صفحة الكاتب : حميد الشاكر

في آلية الاجتماع العراقي .. مجتمع ماقبل التنظيم والادراك
حميد الشاكر

 (( آ )) كانت الفكرة التي تراود مؤسسي علم الاجتماع الغربي ((كونت ، ودوركهايم وفيبر، وسبنسر )) ابّان النهضة الاوربية الصناعية الاجتماعية الحديثة هي :

اولا : تشخيص وضع الاجتماع الاوربي وماهية بنيته وصورته القائمة .
ثانيا : دراسة السبل ووضع الافكار ، والبرامج العلمية الاجتماعية التي تنظم من هذا الاجتماع وتدفع به الى ارساءبنية وبناءات اجتماعية مختلفة تماماعن ما كانت عليه قبل النهضةالصناعية الاقتصادية والاجتماعية الحديثة لتواكب بنية وحركة المجتمع كل ماهو متسارع ومستجد عليها !!.
في المحور الاول : طرح دوركهايم ((في كتابه قواعد المنهج، وتقسيم العمل )) فكرة تصنيف المجتمعات الانسانية  الى ((مجتمعات آلية واخرى عضوية )) ووضّح وشرح:(( ان المجتمعات الالية هي المجتمعات التي يكون افرادها متماثلين تقريبا باساليب التفكير وباساليب العمل ايضا  بحيث ان احدهم يمكن له ان يقوم باكثر من مهنة  وباكثر من وظيفة داخل المجتمع ، كما انه مجتمع لم يزل على بساطته البدائية ماقبل الصناعة المتطورة ، ولذا هو مجتمع تنفقد فيه اهمية ((تقسيم العمل ويركن الى الفوضوية )) في امتهان المهن والحرف والوظائف الاجتماعية الاخرى ، وهذا بعكس تماما
 (المجتمع العضوي) الذي يتسم بالتطور الصناعي العلمي وتنظم حياته ((من خلال التشريعات السياسية والادارية والاقتصادية والتربوية و .....الخ للدولة )) على قانون تقسيم العمل ويكون لكل فرد بداخله اسلوبه الخاص في التفكير، والتطلعات و ... ووظيفته اومهنته ، او حرفته الاجتماعية التي يمتهنها بحرفية ، ويلتصق بها ويبدع في مجالها لاغير   !!.
اما لماذا المجتمعات الآلية تنفقد فيها اهمية ( فكرة  تقسيم العمل )  ؟.
ولماذا في المجتمعات العضوية الصناعية تفرض نفسها فكرة  هذا التقسيم ؟.
فاولا: بسبب ان الصناعة العلمية الحديثة لم تدخل بعد ضمن اطار، وبنية هذه المجتمعات الآلية (ما قبل الصناعية)وعندما لاتكون الصناعة العلمية الحديثة داخلة في حسابات بنية اي مجتمع ، ومؤثرة في واقعه الاجتماعي ، فسيصبح المجتمع راكدا وبطيئ الحركة ( اي لم تؤثرحركة الماكنة على وتيرة حركته الاجتماعية ، بفعل سحب حركة الماكنة لحركة المجتمع )   ومتخلفاعن ركب الحضارة العالمية الجديدة ومتطلباتها الاقتصادية والسياسية والثقافية الفكرية و...غير ذالك عندئذ تنفقد الحاجة لفكرة تقسيم العمل ،ويبقى الاجتماع يتحرك بشكل آلي ، وتفرض عليه هذه الآلية نمط 
 وشكل معين من الحياة الاجتماعية التي يكون الفرد داخلها مقيدا ، ومنشدا بشكل مطلق  لمؤثرات المجتمع ويفقد افراد هذا المجتمع عنصر التميز والفردية والحرية النسبية في عمله ووظائفه ومهنه و..... حتى اساليب تفكيره قبالة المجتمع ، فان داخل المجتمعات الالية البدائية تكون السيادة للفكرة الجمعية ويكون الفردخاضعا تماما للعقل الجمعي الذي لايسمح ، بدوره لاي فرد من   افراده ان يفكر ، او يبدع خارج سياقات وتقاليد واعراف هذا المجتمع  !!.
ثانيا : وهذا بعكس تماما ( المجتمع العضوي) الذي داخلته  الصناعة الحديثة وغيّرت من بنيته القديمة وضربت بالعمق استقراره الاقتصادي الآلي لتحوله الى اقتصاد الاله الصناعيةالسريعة الحركة والمتغيرايضا التي خلقت بدورها للمجتمعات الحديثة المتطورة صناعيا، وعلميا (( ظاهرة البطالة =  في بادئ امرها ، باعتبار ان الالة الصناعية  عندما وجدت اخذت دور ، ووظائف اليد العاملة في هذه المجتمعات وقلصت من فرص العمل لافرادهذه المجتمعات)) فاضطرت المجتمعات التي دخلت الالة الصناعيةعلى بنية حياتها الاجتماعية والاقتصادية ان تضع القوانين والتشريعات المنظمة
 لادارة المهن   والحرف والوظائف داخل المجتمع ( وتقسم العمل ) ،  بشكل يضمن امتصاص ظاهرة البطالة التي خلقتها الالة الصناعية الحديثة من جهة وتنظم عملية ادارة المهن والوظائف داخل المجتمع   بحيث يُوفر لكل فرد مهنة واحدة او وظيفة محددة لاغير لتوفير اكبر قدر من فرص العمل للافراد من جانب اخر !!. 
وبهذا اعيدت فكرة التوازن الاقتصادية داخل المجتمعات الصناعية المتطورة بالاضافة لصناعة ( بنية اجتماعية مختلفة )  في متطلباتها ، وانتاجها الفكري والسلوكي الفردي والاجتماعي !!.
الخلاصة : ان الفكرالاجتماعي الغربي ، بقيادة علماءه ، والمؤسسين لنهضته العلمية الحديثة كانوا مدركين تماما لصميم فكرة التطور الاجتماعي واسباب هذا التطوروان الاستقرارودخول عنصرالصناعةالعلمية الحديثة على معادلة المجتمع الغربي ماقبل الصناعي هوالعنصرالاساس في كيمياء تغير المجتمع الاوربي ، وانتقاله (من المجتمع الآلي البدائي الى المجتمع العضوي ) المعقد سياسيا واجتماعيا واقتصاديا وتربويا وغير ذالك !!. 
((ب))
