صفحة الكاتب : قصي شفيق

حياسزز الاعلاميون الجدد في القنوات العراقية
قصي شفيق

اولاً: تردي واقع الخطاب الاعلامي اليوم (ادب سزز).

تبين ان المصطلح الشعبي الدارج (حيا سزز) يستخدم لدى العراقيون والأتراك وجزء من بلاد الشام اذ هم أكثر استخدام لمصطلح (سزز) المقولة من التركية، وتعني (عديم الاخلاق). وحيثما تضاف لها (أدب سزز) تعني بلا أدب، و(حيا سزز) تعني بلا خجل، وجرت العادة على أن يطلق على كل شيء المراد تقليل اهميته واحترامه على انه (سزز)

حتى اصبح يتعاطى الاعلام اليوم مع مفردات جاءت من الشارع لا تنتمي الى اللغة والخطاب السامي للأعلام الجديد بسبب الانفتاح اللا فكري والحرية المفرطة لوسائل الاعلام العراقية التي جاءت هي الاخرى بعبارات تخدش الذوق العام حتى راحت كلها تسمى بالمعنى الدارج (إذا لم تستح فصنع ما شئت) حتى تمدد واصبح خطاب ينتهك الاعراض والعادات والتقاليد من سب وقذف بأشكل عديدة.

فاليوم يشهد الاعلام الجديد في العراق سلوكيات ومعتقدات خاطئة تكاثرت في الآونة الاخيرة حتى اصبحت تهدد المنظومة المجتمعية اليوم بفعل تراكمات لمصطلحات تخدش الذوق والمحيط ولعل الاسباب كثيرة هناك قنوات مرئية عملت على مفهوم اسقاط الذوق فضلا عن كون ملاك الوسائل هم من الطبقة السياسية التي جاءت بعد عام 2003 ومن المتعارف البعض منهم اتى بيئة الشارع بلا هوية ولا معنى بفضل امريكيا والمحاصصة السياسية ورجال الاعمال حتى اصبح الاعلام حكراً بيد هؤلاء فلهم الحق بتقديم كل شيء بذريعة (حرية الراي والتعبير) وهذه شماعة لتقديم المسيء للجمهور.

 فالإطاحة بالذوق العام وبالأبعاد القيمية الرصينة للمجتمع هو الهدف المشترك بينهم حتى يتسنى (حياسزز) بتصدر المشهد كونه يطلق العبارات بجرائه وصلافة وتبجح, فقد يتعاطى (الأعلاميوسزز) اليوم حوارات وافعال وخطابات ذات بعد لا اخلاقي, وبالنظر لأهمية الموضوع كونه يشكل تهدد حقيقي للذائقة الجمالية للمجتمع قد اجد جملة من الاسباب التي دفعت (الاعلاميوسزز) بالانتشار الواسع ومنها على الشكل الاتي:

 

1. قلة الوعي والمعرفة والاطلاع على مفهوم مهنية الاعلام الرصين.

2. اخذ (الاعلاميوسزز) صفة الشكل والالفاظ المسيئة بدل الجوهر من ايصال معنى الرسالة الاعلامية.

3. انتخاب مهرجين بطابع هزلي تحريضي لضرب المجتمع بأفكار تخل بالشخصية والعقل.

4. تراجع الدور الرقابي للمرصد الصحفي للحريات وفي ظل نوم نقابة الصحفيين العراقيين.

5. يسعى (الاعلاميوسزز) لهدم القيم النبيلة والاخلاقية لتاريخ الصحافة العراقية واستبدلها بقيم مسيئة ومخله بشرف المهنة الصحفية.

6. ان بعض العاملون في المجال الاعلامي لا يمتلكون شهادة او تخصص ما للعمل بالصحافة.

7. يعمل هذا الاعلام على تهميش الفكر المجتمعي وجعله بلا هدف ومعنى باستخدام مفردات ذات طابع (سب وقذف وشتم وانتهاك الاعراض).

8. حرية الراي والتعبير راحت اليوم بلا اخلاق ولا حضارة مما فتح المجال لحياسزز تقديم اطروحاته اللاأخلاقية عبر وسائل الاعلام.

9. غياب الرقابة من قبل المختصين والمهتمين والنقاد بالشأن الاعلامي بمحاسبة كل من يخرج عن شرف المهنة الصحفية.

 

ثانياً: الصدفة والاعلام

لعل ما نشهده اليوم من اشكال غريبة عبر الشاشات جاء بوسط اعلامي غريب يتعامل بمنطلق الصدفة والسذاجة لطرح الآراء والافكار كون هناك مجموعة من القنوات العراقية تمول من اطراف مجهولة للراي العام حتى اصبحنا اليوم لا نعرف من وراءها ولماذا ساد الخطاب اللاعقلاني في الاعلام.

