صفحة الكاتب : عباس البغدادي

الأزهر وقشّة الإنقاذ في الدنمارك!
عباس البغدادي

في ظل الأزمات والكوارث والنزاعات والحروب المدمرة والمؤامرات القائمة في منطقتنا، وما تبعها من تشبث طاغٍ بالبحث عن "الحلول" المستحيلة لدى المنظمات الدولية واللاعبين الكبار لدوامة الأزمات هذه، يُصدم المرء بحقيقة مرّة، وهي أن معظم المؤسسات "التي تمثل الضحايا"، والمعنية أساساً في المشاركة بإيجاد حلول عملية ومخارج آمنة أو وصفات إنقاذ ناجعة وسبل إطفاء الحرائق المستعرة، تلجأ عوض ذلك الى إعطاء كياناتها "تقاعداً مبكراً"، أو تكتفي بالتلهي بـ"مهام" هي في واقع الأمر تخص ملفات تقف في آخر طابور المهام العاجلة، ويمكن ببساطة فهم هذا التصرف على انه تمويه أو هروب من المسؤوليات الحقيقية!
ينطبق هذا الأمر على مؤسسة الأزهر، التي خيّبت بامتياز توقعات المسلمين قاطبة في التعاطي مع المعضلات التي حلّت بالعالم الاسلامي في العقود الأخيرة، والطامة الكبرى، ان الأزهر قد أسهم في أحيان كثيرة في تعميق أثر تلك المعضلات والأزمات، عبر التزام الصمت في موضع يتطلب منه المواقف العملية الحازمة، أو التفرج على ضياع الأوطان وتبدّدها، أو الخضوع لأجندات واملاءات الحكومات المتعاقبة، وغضّ الطرف عن استفحال الفكر التكفيري المتطرف في العقود الأربعة الأخيرة، اذ أغلب زعماء ومنظّري هذا الفكر تخرجوا من الأزهر؛ بل وكانوا من الفاعلين تحت مظلته، مما أفضى أن يقود هؤلاء مئات ألوف الارهابيين الذين وزعوا إرهابهم وهمجيتهم ودمارهم باسم الاسلام، وحتى وصل الحال بالأزهر أن يعمل على تأصيل الطائفية ويبتلع الحيادية في تناوله لمخاطر النزاعات الطائفية والشحن البغيض المدار من حواضن الارهاب التكفيري في المنطقة، ومنها في مصر معقل الأزهر، والأنكى أن يبادر الأخير الى مباركة حروب عدوانية مدفوعة بأجندات إجرامية طائفية ومصالح أنظمة استبدادية تستهدف شعوباً آمنة في المنطقة، وتجلت تلك المباركة بالتورية (كما في حالة الحرب المفتعلة في سوريا بمخطط من محور الارهاب الخليجي)، وبصوت عالٍ كما في حالة الحرب العدوانية على الشعب اليمني، عبر المباركة المذلة والمخزية لـ"عاصفة الحزم" والتهليل بمشاركة الجيش المصري في هذا العدوان الآثم! وبهذا الموقف بالذات دشّن الأزهر تدجينه الناجز من قبل المؤسسة الوهابية، ويتشارك مع هذا الرأي عمدة من مفكري مصر الأحرار ونخبها الوطنية الغيورة، ناهيك عن ذات الرأي السائد في أوساط العالم الاسلامي!
بالطبع لن تسع هذه السطور لتشريح أغلب المآزق وأوجه التأزيم التي تمرّ بها مؤسسة الأزهر، والعوامل والسياسات التي أفضت الى ذلك، فأغلبها ليست خافية على المطلعين والمتابعين بحكم الدور الكبير والمهام الجسيمة التي كان ينبغي أن يضطلع بها، كما هو مرتجى منه إسلامياً.
وها هو الأزهر يمارس مرة أخرى التغطية على الشلل الذي يعانيه في مجاراة الراهن الخطير في العالم الاسلامي، وما هو مؤمّل منه كمؤسسة إسلامية رفعت لواء تمثيل المسلمين، حيث لجأ قبل أيام وعبر بيان لشيخ الأزهر "أحمد الطيب" تناول موضوعاً يتبين للمطّلع انه تكتيك مكشوف للهروب من المسؤوليات الجسيمة الحقيقية والملحة في هذه المرحلة، حيث تناول البيان الصادر إقامة ما تسمى بـ"حركة أوقفوا أسلمة الدنمارك" معرضاً في العاصمة كوبنهاغن، احتوى رسوماً مسيئة للنبي الأكرم (ص)! ومما جاء في البيان "مطالبة المجتمع الدولي بضرورة إدانة هذه الأعمال الاستفزازية والتي لا تقل في خطورتها عما تقوم به بعض الجماعات الإرهابية من تهديد للسلم العالمي"، ومن لحن العبارات ربما يخطر على بال البعض ان مجازر إبادة مروعة قد طالت مجدداً آلاف المسلمين في بورما (من بوابة كوبنهاغن مثلاً)! ومع الإقرار بمبدأ ان المساس الرخيص بشخص الرسول الأكرم (ص) هو مدان ومستهجن ومُجَرّم في كل صوره، ولكن هذا لا يعني أن من "يستنكره" قد أنجز وأتمّ ما عليه من مسؤوليات تجاه العالم الاسلامي، وأعفى نفسه أو مؤسسته من الاهتمام بأخطر الملفات المفتوحة أو تأجيلها، والتي تُعتبر قضية الرسوم المسيئة قبالها متدنية الأهمية في سلم الأولويات!
