الضوابط الداعمة للاستقرار الامني(1) تقنين سوق السلاح
بشير الوندي

مدخل
=====
كنا قد قدمنا في حلقات ثمانية سابقة , مقالات تمثل خطوطاً اساسية للبنى التحتية الواجب توفرها للقوات الامنية , ولكي تكتمل الصورة , فاننا نحتاج الى ضوابط وتقنينات وقوانين في بعض جوانب الحياة , لكي تتمكن القوات الامنية , ببناها التحتية , من توفير الامن بالشكل الامثل .
ولعل اهم تلك الجوانب هي تلك التي تتعلق بالعمليات الارهابية والعصابية التي لطالما كانت الهاجس الاكبر الذي انهك القوات الامنية , واعصاب المواطنين , واظهر العجز الحكومي عن ايقافها .
وبما ان معظم العمليات الارهابية تتم بالسيارات المفخخة والاغتيالات والهجوم المسلح, فإن عناصر تلك العمليات تتمثل بالسلاح الذي يستخدمه الارهابي في الاغتيالات والتسلح الفردي والجماعي, والوكر الذي يتم فيه تفخيخ العجلة وتهيئة مأوى الارهابيين , وتوفير العجلة لتفخيخها وللتنقل بواسطتها , والمواد الخام سريعة الانفجار التي تفخخ بها العجلة , وطريقة لاسلكية للتفجير ونقصد به جهاز اتصال (موبايل).
وبسبب فوضى وهشاشة سيطرة الدولة اثر سقوط نظام الطاغية , وضعف البيانات الحكومية الاحصائية , فقد تمكن الارهابيون من الافلات في معظم الحالات بجرائم التفجير التي اودت بحياة عشرات الوف الشهداء من المدنيين.
وسنتناول تلك العناصر بسلسلة حلقات متتالية , نبدأ بها في هذه الحلقة بالسلاح.
فوضى السلاح
=========
لانتكلم هنا عن تسليح جيش عصابات داعش في الحرب الحالية اثر مسكهم الأرض وحصولهم على غنائم كبيرة من خلال انهيار القطعات العسكرية , ولكننا نتحدث عن لوجستيات العدو الارهابي في جرائمه الجنائية كالتفجيرات والعبوات والاغتالات وعمليات الخطف وسواها, وتلك اللوجستيات هي من اهم ضرورات الخلايا الارهابية والعصابية .
ان مشكلة السلاح وانتشاره في العراق مشكلة معقدة فيها جوانب تتعلق بالعادات والتقاليد العشائرية، واخرى تتعلق بارتباط احزاب المعارضة وميلشياتها وافرادها بالسلاح وصعوبة تخليها عنه حتى بعد سقوط النظام عام 2003, وزاد الطين بلة الانفلات الامني الذي اعقب سقوط نظام صدام واستيلاء المواطنين والعصابات والارهابيين على مخازن الاسلحة التي تعمد النظام البائد وضعها في المدارس وسط الاهالي داخل المدن ، كما ادى انفلات الحدود الى فوضى تهريب السلاح عبر شبكات الارهاب التي انجرفت الى مستنقع العراق بدعوى محاربة الاحتلال الامريكي، وساهم ذات الاحتلال في تفاقم المشكلة من خلال توزيع القوات الامريكيّة لقطع السلاح الشخصي (المسدس) بشكل منفلت وعشوائي و بلا أية رقابة.
كل هذه العوامل زادت في تعقيد قضية انتشار الاسلحة مما جعل من الصعوبة بمكان استخدام الحلول القسرية لسحب السلاح من المواطنين لا سيما مع الحاجة الواقعية للبعض في اقتناءه. ================
ارقام مرعبة
====
 لقد ترك نظام صدام حوالى سبعة ملايين ونصف مليون قطعة سلاح صغير ومتوسط داخل البلد , وهومجموع ماكان في العراق بيد الجيش والشرطة , وقد تبخرت هذه الاسلحة وذخائرها خلال الاشهر الاولى لسقوط النظام , وقد قامت القوات الامريكية الغازية بتوزيع قرابة المليون قطعة سلاح بلا ضوابط , ووجدت تلك الاسلحة طريقها الى سوق السلاح على الارصفة و بالمكشوف لاسيما في اسواق بغداد والبصرة , واذا اضفنا الى تلك الملايين ,الاسلحة التي كانت موجودة اصلا بيد المعارضة المسلحة وقوات البيشمركة , ومادخل من سلاح , من خلال التهريب عبر الحدود الى التنظيمات الارهابية بسخاء بالغ
فاننا نتحدث عن قرابة الاثنتي عشر مليون قطعة سلاح خارج سيطرة الدولة , اي مامعدله قطعة سلاح لكل فردين ونصف تقريباً !!!!!!!!,وهي نسبة لاتتوفر في اية دولة عربية او من الشرق الاوسط وافريقيا. 
خيارات الاسلوب الامثل
====
لايمكن السيطرة على السلاح من خلال منعه اطلاقا, وتعتمد دول العالم احد اسلوبين للتعامل مع السلاح ...
الاسلوب الأول : هو شرعنة تجارة السلاح وفرض ضرائب عليها وإعطائها التراخيص اللازمة مع فرض مراقبة وأحصاء صارم وهو ماتنتهجه أغلب الدول المتقدمة , حيث يكون لديها سلاح للدولة , وسلاح شخصي للمواطن تحت رقابة الدولة.
الأسلوب الثاني : هو منع هذه التجارة ومكافحتها واعتبارها جريمة , وتشريع العقوبات الصارمة ضدها , وينتج من ذلك في الغالب انتشار لمافيات السلاح بالتهريب والسوق السوداء وبأسعار عالية تجذب المغامرين للمتاجرة بها , وهو الاسلوب المتبع في أغلب الدول المتخلفة.
