صفحة الكاتب : جودت هوشيار

بونين بالعربية ... اكتشاف متأخر لكاتب رائع
جودت هوشيار
عرف غائب عن حياتنا الثقافية : 
تقوم كبريات الصحف والمجلات الغربية ( تايم ، نيويورك تايمز ، الأندبيندنت ، لو فيغارو  ، لوموند وغيرها ) بين حين وآخر ، بأعداد لائحة بأهم مائة كتاب أثرت في المسيرة الحضارية للأنسان أو أعظم مائة رواية عالمية ، وما شابه ذلك من لوائح الكتب . ولو حاول أي باحث عربي ، أن يقلد هذا العرف الثقافي الجميل ،ويعد قائمة بأهم مائة رواية عالمية ، لعجز عن ذلك حتماً ، لأن ما ترجم الى اللغة العربية من هذه الروايات  لا يتجاوز 10% في أحسن الأحوال . فعلى سبيل المثال ،  نرى ان ما يترجم الى اللغة الأسبانية من الكتب الأجنبية ، يتجاوز كثيراً ما يترجم الى اللغة العربية في (22) دولة عربية مجتمعة ، وذلك لسبب رئيسي وهو العزوف عن القراءة في العالم العربي . حيث لا يزيد ما يوزع من أفضل رواية عربية موضوعة أو مترجمة عن عدة آلاف نسخة . ولم يترجم شيء من نتاجات بونين الى اللغة العربية حتى السبعينات من القرن الفائت ، حين قمنا بترجمة عدة قصص لهذا المبدع الكبير، سنأتي على ذكرها في الفقرات اللاحقة .
الأدب الروسي المترجم الى العربية :
تعرّف القاريء العربي على أعمال الأدباء الكلاسيكيين الروس ( بوشكين ، ليرمنتوف ، غوغول ، تولستوي ، دوستويفسكي ، تشيخوف)  منذ أواخر القرن التاسع عشر  وخلال الحرب العالمية الثانية نشطت حركة ترجمة أعمال الكتاب والشعراء السوفييت المشهورين ( غوركي ، شولوخوف ، اوستروفسكي ، اهرنبورغ ، ماياكوفسكي وغيرهم .) وكانت دور النشر اليسارية هي التي تتولى مهمة ترجمة هذه الأعمال من اللغتين الفرنسية والأنجليزية لندرة العارفين باللغة الروسية في ذلك الحين . لذا غاب أسماء الكثيرين من أبرز الأدباء  والشعراء الروس المغضوب عليهم في الأتحاد السوفييتي ( بونين ، باسترناك ، زامياتين ، بابل ، يسينين ، ماندلشتام ، وتسفيتايفا وغيرهم ) .
في فترة ذوبان الجليد  أي عهد خروشوف ، سمح القسم الآيديولوجي في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوفييتي – المشرف على الحركة الثقافية والفكرية في روسيا وعموم الجمهوريات السوفيتية -  بنشر مختارات من نتاجات الأدباء غير الحزبيين ولكن بعد غربلة نتاجاتهم وحذف ما لا يعجب الرقابة الحزبية الصارمة وانتقاء ما لا يتعارض مع سياسة الدولة في المجال الثقافي ، وغالبا ما كانت هذه النتاجات تسبقها مقدمات ضافية تحاول تبرير حجبها عن القاريء حتى ذلك الوقت .
وبعد عودة الخريجين  العرب في جامعات الأتحاد السوفييتي ، في منتصف الستينات ، ظهرت الى الوجود نتاجات أدبية روسية من روايات وقصص وقصائد ودراسات نقدية مترجمة من اللغة الروسية . وكانت في معظمها نتاجات نشرت في الأتحاد السوفييتي بموافقة القسم الأيديولوجي ولم نجد مترجماً عربيا  قام بترجمة ما ظهر الى الوجود في الأتحاد السوفييتي خلال فترة ذوبان الجليد من نتاجات الكتاب والشعراء المغضوب عليهم ، هذه النتاجات التي كانت حديث الأوساط الثقافية في روسيا. ولكن لم يتطرق أي منهم الى تلك الأسماء حتى اليوم رغم أن أواخر عهد ( البريسترويكا ) أي نهاية الثمانينات من القرن الفائت ،  شهدت نشر الأعمال الأدبية الكاملة  للكتاب والشعراء الذين أعدمهم ستالين بتهم ملفقة أو قضوا أفضل سنوات عمرهم في منافي سيبيريا أو الذين هاجروا الى الدول الغربية وفي مقدمتهم أيفان بونين .  