لاريب ان الاجتماع العراقي الحديث منذ قيام دولته ومجتمعيته المميزة وطنيا عن باقي المجتمعات الاقليميه في بدايةعشرينات القرن التاسع عشرالميلادي  حاول في بادئ امره ( ان ينتقل ليصبح مجتمعاعضويا ويغادرصفة المجتمع الالي البدائي ) من خلال وضع برامج تنموية سياسية  واقتصادية ، وتعليمية تربوية ، لاسيما في العهد الملكي العراقي ( عصر فيصل الاول ) الذي عمل بدولته ( المتاثرا بالثقافة الاوربية الليبرالية  الصناعية الاستعمارية الحديثة ) منذ العشرينات ، وحتى نهاية الخمسينات من القرن المنصرم ((على صناعة مجتمع تلقحه جينات التحديث الصناعي والعلمي
 )) وبالفعل استطاع ( عصر التحديث الملكي العراقي)ان يرسي بنية تعليمية ناهضة (بناء مدارس القضاء على الامية ) بالاضافة الى بنية اقتصادية ( بناء مصانع صغيرة ) وعمرانية تحاول ان تؤسس بشكل بدائي للانتقال الى بنية اجتماعية صناعية وعمرانية حديثة وقوية !!. 
ولكن ومع الاسف ضُرب (هذا الاستقرار الاجتماعي) العراقي الذي يعد على انه الاساس  في نهضة اي مجتمع اوأمة تحاول التطوروالانتقال الى المجتمع العضوي من خلال ( جنونيات) الانقلابات العسكرية لاسيما انقلاب  1958م الذي يعتبر (علميا اجتماعيا ) بداية الارتداد الاجتماعي العراقي ، وبداية العدّ التنازلي له  على الاعقاب لعملية تطوره التلقائية !!.
وهكذا لم يزل المجتمع العراقي منذ النكسة الاجتماعية الخمسينية ((وان بدت على ظواهره صورالتطوروالتقدم الآنية المزيفة/ في دخل الاسرة الاقتصادي مثلا بفعل المورد النفطي/ فيما  بعد ذالك بقليل)) يراوح في مكانه لتتعمق فيه صورة المجتمع البدائي الآلي، الذي هو مجتمع تنفقد حالة التحديث الصناعي والعلمي الحقيقي من داخله من جهة ويتميز افراده وتجمعاته العرقية والدينية والطائفية والفئوية والطبقية و... بالانغلاق وهيمنة الركود وسلطة عقل التقليد والعرف القائم من جانب اخر !!.
والحقيقة اذا اردنا بحث، واستكشاف مكمن الاخفاق في عملية تحديث وتطور الاجتماع العراقي المعاصر ومن ثم بقاءه على الالية الاجتماعية الراكدة فاننا سوف لن نكون مجانبين للدقة العلمية الاجتماعية ،  او بعيدين عن التشخيص السليم ان قررنا : ان الاشكالية تكمن في ( الفهم الاجتماعي العراقي)  لمفهوم وعملية التطور والانتقال الى الحداثة واسباب وعوامل ذالك !!.
اي وبمعنى اخر انه والى اليوم لايمتلك الاجتماع العراقي المعاصر السياسي والاقتصادي والتربوي التعليمي و... لاي رؤية علمية اجتماعية توضح له او ترسي قواعد فكر اجتماعي في مفهومة ((  التطور وكيفية صناعته اجتماعيا داخليا )) ولهذا هناك اعتقاد اجتماعي وسياسي وتعليمي عراقي لم يزل حتى اليوم قائما وثابتا في موضوعة كيفية صناعة التطور الاجتماعي  على اساس انه ((تطور يُخلق من خلال المتغيرالسياسي فحسب لاسيما المتغيرالثوري او الانقلابي المدمر بعيدا عن اي متغير صناعي وعلمي اخر )) !!.
وهذا الفهم بحد ذاته لمشروع التحديث المجتمعي او تطوره او تغيير اساساته نحو الافضل ، هو الفهم الذي اودى بالتجربة العراقية الحديثة التي كانت من الممكن ان تكون تجربة ناجحة في تطور المجتمع العراقي (من كونه مجتمع آلى تقليدي الى مجتمع عضوي)من جهة وانه الفهم الذي ساهم ولم يزل ببقاء الاجتماع العراقي ، اما ان يراوح مكانه منذ خمسينات القرن المنصرم وحتى اليوم واما انه يتراجع للخلف خطوة اخرى ليتاخر حتى عن المجتمعات الالية البدائية نفسها من جانب اخر !!.
نعم ربماكانت هذه الفكرة الخاطئة (فكرة التغييرالسياسي الضارب للاستقرار الاجتماعي من خلال الانقلاب ،  والثورة ) للاجتماع العراقي عن التحديث ، والتطور الاجتماعي والسياسي والاقتصادي منطلقة :
اولا : امّامن فقدان هذا الاجتماع لمؤسسة علم اجتماع حقيقية وعلماء اجتماع مهنيون يطرحون (( مفهوم التطورالاجتماعي )) بعوامله واسبابه المعاصرة بصيغه علمية بعيدة عن التسييس والادلجة !!.
ثانيا:واما بسبب الايدلوجيات الثقافية التي اُدخلت للعراق وثقافته وشعبه تحت مسمى الصراعات الطبقية الاجتماعية والتغييرات الثورية الشيوعية و ...الخ باعتبار انه لاطريق للتحديث  والتقدم الا من خلال الايمان والانتماء الى هذه الثقافات التدميرية !!.
فمثل هذه الايدلوجيات السياسية المستهدفة ((لضرب الاستقرارالاجتماعي ))  ان طرحت على اساس انها العلم الاجتماعي او الفكر الاجتماعي القادر على دراسة وتحليل المجتمع وكيفية تطوره وانتقاله من مجتمع البدائية الى مجتمع التصنيع والحداثة ،مثل هذه الايدلوجيات لايمكن لها ان تصنع مجتمعا مدركا لبوابات التقدم والتطور والتحديث الحقيقية ؟.
بل انها ايدلوجيات ثقافية (فوضوية) مدمرة بفعل جهلها الواقعي بابسط قواعد ومنطلقات علم الاجتماع الحديثةالتي تبنى التطورمن خلال جناحي الاستقرار الاجتماعي وتكامل كافة طبقاته الاقتصادية ، وارساء بنية اقتصادية صناعية تضرب بنمائها ،  وتطورها التلقائي بنية المجتمع القائم وترغمه على التطور والحركة السريعة مع اذرعة ماكيناتها الانتاجية المتطورة !.
              
