صفحة الكاتب : جعفر المهاجر

مع لصوص الكلمة مرة أخرى
جعفر المهاجر

سبق  وأن كتبت مقالا
 بعنوان (السرقات الأدبية والثقافية والألتزام الأخلاقي ) أثر بحث قامت به أحدى الأديبات حيث تضمن ذلك البحث متابعة طويلة  لسارق محترف يدعى  (علي أبراهيم الكاظمي)سرق مجموعة من النصوص الأدبية من أدباء في عدة مواقع  ألكترونية وبتواريخ مختلفة  ونسبها ألى نفسه بكل صفاقة ووقاحة وسقوط ونشرها في  منتديات  متعددة. وقد علم الشعراء والأدباء  أصحاب تلك النصوص  فيما بعد واحتجوا على تلك المنتديات وطالبوها بوضع أسم هذا الشخص السارق  في القائمة السوداء وعدم التعامل معه وكانت أحدى نصوصي الأدبية التي تحمل عنوان (سيدي ياأبا الحسن ) وهي بحق الأمام علي ع والتي كتبت الحلقة الثالثة منها ونشرتها في مواقع عديدة منها المرصد العراقي وموسوعة نينوى والبرلمان العراقي وعروس الأهوار والسيمر وشبكة الناصريه وكتابات في الميزان  ورابطة الكتاب العراقيين وملتقى الشيعة الأسترالي وغيرها من المواقع آملا من الله جلت قدرته أن يوفقني ويمد في عمري لأجمع كل ماكتبته بحق الأمام علي ع في كتاب يبقى بعد وفاتي ومجموعة شعرية ورواية عن  الحروب التي أشعلها طاغية العراق المقبور صدام حسين  أسميتها (حرب وسجن ورحيل ) ومعظم مادتها  مشاهدات عيانية عن تلك الحروب وقد نشرت منها 59 حلقة حتى الآن وجميع  هذه الكتابات نشرتها  في مواقع كريمة ذكرتها في مقدمة المقال لأنها  تتعامل بصدق وأمانة  تامتين  مع كتابها وحتى يبلغ الأمر ببعض مدارئها أن يستفسروا عن صحة الكاتب وأحوله في حال تأخر عن النشر وهذا منتهى الوفاء  وهذا كل ماأطمع أليه في حياتي قبل أن تضيع من بعدي.


