صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

المشاريع الاستثمارية تأخذ طريقها للقطاع الخاص في وزارة الكهرباء
د . عبد الحسين العطواني

 يعرف الاستثمار بأنه ( توظيف المال في نشاط , أو مشروع اقتصادي يعود بالمنفعة المشروعة على البلد ), أو هو( تضحية مؤقتة بأموال حالية من اجل مشروعات مستقبلية , وهذه التضحية في الأموال ترتبط عادة بثلاثة عوامل هي : العائد المتوقع , ودرجة المخاطرة , والوقت) , أما مخاطر الاستثمار فتكمن في عدم التأكد من تحقيق العائد المتوقع بسبب عدم استقرار البيئة الاقتصادية التي تشكل قلقا دائما من حيث ضبابية السياسات الاقتصادية , وعدم استمرارية هذه السياسات واستدامتها .
وفي بلادنا العراق فان القوانين لايزال التضارب في بعضها , وفي كثير من اللوائح والقرارات , إلى جانب أن هناك تداخلا في الاختصاصات بين الوزارات والجهات الحكومية المعنية , وهو ما يؤدي إلى تعدد الإجراءات وتعقيدها , وزيادة كلفة الأعمال , وأحيانا إلى توقف المشروع , وعلى صعيد البناء المؤسسي والإداري والتنظيمي للدولة لاتزال هناك اختلالات كبيرة تحد من تطور القطاع الخاص لذلك تميزت العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص بالضعف وسوء الفهم مما أدى إلى زيادة المخاطر التي يواجهها هذا القطاع , الأمر الذي أعاق تطوره واضعف قدرته على المنافسة , لاسيما عندما يكون هناك انحياز من أصحاب النفوذ إلى أطراف استثمارية محدودة بسبب وجود نسيج من المصالح غير المشروعة بين بعض المسؤولين الحكوميين وبعض الأطراف الاستثمارية , نتج عنه انصراف الكثير من رجال الأعمال عن الاستثمار في مشروعات وقطاعات مختلفة , لوقوع هؤلاء المستثمرين خارج شبكات المصالح غير المشروعة , وعدم قدرتهم على إيقاف تلك الممارسات وعزوفهم في الوقت نفسه عن الدخول في شبكات المصالح الفاسدة 0 لذلك فان هذا الفساد شكل العائق الأكبر أمام تطور القطاع الخاص , إذ أدى إلى عدم تكافؤ الفرص بين المشروعات التجارية , والاستثمارات المختلفة بسبب عمليات التنافس غير الشفافة في المناقصات الحكومية , وبسبب تفشي الرشاوى , إلى جانب الشراكة غير القانونية بين بعض رجال الأعمال وبعض المسؤولين الحكوميين , وفرض شراكة الحماية على المستثمرين من قبل بعض المسؤولين0
من جانب أخر يمثل تذبذب العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص مؤشر أخر على طبيعة التوجهات والسياسات الحكومية المتعلقة بالقطاع الخاص , وهو ما يؤدي إلى حالة من الغموض وسوء الفهم للسياسات الحكومية , ويفضي ذلك إلى حالة من الشك والترقب والانتظار ما يؤشر سلبا في بيئة الأعمال ويشكل مناخا منفرا للاستثمار 0
والذي نريد أن نشير إليه في هذا المجال وهو موضوع بحثنا , أن أول ما تعنيه الشراكة هو تحديد الدور المناسب لكل من القطاع العام , والقطاع الخاص , كما إن الشراكة تأتي عبر الحوار والتوافق وليس عن طريق إصدار القرارات, ولهذا نلاحظ أن وزارة الكهرباء رغم التحديات المذكورة سلفا , إلا أنها حاولت جاهدة على تجاوزها أخذة بنظر الاعتبار الظروف الاقتصادية والأمنية التي يمر بها البلد لاسيما والمالية منها المتمثلة في قلة التخصيصات التي يجب أن توفر لقطاع الكهرباء لما له من أهمية بالغة تمس حياة المواطنين بشكل مباشر, وكمعالجة مرحلية قامت الوزارة في مبادرة جريئة بخطوة مباركة غير مسبوقة ولأول مرة بتفعيل إمكانيات القطاع الخاص في مجال الاستثمار عن طريق إبرام عقد استثماري وبالتحديد في ( قطاع التوزيع) ضمن الرقعة الجغرافية للمديرية العامة لتوزيع كهرباء الرصافة مع إحدى الشركات المحلية المسماة( شركة النور الثاقب ) وقد تضمن العقد الذي وقعه عن الوزارة مدير عام كهرباء الرصافة المهندس خليل إبراهيم , وعن الشركة مديرها السيد صلاح فاضل , توكل لهذه الشركة الاستثمارية مهمة الخدمة والصيانة والجباية في بغداد - منطقة زيونة وبثلاث محلات هي: 710 , و712 , و714 , ولكي يفضي العمل بالنجاح والسيطرة على التجاوزات التي تحصل على الطاقة وما ينتج عنها من هدر وضياع وتبذير غير مبرر ومسؤول من بعض المواطنين , فضلا عن حث المستهلك بل وإجباره على الترشيد في استهلاك الطاقة , كان من أهم بنود هذا العقد أن تتعهد الشركة الاستثمارية بنصب مقاييس ذكية , وبالمقابل تلتزم الوزارة بتجهيز المنطقة بالتيار على مدار الساعة , مع إلزام الشركة بدفع نسبة 80% من رواتب كوادر الصيانة من المبالغ المستحصلة من احور الكهرباء, مع تخصيص نسبة من هذه الأجور إلى الشركة 0
نرى أن هذا الإجراء سيكون بادئة خير لتشجيع المستثمرين في مجال الطاقة في قطاعات ومناطق أخرى نتيجة لتذليل الصعوبات التي تواجههم عندما تقف حائلا أمام رغبتهم في الحصول على تمويلات لمشروعاتهم من البنوك التجارية , وذلك بسبب عجزهم عن تقديم الضمانات المطلوبة , الأمر الذي يتجاوز التركيز على القلة من الشركات الاستثمارية وأصحاب النفوذ , ما يجعل توسيع المشاريع الاستثمارية الأخرى في نشاطها ودخولها الأسواق امرأ سهلا 0
فعلى صعيد التشريعات لايزال دور القطاع الخاص محدودا , نجد في الجانب الحكومي لاتزال هناك مصفوفة إصلاحات كثيرة مطلوبة لتمكين القطاع الخاص من قيادة عملية التنمية , ومن جانب أخر يعاني قطاع الخاص معوقات ذاتية عديدة لعل أهمها ضعف الأداء بشكل عام , وهو في الأغلب قطاع غير منظم , لمعاملاته , وكوادره , وأعماله, وحساباته , كما أن اغلب الشركات الاستثمارية المحلية غير مؤهلة في الوضعية الحالية للبلد لإيجاد شراكة حقيقية مع الحكومة , لاسيما في ما يتعلق بالتكيف مع الوضع الاقتصادي الحالي , ومقترحات القوانين ذات الصلة 0
فهناك حاجة كبيرة إلى العمالة المدربة والماهرة بسبب ضعف التعليم الفني والمهني , وعدم مواكبته متطلبات السوق , كما أن الكوادر المؤهلة والمتخصصة في بعض المجالات الاستثمارية محدودة , وهذه العوامل تؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب الاعتماد على العمالة المستوردة بأجور عالية , فضلا عن ذلك يؤدي استخدام العمالة غير المدربة بشكل جيد إلى تخلف الإنتاجية , وسوء استخدام تقنيات الإنتاج الحديثة , إلى جانب محدودية الشركات المساهمة والتضامنية , وغلبة الشركات المدعومة من الكتل والأحزاب السياسية في معظم منشآت القطاع الخاص , واعتماد تلك المشروعات على الأساليب القديمة في ممارسة عملها وهي كلها أسباب تؤدي إلى التكاليف الإنتاجية , وزيادة المخاطر على المشروعات المحلية بشكل عام وفقا لمتطلبات الحاجة .
كما أن ضعف وتلكؤ الإصلاحات الإدارية والمؤسسية التي أعلنتها الحكومة مؤخرا لم تكن كافية لتحسين مناخ الاستثمار من دون زيادة قدرات القطاع الخاص , إذ أن ابرز العوائق والصعوبات التي تواجه القطاع الخاص وتحول دون قيامه بالدور الأكبر في عملية التنمية لاتزال قائمة , فغياب الإدارة الجيدة ومحدودية النمو الاقتصادي , والتحديات الاقتصادية , والمؤسسية , والأمنية , وضعف البنية التحتية والمؤسسية لايزال حجم الاستثمار في البنية التحتية ضعيفا , بل ومتخلفا عن واقع الاستثمارات العامة في البلدان النامية , فناك صعوبة في الحصول على إمدادات الكهرباء والخدمات الأخرى .
.


