صفحة الكاتب : د . كرار الموسوي

تسويف وكذب وافتراء واللعب على الطرفين فكيف السبيل للقضاء على داعش
د . كرار الموسوي
من المستغرب ان تصريحات قوات التحالف وامريكا بالذات تحاول ان تضخم امكانية القضاء على داعش وليس ابعاده او المهادنة معه من اجل الكثير من الاستزاف والهدر وبلا جدوى ولم توضح إدارة أوباما ما إذا كان هدف سياسة الولايات المتحدة هزيمة عصابات الاجرام والقتل والسفاح ( وما تسمى بداعش ) أم مجرد احتواء الشبكة. الاحتواء سيتضمن مجهود إنساني وسياسي وعسكري محددٌ أكثر من الولايات المتحدة. لكنه سيمثل مخاطرة مشابهه لهذه التي افترضتها الولايات المتحدة أثناء التسعينات عندما اختارت سياسة الاحتواء والدبلوماسية القسرية ضد طالبان – المتصلة بتنظيم القاعدة. تستطيع استراتيجية طموحة أكثر الآن تجنب مخاطرة أكبر علي المدي البعيد.
نحن العراقيين، وأبصار العالم العربي ،والعالم اجمع ، تشْخصُ ، في هذه الأيام، إلى مساحة واسعة في الأرض العراقية ،خاصة في محافظتي نينوى والانبار، التي تغص بآلاف العناصر الوحشية من عصابات الجريمة ، يمثلون جنسيات مختلفة، واعمار مختلفة، يحملون بأيديهم ارقى الاسلحة الفتاكة. يمارسون سلوكا لا يعبر مطلقا عن اي سلوك انساني، لكنهم يمتلكون مهارة تدريبية ، واسعة وحقيقية، من التشنج والعسف والهدم والتخريب وارتكاب اعمال فظيعة بحق ضحاياهم بصورة لم تشهدها جرائم (الإبادة الجماعية) لا في اثناء الحروب الكلاسيكية ،ولا في الحروب الجاهلية او عصور الظلام الوسطى. صار الانسان المعاصر يعقد الامل على العراقيين وجيشهم في انقاذ بلادهم من هذا الداء الهمجي المتسم بالبشاعة الحيوانية .
التدخل الأمريكي حتي الآن أنتج مكاسب هامة. رغم أن مدينة سنجار المأخوذة من القوات الكردية تظل تحت سيطرة داعش ، إلا أن المعونة الإنسانية قد وصلت إلي اليزيديين المحاصرين علي جبل سنجار. تم رفع الروح المعنوية الكردية، لمساعدة القوات الكردية علي استعادة معظم المناطق التي فقدوها لمدة قصيرة لصالح الدولة الإسلامية في جوير ومخمور وسد الموصل، بينما يتم منع الجماعة من التقدم ناحية العاصمة الكردية أربيل.اكتسبت الهويات المحلية في السنوات الأخيرة في الشرق الأوسط مكانة أكبر من الروايات العديدة عن العروبة والإسلام، مما أدى إلى تسييس وعسكرة الصراع بين الشيعة والسنة في سوريا والعراق. هذه الاتجاهات أوجدت ثغرة للدولة الإسلامية، التي قد تحولت إلي تحدٍ كبيرٍ وصعب ومعقد.رغم ذلك، فإن الشبكة الإرهابية بعيدة عن الهزيمة. الدولة الإسلامية أصبحت أقوي شبه دولة في العالم ومتصلة عالميًا بأكثر الكيانات تطرفًا. هذه الشبكة الإرهابية في خضم إنشاء دولة تدعي الخلافة. عمليات الولايات المتحدة المحدودة حتي الآن من غير المرجح أن تكون كافية حتي لاحتواء تهديد الدولة الإسلامية – أي منع الدولة الإسلامية من التمدد أبعد من المناطق الكبيرة االتي تقع تحت سيطرتها في انحاء العراق وسوريا– فهي أقل كثيرًا من أن تهزم الشبكة وتدمر مآويها.تحصل الدولة الإسلامية على الدعم من مراكز القوي الرئيسية، مثل القبائل وضباط جيش البعث السابقين. فبعد السيطرة علي مصادر مالية ضخمة، حقول بترول ومعدات عسكرية من القوات العراقية المعزولة، تكسب الدولة الإسلامية أكثر من مليون دولار من الأرباح يوميًا. فمنذ بدء غارات الولايات المتحدة، استولت الدولة الإسلامية علي جالولة من الأكراد وتركز حاليًا علي مدينة القائم العراقية علي الحدود السورية. وسقوط القائم سوف يمهد الطريق لإستيلاء الدولة الإسلامية علي حديثة - وهي حلقة وصل حيوية بين واديا دجلة والفراط، ومحل ثاني أكبر سدود العراق – وأخيرًا، الاستيلاء على عاصمة المحافظة في الرمادي. قد تعني خسارة حديثة والرمادي أن محافظة الأنبار بالكامل قد تقع تحت سيطرة الدولة الإسلامية، تاركة القبائل السنية المضادة للدولة الإسلامية بدون معاقل رئيسية.هزيمة الدولة الإسلامية مهم. لكن تحقيق ذلك سيستغرق بعض الوقت ويتطلب استراتيجية إنسانية وسياسية وعسكرية، تتضمن مواجهة الأسباب الكامنة وراء السخط السني. تستفيد الدولة الإسلامية من سخط السنيين وتعد بإعادتهم لمركز المسيطر. لقد تبنت مفهوم الخلافة علي أنه الصورة الصحيحة للحكومة بالنسبة للمسلمين. في تاريخ الإسلام، ميزت فترة الخلافة بأنها الفترة التي كان السنيون مسيطرون فيها. تأمل الدولة الإسلامية أن الخلافة يمكن أن تحمل نموذجًا للحكومة السنية، ونظيرًا لولاية الفقية الشيعية في إيران.