      __________________________________________
راسلنا

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/04



كتابة تعليق لموضوع : في آلية الاجتماع العراقي .. مجتمع ماقبل التنظيم والادراك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الخرسان
صفحة الكاتب :
  جمال الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة نقدية في إثارات السيد كمال الحيدري ق٢  : الشيخ حسن الجزيري

  احتراق سجادة عمرها 6000 الاف سنة  : جمال الدين الشهرستاني

 ورطة رجل اعلامي ح5  : علي حسين الخباز

 عذرا يا اصدقاء اود ان اعترف امامكم :شاركت في خداعكم دون ان ادري !!!  : ياسين عبد المحسن

 الموسوعة الحسينية تتألق في سماء الدوائر المعرفية  : المركز الحسيني للدراسات

 لـِقَناةِ (أَي أَن أَن) الفَضائِيَّة؛ إِلى أَيْنَ بَعْدَ هَزِيمَتِهِم فِي نَيْنَوَى؟  : نزار حيدر

 الحشد الشعبي يحبط محاولة "داعش" للتسلل الى بغداد عبر جرف النصر

 الحمامي يستقبل الرحلة الاولى للحجاج العراقيين القادمة من الديار المقدسة  : وزارة النقل

 وزير النفط خلال اجتماع اوبك يؤكد على موقف العراق الايجابي والبناء  : وزارة النفط

 سيدفعُ الثمنُ مَنْ يُرِيدُ العراق بقرةً حلوب!  : نزار حيدر

 إيثار ملكٌ عادل …لأجل شعب يعيشُ حياة الملوك  : ثائر الربيعي

 الموارد المائية تنجز خطة أرواء المحاصيل الزراعية للموسم الشتوي لعام 2016 بنسبة تجاوزت 112%  : وزارة الموارد المائية

 لاعب عراقي يدخل تاريخ الدوري البرتغالي الممتاز من أوسع أبوابه

 المستفيدون من الفتن المذهبية  : عادل الشاوي

 سبايكر.. آخر هدايا دولة القانون لمجالس الإسناد  : قحطان السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net