صفحة الكاتب : حميد الشاكر

النقد عندما يتحول لمعول هدمٍ للاوطان
حميد الشاكر

 عندما تصادف مجتمع او مجتمعات وصل التكلس في مفاصلها  وعلى جميع المستويات الانسانية علمية كانت اوفكرية سياسية اقتصادية اوتربوية اخلاقية قيمية او سلوكية او... الى حد الكساح والعجز عن الحركة والعقم عن الولادة والتجدّد  ، فلا ريب ان سبب اعاقة هذا المجتمع ،   وتوقفه عن النمو هو عدم ( امتلاكه لآلية منهجية للنقد الفكري او العلمي ) التي تعتبرهي وليس  غيرها محرك المجتمعات ، ودافعها للمراجعة ، والتطور ، والتجدد والنشاط والتقدم والاضافة !!.
 ولكن من جانب اخر فان التجربة الاجتماعية التاريخية والمعاصرة  تؤكد لنا ايضا ان سبب انهيار ، وتفتت المجتمعات الانسانية وكذا حلّ عراها السياسية والفكرية والاقتصادية والتربوية والقيمية الاخلاقية و ....الخ  هي ايضا بدأت بعمليات نقد ( سياسية كانت ، دينية او اقتصادية او اجتماعية تربوية او قيمية اخلاقية .. ) ولكن سرعان ما تحول هذا النقد بدلاًمن كونه بانياً لحياة المجتمع ومطورا لفكره  ومجددا لاقتصاده ومضيفا لعلمه و... تحول هذا النقد لمعاول تهديم اجتماعية وسياسية وفكرية وتربوية و... لن تقف (ماكنة النقد الهدامه ) هذه حتى تاتي  على كل قائم من المجتمع  لتتركه من ثم  قاعا صفصفا تذروه رياح الخراب والضعف ، والتشتت ، والانهيار والسقوط و ....  امام اي هزة صغيرة اوكبيرة تُقبل عليه من قبل عدو يتهدد المجتمع من الداخل او الخارج !!.
فياترى اولا : كيف لنا ان ندرك ونعي هذه (الازدواجية الوظيفية ) في عملية النقد هذه  ؟.
ثانيا : ماهو المائز الحقيقي  بين ماهو نقدي باني ومثمر وايجابي لاي مجتمع حلت فيه عملية النقد هذه وبين ماهو نقدي ذاتوي وغيرموضوعي وعبثي في هذا الاطار ؟.
طبعا لانود الحديث هناعن مسيرة النقد التاريخية وكيفية تحول هذا النقد اليوم الى مدارس ومناهج متعددة ( سياسية وادبية وعلمية واجتماعية... ) ومختلفة بعضها عن البعض الاخر !.
ولا نرغب كذالك بفتح ملف فلسفة النقدعندما يكون لهاهدف وغاية والنقد من اجل النقد في فلسفة الصراع الدائمة التي لاتقف عند محطة تذكر !!.
فهذا حديث يطول ويتسع فرشه من جهة ،  وهو حديث بعيد عن محور مقالنا هذامن جانب اخر لكن مايتصل بمحوركيفية التمييز بين النقدالايجابي العلمي الباني للمجتمعات وعمرانها واختلافه عن النقد الهدام العبثي فيكفي ان نشير الى خصيصة واحدة فقط  وهي :
ان اهم ما يميز النقد العلمي الباني والمثمرعن النقدالعبثي السوفسطائي الهدّام هو امتلاك النقد العلمي الايجابي ( لمنهجية ) نقدية منطقية (( تحكم الناقد في مساراته وتناولاته الفكرية)) وهذا بعكس النقدالذاتوي الفردي الشخصي الذي لايمتلك منهج ، او طريقة منطقية ،  وانما هو يخضع ( عملية النقد ) بالكامل للشخصانية والفردية والايدلوجيه والانتمائية و... الخ !.
بمعنى اوضح : يتميز النقد البنّاء انه نقد يمتلك منهجا فكريا  وطريقة منطقية تمكن عملية النقد هذه من ممارسة (( منهجية النقد )) على اكثر من موضوع وجهة  وهي منهجية تتحكم بالناقد ومساراته النقدية ، وليس العكس بان يكون الناقد موجها لهذه المنهجية كيفما يرتاي وحيثما يريد !!.
فمثلا :يتميز الناقد المنهجي انه ناقد يمتلك طريقة واسلوب تفكير منظم بحيث انه عندما يبحث او يحاول نقد اي موضوع انساني فكري او سياسي او ديني او اجتماعي او.. فان منهجيته النقدية لاتختلف بين هذا الموضوع اوذاك وهو لايعنيه ماهية الموضوع وموقعه سواء كان دينيا مقدسا اوعلميا او سياسيا او ... غير ذالك ، ولكن ما يهمه هو : كيفية انزال هذه المنهجية النقدية على هذه القوالب الفكرية والاجتماعية، التي يبحث عن النقد في بناءاتها الفكرية ليصل الى ( هدف) تقويم الاعوجاج او تهديم الضار من الفكرة والاشادة بماهو نافع ومفيد اينما كان مسمى الفكرة او موقعها الانساني لاغير !.
اما الناقد غير المنهجي ، وخاصة المؤدلج من النقاد المحدثين فانهم نقاد عادة ما يفتقدون الى منهجية نقدية علمية وبهذا ترى جلّ او معظم نقوداتهم الفكرية هي نقودات ذات ( اتجاه واحد ) وبسبب عدم امتلاكهم لمنهجية نقدية متكاملة فان النقد يتحول عندهم من رائد في العمل الفكري النقدي  الى مقود يوجهونه حسب انتمائاتهم الايدلوجية ، او اهوائهم النفسية او الشخصية  ليفضي اخيرا الموضوع ونقده بلاقيمة علمية او فكرية او حتى قيمة عملية اجتماعية !!.
كثيرامن هؤلاء النقاد(اللامنهجيين) تراه يقضي جلّ عمره في نقد الموضوعة الدينية ومقدساتها المزيفة ( مثلا )لكن عندما تطالبه بنقد اي مفردة خارج هذا الاطار الديني فانك ستصادف ناقدا لا يدرك اي معنى منهجي من النقد ابدا او تصادف ناقدا لايملك اي فكرة عن ( المنهجية ) النقدية ، بل هو يعتقد ان النقد ( آليه فكرية ) لتدمير المختلف الاخر فكريا او عقديا او ايدلوجيا لاغير !!.
وهكذا في الجانب الاخر  عندما تصادف شعلة نارية ، نقدية دينية  لكل الفكر الانساني الفلسفي اوالاجتماعي الغيرديني فانك ستقرأ وتسمع العجب العجاب من النشاط النقدي ، ولكن ما ان تطالب هذا الناقد بان يخرج من اطار انتمائه الديني ليمارس منهجيته النقدية على الافكاروالمقدسات الدينيةلاسيما الخرافية غيرالعلمية منها التي يؤمن بها نفسه ،  فانك ستصادف ناقدا لايسمع  ولايرى ولايفكر داخل هذا الاطار ، بل انك ستصادف  ناقدا لا يدرك من النقد مفهوما ومعنى سوى انه عملية (( دفاع  او تفريغ نفسية )) ، لضغوط الاحقاد والعقد الشخصية الداخلية ضد هذا المختلف او ذاك لاغير !!.
والحقيقة ان امثال هذا النقد هو  ليس فقط نقدا لاعلميا ،  او لايمت بصلة للنقد المنهجي فحسب ، او لايمكن ادخاله في مفاهيم النقد الحديثة صاحبت المناهج والمقدمات واساليب العمل والاهداف والغايات البنائية، بل انه نقد واذا درسنا اثاره  وانعكاساته السلبية على المجتمع وكذا خداعه او تلبسه لمشروعية النقد داخل اي مجتمع  فانه يمثل ( معولا او ) خطرا واقعيا على قيمومة الاجتماع ووجوده وتلمس طرق تطوره وتقدمه و.. الى ما هنالك من ثمار تتركب على المنهجية النقدية لاي مجتمع لكنها تكون ابعد شيئ عن عبثية النقد الفارغة !.
نعم (النقد منهجية ) وبلا هذه المنهجية يفقد النقد مشروعيته كما يفقد مبررات وجوده الفكرية ، وهكذا يفقد النقد فاعليته في البناء ، ليتحول الى عبث فكري يمارس (جنون النقد او ايدلوجيته ) المدمرة   والناقد الذي يمارس عملية النقد بلامنهجيةاويعتقد ان النقد ترف فكري اوانتماء ايدلوجي لهذه الحزبية الفكرية او السياسية او المذهبية او ....  تلك ، امثال هؤلاء النقاد ( ومعظم من التقيت منهم هم نقاد جهلة لايدركون حتى معنى النقد ومدارسه ) في الحقيقة لايمكن اسباغ صفة النقاد عليهم بقدر اسباغ صفة (( العبثيين والفوضويين)) على ما يطرحونه من افكار في هذه الحياة !!.
_______________