هناك استياء كبير بين أوساط السنة في العراق وسوريا، فالسنة وجدوا أنفسهم علي الجانب الخاسر للحكومات ذات الهيمنة الشيعية. نوري المالكي أبعد السنة وكذلك الأكراد، بينما بشار الأسد تجاهل بل شجع عمليات الدولة الإسلامية ضد المعارضة السورية الوطنية. ملايين من السنة المُهجرين داخليًا من الأفراد واللاجئين يعيشون الآن في ظروف بائسة في الأردن ولبنان وتركيا وغيرهم. نتيجة لذلك، فإن المعارضة للتشيع هي الأساس الفكري الرئيسي لداعش.الدولة الإسلامية هي خليفة القاعدة في العراق. في المناطق السنية في العراق، دعمت القبائل الساخطة وقادة محليون آخرون القاعدة في العراق قبل التحول ضد الشبكة في 2006. بحلول عام 2008، وصلت القاعدة في العراق إلي حالة من شبه الدمار بسبب ثلاثة عوامل رئيسية: الغضب الواسع من سوء معاملة القاعدة في العراق للسكان المحليين؛ وصول الولايات المتحدة إلي السنة عن طريق الدعم السياسي والمادي والأمني؛ والتزام الحكومة المركزية العراقية بالاستجابة العادلة لتطلعات المجتمع السني.فقد السنة المعتدلون والوطنيون الأرض لصالح الدولة الإسلامية في خضم انسحاب الولايات المتحدة الكلي من العراق وتفكك سوريا. بدون التأثير الكابح للولايات المتحدة، انتقل المالكي لازدراء وإضطهاد السنة. وفي غياب الدعم من المجتمع الدولي في وجه تكتيكات الأسد الوحشية، احتضن السنة العرب الغاضبون – حتي هؤلاء الذين لا يتبنون بالضرورة فكر السلفية الجديدة وعدم التسامح تجاه المسيحيين واليزيديين – الدولة الإسلامية علي أنها الرد علي القمع الشيعي.
اذا كانت الخطوات مدروسة وكتب لها النجاح والتطبيق الناجح من الضروري العمل حسب الامور التالية وليس حصرا:
تحريك مجهودات إغاثة إنسانية ضخمة- تتطلب الكارثة الإنسانية الناتجة عن النزاعات في العراق وسوريا استجابة ضخمة. وهذا ضروري استراتيجيًا. الدول الصديقة التي تستضيف عدد كبير من اللاجئين، مثل الأردن والمنطقة الكردية من العراق في خطر عدم الإستقرار. بالنسبة للعرب السنة المُهجرين، أوضاع اللاجئ الفقير قد تؤدي لتطرفه وفرص للدولة الإسلامية لتوظيفه. إذا سمحنا للدولة الإسلامية باستغلال هذه الفرصة، يمكن أن يمتد التهديد أضعافًا مضاعفة.علاوة علي ذلك، تريد الدولة الإسلامية أن تنشئ نفسها كشبه دولة، توفر المعونة الإنسانية والخدمات للمناطق التي تسيطر عليها. يجب علي المجتمع الدولي وشركائه المحليين أن يتنافسوا علي نيل ثقة قلوب وعقول اللاجئين والمجتمعات التي تريد الحماية أو تنوي الانحياز ضد الدولة الإسلامية. هذه المنافسة سوف تُنفذ جزئيًا لتوفير الإغاثة الإنسانية والخدمات الأساسية. إنها منافسة يجب أن نكسبها.