لأعد ألى هذا السارق المحترف المدعو (علي أبراهيم الكاظمي ) وربما ينتحل أسماء مستعارة أخرى حين يحاصر ويفضح كما أخبرني بعض الكتاب والأدباء . ولكن رغم كل ماكتب عنه  فأنه مايزال ينشر مواضيع مسروقة بهذا الأسم وقد سطى على نصي الموسوم ب (سيدي ياأبا الحسن ) فغير العنوان ألى (رسالة ألى سيدي أمير المؤمنين أبي الحسن عليه السلام) ونقل النص حرفيا بلا زيادة أو نقصان باعتباره أكثر ألتزاما وأخلاصا وموالاة من كاتب النص لسيد المتقين وأمام الغر المحجلين علي بن أبي طالب ع !!!
وقد نشر الموضوع المسروق في  منتديات  حزب الفضيلة في بادئ الأمر معززا بالصور والتخطيطات التي تدل على الموضوع وقد تلقى من بعض القراء كلمات الأطراء والمدح على موالاته وصدقه وأخلاصه لآل البيت ع خاصة وأنه من سلالة الأمام موسى الكاظم ع !!!وبعد أن اكتشف مدير  موقع حزب الفضيلة الكريم الحقيقة حذف أسم السارق (علي أبراهيم الكاظمي ) ووضع أسمي في نهاية النص وأرسل لي رسالة أعتذار قبلتها منه بكل رحابة صدر  بعد أن  تأكد تماما بأنني كاتب النص  وقد بذل الأستاذ طلال النعيمي جهودا مشكورة في ذلك  باعتبار أن النص كان منشورا  في موقعه (موسوعة نينوى )
 منذ فترة طويلة .
وفي أثناء بحثي في المواقع وجدت الموضوع المسروق في موقع يدعى (منتديات شبكة حبيبي ياعراق) وأطلق عليه بأنه (أضخم الشبكات العراقيه ) ولا أدري هل أنه أضخمها في سرقاته أم في شيئ آخر؟ ومن نفس السارق المدعو علي أبراهيم الكاظمي معززا بنفس الصور والتخطيطات !!!وقد وضعت المادة المسروقة في مكان بارز من المنتدى وكالعادة تلقى من بعض القراء كلمات الأطراء والمدح والتشجيع !!!  وقد أثبت هذا السارق بتصرفه الشائن واللاأخلاقي بأنه لص محترف من لصوص  الثقافة ويطمح أن يكون أديبا  بسرقة  نصوص الآخرين حرفيا بمجرد أن يضيف بعض الكلمات ألى العنوان  هكذا وبكل
 بساطة.!!! و(يامن تعب يامن شكه ويامن على الحاضر لكه) كما يقول المثل العراقي.
وهناك موقعين آخرين نقلا الموضوع بطريقة فيها القليل من الأنصاف والكثير من الخبث فأحدها كتب على الصفحة الأولى (يارقيه – يافاطمة الزهراء )ولم يتبين لي أسمه ولا أدري هل يحمل أسما واحدا من هذين الأسمين الجليلين الطاهرين  أم كلاهما وقد غير تغييرا بسيطا في العنوان فحوله ألى (عليك سلامي سيدي ومولاي ياأبا الحسن ) بدلا من (سيدي ياأبا الحسن ) ونقل الموضوع نصا وأسقط أسم الكاتب وكتب في نهايته كلمة (منقول )من أين لاأدري والعلم عند صاحب الموقع! وموقع ثالث أطلق على نفسه أسم (منتديات نور الأسلام ) وقد نقل الموضوع نصا أيضا بعنوان (عليك سلامي سيدي
 ومولاي ياأبا الحسن )وكتب في نهاية الصفحة (منقول من موقع الأمام الشيرازي )وأسقط أسم الكاتب جعفر المهاجر ومع احترامي الشديد لموقع الشيرازي  فأنني لم  أبعث  له هذا الموضوع ورحم الله ذلك الفنان جعفر السعدي الذي كان يردد في أحدى المشاهد  (عجيب أمور غريب قضيه !!!) ولاأدري كيف بشخص يدعي موالاته لأهل البيت ويسرق ويتحايل ويضيع حقوق الكاتب الأصلي الذي لايبغي جزاء ولا شكورا ولا منفعة خاصة ولا شهرة سوى خدمة العقيدة الأسلامية وخدمة أهل البيت الغر الميامين عليهم السلام في معظم المقالات والقصائد التي نشرتها.
ربما يتعرض أنسان ما لسرقة محفظة نقوده بين زحمة من الناس فأنه يتألم لفترة معينة وينسى بعد ذلك أما سارق الكلمة  هو لص من نوع آخر وهو كمن يسرق الهواء من رئة الكاتب وخاصة حينما يجد أن الساحة مفتوحة أمامه على مصراعيها ولا يجد من يدقق في مايبعثه من سرقات  وهي مصيبة كبيرة وأرهاب فكري أبشع بكثير من السرقات المادية التي تنتفي بحصول الشخص على المال رغم أنه عمل مستهجن وغير مقبول شرعا أما لص الثقافة فأنه يمثل الخطر الحقيقي بعينه حيث أن هذه القضية ليست قضية فردية أبدا لكنها أكبر من ذلك بكثير فهواة الشهرة ربما يحققوا حلمهم في مجال معين لو
 تابعوا وبذلوا الجهود في المضمار الذي يسعون أليه كأن يحترف أحدهم  أحدى الحرف  اليدوية فيتعلمها بعد جهود مضنية  أما أن يقال عنه أنه أصبح  أديبا وكاتبا بسرقة جهود الآخرين فهذه هي الطامة الكبرى في عالمنا الراهن.
لقد قرأت مرة( في أحدى اللقاءات التي جمعت الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل بتلميذه الروائي يوسف القعيد  حيث كان الحديث يدور حول عصر السادات التي  شبهه يوسف القعيد برجال المظلات الذين يهبطون فجأة دون مقدمات على رأس الأمه. فأعجب هيكل بالتشبيه للغايه  وفي اليوم التالي فوجئ يوسف القعيد بالأستاذ هيكل عميد الصحافة العربية يتصل به هاتفيا ويستأذنه في أستخدام ذلك التشبيه الذي لفظه يوسف القعيد ليورده هيكل في أحدى مقالاته. فاستغرب القعيد من هذا التصرف الراقي من هيكل وتحسر على السرقات الأدبية والفكرية التي تتطاول على مؤلفات وأعمال كاملة
