صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

مطلوب أزواج حلوين
خالد محمد الجنابي
بعد دعوتها لشراء جواري من روسيا والشيشان ومطالبتها بوضع قانون خاص لذلك الغرض ، دعت الناشطة الكويتية سلوى المطيرى المرشحة السابقة لانتخابات مجلس الأمة إلى إصدار قانون جديد يتيح للكويتيات شراء ( أزواج حلوين ) من دول إسلامية ، وبمواصفات خاصة ،  وقالت المطيرى لصحيفة السياسة الكويتية : "لن نقضى على العنوسة فى الكويت إلا بتطبيق هذا المقترح ولن نواجه ظاهرة تزايد نسبة الطلاق إلا بتنفيذ هذه الفكرة" ، وأضافت "أن الكويتيات مدللات وشخصياتهن قوية ، ويفضلن أن يكنّ القائدات ، لذلك يحدث الصدام مع الأزواج الكويتيين ، ومن ثم يقع الطلاق ، ولهذا فلا خروج من هذا المأزق الاجتماعى إلا بشراء أزواج حلوين وبمواصفات خاصة "، وبسؤالها عن المقصود بالمواصفات الخاصة قالت سلوى: "إن يكون مهذبا ولبقا ومتواضعا وجميل الشكل طبعا ، ينفذ طلبات زوجته ويطيع أوامرها ويدللها ، وبذلك تقضى معه أحلى أيام حياتها بعيدا عن الصدامات والشجار والمنازعات" ،
وأضافت ايضا: "يتم استقدام الأزواج من خلال مكاتب فى الدول الإسلامية وروسيا ، ويتم نشر إعلانات عن طلب لكويتيات شرط أن يكون الزوج مسلما ، أو أن يعلن إسلامه قبل عقد زواجه ، ثم تختار الكويتية الراغبة فى الزواج شريك حياتها من خلال البوم صور وتتعرف على مواصفاته ليتم استقدامه إلى الكويت لتعقد قرانها عليه ، ويعيش معها فى منزلها بعد أن يدفع لها مهرا رمزيا حتى لو كان خاتما من حديد ، أسوة بالسلف الصالح  " ، وقالت: " هدفى من هذا الاقتراح تحسين النسل فى الكويت من خلال استقدام أزواج من ذوى البشرة البيضاء فمثلما أفكر بتلطيف الجو بالمنطاد والسحابة الصناعية وزراعة مليون شجرة أفكر أيضا بتحسين النسل المقبل " ، وأضافت: " مادامت الكويتية قادرة على شراء زوج جميل ومهذب وحبوب فلماذا لا تشترى زوجا وتقضى على شبح العنوسة" ، مشيرة إلى أنها مستعدة للقيام بهذه المهمة إذا حصلت على الترخيص القانونى ، وأنها ستزور البلدان الأوروبية والآسيوية التى تعيش فيها جاليات إسلامية كبيرة لاستقدام أزواج بمواصفات ترضى الكويتيات .
 
من الجدير بالذكر أن الناشطة الكويتية وكما اسلفت كانت قد دعت فى وقت سابق إلى فتح مكاتب للجوارى فى الكويت ، كما أن دعوتها الحالية لشراء الأزواج تأتى على اعتبار أنهم بمثابة العبيد .
 
هذه الدعوة هي الوجه ألآخر للدعارة ، في البداية كانت دعارة لصالح الرجال من خلال  شراء جواري ، واليوم دعارة لصالح النساء من خلال شراء رجال ، ويبدو ان سلوى المطيري ناشطة كويتية في مجال السمسرة ، والحق يقال انها ومن خلال سمسرتها انصفت رجال ونساء الكويت ، حيث دعت للطرفين بشراء مايحتاج له .
 
دعوة لشراء الجواري ، تتبعها دعوة لشراء ألأزواج الحلوين ، القاسم المشترك بينهما هو دعوة لاستباحة الانسان ، دعوة للاعلان عن مجتمع متفسخ لاوجود للقيم الاخلاقية فيه ، الغريب في ألأمر أن تلك الناشطة تطلق تصريحاتها بشكل طبيعي جدا في وسائل الاعلام الكويتية الرسمية دون ما أي محاسبة أو ردع ، وهذا لايندرج في مجال حرية الرأي والتعبير ، فالحرية لاتعني الاساءة للآخرين ، مما يؤكد أن تصريحاتها تلاقي قبولا ورواجا في مجتمع يفكر ملياً في استعباد الرجال والنساء من غير الكويتيين على حدٍ سواء .
 