د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/20



كتابة تعليق لموضوع : المشاريع الاستثمارية تأخذ طريقها للقطاع الخاص في وزارة الكهرباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي وحيد العبودي
صفحة الكاتب :
  علي وحيد العبودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مدير شرطة ذي قار يتفقد عدد من مراكز الشرطة بمدينة الناصرية في زيارة ليلية رمضانية مفاجئة  : وزارة الداخلية العراقية

  تقرير ديوان الرقابة المالية لسنة 2010 عن صحة الديوانية .. هل هو أسقاط فرض ؟؟؟ .  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 نائب الرئيس الأمريكي من حدود كوريا الشمالية ( يجب ان تتدخل الصين اكثر )

 المرجعية الدينية العليا حققت انتصار السلطتين الزمنية والروحية  : حيدرعاشور العبيدي

 جكاير جروت ..وكابونات النفط ..وخطابنا الخارجي .  : ثائر الربيعي

 (إنسانٌ وإنسانٌ) : حتّى يُقالَ إلى الإنسانِ (إنسانُ)  : كريم مرزة الاسدي

 توزيع طعام المواكب قرب الدوائر الرسمية وأثره على الموظفين .. المركز الصحي أنموذجاً  : حيدر رحيم الشويلي

 اصحاب الحسن واصحاب الحسين عليهما السلام  : سامي جواد كاظم

 الجنرال كيسي لا يمتلك الكياسة السياسية  : وليد سليم

 المرجع مكارم الشيرازي: السعودية تحط من كرامة الحجاج وغير قادرة على ادارة الحج

 أفتتاح معرض الفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية  : نبيل القصاب

  والدة حرم المحقق الكرباسي إلى مثواها الأخير في كربلاء المقدسة  : د . نضير الخزرجي

 التصريحات وحدها لاتكفي  : علي علي

 ذكرى عاشوراء زخم معنوي ونصر قريب  : عمار العكيلي

 أعداء بلبوس الأصدقاء  : علي علي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107703827

 • التاريخ : 20/06/2018 - 20:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net