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/18



كتابة تعليق لموضوع : النقد عندما يتحول لمعول هدمٍ للاوطان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عصام العبيدي
صفحة الكاتب :
  عصام العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إحذروا الحرب الناعمة القادمة  : محمد جواد الميالي

  العمل تبحث آليات تطوير بيئة العمل اللائق في مختلف القطاعات الاقتصادية

 المثقف معلم الشعوب  : مهدي المولى

 الخلاص من المأزق  : حامد گعيد الجبوري

 شعارات المرحلة  : رحيم الخالدي

 كبار البلد  : عدوية الهلالي

 المكتب الاعلامي للمهندس شروان الوائلي : الوائلي غير مصاب بسرطان الدم , والمرضى الحقيقيون هم (الاقلام المأجورة ) ومن يمولهم

 فرقة العباس القتالية تنهي عمليات ثأر المغدورين وتطهر الصحراء الغربية

 خطأ وخطيئة مؤتمر المبلغين والمبلغات في النجف الاشرف  : نبيل محمد حسن الكرخي

 العراقيون يأكلون الآلهة!  : داود السلمان

 اهم الشخصيات والوفود المشاركة في مهرجان الغدير العالمي الأول  : مهرجان الغدير العالمي الاول

 التقليد الاعمى  : سجاد طالب الحلو

 (ومضات بنكهة الثورة) / قراءة في (مـواجـع) جليل النوري  : راسم المرواني

 وزير الزراعة يلتقي وفد المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة أكساد  : وزارة الزراعة

 وحكم على نفسه بالرحيل  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net