 تنسب لغير أصحابها في هذا الزمن . !!!) فأين الثرى من الثريا ؟؟؟
لقد كثرت السرقات وضاعت المفاهيم والقيم  واختلط الحابل بالنابل  وانتشرت  هذه السرقات المخجلة والمشينة  من أشخاص  لايملكون ذرة  وازع من ضمير أو ذرة من حياء أو خجل أن هؤلاء السراق  المحترفين الذين استسهلوا هذا الأمر  لابد    من تعريتهم وفضحهم على نطاق واسع حفاظا على نظافة الكلمة ونقائها من أدرانهم  ودنسهم هؤلاء الذين يسعون ألى الشهرة والنجومية الكاذبة والمزيفة بين بعض طيات الشبكة العنكبوتية على حساب الآخرين من الباحثين عن الكلمة الحرة النقية الهادفة والسبب الرئيسي في أنتشار هذا الوباء  هو عدم متابعة أصحاب هذه المنتديات لما
 ينشر  فينشرون لكل من هب ودب دون أي تدقيق لهوية الكاتب لملأ منتدياتهم وحشوها بكل مايصل  أليهم . أن غياب الضوابط وضياع حقوق  كتاب الأنترنيت الملتزمين بالضوابط الأخلاقية للكتابة  أمر خطير يجب أن يتداركه جميع الأدباء والمثقفين المخلصين للكلمة الحرة النقية ومن واجبهم حفظ نتاجات الكتاب  المغتربين الذين نشروا  الكثيرمن المواضيع الثقافية الجادة وهم في الغربة وخاصة العراقيين منهم بعد أن تمزق الوطن وتحول ألى كانتونات محاصصية وطائفية وعرقية وعم الخراب الثقافي بكل معنى الكلمه وأصبح  شويعر شعبي مغمور لايميزبين الأسم  و الفعل( شاعرا
 كبيرا ومبدعا لايشق له غبار) يهذي الساعات الطوال في فضائية عراقية لايخجل صاحبها من تقديمه على هذه الصوره  لأن الأخ ينتمي ألى الحزب الفلاني مع احترامي لكل الشعراء المرموقين الكبار بشعبيهم وفصيحهم . لقد كتبت مرة موضوعا بعنوان (الثقافة وهيمنة الدكتاتور ) ألى أحدى الفضائيات العراقية ولم ينشر الموضوع ولم أتلق كلمة أعتذاربسيطه  من صاحب هذه الفضائية  يوضح لي سبب  عدم  نشره للموضوع  وهذا أضعف الأيمان وكانت مواضيعه تكاد تغطي كل مساحة الموقع.!!! وفي أحدى المرات كتبت تعريفا بالأديب الكبير الراحل جعفر سعدون لفته وهو مربي فاضل  وأديب معروف
 لدى زملائه المعلمين وله حوالي عشرة مخطوطات أدبيه مابين شعر ونقد وتأريخ لكنه فضل العزلة على الظهور  بعد أن رأى اختلاط  المفاهيم والفوضى الثقافية بأم عينيه وبعد سيطرة  مجموعات من الأميين على منابر الثقافة في المحافظات العراقية في زمن الدكتاتور المقبور وفي هذا الزمن الصعب الذي يمر به العراق الجريح  زمن ( الديمقرطية  الأمريكية ) و(الأحزاب العادلة  ) التي (لايهمها شيئ في هذه الحياة ألا أن تسود العدالة في العراق الجريح على جميع الصعد !!!) فشكرا لها وألف شكر على مواقفها المشهدودة التي سيسجلها التأريخ بحروف من نور.!!! ولم تحاول الجهات
 الثقافية أن تطبع  لهذا  المربي  الأديب الذي قضى أكثر من ثلاثين عاما في تربية الأجيال مطبوعا واحدا في وطنه      وحين أرسلت الذي كتبته عنه  ألى أحدى الصحف  ضيعت الصحيفة الموضوع أو أهملته لافرق بين الأمرين    ولكني أرسلت منه نسخة ألى صديق يتعامل مع تلك الجريده  فنشر الموضوع فورا!!! هذا هو حال الثقافة في العراق . أميون يصعدون المنابرعلى مدار الساعة  ويصرخون ب(قصائد ) لالون فيها ولا طعم ولا رائحه كما كان يفعل في زمن الدكتاتور وصحف لهذا الحزب أو ذاك وكل حزب بما لديهم فرحون  ورحم الشاعر الشعبي عبد الأمير القسام الذي قال :
والكحيله حافيه بلاية نعل
قادر الله  خنفسانه  منعله!
لقد كتبت مرة قصيدة بحق الشهيد محمد باقر الصدر عنوانها (يارائدا في فكره وجهده )وهي منشورة في عشرات المواقع وفي أحد الأيام تلقيت رسالة من أحد الأشخاص قال لي فيها أن قصيدتك قرأها أحد (الشعراء ) في ذكرى استشهاد السيد الصدر على أنه هو مؤلفها وتلقى عليها (مكافأة نقدية ) ولم يكن في وسعي ألا أن أقول لاحول ولا قوة ألا بالله لأن مالكي الوطن لايعترفون بشاعر مهاجر لجأ ألى أحدى دول الغرب  بعدما لاقى  ظلما لاحدود له  وما زال .
كلمة أخيرة أوجهها ألى الأدباء والكتاب العراقيين المغتربين الذين سعوا في فترة ما ألى أيجاد (أتحاد كتاب الأنترنيت ) للدفاع عنهم وتوثيق كتاباتهم حتى بعد وفاتهم لكي لايسرقها لصوص الكلمه لاتتوقفوا عن أخراج هذا الوليد ألى حيز الوجود وابذلوا قصارى جهودكم لأحياء هذا المشروع رغم كل العقبات التي تقف حائلا دون ذلك وهو خطوة على الطريق لحفظ حقوقنا من هؤلاء اللصوص الذين أخذوا يتكاثرون كالأميبا بين طيات الشبكة العنكبوتية فهل من مجيب؟؟؟


