صفحة الكاتب : سعد عبد محمد

الطاغية زمنٍ ولى وزمن رهنْ الاعتقال بيد الطغاة
سعد عبد محمد

لا اعرف من أين آتت هذه المفردة هل هي   اتت  كما أتذكر من الرومان أم من اليونان وهل تاريخ هذه المفردة  هي ما كان يعنيه الشاعر اليوناني الذي حسب ما أتذكر قد هجا به ملكهم آنذاك ))وتعني سلب الحريات والحقوق،((؟
وهل تحمل نفس المعنى الذي يتبادر إلى ذهني والى أذهان القراء؟ اسئله  لربما نستطيع أن نعرفها حينما نتتبع الطاغية في العراق الحديث ، ومن هو ؟ وما هو تعريفه؟  ومتى يكون بل متى؟  أصبح؟  وهل ألان موجود ؟ هذه الأسئلة يثيرها العقل بعد أن نقرأه سوياً الفقرة(( 202 ))لجون لوك من الحكم المدني ليعرفنا متى يبدأ الطغيان فيقول...
((يبدأ الطغيان عندما تنتهي سلطة القانون أي عند انتهاك القانون وإلحاق الأذى بالآخرين)).*......

ألان بعد هذه الكلمات اضن أن الجميع قد عرف من هو الطاغية وفي أي زمن بدأ وهل لازال موجود  أم انتفى الطغيان  بتقدم الحياة وتطور الحضارة وإيجاد فقهاء للسياسة !
والجواب الحتمي الذي يمليه علينا ضميرنا بالقول أن الطاغية لازال موجود منذ الأمس المندثر بضلاله إلى اليوم المنكشف بزيفه وادعاءاته ، فكثير هم الطغاة وكثيرة هي وجوههم،حتى وان كثرَ زيفهم فهم يبقون طغاة ومواقفهم معروفه مرتبه بالتزايد وبالتنازل فهي مواقف رديئة .
لان موقف الطاغية هو موقف ذلك الذي يقطع الشجرة كيّ يقطف الثمر......** هكذا كانو ولازالوا في العراق وفي العالم العربي ، من منا ينسى ابادة العقول من قبل سياسة الدوله؟ وابادة الشعب على يدة اطفال مراهقون من ابناء السلاطين؟ ولازالو ليومنا هذا!
هكذا يمكن أن نشاهد المشاهد المريبة في الوطن العربي بصورة عامة وعلى ارض العراق بصورة اخص ،فلقد شاهدنا منهم على مر تلك السنين التي نعيشها،  وكم من شجرة قطعت وكم من عالم صلب وكم من كفاءة علمية هاجرت وكم ما أسرة تيتمت وغيرها وما هذه النتائج المريبة ألاّ صورة واضحة لاختلاط الأوراق بين السلطة والقوه وبين ألدوله والسلطة واستخدام نفوذ السلطة بين شخص ليتحول مستبد مريض يحاول إشباع أهوائه  و ألاّ  لماذا أصبحنا بتلك  ألصوره والمفاهيم الجمة التي لا تعد ولا تحصى هل يستطيع احد أن يجيب ؟ بالطبع لا!
لان جميع الطغاة استخدم مقولة فرعون
  ((يا أيها الملأ ما علمت لكم من اله غيري))                  القصص/88،    ***