وقد ظهرت في السنوات الأخيرة بعض الدراسات العربية عن أدب بونين تستند أساساً على أعمال النقاد السوفييت . رغم أن هؤلاء النقاد طواهم النسيان ، الأموات منهم والأحياء ، ولم يعد حتى الباحثون الروس والأجانب  في تأريخ الأدب الروسي يعيرون أي اهتمام لكتاباتهم المؤدلجة ، فقد كانوا أبواقاً للحزب الشيوعي ، ينهشون لحم كل من لا يخضع لأوامر الحزب القائد .ومن المؤسف حقاً أن معظم هؤلاء الخريجين لم يقرأوا في حياتهم سوى نتاجات الكتاب الذين حظوا بمباركة السلطة السوفيتية ، رغم أن نتاجات كل الكتاب والشعراء الروس تنشر اليوم في روسيا على الملأ بكل حرية ،و الباحث الحقيقي في أي مجال كان ، يفترض به أن يتابع كل ما هو جديد في تخصصه و لا يحبس نفسه في قفص الماضي الكئيب . . 
نبذة عن حياة وأعمال بونين : 
أيفان بونين (1870-1953) أحد الاعلام البارزين في الادب الروسي الكلاسيكي ، وقد بدأ حياته الادبية شاعرا وكان لم يتجاوز العشرين حتى نشرت مجموعة أشعاره الاولى , التي نال من أجلها (جائزة بوشكين) تم منح الجائزة ذاتها مرة ثانية حين ترجم من الشاعر الامريكي (لونفيلو) قصته الشعرية (هياواثا )) .
بيد أن بونين معروف في المقام الاول ككاتب نثر ممتاز ورائد جيل من كتاب القصة القصيرة في روسيا في النصف الاول من هذا القرن ويعد أهم كاتب للقصة الفصيرة بعد تشيخوف . ويتميز أسلوبه بالثراء اللغوي والعمق السيكولوجي .بونين شان تشيخوف يأسر القارىء في قصصه بوسيلة أكثر من أي متعة أخرى , أن قصصه مواقف آسرة وشخوص فريدة , فهو يجذب أنتباهنا فجأة لما هو عادي تماما ومأوف عندنا في خبرتنا اليومية والحياتية ، ولما مررنا به في الماضي مرات عدة دون أن تصيبنا الدهشة لولا ذاكرته الفنية .
في عام 1909ـ  عندما كان في التاسعة والعشرين من العمر – منحته اكاديمية العلوم الامبراطورية الروسية لقب اكاديمي تقديرا لابداعه الادبي ، وهو شرف لا يحظى به ، الا القلة من العلماء والمبدعين.  
رشح بونين لنيل جائزة نوبل للمرة الأولى عام 1923، ومن ثم في عام 1926، وبعدهما في عام 1930، وفاز بها عام 1933، عقب صدور روايته «حياة ارسينيف« و كان أول كاتب روسي يحصل على هذه الجائزة. ومما قيل في حفل تسليم الجائزة ما يلي: «بقرار من الاكاديمة السويدية تمنح الجائزة لايفان بونين على الموهبة الفنية الحقة التي تمكن بواسطتها من اعادة خلق الشخصية الروسية بقالب نثري جميل .
عندما تقرأ لبونين لا يمكنك الا أن تفكر في لغز الوجود الأنساني ومواجهة  الأنسان لمصيره المحتوم 
هذه الميزات لعالم بونين الفني يقربه من تولستوي ، كما يقربه من تشيخوف ،الأقتضاب الشديد في السرد القصصي والثراء في تصوير التفاصيل المعبرة وقدرة الفنان على التقاط  دراماتيكية  الحياة اليومية وتدفقها .
قبل بونين كان وصف الطبيعة في الأعمال الروائية والقصصية – اعمال تورغينيف مثلا - مجرد ديكور لما يحدث في القصة ، أما الطبيعة في قصص بونين فأنه الحضن الذي تنشأ فيه المشاعر الروحية والأنسانية العميقة وتبقى محفورة في القلوب الى نهاية العمر . عندما نقرأ لبونين فكأننا نشم رائحة العسل ونستنشق نضارة الخريف ورائحة العشب و رائحة الكتب المجيدة – على حد وصفه – وحتى رائحة العصور القديمة .
يمتاز الحوار في قصصه بالدقة والتحديد في نقل اقوال ابطاله فأذا كان يصور الفلاح الروسي فهو يعرف اسلوب التعبير وملامح وخصال وعادات ليس الفلاح عموما وانما فلاح من منطقة معينة في روسيا . كل ذلك ضروري للكاتب لألتقاط ما هو مهم وأساسي في نفسية الأنسان وحياته وما هو أزلي .
. في أوائل القرن العشرين قال أنطون تشيخوف – الذي لم يكن يميل الى تقييم الأدباء المعاصرين له أو كيل المديح لأحدهم جزافاً – إن بونين كاتب فذ ، لا نظير له . وكل من يكتشف بونين لنفسه ، إنما يخطو خطوة نحو النضوج ." وقال مكسيم غوركي : " الأدب الروسي يبدو شاحباً لو خلا من بونين ."
 بونين بيني وبين الطاهر : 
في منتصف عام 1973 صدر عن وزارة الثقافة العراقية كتابي المعنون " دراسات معاصرة " ،وتضمن الكتاب عدة دراسات مترجمة عن اللغة الروسية فيها إشارات الى نتاجات آخر عمالقة الأدب الروسي الكلاسيكي ايفان بونين . وبعد أيام قليلة من صدورالكتاب كتب الناقد الراحل د. علي جواد الطاهر ، استعراضاً نقدياً عنه في جريدة (الجمهورية) البغدادية – واعاد نشره في ما بعد في كتابه " وراء الأفق الأدبي الصادر في عام 1977.