ملاحظه

رابط الموضوع المسروق
http://www.ok-iraq.com/vb/showthread.php?t=78029


جعفر المهاجر/السويد
في 20/9/2010



 

  

جعفر المهاجر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/20



كتابة تعليق لموضوع : مع لصوص الكلمة مرة أخرى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني
صفحة الكاتب :
  علي محمد الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التشريعات الإسلامية حلٌّ لأزمات المجتمع  : علي السبتي

 أجمل الكواكب  : رحيمة بلقاس

 صالح لوفد أمريكي: استقرار العراق مصلحة مشتركة وعلى دول المنطقة أن تدرك ذلك

 تحفظ في مصر حول فتح الأبواب أمام السياح الإيرانيين لزيارة البلاد

 الفأس... ورأس الصنم  : مديحة الربيعي

 حرامي بغداد ، يهاجم اصلاحات العبادي .!  : زهير الفتلاوي

 صحة الكرخ / استقبال ربع مليون مراجع في قطاع الكاظمية للرعاية الصحية خلال الثلث الاول من العام الحالي

 النفيس: هذا ردي على الأزهر بعد استنكاره احتفال الشيعة بعاشوراء  : وكالة نون الاخبارية

 من الملام في قضية الفاتح الهاشمي  : عون الربيعي

 الحندس  : عبد الرضا قمبر

 نواب يمثلون الواجهة السياسية للإرهاب  : د . عبد الخالق حسين

 الإرهاب والسمعة السيئة  : احمد كاطع صبار البهادلي

 بابل وكربلاء بعد النجف بانجاز توزيع الكتب 100‎%‎  : وزارة التربية العراقية

 مقال رأي يتسبب بتهديدات غير مبررة لصحفي من مكتب محافظ الديوانية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الأمانة العامة للمزارات في الوقف الشيعي تزيح الستار عن الشباك الجديد لمزارِ عثمان بن سعيد العمريّ (رضي الله عنهُ)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net