صفحة الكاتب : د . عبد الحسين العطواني

المشاريع الاستثمارية تأخذ طريقها للقطاع الخاص في وزارة الكهرباء
د . عبد الحسين العطواني

 يعرف الاستثمار بأنه ( توظيف المال في نشاط , أو مشروع اقتصادي يعود بالمنفعة المشروعة على البلد ), أو هو( تضحية مؤقتة بأموال حالية من اجل مشروعات مستقبلية , وهذه التضحية في الأموال ترتبط عادة بثلاثة عوامل هي : العائد المتوقع , ودرجة المخاطرة , والوقت) , أما مخاطر الاستثمار فتكمن في عدم التأكد من تحقيق العائد المتوقع بسبب عدم استقرار البيئة الاقتصادية التي تشكل قلقا دائما من حيث ضبابية السياسات الاقتصادية , وعدم استمرارية هذه السياسات واستدامتها .
وفي بلادنا العراق فان القوانين لايزال التضارب في بعضها , وفي كثير من اللوائح والقرارات , إلى جانب أن هناك تداخلا في الاختصاصات بين الوزارات والجهات الحكومية المعنية , وهو ما يؤدي إلى تعدد الإجراءات وتعقيدها , وزيادة كلفة الأعمال , وأحيانا إلى توقف المشروع , وعلى صعيد البناء المؤسسي والإداري والتنظيمي للدولة لاتزال هناك اختلالات كبيرة تحد من تطور القطاع الخاص لذلك تميزت العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص بالضعف وسوء الفهم مما أدى إلى زيادة المخاطر التي يواجهها هذا القطاع , الأمر الذي أعاق تطوره واضعف قدرته على المنافسة , لاسيما عندما يكون هناك انحياز من أصحاب النفوذ إلى أطراف استثمارية محدودة بسبب وجود نسيج من المصالح غير المشروعة بين بعض المسؤولين الحكوميين وبعض الأطراف الاستثمارية , نتج عنه انصراف الكثير من رجال الأعمال عن الاستثمار في مشروعات وقطاعات مختلفة , لوقوع هؤلاء المستثمرين خارج شبكات المصالح غير المشروعة , وعدم قدرتهم على إيقاف تلك الممارسات وعزوفهم في الوقت نفسه عن الدخول في شبكات المصالح الفاسدة 0 لذلك فان هذا الفساد شكل العائق الأكبر أمام تطور القطاع الخاص , إذ أدى إلى عدم تكافؤ الفرص بين المشروعات التجارية , والاستثمارات المختلفة بسبب عمليات التنافس غير الشفافة في المناقصات الحكومية , وبسبب تفشي الرشاوى , إلى جانب الشراكة غير القانونية بين بعض رجال الأعمال وبعض المسؤولين الحكوميين , وفرض شراكة الحماية على المستثمرين من قبل بعض المسؤولين0
من جانب أخر يمثل تذبذب العلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص مؤشر أخر على طبيعة التوجهات والسياسات الحكومية المتعلقة بالقطاع الخاص , وهو ما يؤدي إلى حالة من الغموض وسوء الفهم للسياسات الحكومية , ويفضي ذلك إلى حالة من الشك والترقب والانتظار ما يؤشر سلبا في بيئة الأعمال ويشكل مناخا منفرا للاستثمار 0
والذي نريد أن نشير إليه في هذا المجال وهو موضوع بحثنا , أن أول ما تعنيه الشراكة هو تحديد الدور المناسب لكل من القطاع العام , والقطاع الخاص , كما إن الشراكة تأتي عبر الحوار والتوافق وليس عن طريق إصدار القرارات, ولهذا نلاحظ أن وزارة الكهرباء رغم التحديات المذكورة سلفا , إلا أنها حاولت جاهدة على تجاوزها أخذة بنظر الاعتبار الظروف الاقتصادية والأمنية التي يمر بها البلد لاسيما والمالية منها المتمثلة في قلة التخصيصات التي يجب أن توفر لقطاع الكهرباء لما له من أهمية بالغة تمس حياة المواطنين بشكل مباشر, وكمعالجة مرحلية قامت الوزارة في مبادرة جريئة بخطوة مباركة غير مسبوقة ولأول مرة بتفعيل إمكانيات القطاع الخاص في مجال الاستثمار عن طريق إبرام عقد استثماري وبالتحديد في ( قطاع التوزيع) ضمن الرقعة الجغرافية للمديرية العامة لتوزيع كهرباء الرصافة مع إحدى الشركات المحلية المسماة( شركة النور الثاقب ) وقد تضمن العقد الذي وقعه عن الوزارة مدير عام كهرباء الرصافة المهندس خليل إبراهيم , وعن الشركة مديرها السيد صلاح فاضل , توكل لهذه الشركة الاستثمارية مهمة الخدمة والصيانة والجباية في بغداد - منطقة زيونة وبثلاث محلات هي: 710 , و712 , و714 , ولكي يفضي العمل بالنجاح والسيطرة على التجاوزات التي تحصل على الطاقة وما ينتج عنها من هدر وضياع وتبذير غير مبرر ومسؤول من بعض المواطنين , فضلا عن حث المستهلك بل وإجباره على الترشيد في استهلاك الطاقة , كان من أهم بنود هذا العقد أن تتعهد الشركة الاستثمارية بنصب مقاييس ذكية , وبالمقابل تلتزم الوزارة بتجهيز المنطقة بالتيار على مدار الساعة , مع إلزام الشركة بدفع نسبة 80% من رواتب كوادر الصيانة من المبالغ المستحصلة من احور الكهرباء, مع تخصيص نسبة من هذه الأجور إلى الشركة 0
نرى أن هذا الإجراء سيكون بادئة خير لتشجيع المستثمرين في مجال الطاقة في قطاعات ومناطق أخرى نتيجة لتذليل الصعوبات التي تواجههم عندما تقف حائلا أمام رغبتهم في الحصول على تمويلات لمشروعاتهم من البنوك التجارية , وذلك بسبب عجزهم عن تقديم الضمانات المطلوبة , الأمر الذي يتجاوز التركيز على القلة من الشركات الاستثمارية وأصحاب النفوذ , ما يجعل توسيع المشاريع الاستثمارية الأخرى في نشاطها ودخولها الأسواق امرأ سهلا 0
فعلى صعيد التشريعات لايزال دور القطاع الخاص محدودا , نجد في الجانب الحكومي لاتزال هناك مصفوفة إصلاحات كثيرة مطلوبة لتمكين القطاع الخاص من قيادة عملية التنمية , ومن جانب أخر يعاني قطاع الخاص معوقات ذاتية عديدة لعل أهمها ضعف الأداء بشكل عام , وهو في الأغلب قطاع غير منظم , لمعاملاته , وكوادره , وأعماله, وحساباته , كما أن اغلب الشركات الاستثمارية المحلية غير مؤهلة في الوضعية الحالية للبلد لإيجاد شراكة حقيقية مع الحكومة , لاسيما في ما يتعلق بالتكيف مع الوضع الاقتصادي الحالي , ومقترحات القوانين ذات الصلة 0
فهناك حاجة كبيرة إلى العمالة المدربة والماهرة بسبب ضعف التعليم الفني والمهني , وعدم مواكبته متطلبات السوق , كما أن الكوادر المؤهلة والمتخصصة في بعض المجالات الاستثمارية محدودة , وهذه العوامل تؤدي إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج بسبب الاعتماد على العمالة المستوردة بأجور عالية , فضلا عن ذلك يؤدي استخدام العمالة غير المدربة بشكل جيد إلى تخلف الإنتاجية , وسوء استخدام تقنيات الإنتاج الحديثة , إلى جانب محدودية الشركات المساهمة والتضامنية , وغلبة الشركات المدعومة من الكتل والأحزاب السياسية في معظم منشآت القطاع الخاص , واعتماد تلك المشروعات على الأساليب القديمة في ممارسة عملها وهي كلها أسباب تؤدي إلى التكاليف الإنتاجية , وزيادة المخاطر على المشروعات المحلية بشكل عام وفقا لمتطلبات الحاجة .
كما أن ضعف وتلكؤ الإصلاحات الإدارية والمؤسسية التي أعلنتها الحكومة مؤخرا لم تكن كافية لتحسين مناخ الاستثمار من دون زيادة قدرات القطاع الخاص , إذ أن ابرز العوائق والصعوبات التي تواجه القطاع الخاص وتحول دون قيامه بالدور الأكبر في عملية التنمية لاتزال قائمة , فغياب الإدارة الجيدة ومحدودية النمو الاقتصادي , والتحديات الاقتصادية , والمؤسسية , والأمنية , وضعف البنية التحتية والمؤسسية لايزال حجم الاستثمار في البنية التحتية ضعيفا , بل ومتخلفا عن واقع الاستثمارات العامة في البلدان النامية , فناك صعوبة في الحصول على إمدادات الكهرباء والخدمات الأخرى .
.