 يقول الطاهر. أنه لم يحس بأنه يقرأ نصوصاً مترجمة ، بل نصوصاً كتبت باللغة العربية وأنني معجب  بعالم ايفان بونين القصصي، وأشيد به كثيراً في ملاحظاتي وتعليقاتي على هوامش الكتاب ، وانهي مقاله القيم بمطالبتي بترجمة نماذج من قصص بونين ، ليتم الأطلاع عليها كشواهد على ما أقول . هذه المطالبة وضعتني في موقف لا يحسد عليه ، ذلك لأن نرجمة بونين ليس بالأمر الهين،  لعدة أسباب ، منها ان لغة بونين تفقد كثيراً من رونقها وجمالها وبلاغتها بكل ما فيها من ظلال المعاني والصورعند ترجمنها ، كما أن الأندماج النفسي والتفاعل الخصب بين ابطال قصص بونين وبين اًلطبيعة الروسية الساحرة كامنة وراء الكلمات وبين الأسطر ، ناهيك عن صنوف التشبيه والمجاز والأستعارة التي لا نظير لها في اية لغة أخرى  ، كل هذا يجعل من ترجمة نتاجات بونين مهمة شاقة. ورغم ذلك فقد حفزني مقال الطاهر على ترجمة عدة قصص لبونين منها " ضربة شمس " التي تصف بجمال وروعة تأثير لحظة غرام بين امرأة فاتنة مجهولة الاسم وضابط  يمر باحدى المدن، وتترك لحظة الغرام هذه جرحا لا يندمل فيه رغم تقدمه في العمر.وأزعم أن هذه القصة أول نتاج لبونين مترجمة من اللغة الروسية مباشرة، وليس عن طريق لغة اخرى..
. نشرت القصة على ثلاث حلقات في صحيفة" المثقف الجديد" التي كانت تصدر عن " دار الثقافة والنشر الكردية " في بغداد . ولا ادري إن كان الناقد الراحل قد اطلع على هذه  الترجمة .لأنه لم يشر في مقاله الى أنه قد إطلع على نماذج من قصص بونين . ثم ترجمت قصة بونين الشهيرة " الدروب الظليلة " ونشرت في مجلة " شمس كردستان " في عام 1976  وهي عنوان أشهر مجموعة قصصية للكاتب نشرت في نيويرك عام 1943 . 
بونين بالعربية :
قامت دار ( رادوغا ) السوفيتية الرسمية بنشر مجموعة " الدروب الظليلة " ، التي تضم أربعاً وثلاثين قصة قصيرة وطويلة في عام 1987 بترجمة عبدالله حبه  ، وأعادت دار " المدى " نشرهذه الترجمة حرفياً عام 2004 ضمن سلسلة " مكتبة نوبل " رغم أن هذه المجموعة لا علاقة لها بجائزة نوبل التي نالها بونين في عام 1933عن روايته (حياة أرسينيف ) حصراً والمنشورة عام 1930، أما مجموعة " الدروب الظليلة " فقد صدرت عام 1944 . والغريب في الأمر أن دار " المدى " أشارت الى أنها تحتفظ بحقوق النشر، ولا أدري من منحها هذا الحق ، هل ورثة المؤلف أم دار " رادوغا " التي لم يعد لها وجود بعد انهيار الأتحاد السوفييتي . ؟ والأغرب من ذلك ان المقدمة التي كتبتها الناقدة " آنا ساكيانتس" زاخرة بالمغالطات على نهج النقد السوفييتي الذي كان يلوي عنق الحقيقة انسجاماً مع النهج الرسمي للحزب في النيل من المبدعين الحقيقيين .
ولحسن الحظ فأن الجيل الجديد من خريجي التخصصات الأدبية في الجامعات الروسية متحررون من الجمود العقائدي ويبدو أنهم مطلعون على الأدب الروسي الحقيقي جيدا وليس الأدب الأيديولوجي السوفييتي ، فقد قرأت في الآونة الأخيرة عدة مجاميع قصصية لبونين مترجمة الى العربية من الأصل الروسي وهي : 
1 –  مجموعة " غرام ميتيا " وتضم اضافة لهذه القصة الطويلة ثلاث قصص أخرى منها " ضربة شمس " و " ناتالي "  و " سيد من فرانسيسكو بترجمة شوكت يوسف وصدرت ضمن سلسلة ( ابداعات عالمية " عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت عام 2003
2- مجموعة قصص مختارة لبونين صدرت عن وزارة الثقافة السورية عام 2012 بترجمة محمود عبد الواحد . 
ان هذه الترجمات ليست سوى بداية متواضعة أرجو أن تعقبها اصدارات أخرى ، خاصة ان هذه المجاميع الثلاث حظيت بمقروئية جيدة في العالم العربي 