تقول المطيري : ـ ينفذ طلبات زوجته ويطيع أوامرها ويدللها ـ ، لكن لن تذكر لنا ماهو مصيره في حال عدم اطاعته الاوامر فهل من الممكن ان تعرضه المرأة الكويتية للبيع على اعتبار انها صاحبة ألأمتياز وحقوق البيع والشراء محفوطة لها ؟
 
تقول ايضا : ـ هدفى من هذا الاقتراح تحسين النسل فى الكويت ـ ألا تعلم ان النسل في تلك الحالة سيكون نسلا هجينا ؟ وفي حال أخذ الابناء الجينات الوراثية عن ألأم ، فأن النسل يبقى كما هو عليه ألآن غير قابلٍ للتحسين .
 
تقول ايضا : ـ مادامت الكويتية قادرة على شراء زوج ـ هل هناك عبارة أشد خسة ونذاله من عبارة المطيري تلك ؟ نحن نعلم ان المال وجد لشراء متطلبات الحياة المختلفة ، لكن لانعلم انه وجد لشراء البشر ! الانسان هو القيمة ألأسمى في الوجود ، ولايوجد مايشير الى امكانية استباحته وبيعه وشرائه تحت أي ظرف كان ، أو أية غاية اخرى .
 
في كل بلدان العالم المتحضر بل وحتى المتخلف نجد مايصون كرامة الانسان والعمل على توفير سبل العيش الكريم له قدر الامكان ، وتسعى المنظمات الدولية الى تقديم يد العون والمساعدة لمن يحتاج لها في مختلف بقاع الارض دون تمييز او تفريق ، من أجل أن تسود الروابط الانسانية بين الجميع وأن ينال كل فرد حقوقه دون انتقاص قدر المستطاع .
 
الانسان خلقه الله سبحانه وتعالى وكفل له كرامته على مر الازمان وفي كل ألأديان ، ألأنسان ليس سلعة من الممكن عرضها في ألأسواق التجارية والتمعن فيها للوقوف على مدى جودتها ومن ثم الاستفسار عن السعر المخصص للبيع ، المطيري تريد القضاء على ظاهرة العنوسة في الكويت من خلال دعوتها الاخيرة ، فلماذا لن تقوم بتشجيع الكويتيين على الزواج من الكويتيات وأيجاد وسائل للتفاهم المشترك بينهم من اجل ديمومة الحياة الزوجية ؟
 
سؤال اوجهه الى الناشطة سلوى المطيري ، السؤال هو ، كم زوجا ستشترين في حال اقرار هذا القانون في الكويت ؟

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/26



كتابة تعليق لموضوع : مطلوب أزواج حلوين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غازي الطائي
صفحة الكاتب :
  غازي الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشيعة والشروﮒ  : عبد الامير جاووش

 ابن بياع الحليب الذي أصبح رئيساَ  : رشيد السراي

 بالروح بالدم .... ردا على المهندسة زوزو  : عزيز الفتلاوي

 بعد هجومه على حكام الإمارات.. قائد شرطة دبي يهاجم القرضاوي ويهدد بملاحقته  : وكالة انباء الشروق

 افتتاح ورشة بناء قدرات مدربي مراكز التدريب المهني وفق فلسفة ctv  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  وزير الغفلة؟  : كفاح محمود كريم

 ملتقى الخميس الإبداعي يستضيف الناقد شجاع مسلم العاني  : احمد جبار غرب

 الإهداء الى أمي  : عقيل العبود

 لمشعان مثل حظ " السنيد وكمال الساعدي"!  : وسام الجابري

 وهكذا أضحت القدس قضية إنسانية  : نايف عبوش

 فاضل البديري ، ومسرحية الأغتيال  .  : امجد المعمار

 كم قبضت إيمان الفاضلي؟!  : احمد الحربي

 بلد الوليد يكمل عقد الليجا

 الحكومة العراقية والسياسة الجديدة  : د . رزاق مخور الغراوي

 البرلمان ومزاجية القوانين تحت التسلسل 6  : وليد سليم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net