وهنا الخطاب شامل بنفس المعنى لدى جميع الطغاة لكن بأساليب متعددة ومبتكره كلنّ حسب التطور العلمي والثقافي له .وجميع الطغاة حتى الحالين على صرح الوجود  قابضين أرواح وأفواه الناس في العراق المحتل، يستخدمون الهالات و الإدعاءات والدعايات المضلة والمُضلة لاستخدام أكثر الطرق التي تحميهم وتجعل لهم حصانه وكل يوم بشكل يختلف عن الأخر فتارة يؤلهون أنفسهم وتارة يرتبطون باله عن طريق مصادرهم التشريعية {انه ما من مستبد سياسي ألاّ ويتخذ لنفسه صفة قدسية يشارك بها الله}**** ليكون كما كان فرعون يعمل فتارة يقول أنا ربكم الأعلى لكن بطريقة عمليه لا لفضية مثلما يعملون ألان {لا يسأل عما يعمل وهم يسألون}***** فالجميع خاضع للقانون والسلطة والدولة ألاّّ همْ فيشرعون ما يحلو لهم ويأخذون الرواتب التي تناسبهم ويقسمون مايريدون تقسيمه ،لتكون السلطة مطلقه لهم فقط {كل سلطة مفسدة والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة}لورد اكتون 1834****** ويتعاملون مع الجميع باعتبارهم هم الأعلى متناسين قول الرسول( ص)كلكم راع وكلكم مسوؤل عن رعيته ) فاين المسؤولية التي في أعناقهم ؟ لكن لماذا لم يتذكروا قول السيد المسيح(ماذا يفيد الرجل أذا ربح العالم ونسى نفسه او خسر نفسه)******* ألم يحين الوقت بعد لكي يرجعوا إلى رشدهم !
كثيرة هي القراءات التي تؤكد وجود الطاغية في المجتمع وكثيرة هي الآراء التي تعزي الأسباب لوجود ولصناعة الطاغية فقد تكون أراء توجس الريبة والخيفة وبعض الآراء تكون مشحونة بالعاطفية والآخرة متشددة لكن أهم الآراء التي من الممكن أن نعتمد عليها أو أجدها متوافقة مع آرائي في تحليل وجهة نظري بوجود الطاغية في العراق على وجه التحديد ، هو وجود التخلف الثقافي والجهل المركب بكافة الأصعدة مبتدئا الصعيد السياسي ومن كافة الشخصيات ابتداء من الرئيس إلى المواطن العادي وهذا أن أراد أن يُثبتْ فمن حيث الأدلة والقرائن التي تؤكد هذا الشيء فمثلا نجد الشرطي يستخدم صلاحيات ما انزل القانون بها من سلطان ونجد عضو مجلس محافظة الذي يُفترض أن يكون موظف مدني يساهم ويساعد ويعزز الروح التشريعية المدنية في المحافظة نجد خلفه كثير من الحماية ولا تستطيع أن تصل لغرفته  او إلى شخصه المبجل، هذا بطبيعة الحال ناهيك عن الناس التي دائماً تمدح شخصه ولنا دلاله وشاهد بقول إمام المتقين والرئيس الحقيقي للأمة الإمام علي بن أبي طالب(ع) يقول(عجبت لسلطان كيف يحسن وهو إن أساء وجد من يزكيه ويمدحه) لينتج عن مدح الناس تكرار الإساءة من قبل الجميع على المواطن  وهذا كله تأكيد لمقولة جون لوك(الشرطي الذي يجاوز حدود سلطانه يتحول إلى لص  أو قاطع طريق ...كذلك كل من يتجاوز حدود السلطة موظفاً رفيعاً أم وضيعاً شرطياً أو ملكاً بل أن جرمه سيكون أعظم....)******** وأكيداً تكرار الإساءة مرة يصدر بموقف متعمد ومره أخرى بموقف غير متعمد وهذا أن أراد أن يدل فانه يدل على تأكيد قولي باختلاط الأوراق بين مفاهيم السلطة الواحدة ورجل السلطة الواحد ومفهوم الدولة السلطوية وقوه الدولة وسلطنة القوة وغيرها من الأمور التي بات الطاغية الذي تحول إلى مريض بالدكتاتورية  بعدم معرفته بهذه المفاهيم, حتى أن جاك مارتيان كان يؤكد بان علينا أن نفرق بين السلطة  والقوه لأنهما مفهومان بغاية الخطورة أن تلبسا مع بعضهما  أكثر من المفاهيم الأخرى،فيقول أن السلطة authority والقوةpowerأمران مختلفان فالقوة  هي بواسطتها  تستطيع أن تجبر الآخرين  على طاعتك  في حين أن السلطة هي الحق في أن توجه الآخرين أو أن تأمرهم بالاستماع إليك وطاعتك .
والسلطة تتطلب القوة غير أن القوة بلا سلطة ظلم واستبداد وهكذا فان السلطة تعني الحق.********* قبل أن انهي مقالتي هذه التي تؤكد بوجود التماثيل الطاغية أو اله الطغيان في بلدي لازالت موجودة ...أقول وكلماتي تنزف حيره وخوف من الخوف وترتعد لتقول أن زمن الطغاة لن ْولمْ ينتهي ...لا ن كلما مات طاغية أو ولى طاغية سلمنا لطاغية...

 

 

 

 

• *الفقرة 202 لجون لوك من الحكم المدني
• **مونتيسكو
• ***قرآن كريم القصص/88
• ****عبد الرحمن الكواكبي الاستبداد وطبائع الاستعباد
• *****قرآن كريم
• ****** لورد اكتون
• ******* السيد المسيح(ع)
• ******** الفقرة 202 لجون لوك من الحكم المدني
• ********* جاك مارتيان
كاتب وباحث اكاديمي
العراق / الديوانيه
[email protected]

  

سعد عبد محمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/26



كتابة تعليق لموضوع : الطاغية زمنٍ ولى وزمن رهنْ الاعتقال بيد الطغاة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي
صفحة الكاتب :
  احمد محمد العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التجارة.. تجهز المطاحن في محافظة ديالى بالحبوب لانتاج الطحين الموزع ضمن مفردات البطاقة  : اعلام وزارة التجارة

 رجل يكسر جمجمة وحوض عروسه ليلة فرحهما لاثبات أنه "الرجل"

  الفرقة الناجية رؤيه وتحليل  : ابواحمد الكعبي

 الحشد الشعبي يلاحق عناصر داعش شمال شرقي ديالى

  من يُخرج رئيس الوزراء من عنق الزجاجه الضيق  : د . عصام التميمي

 أهمية الصحف والأعلام في القران  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 رسالة الحقوق ... للإمام ( السجاد) علي بن الحسين ع  : د . صاحب جواد الحكيم

 منذر الشواي : الاستثمار طريقنا الى النجاح وسيكون من اولويات عملنا في المرحله القادمة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 النائب الحكيم : ادعو وزارة التعليم العالي للاستفادة من الطاقات والاختصاصات من حملة الشهادات العليا  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 ​​​​​​​العتبة العباسية المقدسة تعلن عن موعد انطلاق فعّاليات مهرجان الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) الثاني عشر في بابل  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قراءة في رواية الجزء الاول من ثلاثية محطات ( العربانة ) للاديب حميد الحريزي  : جمعة عبد الله

 هل يحتاج أوردوغان إلى دروس في الديمقراطية من الأسد؟  : ادريس هاني

  عامر عبد الجبار: هنالك اوراق اقتصادية رابحة لو احسن اهل اليمن استخدامها بمعركتهم لحققوا النصر المؤزر  : مكتب وزير النقل السابق

 تحضيرا لبطولة العرب التي تضيفها العاصمة بغداد منتخب ناشئة العراق بالمصارعة يضم 4 لاعبين من مركز الموهبة   : وزارة الشباب والرياضة

 المهندسة آن نافع اوسي : انجاز 90% من مشروع اكساء وتبليط طريق (نفط خانة – مندلي ) محافظة ديالى  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net