والعراق يعمل بألاسلوب الثاني (المكافحة) , ولو أردنا المحاسبة وفق هذا الاسلوب, فسوف نُدخل نصف الشعب إلى السجون.
ان الطريق الامثل للقضاء على فوضى السلاح لايمكن ان يتم الا من خلال خطوات مدروسة وحكيمة يتم فيها تقنين السلاح وتفعيل النظم الاحصائية الحكومية التي توفر السلاح ولكنها تنزع شهوة الاستخدام الجرمي او الطائش له , وذلك من خلال تشريعات وضوابط تتولى تنفيذها مؤسسة ضمن الأجهزة الأمنية تكون معنية بالرصد والمراقبة والمكافحة والاحصاء والسيطرة. ================
تقنين بيع وشراء السلاح
===========
اننا نرى ان حل مشكلة السلاح الشخصي يجب ان تتم من خلال منظومة متكاملة تعتمد بشكل جوهري على الامن الاحصائي وضمن خطوتين رئيسيتين , تتعلق اولاهما بشراء السلاح من المواطنين ,فيما تتعلق الثانية ببيع وتسجيل السلاح الشخصي للمواطن .
وتتم الخطوة الاولى من خلال تشكيل لجنة عسكرية عليا تتولى الترويج لشراء السلاح من المواطن , اياً كان نوعه ومصدره وبدون مسائلة قانونية (ضمن فترة زمنية ), وان يتم هذا الامر وفق جداول سعرية سخية ومجزية لكل نوع من انواع السلاح , مما سيخفض خزين السلاح لدى المدنيين , وينفع في احالة السلاح الى استخدام الجيش والشرطة، وينعكس على توفير العملة الصعبة نتيجة استيراده ,ويسد جزءاً و لو صغيراً من حاجة مؤسسات الدولة الأمنية .
اما الخطوة الثانية فتحتاج الحكومة الى جملة ضوابط وتشريعات تتعلق بالبيع والشراء والحيازة للاسلحة الشخصية باشرافها وعنايتها ورقابتها , وتتم تلك الخطوة في تصورنا المتواضع بخطوات اهمها : 1- السماح للقطاع الخاص بفتح متاجر بيع الأسلحة وصيانتها , ويحق لكل مواطن الشراء بعد استحصال الموافقة الأمنية من الجهة المختصة.
2- منح الإجازات اللازمة للقطاع الخاص و الشركات الأمنية بفتح قاعات تعليم والتدريب على الرمي, واشتراط جلب المتقدم للشراء او تسجيل الحيازة لشهادة تدريبية على السلاح.
‌3- تحديد الشروط الواجب توافرها في من له حق اقتناء السلاح من حيث :العمر , السجل الجنائي , السلامة العقلية والنفسية .
4- تحديد نوع الاقتناء (حيازة او حمل), وتحديد الحمل والحيازة وفق الرقعة الجغرافية للمقتني مع بعض الاستثناءآت المتعلقة بطبيعة العمل كسائقي الطرق الخارجية والتجار والمسؤولين وغيرهم.
5-تحديد نوع السلاح المسموح بترخيصه , ويحبذ ان يكون من انواع غير متداولة في القوات المسلحة كي يتم الحد من سرقة سلاح الدولة.
‌6- اصدار عقوبات صارمة لمن يتعامل بالسوق السوداء للسلاح.
7- تتم عمليات البيع والشراء لمحلات بيع وشراء السلاح وفق جرودات احصائية حكومية دقيقة , تحصي على شركات البيع الاهلية كل قطعة سلاح مستوردة من قبلهم و رقمها، وكذلك الامر مع العتاد وهذا سيضمن التقنين والضبط والشفافية , ويمكن ان يطور الامر بالسماح للشركات الامنية المجازة أمنياً بالعمل على شراء أسلحة غير مرخصة من المواطنين بعلم الدولة ويجري ترخيصها بإجراءات احصائية دقيقة مما سيؤدي الى امتصاص السلاح غير الشرعي.
8-يتم اصدار التراخيص ضمن فترات زمنية (عام أو عامين) ولاتجدد الا بعد إجراء فحص دوري على السلاح والعتاد المرافق
9-فرض رسم حكومي على إصدار الترخيص بما يغطي نفقات ومرتبات الجهاز الامني المشرف على التراخيص , لعدم أثقال كاهل الدولة وجعل المؤسسة ربحية.
10- توقيع صاحب الحيازة على مجموعة تعهدات تتضمن حسن الاستخدام والابلاغ عن الفقدان وغيرها من الضوابط , وتوضع في ملفه وايضا أخذ إيصال علية بالسلاح ورقمة والعتاد المرافق. 11- من الممكن ان تزود المتاجر من منتج محلي من السلاح والعتاد , فيما إذا استطاعت الدولة تأسيس مصانع للأسلحة الخفيفة والعتاد.
بالطبع فان عملية التقنين تلك تتم برمتها من خلال مؤسسة امنية مختصة بالاسلحة واسلحة الصيد.
ان تلك الخطة كفيلة بانهاء اسواق السلاح المنفلتة والتهريب وتوفر للدولة احصاءات دقيقة عن السلاح الشخصي وتساعد على امتصاص الكثير من الاسلحة والاعتدة بدلاً عن وقوعها بايدي العصابات والارهابيين وداعميهم.
فإذا أردنا سلامة المجتمع يجب أن نبدأ بذلك الان , ونقنن السلاح في جهتين فقط ... سلاح الدولة .... وسلاح تحت سيطرة الدولة, وبهذا نكون قد سيطرنا على السلاح وهو المفردة الأولى في مفردات وعناصر الانفلات الامني , والله الموفق.