يجب أيضًا استخدام هذه الجهود كأداة لتوسيع التحالف من الدول العاملة علي هزيمة الدولة الإسلامية. بينما قد تنضم بعض الحكومات لنا في العمليات العسكرية، البعض الأكثر سوف ينوي المشاركة في الجانب الإنساني. يجب علي الولايات المتحدة أن تدير تحالفًا من المانحين علي مقياس الجهد المبذول لدعم حرب الخليج الأولي ماديًا. يمكنها أن تمهد الطريق لجهد كبير يستمر إلي ما هو أبعد من هزيمة الدولة الإسلامية، أي لدعم النمو الاقتصادي والتنمية في المنطقة علي غرار خطة المرشال في أوروبا بعد الحرب.
تحفيز التسويات لتوحيد المجموعات المضادة لداعش في العراق وسوريا- أشارت إدارة أوباما إلي أنها ستسرع الجهود ضد الدولة الإسلامية بمجرد تشكيل حكومة وحدة في بغداد. الإدارة علي حق في استخدام الدعم العسكري – ويتضمن معدات للجيش العراقي والقوات السنية المعتدلة، وغارات جوية ضد الدولة الإسلامية – كورقة ضغط في سبيل تشجيع القادة السياسيين الشيعة علي مشاركة السلطة والموارد مع السنة والأكراد. مشاركة السنة في الحرب ضد الدولة الإسلامية حيوية، لكن من غير المرجح أن تحمل القوات السنية السلاح ضد الدولة الإسلامية دون الحصول على امتيازات سياسية كافية.سيكون من الصعب علي الأطراف السياسية العراقية الموافقة علي مشاركة للسلطة – والموارد – بشكل عادل، حتى وإن كان ذلك من أجل الوقوف في وجه تهديد كامل على وجودها كالذي تمثله الدولة الإسلامية. رئيس وزراء العراق المدعو حيدر العبادي – سليل عائلة بغدادية قديمة والمنفي بلندن أثناء فترة حكم صدام حسين – قد يكون أكثر تفتحًا عن سابقه الزميل في حزب الدعوة المالكي. لكن عبادي يمثل نفس الفكر والجزء الإسلامي من طائفية العراق السياسية ويجب أن يكون سريع الاستجابة لأنصاره الشيعة غالبًا في متابعة أي تسويات ترضي مطالب الأكراد والسنة.إن الهدف بالنسبة لعدة قادة سنيين هو الوصول لاتفاق مفصل – ليس بيان مبادئ – يستلزم نهاية لتصفية حزب البعث، وإطلاق سراح السجناء، ولامركزية المسؤولية الأمنية وانتقال السلطة. سيسمح ذلك للمحافظات السنية بأن تكون مناطق فيدرالية بقوات الأمن المحلية الخاصة بهم.يجب أن تشارك الولايات المتحدة فورًا مع القادة السياسيين السنة، ليس فقط للمساعدة في صياغة التسوية السياسية المطلوبة، لكن أيضًا لجلب قوات سنية معتدلة لأرض المعركة ضد الدولة الإسلامية ولإيجاد وسائل لفصل البعثيين والقبائل بعيدًا عن تحالفهم مع الدولة الإسلامية. أيضًا، إذا ثبت استحالة تحقيق اتفاق مشاركة سلطة سني-شيعي، سيصبح تفكك العراق لا مفر منه. في هذه الحالة، ستصبح علاقة الولايات المتحدة بقيادة سنية قادرة علي هزيمة الدولة الإسلامية في عقر دارها في غرب العراق ذات أهمية حاسمة.بينما الأكراد، على الجانب الآخر، يريدون دولة بنظامين – عراق فيدرالي في الجزء العربي من الدولة وكردستان كونفيدرالي – حيث تُبقي الحكومة الإقليمية الأراضي المستحوذ عليها مؤخرًا وتتحكم في مجالها الجوي، وشراء الأسلحة وتصدير النفط. إذا لم تنجح مشاركة السلطة، غالبًا ما سيضغط المسؤولون الأكراد من أجل السيادة والإستقلال. صرح القائد الكردي مسعود برزاني أن الجهود الحالية لتشكيل حكومة وحدة هي فرصة العراق الأخيرة. إذا فشل هذا الجهد، سيخدم مصالح كلٍ من بغداد وأربيل أن يسعى الأكراد من أجل السيادة والإستقلال عن طريق إتفاق مع الحكومة المركزية.حتي وإن حدث تقدم في العراق، سيظل تهديد الدولة الإسلامية قائمًا في غياب تسوية في سوريا. مثلما هو الأمر في العراق، أكثر صيغة ممكنة لحل الأزمة في سوريا هي حكومة وحدة بمشاركة السلطة في المركز بين حكومة الأسد، والسنة المعتدلين، والأكراد والمجموعات الأخري، وتفويض السلطة إلي المناطق والمحافظات، ربما بتنظيمها علي أساس عرقي وطائفي.