  

جودت هوشيار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/17



كتابة تعليق لموضوع : بونين بالعربية ... اكتشاف متأخر لكاتب رائع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حرية سليمان
صفحة الكاتب :
  حرية سليمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشباب والرياضة تكرم موظفيها المساهمين في افتتاح ملعب ميسان ومباراة الاساطير  : وزارة الشباب والرياضة

 فرقة الامام علي ( ع ) تنفذ واجب أمني مشترك في بادية النجف

 شكرا لداعش والإرهاب لكشفه الأسود من الكلاب!  : د . خليل الفائزي

 قيادة عمليات الفرات الأوسط تنفذ عملية تفتيش واسعة للحدود الغربية الفاصلة مع قياده عمليات الانبار  : وزارة الدفاع العراقية

 الموسوي يلتقي مهندسي الوقف في النجف ويؤكد على ضرورة الاطلاع على التجارب والانجازات في دول العالم  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزير الموارد المائية د.حسن الجنابي يترأس الوفد العراقي المشارك بأعمال المؤتمر الرفيع المستوى حول تقييم اثر تغيير المناخ  : وزارة الموارد المائية

 مركز تراث كربلاء التابع للعتبة العباسية المقدسة يدعو الباحثين الى احياء تراث كربلاء

 ياســـر عرفـــات.. وضيــــاع القضيــــــه  : حيدر المالكي

 زيارة الحكيم لمصر.. وكذب المجرمين!  : علي رضا الياسري

 الاقامة في ثقب باب مغلق

 رسالة حركة أنصار ثورة 14 فبراير إلى الشعب الإماراتي الشقيق  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 نائب عن المجلس الاعلى: لاتحالف مع الصدريين ومتحدون  : شبكة فدك الثقافية

 حين يتمارض المريض .. ربيع في خريف أيامه

 وقف التدخل التركي في العراق ....... مسؤولية من؟؟؟؟؟؟؟؟  : محمود خليل ابراهيم

 (( وهل الدين إلا الحب )) (1) رؤية تدبرية وفق منهج العرض على القرآن  : رضي فاهم الكندي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net