعا وغش وخداع .. ؟ هل نستخدم مهاراتنا المتمكنين منها أم نشعر بالملل عندما نتقن هذه المهاره وننزلق لسلوك الجاهلين ..؟ وهنا تبرز مهارات الاحساس والحدس  .. فالانسان الحساس.... يثق في الحقائق المؤكده ولا يثق في الخيال وهو واقعي ومنطقي يفضل العمل الحقيقي المفيد ويعمل على اسعاد اخوانه الاخرين من خلال عمله ومهاراته وعلاقاته والتواصل مع الاخرين ونبذ الانا .. والانسان الحساس موضوعي يحب التطور والتعلم ويتقن علمه وعمله والمهارة التي إكتسبها في حياته العمليه والخدمه العامه.. والحساس واضح الكلا م ملتزم بكلامه دقيق في وصفه للتفاصيل .. محدد ومنظم ومرتب .. لديه القدره على التكيف مع الواقع ومنهجي يعيش لحظته ... أما الانسان الحدسي ... يثق جدا بالالهام والاستنتاج والاستنباط .. وينظر للصوره بشكل عام .. بدون الدخول في التفاصيل ... والحدسي يفضل الجديد فقط.. وهو يحب الابداع .. ويحب الابتكار والخيال ويستخدم القياس والرموز والتشبيه يعيش ويفكر في المستقبل أكثر من الحاضر ....... اذا الاحساس والحدس  عند اغلبية  الناس اليوم بات معدوما فقد اصبح البعض بلا تفكير بالمستقبل لتحقيق شئ ما وبلا خيال بعيدين عن الواقع وانعدام الثقه بكل شيئ وغير منتظم بلا مبالات ولا يهتم بمن حوله وما يصدر  منه ومنهم  ولايهتمون بما يقوله الاخرين ومعانات اخوتهم او جيرانهم او ارحامهم وانعدام التواصل مع الناس الا اذا كانت له مصلحه عند الا خرين ... من هنا فإن الإقرار بانعدام او تبلد الاحساس كمرض من الأمراض الاجتماعية والأخلاقية قد يعتبر خطوة أولى على طريق الشفاء .. وموت او تبلد الاحساس  وهو يصيب عقول بعض الناس فيعطلها وعواطفهم فيبلدها .. وهنا على المصابين بهذا المرض الاجتماعي السعي والعمل على التغيير وفقاً لقول الله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) .  فانعدام او تبلد الاحساس هو خلق مذموم قائم على قصر الأهداف في الحياة الدنيا يقتصر فقط على الأكل والشرب والنوم.. كما اسلفت  وأصحاب هذا الخلق قلوبهم ميتة .. كما هو السياسي الكذاب ورجل الدين الدجال .. والمتاثرين بهم يخطئون بحق الآخرين نفاقا وتجني ولا يشعرون بالذنب وهمهم انفسهم ومصالحهم يطلقون الشعارات ولايعملون بها .. يقولون الدين والوطن .. وفي سرهم بلا دين وبلا وطن وبلا (؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟) .... كيف نأمن عل أبنائنا والجيل الجديد ..ففي التربيه او الجامعه مثلا يعلمون أولادنا ويربوهم ويدرسوهم بعض من المتأثرين بهذه الشريحه المريضه التي ذكرتها .. كيف نأمن بهم يؤدون عمل تربوي واداري لأبنائنا ا اورئاسة عمل نقابي يجمع المربين  ان هؤلاء المتعلمين الجاهلين المرضى باظطراب السلوك .. لا يهمهم قتل الاخرين بسلوكياتهم المريضه ... فهل تصدقون ان عدد كبير ممن يحسبون تربوي او تدريسي ... يوصمون الاخرين بوصمات هم انفسهم كانو نشطين بهذه الوصمه او تلك .. فتبلد وضاع الاحساس والحدس يرافقه اضطراب السلوك وفقدان الاخلاق الاجتماعيه مرضى موجود في كل الشرائح الاجتماعيه والمهنيه ليس فقط في التربيه والجامعه.. لكن عندما يكون بالمباشر مع ابنائنا الطلبه في الجامعه او المدرسه وبين المدرسين والتدريسيين والمعلمين او رئاسه هيئه اداريه اونقابيه او حتى يدير مدرس  وهم بناة اساس اجتماعي لمجتمع متحضر .. فان هذا المرض سينتشر ويصبح سلوك غير سوي مزمن يجب معالجته بتعليم مهارة التربيه النفسيه ومهارات بناء الشخصيه والسلوك السوي للافراد في مجتمعنا يأتي دور منظما ت المجتمع المدني المهتمه بعلم النفس الاجتماعي  ودور رجال الدين الاسوياء المتنورين المتعلمين لاصلاح ما افسده الدهر والاضطرابات السلوكيه نتيجة الحروب وانعكساتها على الحاله النفسيه للمجتمع والافراد ولا ننسى دور الاسره والتربيه والجامعه في هذا الجانب  وادخال مادة حقوق الانسان جنبا الى جنب مع علم النفس كجزء من اختبارات الترقيه السنويه لكل موضفي الدوله وبالاخص التدريسيين والتربويين لنشر الثقافه النفسيه وتزويد المهارات قدر الممكن لتحسين ومعالجة ما يعم المجتمع من اضطرابات السلوك .... 

  

قاسم محمد الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/05



كتابة تعليق لموضوع : ضياع الاحساس والحدس في مجتمع الحقد السياسي والدجل الديني وضياع التربيه لبناء المجتمع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام ديوان الوقف الشيعي
صفحة الكاتب :
  اعلام ديوان الوقف الشيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد الشعبي يرد على تصريحات أحد السياسيين وما تضمنته من مغالطات

 الحضارة الجديدة واشكال الضياع والانحدار  : عبد الخالق الفلاح

 من الأدب التوراتي ! ما هي قصة هذا الحمار ؟؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 غير حياتك واترك التدخين  : د . رافد علاء الخزاعي

 محاورة صدى الروضتين مع الأستاذ نجاح بيعي القسم الأول حاوره : علي حسين الخباز  : علي حسين الخباز

 وزير العمل يبحث دعم منظمات المجتمع المدني لتنفيذ مشاريع الوزارة في رعاية الفئات الضعيفة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مسؤول صائم.. إختفاء النخبة !  : فلاح المشعل

 النبي محمد والعقيدة الخالدة  : هادي الدعمي

 قطر عندما تفاوض عن داعش  : سهيل نجم

  كتابات وكتابات في الميزان  : كامل المالكي

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم الثالث عشر  : رواء الجصاني

 مكافحة أجرام بغداد تعلن القبض على متهمين ومطلوبين بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

 صفر الانتفاضة والتحدي للعبرة و الذكرى  : سعيد البدري

 قافلة اهالي بلد للدعم اللوجستي : هذا ما اوصانا به سماحة السيد السيستاني دام ظله

 الفقراء لا يسرقون!  : كفاح محمود كريم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net