  

بشير الوندي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/21



كتابة تعليق لموضوع : الضوابط الداعمة للاستقرار الامني(1) تقنين سوق السلاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصابيح عاشورية المصباح العاشوري الثالث (3)  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 ربيع سكران  : ادريس هاني

 بيان حركة الوفاق الاسلامي حول سلسلة التفجيرات الارهابية الاخيرة التي أستهدفت المواطنين الابرياء في بغداد  : اعلام حركة الوفاق الاسلامي

 صدق أو لا تصدق .. مقاتلون من فرقة العباس القتالية في البصرة .. يعيدون الحياة للموتى  : فؤاد المازني

 إعلام عمليات بغداد: قواتنا الأمنية تعتقل عدد من المتهمين بالسرقة

 عاصفة الحزم عاصفة اصطفاف طائفي  : علي السوداني

 صحوة الغافلين...؟  : رضوان ناصر العسكري

 ذكرى استشهاد الامام زين العابدين (عليه السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 وماذا بعد الأتفاق النووي؟  : علاء كرم الله

 حب الكتروني  : بن يونس ماجن

 تحذيرات لشركات توليد الطاقة من إمكانية حدوث اختراق لأنظمتها

 ضبط مذاخر غير مجازة تتعامل بأدوية مهربة في الحويجة  : هيأة النزاهة

 مخطط إنتخابي خطير  : واثق الجابري

 درس حركي من كلمة امير المؤمنين (فزت ورب الكعبة) وصلح الامام الحسن (عليه السلام)  : صبري الناصري

 رئيس الوقف الشيعي يناقش سبل دعم التعاون الثقافي والديني مع مؤسسة آل البيت

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net