ثمة أمر آخر ينبغي توضيحه بخصوص "المعرض" الذي استدعى بياناً من مشيخة الأزهر بعد يوم واحد فقط من الحادثة، فالجماعة المذكورة في البيان هي ثلة صغيرة من متطرفين متزمتين (كتّاب وفنانين وهواة سياسيين) لا يُعتد بتاتاً بوزنهم في المشهدين الثقافي والسياسي في المجتمع الدنماركي، حيث تعرض أغلب أنشطتها في المقاهي العامة (طمعاً في الاحتكاك بشرائح دنماركية معينة)، كما تجد أمثالهم في كل المجتمعات الغربية، وأصبح زادهم الشهيّ بعد نشر الرسوم الدنماركية المسيئة الشهيرة أواخر سبتمبر 1995 هو إعادة تكرار نشرها، أو نشر المستجد منها، كل ذلك تحت مظلة "حرية الرأي" التي تكفلها قوانين بلدانهم، وشهدنا جميعاً حينها الضجة "الدولية" التي أحدثتها رسوم 1995 وما حفظته الدنمارك خاصة (والغرب عامة) من الدرس الذي ارتد عليها وكبّدها أضراراً اقتصادية ولغطاً داخلياً وتصدعاً في علاقتها مع أغلب دول العالم الاسلامي، ولا يمكن بتاتاً تحميل الحكومة الدنماركية أو المجتمع الدنماركي أوزار هكذا جماعات صغيرة لا تمثل سوى نزقها وتطرفها وعُقدها العنصرية!
وللتوضيح أكثر، فإن مجموعة "حركة أوقفوا أسلمة الدانمارك" لم تقم "معرضاً" بمعنى الكلمة، بل قامت في 26         /9/2015 بتعليق 11 رسماً مسيئاً على رصيف شارع صغير في العاصمة ودون موافقة رسمية! وإثر ذلك اعترفت المجموعة عبر موقعها الالكتروني بتعرض ثلاثة من أعضائها الى التوقيف من قبل الشرطة بتهمة توجيه إهانات مبتذلة ضد الشرطة التي وبّختهم لنشاطهم غير المرخص! كما تبرمت المجموعة (بمرارة) في ذات الموقع من التجاهل الكبير من قبل الصحافة الدنماركية لأنشطتها، ومنها حادثة الرصيف الأخيرة!! إضافة الى شكواهم من ان أغلب المقاهي العامة الدنماركية لم تعد تسمح لهم بممارسة أنشطتهم! لهذا تكتفي المجموعة بعرض نفاياتها في موقعها على النت، أو صفحة الفيسبوك! وهنا لسائل يسال؛ أي "حدث جلل" هذا الذي استدعى بياناً من شيخ الأزهر، وواقع الحال يفصح ان ما يتحدث عنه هو مجرد نزق شارعي مارسته مجموعة هامشية، يمكن أن تعثر عليه دائماً في الـ"هايد بارك" بلندن مثلا؟!
حسناً، هل انتبه شيخ الأزهر، ومعه عشرات المستشارين في طاقمه، بأنه في اللحظة التي أصدر فيها بيانه - الذي نحن بصدده - لم تكن الرسوم (التي تجاهلتها حتى الصحافة الدنماركية) تشكّل أي تهديد يُذكر (حالياً على الأقل) على العالم الاسلامي و"السلم العالمي"؟ وان هناك استحقاقات غاية في الخطورة، ومنها ما يخص حروباً قائمة في المنطقة، وتهديدات باقتحام المسجد الأقصى مصحوبة بعنجهية إسرائيلية ضد المصلين، إضافة الى فاجعة "تدافع" منى الأخيرة التي تتعقد ملابساتها حتى اللحظة، وغير ذلك من ملفات خطيرة أخرى.. ألم تستدعي بمجملها أن لا يضيّع الأزهر وقته وجهوده على بيان "الرسوم المسيئة" ليلتفت بمسؤولية وجدّية ومثابرة ترتقي الى عظمة الدور المرتجى منه في معالجة الملفات الخطيرة المذكورة؟! مثلما هو المعوّل عليه بخصوص ملفات واستحقاقات تخص المسلمين والعالم الاسلامي، لا تقل خطورة وأهمية مما ذُكر، ولها مساس أيضاً بـ"السلم العالمي" الذي ذكره الشيخ "الطيب" في البيان السالف ذكره، وتنتظر -هذه الملفات- أفعالاً وأدواراً حازمة من الأزهر لا أقوالاً وبيانات فقط!