  

د . عبد الحسين العطواني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/20



كتابة تعليق لموضوع : المشاريع الاستثمارية تأخذ طريقها للقطاع الخاص في وزارة الكهرباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صلاح حسن ، على مرجعيتنا الدينية العليا ومنهجها القويم . - للكاتب حسين فرحان : احسنت ابو علي على هذا الجهد المتواصل وحياك الله

 
علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سعيد الموسوي
صفحة الكاتب :
  علي سعيد الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المرجع السيستاني يرحب بتشكيل الحكومة العراقية "مع ماعليها من ملاحظات" ويطالب بزيادة الاهتمام بجريمة سبايكر للاقتصاص من الجناة

  ايها العراقيون لا تصدقوا ال سعود أنهم وباء خطر  : مهدي المولى

 التعليم العالي تصدر توضيحا بشأن الزي الموحد في الجامعات

 الفنان نور الحمداني (انا كنت فنانا قبل ان اكون انسانا)  : جميل الجميل

 الحشد والجيش يقتلان أربعة دواعش بينهم انتحاري في ناحية العظيم

 الموقف العربي والاسلامي من التغير في العراق وتونس  : علي الكربلائي

 كل يتأمل عدوه مغنيا على ليلاه  : القاضي منير حداد

 اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 20 شباط  : مركز المعلومة للبحث والتطوير

 الحجامي :يفتتح قسم التخدير في معهد المهن الصحية العالي في المحمودية  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 فيسبوك تستحوذ على الواتس اب ب 19 مليار دولار

 زار السيد مدير عام دائرة مدينة الطب الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاربعاء الفنان حافظ لعيبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 الخارجية الامريكية: ايران عدو لا صديق! وحزب الله وكيل ايران لتنفيذ اجندتها  : محمد النجفي

 وزير الشباب: سيكون للعراق موقف إذا تم سلب حقه في استضافة خليجي 22 منه  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 الحِكمة المفقودة تُضَيع النصر  : سلام محمد جعاز العامري

 السوداني يوافق على ايواء مسن ويستثنيه من شرط العمر  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net