العمليات العسكرية الميدانية الداعمة بشدة - ستتطلب هزيمة الدولة الإسلامية استجابة عسكرية أقوي مما أوفدته الولايات المتحدة حتي الآن. يجب أن يكون النموذج مبني علي الجهود الناجحة للإطاحة بحكومة طالبان بعد أحداث 11/9، والتي شملت القوات الخاصة للولايات المتحدة والقوة الجوية، يعملان بالاشتراك مع القوات المحلية. ومع ذلك، يجب أن تكون أقوي من الحملة الأفغانية من ناحية المساعدة الأمنية وجهود الاستقرار اللاحقة.في العراق، يعني ذلك العمل في ذات الوقت مع الحكومة العراقية، والحكومة الإقليمية الكردية، والقوي السنية الصديقة لتطوير وتنفيذ خطة الحملة ضد الدولة الإسلامية. الأكراد يجب أن يتم تزويدهم بأسلحة ثقيلة ومعدات وأن يتم دعمهم من القوات الخاصة للولايات المتحدة والغارات الجوية لتحرير المناطق التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية من الشمال. ويجب أن يخصص دعم مشابه إلي قوات الأمن العراقية والقبائل السنية الصديقة في جهد متضافر للسيطرة علي غرب العراق. وكلما انتزعت أراضي، من المهم أن يوضع الحكم والخدمات في موضعهم لتعزيز المكاسب وكسب المنافسة السياسية مع الدولة الإسلامية.إن دعم الولايات المتحدة المتزايد للمعارضة السورية الوطنية والغارات العسكرية ذات التوقيت الملائم ضد أهداف الدولة الإسلامية في سوريا، كلاهما مهم للضغط علي الدولة الإسلامية في أنحاء الأراضي التي تسيطر عليها ولتمهيد الطريق من أجل تسوية سياسية. بينما تقدمت إدارة أوباما ببرنامج بقيمة 500 مليون دولار للقوات الوطنية التي تحارب الدولة الإسلامية، فإن التأخير في تقديم هذه المساعدة يعمل في صالح الدولة الإسلامية، وهو الاستحواذ علي أراض من السوريين المعتدليين. في ضوء المعدل البطئ الذي يتحرك به الطلب عبر الكونجرس، قد يمر عام آخر قبل أن تحدث مساعدة الولايات المتحدة تأثيرًا حقيقيًا علي الأرض في سوريا. فتستطيع الدولة الإسلامية أن تستولي علي حلب أكبر مدن سوريا في الوقت الحالي. يجب أن يتم تسريع البرنامج بصفة عاجلة.
تدويل الجهود المضادة للدولة الإسلامية - تمثل الدولة الإسلامية تهديدًا أمنيًا واقتصاديًا للمجتمع الدولي. من الممكن جدًا للمواطنين الغربيين الأكثر من ألف الذين انضموا إلي الدولة الإسلامية بالفعل أن يوجهوا اهتمامهم تجاه بلادهم. التهديد من المتطرفيين الإسلاميين لروسيا والصين سوف يزداد أيضًا، حيث تتمدد الدولة الإسلامية وتكتسب انضمامات جديدة. وتستطيع الدولة الإسلامية أن تقطع إمدادات الطاقة من العراق، لترفع أسعار الوقود حول العالم.المملكة المتحدة، وفرنسا وآخرون يقدمون بالفعل المساعدة للأكراد بعد الغارات الأمريكية الأخيرة ضد الدولة الإسلامية. تستطيع الولايات المتحدة أن تحفز عملية دولية أكبر بأن تصرح علانية بأن هدفها هو هزيمة الدولة الإسلامية. المشاركة علي المستوي الرئاسي سوف تثبت الحل الأمريكي، وسوف تسهل المفاوضات مع الحلفاء والشركاء حول كيفية دعمهم لاستراتيجية الولايات المتحدة. ووجود مبعوث رئاسي، مخوّل من قبل البيت الأبيض يشرف علي تطبيق وتنفيذ هذه الاستراتيجية، من شأنه أن يسهل توحيد الجهد والأهداف المشتركة بين الجيش، وأجهزة الاستخبارات والسلك الدبلوماسي، وتنسيق جهود المعونة الإنسانية بين الدول، والمنظمات الدولية، والمجتمعات المحلية المشاركة.