فأين دور الأزهر ومشيخته من الجراح النازفة المفتوحة في العراق وسوريا وأفغانستان وفلسطين وليبيا واليمن؟ وأين هذا الدور إزاء الإبادة التي يتعرض المسلمون لها في بورما والهند وأصقاع أخرى؟ وهل نقبل منه الاكتفاء بالتفرج، أو في أحسن الأحوال الاكتفاء بالبيانات والاستنكارات إزاء خطر الارهاب الوهابي التكفيري، الذي ضجّ العالم من إجرامه وهمجيته العابرة للحدود والأخلاق والتعاليم السماوية والأعراف الإنسانية (لم تسلم مصر من شروره)؟! وما هي المعالجات الحقيقية والعملية التي أقدم عليها الأزهر في محاصرة الفتنة الطائفية المستفحلة والمغذية لحروب التكفير، ويداهن الأنظمة الخليجية الراعية لهذه الفتنة المقيتة وحروبها في الوقت الذي يحتضن الأزهر مشايخ هم من محرضي الفتنة ورموزها باعتراف المصريين أنفسهم؟ وهل يعتبر بياناً هنا ومؤتمراً استعراضياً هناك أو موعظة عابرة بأنها ستقبر الفتنة وتُبطل صواعقها؟!
٭ ٭ ٭
- غاز مسيل للدموع!
لم أعثر على توصيف مقارب لبيان الأزهر حول الرسوم الشارعية في الدنمارك سوى انه شبيه بـ"غاز مسيل للدموع"! حيث في العادة أن هذا الغاز (سيء السمعة) يُطلق لهدفين مهمين ضد المتظاهرين أو المتجمعين؛ تبديد الجموع، وانشغال المستهدفين بالآلام التي يسببها لعيونهم وجهازهم التنفسي! وكذلك البيان المذكور؛ فهناك "جموع" المسلمين التي تنتظر أفعالاً وخطوات حازمة من الأزهر تخص قضاياهم المصيرية، وبما ان الأخير قد أثبت أنه ليس بمستوى هذه المسؤولية، فلا بد من تبديد توقعات هذه الجموع، التي عوّلت عليه دوراً مصيرياً أيضاً، ويكون هذا التبديد عبر اختلاق "قضية" تهدد "السلم العالمي وتجاري الارهاب"، ولتكن رسوماً شارعية بائسة اختنقت في مهدها (ليسعفها البيان) وتجاهلتها صحافة البلد الذي تقيئها عبر مجموعة نزقة هامشية! وكأن الأزهر يريد هنا أن يعلن؛ بأن لا وقت للملفات المصيرية القائمة، والتي تهددنا وجوديا في المنطقة، انما الوقت لـ"قضية" أخرى هناك فيما وراء البحار، ينبغي أن نتنادى اليها ونشحذ الهمم ونسخر الجهود والطاقات من أجلها! كما يبدو ان الأزهر دأب أخيراً على هذا المنحى الخطير، حيث أثار قبل أسبوعين (عبر بيان لشيخ الأزهر أيضاً) حادثة عابرة هي الاعتداء على مسجد في بغداد (يؤمه السنّة) من طرف جهة مجهولة لم تعلن عن نفسها (ربما تكون جهة معادية للعراقيين جميعا)، ولم يسفر الحادث - ولله الحمد - عن ضحايا، فأراد منها الأزهر "قضية" بأبعاد طائفية، من خلال توجيه الاتهام لطائفة بعينها، وكأنها كلها متورطة في الحادث الأثيم (بلا أدلة)!
أما الشق الثاني في مقاربة "الغاز المسيل للدموع" فيخص الآلام التي يسببها، اذ في حالة بيان "الرسوم" كأن المقصود تضخيم هذه الآلام (أو الأضرار) لدى المسلمين، ليتم اعتبارها أفدح خطراً وأشد إيلاماً من أية جراح ومعضلات ومذابح قائمة فعلاً، قياساً الى رسوم شارعية تنال من الرسول الأكرم (ص)، يمكن أن تجد نظيرها منتشراً على شوارع الانترنت في أرجاء المعمورة، أو كأن العالم الاسلامي يعاني من "شحّة" في مآزقه وابتلاءاته، ويحتاج عاجلاً الى ملف آخر يقلّب أوراقه شيخ الأزهر!
وأضيف هنا الى أن الأزهر يروم إيهامنا، وبخطوة بسيطة لم تكلفه سوى حبراً وورقة بيان، بأنه المنافح الأعظم والمؤمّل لزعامة العالم الاسلامي، بدليل انه يترصّد حتى في شوارع كوبنهاغن الصغيرة، عمّن يستهدف الاسلام ورسوله (ص) برسمٍ بائس من جماعة هامشية! فيا لهول هذه المفارقة، حيث يتجاهل الأزهر وشيخه كل ابتلاءات المسلمين (بطابعها الإقليمي والدولي) ليلتفت الى تلك الرسوم!
أليس هذا هو التضبيب بعينه، الذي يمارسه الأزهر للتغطية على تقاعسه وتخاذله المرئي والمشهود إزاء المعوّل عليه إسلامياً في مجمل القضايا المصيرية؟ أم انه - الأزهر - يتلمّس بحق بأن سمعته في حالة غرق (مثلما توصل معظم المسلمين لذلك)، ويحاول جاهداً انتشالها وإنقاذها بقشّة بيان "الرسوم" التي وجدها على رصيف دنماركي صغير؟!
٭ كاتب مقيم في الدنمارك.
[email protected]
 

  

عباس البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/02



كتابة تعليق لموضوع : الأزهر وقشّة الإنقاذ في الدنمارك!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كلية الكفيل الجامعة
صفحة الكاتب :
  كلية الكفيل الجامعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحشد والقوات الامنية ينهيان تمشيط خمسة مناطق في صلاح الدين

 لما الهيام بالدنيا  : اسراء العبيدي

 جمال خاشقجي بوق ذليل ورخيص  : مهدي المولى

 مراجع الدين يعزون الحوزات العلمية وأتباع اهل البيت ( ع ) برحيل الفقيه السيد تقي الطباطبائي القمي

 عمليات واسعة لإستعادة يثرب والوفاء، ومقتل عشرات الدواعش بالفلوجة وبعقوبة وبلد

 مؤسسة المطوفين تشيد بتطور عمل البعثة العراقية بالمجالات الخدمية المقدمة لحجاجها  : اعلام هيئة الحج

 كأس العالم 2018: احتفال لاعبي سويسرا شاكا وشاكيري بشعار ألبانيا يثير غضبا في صربيا

  جامعة البصرة كلية الآداب قسم الترجمة  : رافع بندر خضير

 مديرية شباب ورياضة بابل تقيم عدداً من النشاطات دعما للشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 عاشوراء ووعي الأستقبال  : اسامة العتابي

 تناقض السيد كمال الحيدري في قضية تدخل الإمام الحجة في تعيين المرجعية العامة للشيعة

 الطرفي: على الكتل السياسية الابتعاد عن تبادل الاتهامات لتسير الانتخابات بصورة جيدة  : مكتب النائب د . حبيب الطرفي

 متحف البصرة الحضاري يختتم ورشة لبناء القدرات  : اعلام وزارة الثقافة

 الجنائية المركزية: المؤبد لمدان بسرقة النفط الخام من أنبوب في التاجي  : مجلس القضاء الاعلى

  تحرير قرى اللهيب والاصيل والعبادي شرقي الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net