فقد قُدم عدم الخجل والاحترام بطبق جديد غلافه اللامعنى فراح (ادب سزز) هو الاول بين صفوف الاخرين فنتشار رجال الصدفة الدخلاء على العمل الرصين هو سبب انتشار الفوضى والعبارات التي تأثر بها المجتمع تأثرا مشابه لما نشهد اليوم من صراعات سياسية فالألفاظ لم تنتخب من قبل لا بل فتح المجال لاستخدام اي ملفوظ المهم يثير اللغط والجدل بينهم فالإساءة لم تتوقف عند حد بل شكلت تهدد حقيقي للذوق الذي راح بسبب دجل وخرافات واكاذيب هؤلاء, ولان المجتمع العراقي تأسس على الاحترام والتقبل وتربى على منظومة قيمية تعود الى مبادئ الاسلام والديانات الاخرى فكنا دائما نسمع العبارة الشهيرة (عيب او حرام) او ( كن مؤدب) اذ لم يتقبل العيب رفضه في بداية الامر لكن سرعان من انتشرت هذه الوسائل والوجوه ذات حيا سزز في الاواسط وانشار الشبكة المعلوماتية وكثرة المصطلحات والمدخلات الخارجية تهمش الصف قليل ففتحت الفرصة (للاعلاميوسزز) ان يقدموا الخراب الفكري واللفظي للمجتمع العراقي حتى اصبح اليوم العيب هو الصواب والادب هو الغلط بتعبيرهم الساذج للقيم وتغيرها. عبر شاشات ملأت بإرهاصات غريبة.

 

ثالثا: مصادر (الاعلاميوسزز).

من المؤكد ان مصادر الاعلام الحديث تنوعت وتعدد حسب الاشتغال والتقديم وبحسب كل قالب مرئي فقد تعاطى الصحفي الجيد بخبرته من مصادر عددية ومنها ( الكتب, الوثائق, المصادر الحية, الرسائل والاطاريح الجامعية, المؤسسات الرسمية. الافلام, الارشيف, وكالات الاباء, انترنيت...الخ) كل هذه المصادر فتحت المجال للأبداع المهني الناجح بالصدق والثبات بتقديم الاخبار والموضوعات فالصورة تحتاج الى معادل موضوعي فالنجاح يقدم الصحفي للمجتمع باطار مميز كونه المحامي والناقل لما يحدث في المجتمع فيعالج ويشخص ويحلل. اذ يمتلك القدرة على التغبير والاحترام وحسن الادب ليحقق العدالة والتنشئة الاجتماعية والتثقيف والتعليم عبر ادواته.

لذلك لو وضعنا جدلاً ما يقوم به (الاعلاميوسزز) اليوم مقارنةً بما ذكر للصحفي الجيد لوجدنا ليس هناك مقارنة بينهم اطلاقاً باشتغال المهنة والحفاظ على سلامتها. ولان الاعلام هو العين الجميلة للمشاهد الذي يسعى ان يرى كل ما هو جديد وممتع ومقنع واكتشافه افاق جديدة فبتأكيد تكون فاعلية الاعلام حققت الاتصال والمسافة الجمالية بين المرسل والمستقبل. 

لذا قد اصبح الاعلام اليوم يشكل تهديد حقيقي لممارسات لفظية تستخدم لهدم البيئة المجتمعية اليوم فمصادر هؤلاء لا تستند الا على الباطل والشارع والتاريخ الاسود والملفوظات التي تهمش الانسان وتخدش الحياة فمصادرهم جاءت من بيئتهم ومن سلوكياتهم اللاأخلاقية روجوها عبر برامجهم.  

فهي اساءة لتاريخ العمل الصحفي في العراق واساءة للصحفيين الناشطين اليوم في المشهد العراقي, للتأكيد ما قيل علينا دائما نطرح التساؤلات الاتية:

من وراء هؤلاء ولماذا التعامل بلا اخلاق؟ من وراء استخدام المجتمع مصطلحات غريبة ودخيلة؟ ما فائدة تقديم الملفوظ السيء والتأكيد على انتشاره؟ كيف نحافظ على المجتمع من (الاعلاميوسزز)؟ لرفض المجتمع شخوص غرضهم تقديم (سزز).

  

قصي شفيق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/27



كتابة تعليق لموضوع : حياسزز الاعلاميون الجدد في القنوات العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منى الخرسان
صفحة الكاتب :
  منى الخرسان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فلم سينمائي  : حيدر عاشور

  (الذاهبون الى الجنة)  : عبد الحسين بريسم

 تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 بالصور : مكتب السيد السيستاني "دام ظله" يقيم مجمع سكني من 300 وحدة للعوائل المهجرة والنازحة

 المِهن و الحِرف و الانتعاش الاقتصادي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 أحداث تثير الانتباه  : برهان إبراهيم كريم

 الفقاعة .... التنازل  : رحيم الخالدي

 أمراء الفتنة يكشرون عن أنيابهم لاغتيال العراق  : فراس الغضبان الحمداني

 الاعور البزاز!!!  : حسين الركابي

 نعم لاعدام العلواني . نعم للقضاء المستقل  : صباح الرسام

 رئيس مجلس المفوضين يجتمع مع وفد الوكالة الامريكية للتنمية الدولية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 هل يتعكز العالم ...على ساق الكابوي ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 اعلاميات ونشطاء يؤكدون على تمثيل المرأة في المفوضية المستقلة للانتخابات، و خلافه يتم رفع دعوة طعن امام المحكة الاتحادية.  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 أُسُسُ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ في الخِطابِ الزَّيْنَبِيِّ (٩) رَأْيٌ في الْعَدْلِ؟!  : نزار حيدر

 بوصلة الربيع العربي الى اين تتجه؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net