وبخلاف سوريا والعراق، يقع الشرق الأوسط برمته تحت تهديد الدولة الإسلامية. لذا يمكن أن يساعد التعاون الإقليمي بدوره في هزيمة داعش. يجب أن تعزز الولايات المتحدة التعاون مع إيران، وتركيا والسعودية – من أجل استراتيجية منسقة لمواجهة تحدي الدولة الإسلامية واستقرار العراق وسوريا. كما يمكن لتأسيس مجموعة اتصال أن تكون وسيلة مفيدة، فيستطيع عبرها الممثلون الإقليميون المساعدة في تخفيف حدة الاستقطاب الطائفي الذي يغذي الدولة الإسلامية. مثلما يحدث في أفغانستان، حيث تستمر باكستان في تغذية خطر طالبان، ستكون هزيمة الدولة الإسلامية صعبة في غياب التعاون الإقليمي.في أقل من الثلاثين يومًا التي كان يتوجب عليه تشكيل حكومة جدية خلالهم، سيحتاج عبادي للدعم من الولايات المتحدة، وإيران، وتركيا ودول عربية كبيرة للتفاوض حول صيغة لمشاركة السلطة. يمكن للاتفاق علي المصالحة ومشاركة السلطة في العراق وسوريا أن يسهل وجود تعاون أكبر من قبل اللاعبين الإقليميين في مشاركة النفقات الإقتصادية والعسكرية الخاصة بالتعامل مع تهديد الدولة الإسلامية.
تحضير الشعب الأمريكي لمهمة مكلفة وبعيدة المدي- بدون الجهد المستدام لإدارة أوباما وقادة الكونجرس لتوضيح المخاطر في الشرق الأوسط وتحضير الشعب الأمريكي لجهد بعيد المدي، يمكن أن تتحول الحروب في العراق وسوريا لمشكلة حزبية في انتخابات 2016 الرئاسية، تحديدًا في الوقت الذي ينادي فيه الموقف علي الأرض بوجود أمريكي ممتد. من الواجب علي الرئيس أن يصل إلي قادة الكونجرس والشعب الأمريكي وأن يشرح طبيعة تحدي الدولة الإسلامية، وكيف يهدد المصالح الأمريكية الحيوية ولماذا يجب علي الولايات المتحدة مواجهته. مع حرص الشعب الأمريكي علي إنهاء \"الحرب ضد الإرهاب،\" فلن يكون هذا حوارًا سهلًا. بالفعل، حتي خلاف صغير حول مشاركة الولايات المتحدة سوف يكون صعبًا في المناخ السياسي الحالي الذي أنهكته الحرب.الدرس المستفاد من ظهور الدولة الإسلامية هو أن المشاركة المستدامة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط أساسية للإستقرار والتقدم. يتمنى الكثيرون أن يديروا ظهورهم للمنطقة، لكن تم إثبات أن تكاليف فعل ذلك بالفعل مرتفعة أكثر من استراتيجيات المشاركة الناجحة. هذا الدرس ينطوي علي أننا يجب أن نترك قوة باقية في أفغانستان بعد 2016 وأن تشكيل المنطقة بطرق إيجابية سوف يتطلب وجود وإدارة نشطة للشراكات عبر المنطقة.بالنسبة للعراق وسوريا، إن وجوداستراتيجية بعيدة المدي لهزيمة الدولة الإسلامية هو أمر مطلوب من أجل الاحتواء أو لخلق بدائل أخري. شبيهة بالأسلوب الذي اتخذته الولايات المتحدة عام 2001 أثناء المرحلة المبكرة من الحملة الأفغانية، أي حملة عسكرية تعتمد بشكل أساسي علي القوات الخاصة والغارات الجوية يمكن أن تصنع مساحةً لجهد إنساني ضخم في العراق، وظروفًا أفضل لتمردات داخلية ضد الدولة الإسلامية، ودعمًا متزايدًا للوطنين السوريين وجهودًا مكثفة لإضعاف مصادر تمويل الدولة الإسلامية المحلية في الغالب.سوف يمنع التقدم الواضح الآن الحاجة لنشر قوات مقاتلة علي الأرض، وسوف يساعد الولايات المتحدة في تدويل المهمة وتعزيز تقاسم الأعباء علي المدي الطويل.

  

د . كرار الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/27



كتابة تعليق لموضوع : تسويف وكذب وافتراء واللعب على الطرفين فكيف السبيل للقضاء على داعش
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :